كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 30 : شخصيات الكون الإجمالي

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الأول: الكون المركزي والأكوان العظمى

الورقة 30 : شخصيات الكون الإجمالي



الورقة 30 : شخصيات الكون الإجمالي

30:0.1 الشخصيات والكيانات عدا-عن-الشخصية العاملة الآن على الفردوس وفي الكون الإجمالي تُشكل عدد غير محدود تقريباً من الكائنات الحية. حتى عدد المراتب والأنواع الرئيسية سوف يُذهل المخيلة الإنسانية, ناهيك عن الأنواع الفرعية والتنوعات التي لا تـُحصى. إنه, على كل, من المرغوب فيه تقديم بعض الشيء من تصنيفين أساسيين من الكائنات الحية--إقتراح للتصنيف الفردوسي وإختصار لسجل الشخصية على يوﭭرسا.

30:0.2 إنه من غير الممكن صياغة تصنيفات شاملة ومُتسقة تماماً لشخصيات الكون الإجمالي لأنه ليست كل الفئات مكشوفة. سيتطلب الأمر العديد من الأوراق الإضافية لتغطية الكشف الإضافي المطلوب لتصنيف كل الفئات بشكل منهجي. مثل هذا التوسع المفاهيمي بالكاد سيكون مرغوباً لأنه سيحرم البشر المفكرين من الألف سنة التالية من ذلك التحفيز من التأمل الخلاَّق الذي تزوده هذه المفاهيم المكشوفة جزئياً. فمن الأفضل أن لا يكون لدى الإنسان وحي زائد؛ إنه يُخمد المخيلة.

1. التصنيف الفردوسي للكائنات الحية

30:1.1 يتم تصنيف الكائنات الحية على الفردوس وفقاً للعلاقة المتأصلة والمُحرزة لآلهة الفردوس. خلال التجمعات الكبرى للكون المركزي والأكوان العظمى يُجمع أولئك الحاضرين غالباً في فئات وفقاً للأصل: أولئك من أصل ثلاثي, أو من إحراز الثالوث؛ وأولئك من أصل ثنائي؛ وأولئك من أصل فردي. إنه من الصعب تفسير التصنيف الفردوسي للكائنات الحية إلى العقل البشري, لكننا اُذِن لنا تقديم التالي:

30:1.2 I . كائنات أصل ثالوثي. كائنات خُلقوا من قِبل كل آلهة الفردوس الثلاثة, إما هكذا أو مثل الثالوث, سوية مع السِلك المثولث, الذي تشير تسميته إلى جميع فئات الكائنات المثولثة, المكشوفة وغير المكشوفة.

30:1.3 ا. الأرواح السُماة.

30:1.4 1. الأرواح الرئيسية السبعة.

30:1.5 2. التنفيذيون السُماة السبعة.

30:1.6 3. المراتب السبعة للأرواح الإنعكاسية.

30:1.7 II. الأبناء الثابتون للثالوث.

30:1.8 1. أسرار السمو المثولثين.

30:1.9 2. أبديو الأيام.

30:1.10 3. قدماء الأيام.

30:1.11 4. كماليو الأيام.

30:1.12 5. حديثو الأيام.

30:1.13 6. إتحاديو الأيام.

30:1.14 7. مُخلصو الأيام.

30:1.15 8. مكاملو الحكمة.

30:1.16 9. مستشارون إلهيون.

30:1.17 10. رقباء كونيون.

30:1.18 III. كائنات مثولثة ومن أصل ثالوثي.

30:1.19 1. أبناء معلمون ثالوثيون.

30:1.20 2. أرواح ثالوثية مُلهمة.

30:1.21 3. أهل هاﭭونا.

30:1.22 4. مواطنو الفردوس.

30:1.23 5. كائنات أصل ثالوثي غير مكشوفة.

30:1.24 6. كائنات مثولثة بإله غير مكشوفة.

30:1.25 7. أبناء إحراز مثولثين.

30:1.26 8. أبناء إختيار مثولثين.

30:1.27 9. أبناء كمال مثولثين.

30:1.28 10. أبناء مخلوقين-مثولثين.

30:1.29 B. كائنات من أصل ثنائي. أولئك من أصل في أي إثنين من آلهة الفردوس أو غير ذلك خُلقوا بأي كائنين إثنين مُنحدرين مباشرة أو غير مباشرة من آلهة الفردوس.

30:1.30 ا. المراتب الهابطة.

30:1.31 1. الأبناء الخالقون.

30:1.32 2. الأبناء الوقورون.

30:1.33 3. نجوم الصباح واللامعة.

30:1.34 4. آباء ملكيصادقون.

30:1.35 5. الملكيصادقون.

30:1.36 6. اﻟﭭوراندادِكس.

30:1.37 7. اللانوناندِكس.

30:1.38 8. نجوم المساء المتألقة.

30:1.39 9. رؤساء الملائكة.

30:1.40 10. حاملو الحياة.

30:1.41 11. مساعدو كون غير مكشوفين.

30:1.42 12. أبناء لله غير مكشوفين.

30:1.43 II. المراتب الثابتة.

30:1.44 1. أباندونترز.

30:1.45 2. سوساشيا.

30:1.46 3. يوﻨﻴﭭيتاشيا.

30:1.47 4. سبيرونغا.

30:1.48 5. كائنات أصل-ثنائي غير مكشوفة.

30:1.49 III. المراتب الصاعدة.

30:1.50 1. بشر منصهرين-بمقوم.

30:1.51 2. بشر منصهرين-بإبن.

30:1.52 3. بشر منصهرين-بروح.

30:1.53 4. منتصفو طريق مترجَمين.

30:1.54 5. صاعدون غير مكشوفين.

30:1.55 C. كائنات أصل-فردي. أولئك من أصل في أي واحد من آلهة الفردوس أو غير ذلك خُلقوا بأي كائن واحد مُنحدر مباشرة أو غير مباشرة من آلهة الفردوس.

30:1.56 ا. الأرواح السُماة.

30:1.57 1. رُسل جاذبية.

30:1.58 2. الأرواح السبعة لدارات هاﭭونا.

30:1.59 3. المعاونون ذوي الثنايا الإثنا عشر لدارات هاﭭونا.

30:1.60 4. مساعدو الصورة الإنعكاسية.

30:1.61 5. أرواح أُم الكون.

30:1.62 6. أرواح-العقل المعاونة السباعية.

30:1.63 7. كائنات أصل-إلهي غير مكشوفة.

30:1.64 II. المراتب الصاعدة.

30:1.65 1. مقومون مُشخَصين.

30:1.66 2. أبناء ماديون صاعدون.

30:1.67 3. سيرافيم تطورية.

30:1.68 4. شيروبيم تطوري.

30:1.69 5. صاعدون غير مكشوفين.

30:1.70 III. عائلة الروح اللانهائي.

30:1.71 1. رُسل إنفراديون.

30:1.72 2. مُشرِفو دارة كون.

30:1.73 3. إداريو إحصاء.

30:1.74 4. مساعدون شخصيون للروح اللانهائي.

30:1.75 5. مفتشون مُعاونون.

30:1.76 6. حُراس مفوضون.

30:1.77 7. مرشدو متخرجين.

30:1.78 8. مقدمو خدمات هاﭭونا.

30:1.79 9. مصالحون كونيون.

30:1.80 10. مرافقو مورونشيا.

30:1.81 11. نافيم فائق.

30:1.82 12. نافيم ثانوي.

30:1.83 13. نافيم ثالثي.

30:1.84 14. نافيم كلي.

30:1.85 15. سيرافيم.

30:1.86 16. شيروبيم وسانوبيم.

30:1.87 17. كائنات أصل-روحي غير مكشوفة.

30:1.88 18. موجهو القدرة السُماة السبعة.

30:1.89 19. مراكز القدرة السُماة.

30:1.90 20. المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون.

30:1.91 21. المُشرِفون على قدرة المورونشيا.

30:1.92 IV. كائنات متعالية متأتية. هناك يمكن العثور على الفردوس جمهور غفير من الكائنات المتعالية الذين أصلهم لا يُكشف عادة إلى أكوان الزمان والفضاء إلى أن يستقروا في النور والحياة. هؤلاء المتعالون ليسوا خالقين ولا مخلوقات؛ هم الأولاد المتأتون للألوهية, المنتهى, والأبدية. هؤلاء "المتأتون" لا هم متناهين ولا لانهائيين--هم أبسونايتيون؛ والأبسونايتية لا هي لانهائية ولا مُطلقة.

30:1.93 هؤلاء اللا-مخلوقين ولا خالقين هم موالون أبداً إلى ثالوث الفردوس ومطيعين للمُنتهى. هم متواجدون على أربعة مستويات ختامية من نشاط الشخصية وعاملين على المستويات السبعة للأبسونايت في إثنتي عشرة أقسام كبرى تتكون من ألف مجموعة عاملة رئيسية كل منها من سبعة طبقات. هؤلاء الكائنات المتأتية يشملون المراتب التالية.

30:1.94 1. معماريو الكون الرئيسي.

30:1.95 2. مدونون متعالون.

30:1.96 3. متعالون آخرون.

30:1.97 4. منظمو قوة رئيسيون متأتون أولون.

30:1.98 5. منظمو قوة رئيسيون متعالون معاونون.

30:1.99 الله, كشخص فائق, يتأتى؛ الله, كشخص, يخلق؛ الله, كسابق للشخص, يتجزأ؛ ومثل هذا الجزء المقوم من ذاته يُطور الروح النفس على العقل المادي والبشري وفقاً لإختيار المشيئة الحرة للشخصية التي أُغدقت على مثل هذا المخلوق البشري بفعل العمل الأبوي لله كأب.

30:1.100 V. كيانات متجزئة للإله. هذه المرتبة من الوجود الحي التي تنشأ في الأب الكوني, أفضل ما يُجسدها مقومي الفكر, ولو أن هؤلاء الكيانات ليسوا بأي وسيلة الأجزاء الوحيدة للواقع السابق الشخصي للمصدر والمركز الأول. وظائف أجزاء العدا-عن-المقوم متعددة وقلما هي معروفة. الإنصهار مع مقوم أو جزء كهذا آخر يُشكل المخلوق كائن مُنصهر-بالأب.

30:1.101 تجزؤات الروح السابق للعقل للمصدر والمركز الثالث, ولو بالكاد يمكن مقارنتها إلى شظايا الأب, يجب تسجيلها هنا. هذه الكيانات تختلف إختلافاً كبيراً عن المقومين؛ هم لا يسكنون مثلهم على سبيرتنغتون, ولا يجتازون مثلهم دارات جاذبية العقل؛ ولا هم يسكنون مخلوقات بشرية في أثناء الحياة في الجسد. هم ليسوا ما قبل الشخصي بالمعنى الذي فيه المقومين. لكن هكذا أجزاء من روح سابق للعقل تـُغدق على بعض من البشر الناجين, والانصهار معهم يُعَينهم بشر منصهرين-بالروح في تغاير إلى البشر المُنصهرين-بالمقومين.

30:1.102 لا يزال أكثر صعوبة للوصف هو الروح المتفرد لإبن خالق, الذي الوحدة معه تُشكل المخلوق بشري منصهر-بالإبن. ولا يزال هناك تجزؤات أخرى للإله.

30:1.103 F. كائنات فائقة عن الشخصي. هناك جمهور غفير من الكائنات العدا-عن-الشخصية من أصل إلهي وذات خدمة متنوعة في كون الأكوان. بعض من هؤلاء الكائنات مقيمون على عوالم الفردوس للإبن؛ آخرون, مثل الممثلون الفائقون عن الشخصي للإبن الأبدي, يواجَهون في مكان آخر. هم للجزء الأكبر غير مذكورين في هذه الروايات, وسيكون من غير المجدي تماماً محاولة وصفهم إلى مخلوقات شخصية.

30:1.104 G. مراتب غير مكشوفة وغير مصنفة. خلال عصر الكون الحاضر لن يكون من الممكن وضع كل الكائنات, الشخصية أو سوى ذلك, ضمن تصنيفات تتعلق بعصر الكون الحالي؛ ولا كل مثل هذه الفصائل قد كُشفت في هذه الروايات؛ بالتالي فإن مراتب عديدة قد حُذفت من هذه القوائم. إعتبر التالي:

30:1.105 المتمم لمصير كون.

30:1.106 النواب المؤهلين للمنتهى.

30:1.107 المشرفون الباتون للأسمى.

30:1.108 الوكالات الخلاَّقة الغير مكشوفة لقدماء الأيام.

30:1.109 ماجستون الفردوس.

30:1.110 إرتباطات الإنعكاسيين الغير مسماة لماجستون.

30:1.111 مراتب الميدسونايت للأكوان المحلية.

30:1.112 لا أهمية خاصة يتوجب إلحاقها إلى إدراج هذه المراتب معاً سوى أن لا أحد منها يظهر في تصنيف الفردوس كما كُشف هنا. هؤلاء هم القليلون الغير مُصنفين؛ لا زال عليك أن تتعلم عن الكثيرين الغير مكشوفين.

30:1.113 هناك أرواح: كيانات روح, حضورات روح, أرواح شخصية, أرواح ما قبل الشخصي, أرواح فائقة عن الشخصي, وجودات روح, شخصيات روح--لكن لا اللغة البشرية ولا الذكاء البشري كافيان. مع ذلك يجوز لنا أن نعلن بأنه ليس هناك شخصيات ذات "عقل خالص"؛ لا كيان لديه شخصية إلا إذا مُنح بها من قِبل الله الذي هو روح. أي كيان عقل غير مرتبط مع إما طاقة روحية أو فيزيائية هو ليس شخصية. لكن في نفس المعنى أن هناك شخصيات روح لديها عقل هناك شخصيات عقل لديها روح. ماجستون ومعاونيه هم توضيح جيد إلى حد ما لكائنات مسيطر عليها بالعقل, لكن هناك إيضاحات أفضل لهذا النوع من الشخصية غير معروفة لكم. هناك حتى مراتب بأكملها لم تـُكشف لهكذا شخصيات عقل, لكنهم دائماً مرتبطين بالروح. بعض المخلوقات الأخرى الغير مكشوفة هي ما قد يُسمى شخصيات عقلية وطاقة-فيزيائية. هذا النوع من الكائن هو غير متجاوب إلى جاذبية الروح لكنه مع ذلك شخصية حقيقية--هو ضمن دارة الأب.

30:1.114 هذه الأوراق لا تستنفذ--لا يمكنها حتى أن تبدأ إستنفاذ قصة المخلوقات الحية, الخالقين, المتأتين, وعدا عن ذلك-بعد- كائنات موجودة الذين يعيشون ويعبدون ويخدمون في الأكوان المحتشدة للزمان وفي الكون المركزي للأبدية. أنتم البشر أشخاص؛ من هنا يمكننا وصف كائنات الذين هم مُشخصون, إنما كيف يمكن أبداً إيضاح كائن جُعل أبسونايتي لكم.

2. سجل الشخصية ليوﭭرسا

30:2.1 العائلة الإلهية من كائنات حية مسجلة على يوﭭرسا في سبعة أقسام كبرى:

30:2.2 1. آلهة الفردوس.

30:2.3 2. الأرواح السامية.

30:2.4 3. كائنات الأصل الثالوثي.

30:2.5 4. أبناء الله.

30:2.6 5. شخصيات الروح اللانهائي.

30:2.7 6. موجهو قدرة الكون.

30:2.8 7. سِلك المواطنية الدائم.

30:2.9 هذه الفئات من مخلوقات المشيئة مقسمين إلى طبقات عديدة وتقسيمات فرعية صغرى. تقديم هذا التصنيف لشخصيات الكون الإجمالي هو على أي حال معني رئيسياً في إستعراض أولئك المراتب من الكائنات الذكية الذين كُشفوا في هذه الروايات, الذين معظمهم سوف يواجَه في التجربة الإرتقائية لبشر الزمان في تسلقهم المتدرج إلى الفردوس. القوائم التالية لا تجعل أي ذكر لمراتب غفيرة من كائنات الكون الذين يمضون قُدُماً بعملهم بصرف النظر عن مُخطط الإرتقاء البشري.

30:2.10 A. آلهة الفردوس.

30:2.11 1. الأب الكوني.

30:2.12 2. الإبن الأبدي.

30:2.13 3. الروح اللانهائي.

30:2.14 B. الأرواح السامية.

30:2.15 1. الأرواح الرئيسية السبعة.

30:2.16 2. التنفيذيون السُماة السبعة.

30:2.17 3. المجموعات السبعة للأرواح الإنعكاسية.

30:2.18 4. مساعدو الصورة الإنعكاسية.

30:2.19 5. الأرواح السبعة للدارات.

30:2.20 6. الأرواح الخلاَّقة لكون محلي.

30:2.21 7. أرواح العقل المعاونة.

30:2.22 C. كائنات الأصل الثالوثي.

30:2.23 1. أسرار السمو المثولثين.

30:2.24 2. أبديو الأيام.

30:2.25 3. قدماء الأيام.

30:2.26 4. كماليو الأيام.

30:2.27 5. حديثو الأيام.

30:2.28 6. إتحاديو الأيام.

30:2.29 7. مخلصو الأيام.

30:2.30 8. أبناء معلمون ثالوثيون.

30:2.31 9. مكاملو الحكمة.

30:2.32 10. مستشارون إلهيون.

30:2.33 11. رقباء كونيون.

30:2.34 12. أرواح ثالوثية مُلهمة.

30:2.35 13. أهل هاﭭونا.

30:2.36 14. مواطنو الفردوس.

30:2.37 D. أبناء الله.

30:2.38 ا. أبناء هابطون.

30:2.39 1. أبناء خالقون--ميخائيليون.

30:2.40 2. أبناء وقورون--أﭭونالز.

30:2.41 3. أبناء معلمون ثالوثيون--داينالز.

30:2.42 4. أبناء ملكيصادقون.

30:2.43 5. أبناء ﭭوروندادِك.

30:2.44 6. أبناء لانوناندِك.

30:2.45 7. أبناء حاملو حياة.

30:2.46 II. أبناء صاعدون.

30:2.47 1. بشر منصهرين-بالأب.

30:2.48 2. بشر منصهرين بإبن.

30:2.49 3. بشر منصهرين بالروح.

30:2.50 4. سيرافيم تطورية.

30:2.51 5. أبناء ماديون صاعدون.

30:2.52 6. منتصفو طريق مترجَمون.

30:2.53 7. مقومون مشخَصون.

30:2.54 III. أبناء مثولثون.

30:2.55 1. رُسل قديرون.

30:2.56 2. هؤلاء العالون في السُلطة.

30:2.57 3. هؤلاء بدون إسم وعدد.

30:2.58 4. قيمون مثولثون.

30:2.59 5. سفراء مثولثون.

30:2.60 6. أوصياء سماويون.

30:2.61 7. مساعدو إبن عُلى.

30:2.62 8. أبناء مرتقون-مثولثون.

30:2.63 9. أبناء مثولثون بهاﭭونا-الفردوس.

30:2.64 10. أبناء مصير مثولثون.

30:2.65 E. شخصيات الروح اللانهائي.

30:2.66 ا. الشخصيات الأعلى للروح اللانهائي.

30:2.67 1. رُسل إنفراديون.

30:2.68 2. مُشرِفو دارة كون.

30:2.69 3. إداريو إحصاء.

30:2.70 4. مساعدون شخصيون للروح اللانهائي.

30:2.71 5. مُفتشون معاونون.

30:2.72 6. حراس مفوضون.

30:2.73 7. مرشدو متخرجين.

30:2.74 II. جماهير الرُسل للفضاء.

30:2.75 1. مقدمو خدمات هاﭭونا.

30:2.76 2. مصالحون كونيون.

30:2.77 3. ناصحون فنيون.

30:2.78 4. قيمو السجلات على الفردوس.

30:2.79 5. مدونون سماويون.

30:2.80 6. مرافقو مورونشيا.

30:2.81 7. مرافقو فردوس.

30:2.82 III. الأرواح المُسعفة.

30:2.83 1. نافيم فائق.

30:2.84 2. نافيم ثانوي.

30:2.85 3. نافيم ثالثي.

30:2.86 4. نافيم كلي.

30:2.87 5. سيرافيم.

30:2.88 6. شيروبيم وسانوبيم.

30:2.89 7. منتصفو طريق.

30:2.90 F. موجهو قدرة الكون.

30:2.91 ا. موجهو القدرة السُماة السبعة.

30:2.92 II. مراكز قدرة سُماة.

30:2.93 1. مُشرِفو مركز سُماة.

30:2.94 2. مراكز هاﭭونا.

30:2.95 3. مراكز كون عظيم.

30:2.96 4. مراكز كون محلي.

30:2.97 5. مراكز برج.

30:2.98 6. مراكز نظام.

30:2.99 7. مراكز غير مصنفة.

30:2.100 III. متحكمون فيزيائيون رئيسيون.

30:2.101 1. موجهو قدرة معاونون.

30:2.102 2. مُتحكمون آليون.

30:2.103 3. محولو طاقة.

30:2.104 4. مرسلو طاقة.

30:2.105 5. معاونون أوليون.

30:2.106 6. فاصلون ثانويون.

30:2.107 7. فراندالانكس وكرونولدكس.

30:2.108 IV. مُشرِفو قدرة مورونشيا.

30:2.109 1. مُنظمو دارة.

30:2.110 2. مُنسقو نظام.

30:2.111 3. أوصياء قيمو كواكب.

30:2.112 4. متحكمون مشترَكون.

30:2.113 5. موازنو إرتباط.

30:2.114 6. مُصنِفون إنتقائيون.

30:2.115 7. مُسجلون معاونون.

30:2.116 G. سِلك المواطنية الدائمة.

30:2.117 1. مُنتصفو الطريق الكوكبيون.

30:2.118 2. الأبناء الآدميون للأنظمة.

30:2.119 3. يوﻨﻴﭭيتاشيا الأبراج.

30:2.120 4. سوساشيا الكون المحلي.

30:2.121 5. بشر مُنصهرين-بالروح للأكوان المحلية.

30:2.122 6. أباندونترز الكون العظيم.

30:2.123 7. بشر مُنصهرين-بالإبن للأكوان العظمى.

30:2.124 8. أهالي هاﭭونا.

30:2.125 9. أهالي أجواء الفردوس للروح.

30:2.126 10. أهالي أجواء الفردوس للأب.

30:2.127 11. مواطنو الفردوس المخلوقين.

30:2.128 12. بشر مُنصهرين-بمقوم مواطنين للفردوس.

30:2.129 هذا هو التصنيف العامل لشخصيات الأكوان كما هم على السجل على عالم مركز إدارة يوﭭرسا.

30:2.130 فئات شخصية مُركَبة. يوجد على يوﭭرسا سجلات فئات إضافية عديدة من الكائنات الذكية, كائنات التي هي أيضاً ذات صِلة قريبة إلى تنظيم وإدارة الكون الإجمالي. من بين هذه المراتب, الفئات الشخصية المُركَبة الثلاثة التالية:

30:2.131 ا. سِلك الفردوس للنهائية.

30:2.132 1. سِلك النهائيين البشر.

30:2.133 2. سِلك نهائيي الفردوس.

30:2.134 3. سِلك النهائيين المثولثين.

30:2.135 4. سِلك النهائيين المثولثين الموحَدين.

30:2.136 5. سِلك نهائيي هاﭭونا.

30:2.137 6. سِلك النهائيين المتعالين.

30:2.138 7. سِلك أبناء المصير الغير مكشوفين.

30:2.139 سوف يتم التعامل مع سِلك النهائية البشري في الورقة التالية والأخيرة من هذه السلسلة.

30:2.140 II. مُساعدو الكون.

30:2.141 1. نجوم صباح ولامعة.

30:2.142 2. نجوم مساء متألقة.

30:2.143 3. رؤساء ملائكة.

30:2.144 4. مساعدو الأعلى.

30:2.145 5. مفوضون عالون.

30:2.146 6. عرفاء سماويون.

30:2.147 7. معلمو عوالم منزلية.

30:2.148 على كل عوالم مراكز الإدارة لكِلا الأكوان المحلية والعظمى, جُعل تزويد لهؤلاء الكائنات الذين يباشرون مهمات محددة لأجل الأبناء الخالقين, حكام الكون المحلي. نحن نُرحب بمساعدي الكون هؤلاء على يوﭭرسا, لكن ليس لدينا سُلطة قضائية عليهم. هكذا مبعوثين يُلاحقون عملهم ويواصلون ملاحظاتهم تحت سُلطة الأبناء الخالقين. نشاطاتهم موصوفة بشكل أتم في رواية كونكم المحلي.

30:2.149 III. مستعمرات المجاملة السبعة.

30:2.150 1. تلامذة النجوم.

30:2.151 2. فنانون سماويون.

30:2.152 3. موجهو إرتداد.

30:2.153 4. مُرشدو مدارس-تمديد.

30:2.154 5. كتائب الإحتياط المتنوعة.

30:2.155 6. زوار تلاميذ.

30:2.156 7. حجاج صاعدون.

30:2.157 هذه الفئات السبعة من الكائنات ستوجد مُنظمة ومحكومة بالتالي على كل عوالم مراكز الإدارة من الأنظمة المحلية صعوداً إلى عواصم الأكوان العظمى خاصة الأخيرة. عواصم الأكوان العظمى السبعة هي أماكن الإلتقاء تقريباً لكل أصناف ومراتب الكائنات الذكية. باستثناء فئات عديدة من الهاﭭونيين-الفردوسيين, هنا مخلوقات المشيئة من كل طور للوجود يمكن ملاحظتهم ودراستهم.

3. مستعمرات المجاملة

30:3.1 مستعمرات المجاملة السبعة يحلون على الأجواء الكروية المعمارية لوقت أطول أو أقصر بينما هم منشغلون في تعزيز مهماتهم وفي تنفيذ مهامهم الخاصة. يمكن وصف عملهم على النحو التالي:

30:3.2 1. تلامذة النجوم, علماء الفلك السماويون, يختارون العمل على أجواء كروية مثل يوﭭرسا لأن مثل هذه العوالم المبنية خصيصاً هي مؤاتية بشكل إستثنائي لمراقباتهم وحساباتهم. يوﭭرسا واقعة بشكل مؤاتي لعمل هذه المستعمرة, ليس فقط بسبب موقعها المركزي, لكن أيضاً لأنه ليس هناك شموس هائلة حية أو ميتة قريبة لتعكير تيارات الطاقة. هؤلاء التلاميذ ليسوا بأي طريقة متصلين عضوياً بشؤون الكون العظيم؛ هم مجرد ضيوف.

30:3.3 تحتوي المستعمرة الفلكية ليوﭭرسا أفراداً من عدة عوالم قريبة, من الكون المركزي وحتى من نورلاشيادِك. أي كائن على أي عالم في أي نظام لأي كون يمكنه أن يصبح تلميذ نجوم, قد يتوق للإلتحاق بسِلك ما من علماء الفلك السماويين. المتطلبات الوحيدة هي: حياة مستمرة ومعرفة كافية لعوالم الفضاء, خاصة قوانينها الفيزيائية للتطور والتحكم. ليس مطلوباً من تلامذة النجوم أن يخدموا أبدياً في هذا السِلك, لكن لا أحد يُسمح له بالدخول إلى هذه المجموعة يمكنه الإنسحاب في أقل من ألف سنة من زمن يوﭭرسا.

30:3.4 مستعمرة مراقبو النجوم ليوﭭرسا تعد الآن فوق المليون. هؤلاء الفلكيون يأتون ويذهبون, ولو أن بعضهم يبقى لفترات طويلة نسبياً. هم يقومون بعملهم بمساعدة عدد كبير من الأدوات الميكانيكية والأجهزة الفيزيائية؛ كذلك هم يُساعدون بشكل كبير من قِبل الرُسل الإنفراديين ومستكشفين روحيين آخرين. علماء الفلك السماويون هؤلاء يستفيدون دائماً من محولي ومرسلي الطاقة الأحياء, بالإضافة إلى الشخصيات الإنعكاسية, في عملهم من دراسة نجم ومسح فضاء. يدرسون كل أشكال وأطوار تجليات طاقة ومادة الفضاء, وهم بالتساوي مهتمون في أداء القوة كما بالظواهر النجمية؛ لا شيء في كل الفضاء يفلت من تفحصهم.

30:3.5 مستعمرات فلكيين مشابهة يمكن العثور عليها على عوالم مراكز إدارة قطاعات الكون العظيم كما على العواصم المعمارية للأكوان المحلية وأقسامها الإدارية الفرعية. باستثناء على الفردوس, ليست المعرفة فطرية؛ وفهم الكون الفيزيائي يعتمد إلى حد كبير على الملاحظة والأبحاث.

30:3.6 2. الفنانون السماويون يخدمون في كل أنحاء الأكوان العظمى السبعة. البشر الصاعدون لديهم إتصالهم الابتدائي مع تلك الفئات في مهنة المورونشيا للكون المحلي في علاقة التي سيتم معها مناقشة هؤلاء الفنانين بشكل كامل.

30:3.7 3. موجهو الإرتداد هم المروجون للإسترخاء والفكاهة--الإرتداد إلى ذكريات ماضية. هم ذوي خدمة كبيرة في التشغيل العملي لمخطط الإرتقاء من التقدم البشري. خاصة خلال الأطوار الأبكر من الإنتقال المورونشي والتجربة الروحية. قصتهم تنتمي إلى رواية مهنة البشر في الكون المحلي.

30:3.8 4. مدربو مدرسة-تمديد. عالم الإقامة الأعلى التالي لمهنة الإرتقاء دائماً يحافظ على سِلك قوي من المعلمين على العالم الذي دونه بالضبط, نوع من المدرسة التحضيرية للمقيمين المتقدمين لذلك الجو الكروي؛ هذه مرحلة من مشروع الإرتقاء لترقية حجاج الزمان. هذه المدارس, أساليبها في التدريب والإمتحانات, لا تشبه بتاتاً أي شيء تحاولون إجراءه على يورانشيا.

30:3.9 تتميز خطة الإرتقاء للتقدم البشري بأكملها بممارسة العطاء إلى كائنات أخرى حقيقة وخبرة جديدة بمجرد تحصيلها. أنتم تجعلون طريقكم من خلال المدرسة الطويلة لإحراز الفردوس بالخدمة كمعلمين لأولئك التلاميذ الذين هم وراءكم بالضبط في سُلُم التقدم.

30:3.10 5. سِلك الإحتياط المتنوع. إحتياطيات كائنات هائلة ليست تحت إشرافنا المباشر معبأة على يوﭭرسا كمستعمرة سِلك-الإحتياط. هناك سبعون من الأقسام الأولية من هذه المستعمرة على يوﭭرسا, وإنه تعليم حر الذي يسمح لك بقضاء فصل مع تلك الشخصيات فوق الإعتيادية. إحتياطيات عامة مشابهة يُحافَظ عليها على ساﻟﭭينغتون وعلى عواصم كون أخرى؛ هم يُوفدون في خدمة فعالة على طلب إداريي مجموعتهم المختصة.

30:3.11 6. الزوار التلاميذ. من كل الكون يتدفق سيل دائم من الزوار السماويين خلال عوالم مراكز الإدارة المتنوعة. كأفراد وكطبقات تتقاطر علينا تلك الأنواع المتنوعة من الكائنات كمراقبين, كتلامذة مبادلة, وكمساعدي تلاميذ. على يوﭭرسا, في الوقت الحاضر, يوجد فوق البليون شخص في مستعمرة المجاملة هذه. بعض من هؤلاء الزائرين قد يتمهلون ليوم, آخرون قد يبقون سنة, كلٌ يتوقف على طبيعة مهمتهم. هذه المستعمرة تحوي تقريباً كل صنف من كائنات الكون ما عدا شخصيات خالقة وبشر مورونشيا.

30:3.12 بشر المورونشيا هم زوار تلاميذ فقط ضمن حدود الكون المحلي لأصلهم. يمكنهم الزيارة في سعة كون عظيم فقط بعد أن يكونوا قد أُحرزوا وضعاً روحياً. كامل نصف مستعمرة زوارنا تتكون من "متوقفين عابرين", كائنات على طريقهم إلى مكان آخر يتوقفون لزيارة عاصمة أورﭭونتون. هؤلاء الشخصيات ربما يُنَفِذون تفويض كون, أو ربما يتمتعون بفترة ترفيه--حرية من التفويض. إمتياز السفر والملاحظة ما بين الأكوان هو جزء من مهمة كل الكائنات الصاعدة. الرغبة الإنسانية للسفر وملاحظة عوالم وشعوب جديدة ستكون مُرضاة تماماً خلال التسلق الطويل والزاخر بالأحداث إلى الفردوس خلال الكون المحلي, الكون العظيم, والكون المركزي.

30:3.13 7. الحجاج الصاعدون. كما يتم تعيين الحجاج الصاعدين إلى خدمات متنوعة في إرتباط مع تقدمهم الفردوسي, هم يُوطنون كمستعمرة مجاملة على أجواء مراكز الإدارات المتنوعة. بينما يعملون هنا وهناك في جميع أنحاء كون عظيم, هكذا مجموعات هي إلى حد كبير حاكمة لذاتها. هم مستعمرة دائمة-التغير تضم كل مراتب البشر التطوريين وزملائهم الصاعدين.

4. البشر الصاعدون

30:4.1 في حين أن البشر الناجين للزمان والفضاء يُلَقَبون حجاج صاعدين عندما يُعتمدون من أجل الإرتقاء التقدمي إلى الفردوس, هؤلاء المخلوقات التطورية يشغلون مكاناً هاماً جداً في هذه الروايات بحيث نرغب هنا في تقديم نبذة مختصرة للمراحل السبعة التالية لمهمة الإرتقاء الكوني:

30:4.2 1. بشر كوكبيون.

30:4.3 2. ناجون نائمون.

30:4.4 3. تلاميذ عالَم منزلي.

30:4.5 4. محرزو تقدم مورونشيا.

30:4.6 5. مسؤولو أقسام كون عظيم.

30:4.7 6. حجاج هاﭭونا.

30:4.8 7. قادمو فردوس.

30:4.9 يعرض السرد التالي مهنة الكون لبشري مسكون بمقوم. البشر المنصهرين بالإبن-والروح يتقاسمون حصص من هذه المهنة, لكننا اخترنا إخبار هذه القصة كما تتعلق بالبشر المنصهرين-بمقوم, لأن مثل هذا المصير يمكن أن يُتوقَع من قِبل كل الأجناس الإنسانية ليورانشيا.

30:4.10 1. بشر كوكبيون. كل البشر هم كائنات تطورية من أصل-حيواني ذوي إمكانات إرتقائية. في الأصل, الطبيعة, والمصير هذه الفئات والأنواع المتنوعة من الكائنات الإنسانية ليسوا كلياً لا يشبهون شعوب يورانشيا. الأجناس الإنسانية لكل عالم تستلم ذات إسعاف أبناء الله وتتمتع بحضور الأرواح المُسعفة للزمان. بعد الموت الطبيعي تتآخى كل أنواع الصاعدين كعائلة مورونشية واحدة على العوالم المنزلية.

30:4.11 2. ناجون نائمون. كل البشر ذوي وضع النجاة, في حفظ أوصياء المصير الشخصيين, يعبرون خلال بوابات الموت الطبيعي, وعلى الفترة الثالثة, يتشخصون على العوالم المنزلية. هؤلاء الكائنات المعتمدين الذين, لأي سبب, لم يتمكنوا من إحراز ذلك المستوى من إتقان الذكاء والمنحة الروحانية التي من شأنها أن تؤهلهم إلى أوصياء شخصيين, لا يمكنهم بالتالي الذهاب حالاً ومباشرة إلى العوالم المنزلية. يجب على مثل هذه النفوس الناجية أن ترتاح في نوم لا واعي حتى يوم القضاء لحقبة جديدة, أو إعفاء إلهي جديد, المجيء لابن لله لإستدعاء لوائح العصر ومحاكمة الحيز, وهذه هي الممارسة العامة في كل أنحاء نِبادون. لقد قيل عن المسيح ميخائيل بأنه, عندما صعد على العُلى عند ختام عمله على الأرض, "قاد جموع غفيرة من الأسرى". وأولئك الأسرى كانوا الناجين النائمين من أيام آدم إلى يوم بعث السيد على يورانشيا.

30:4.12 مرور الزمن ليس ذا لحظة إلى البشر النائمين؛ هم كلياً غير واعين وغافلين عن مدة راحتهم. مع إعادة تجميع الشخصية عند نهاية عصر, أولئك الذين ناموا خمسة آلاف سنة سيتفاعلون دون إختلاف عن الذين رقدوا خمسة أيام. على حدة من هذا التأخير الزمني يمر هؤلاء الناجون خلال نظام الإرتقاء بشكل مماثل مع أولئك الذين تفادوا نوم الموت الأطول أو الأقصر.

30:4.13 صفوف الإفتقاد الإلهي تلك لحجاج العالم يُستعمَلون لنشاطات مورونشية جماعية في عمل الأكوان المحلية. هناك طائل عظيم في تعبئة هذه المجموعات الهائلة؛ لهذا يُبقَون معاً لفترات طويلة من الخدمة الفعّالة.

30:4.14 3. تلاميذ عالم منزلي. كل البشر الناجين الذين يستيقظون ثانية على العوالم المنزلية ينتمون إلى هذه الطبقة.

30:4.15 الجسم الفيزيائي للجسد البشري ليس جزءاً من إعادة تجميع الناجي النائم؛ الجسم الفيزيائي قد عاد إلى الغبار. سيرافيم التفويض ترعى الجسد الجديد, الشكل المورونشي, كمركبة الحياة الجديدة من أجل النفس الخالدة ومن أجل سَكن المقوم العائد. المقوم هو القيم على النسخة طبق الأصل للروح لعقل الناجي النائم. السيرافيم المُعينة هي الحافظة لهوية الناجي--النفس الخالدة--لغاية ما تطورت. وعندما هذان الاثنان, الضابط والسيرافيم, يجمعان شمل أمانات شخصيتهما, يُشكل الفرد الجديد بعث الشخصية القديمة, بقاء الهوية المورونشية المتطورة للنفس. هكذا إعادة ترابط للنفس والمقوم تـُدعى بغاية الصحة قيامة, إعادة تجميع لعوامل الشخصية؛ لكن حتى هذا لا يفسر بشكل كلي إعادة ظهور الشخصية الناجية. ولو أنك على الأرجح لن تفهم أبداً حقيقة هكذا صفقة غير قابلة للتفسير, في وقت ما ستعرف بالخبرة حقيقتها إذا لم ترفض خطة النجاة البشرية.

30:4.16 خطة إحتجاز البشري الابتدائية على العوالم السبعة للتدريب التقدمي هي تقريباً كونية في أورﭭونتون. في كل نظام محلي من حوالي ألف كوكب مسكون يوجد سبعة عوالم منزلية, عادة أقمار أو تابعات ثانوية لعاصمة النظام. هي عوالم الإستلام لغالبية البشر الصاعدين.

30:4.17 أحياناً كل عوالم التدريب ذات الإقامة البشرية تـُدعى "منازل" كونية, ويسوع ألمح إلى تلك الأجواء عندما قال: "في بيت أبي منازل كثيرة". من هنا وصاعداً, ضمن مجموعة معينة من الأجواء الكروية مثل العوالم المنزلية, سيتقدم الصاعدون بشكل فردي من جو كروي إلى آخر ومن مرحلة حياة إلى أخرى, لكنهم سيتقدمون دائماً من مرحلة دراسة كون إلى أخرى في تشكيل طبقي.

30:4.18 4. مُحرزو تقدم مورونشيا. من العوالم المنزلية صعوداً خلال أجواء النظام الكروية, البرج, والكون, يُصنَف البشر كمحرزي تقدم مورونشيين؛ هم يجتازون أجواء الإنتقال للإرتقاء البشري. بينما يتقدم البشر الصاعدون من الأسفل إلى الأعلى لعوالم المورونشيا, يخدمون على مهمات لا تـُعد بالتعاون مع معلميهم وفي رفقة إخوانهم الأكثر تقدماً والأكبر.

30:4.19 يتعلق تقدم المورونشيا بالتطوير المستمر للذكاء, الروح, وشكل الشخصية. لا يزال الناجون كائنات طبيعة-ثلاثية. خلال كامل تجربة المورونشيا هم مسؤولو أقسام للكون المحلي. لا يعمل نظام الكون العظيم حتى تبدأ مهنة الروح.

30:4.20 يكتسب البشر هوية روح حقيقية تماماً قبل أن يتركوا مركز إدارة الكون المحلي نحو عوالم الإستلام لقطاعات الكون العظيم الصغرى. عابرون من مرحلة المورونشيا النهائية إلى أول أو أسفل وضع روحي ما هو إلا إنتقال طفيف. العقل, الشخصية, والطبع لا يتغيرون بذلك التقدم؛ فقط الشكل يخضع لتعديل. لكن شكل الروح هو حقيقي بالضبط مثل جسم المورونشيا, وهو قابل للتمييز على حد سواء.

30:4.21 قبل الرحيل من أكوانهم المحلية الأهلية إلى عوالم إستلام الكون العظيم, يتلقى بشر الزمان تثبيت روحي من الإبن الخالق وروح أُم الكون المحلي. من هذه النقطة وما يلي, يستقر وضع البشري الصاعد إلى الأبد. مسؤولو أقسام الكون العظيم لم يـُعرف عنهم أن ضلوا أبداً. السيرافيم الصاعدة تتم ترقيتهن كذلك في موقف ملائكي في وقت رحيلهن من الأكوان المحلية.

30:4.22 5. مسؤولو أقسام الكون العظيم. كل الصاعدون الواصلون على عوالم التدريب للأكوان العظمى يصبحون مسؤولو أقسام لقدماء الأيام؛ لقد إجتازوا حياة المورونشيا للكون المحلي وهم الآن أرواح مُعتمَدة. كأرواح شابة يبدأون إرتقاء نظام الكون العظيم للتدريب والثقافة, الممتد من أجواء الإستلام لقطاعهم الأصغر من خلال عوالم الدراسة للقطاعات الكبرى العشرة واستمراراً إلى الأجواء الثقافية الأعلى لمركز إدارة الكون العظيم.

30:4.23 هناك ثلاث مراتب من الأرواح التلاميذ بما يتوافق مع حلولهم على القطاع الأصغر, القطاعات الكبرى, وعوالم مراكز إدارة الكون العظيم للتقدم الروحي. مثلما درس صاعدو المورونشيا وعملوا على عوالم الكون المحلي, هكذا صاعدو الروح يستمرون في إتقان عوالم جديدة بينما يمارسون العطاء إلى آخرين ما قد تشربوه عند ينابيع الحكمة الإختبارية. لكن الذهاب إلى المدرسة ككائن روح في مهنة الكون العظيم لا يشبه بتاتاً أي شيء قد دخل أبداً العوالم الخيالية لعقل الإنسان المادي.

30:4.24 قبل مغادرة الكون العظيم إلى هاﭭونا, يستلم هؤلاء الأرواح الصاعدين نفس الفصل الدراسي الشامل في إدارة كون عظيم الذي تلقوه في أثناء خبرتهم المورونشية في الإشراف على كون محلي. قبل أن يصل بشر الروح إلى هاﭭونا, تكون دراستهم الرئيسية, إنما ليس مهنتهم الحصرية, هي التمكن من إدارة كون محلي وكون عظيم. السبب لكل هذه الخبرة ليس واضحاً الآن كلياً, لكن بدون شك مثل هذا التدريب حكيم وضروري في ضوء مصيرهم المستقبلي كأعضاء في سِلك النهائية.

30:4.25 نظام الكون العظيم ليس هو نفسه لكل البشر الصاعدين. هم يتلقون نفس التعليم العام, لكن مجموعات وصفوف خاصة تتم خلال دورات خاصة من التعليم ويوضعون خلال فصول تدريب محددة.

30:4.26 6. حجاج هاﭭونا. عندما تتم التنمية الروحية, حتى ولو لم تكن ممتلئةً, عندئذٍ يستعد البشري الناجي للرحلة الطويلة إلى هاﭭونا, ملاذ الأرواح التطورية. على الأرض كنت مخلوقاً من لحم ودم؛ خلال الكون المحلي كنت كائناً مورونشياً؛ خلال الكون العظيم كنت روحاً يتطور؛ مع وصولك على عوالم الإستلام في هاﭭونا يبدأ تعليمك الروحي في الواقع وبشكل جدي؛ سيكون ظهورك المُنتظَر على الفردوس بمثابة روح مُكمَل.

30:4.27 الرحلة من مركز إدارة الكون العظيم إلى أجواء الاستلام لهاﭭونا دائماً تتم إنفرادياً. من الآن وصاعداً لا صفوف بعد ولا سيُعطى تعليم جماعي. لقد إنتهيت من التدريب الفني والإداري للعوالم التطورية للزمان والفضاء. الآن يبدأ تعليمك الشخصي, تدريبك الروحي الفردي. من الأول إلى الأخير, في كل أنحاء هاﭭونا, التعليم شخصي وثلاثي الثنايا في الطبيعة: فكري, روحي, وإختباري.

30:4.28 أول عمل لمهمتك الهاﭭونية سيكون التعرف على النافيم الثانوي الناقل وشكره على الرحلة الطويلة والآمنة. ثم يتم تقديمك إلى أولئك الكائنات الذين سيرعون نشاطاتك الهاﭭونية المبكرة. تالياً تذهب لتسجيل وصولك وإعداد رسالتك من إعطاء شكر وهيام لبعثها إلى الإبن الخالق لكونك المحلي, أب الكون الذي جعل مهنة بنوتك ممكنة. هذا يختتم شكليات الوصول إلى هاﭭونا؛ حيث تـُمنح فترة طويلة من الراحة للملاحظة الحرة. وهذا يمنحك فرصة للبحث عن أصدقائك, زملائك, ومعاونيك في تجربة الإرتقاء الطويلة. كذلك قد تستشير الإذاعات للتثبت مَن مِن زملائك الحجاج قد رحل إلى هاﭭونا منذ وقت تركك يوﭭرسا.

30:4.29 حقيقة وصولك على عوالم الإستلام لهاﭭونا سيُحال في حينه إلى مركز إدارة كونك المحلي ويُنقل شخصياً إلى حارستك السيرافية, أينما صادف أن تكون تلك السيرافيم.

30:4.30 لقد تم تدريب البشر الصاعدين بالتمام في شؤون عوالم الفضاء التطورية؛ الآن يبدأون اتصالهم الطويل والمُربح مع أجواء الكمال المخلوقة. أي تمهيد لعمل مستقبلي ما ممنوح بهذه التجربة المُركبة, الفريدة, غير العادية! لكنني لا أستطيع إخبارك عن هاﭭونا؛ لا بد أن ترى تلك العوالم لكي تُقدر مجدها أو تفهم عظمتها.

30:4.31 7. واصلو الفردوس. عند وصولك الفردوس بوضعٍ إقامي, تبدأ الفصل التقدمي في الألوهية والأبسونايتية. إقامتك على الفردوس تعني بأنك وجدت الله وبأنك سوف تُجنَد في سِلك النهائية البشري. من كل مخلوقات الكون الإجمالي, فقط هؤلاء المنصهرين بالأب يُجنَدون نحو سِلك النهائية البشري. فقط هكذا أفراد يؤدون قـَسَم النهائيين. كائنات أخرى من كمال أو إحراز الفردوس قد يـُلحقون مؤقتاً إلى سِلك النهائية هذا, لكنهم ليسوا ذوي تعيين أبدي إلى المهمة الغير معروفة والغير مكشوفة لهذا الجمهور المتراكم من الجنود العريقين التطوريين والمكتملين من الزمان والفضاء.

30:4.32 يُمنح واصلو الفردوس فترة من حرية, يبدأون بعدها روابطهم مع الفئات السبعة من النافيم الفائق الأولي. هم مُعينين خريجي فردوس عندما يُنهون فصلهم مع مدراء العبادة وبعدئذٍ, كنهائيين يتم تعيينهم على خدمة مراقبة وتعاون إلى نهايات الخلق-النائي. حتى الآن لا يبدو أن هناك توظيف محدد أو مستقر لسِلك النهائية البشري. على أنهم يخدمون في إستطاعات كثيرة على عوالم مستقرة في النور والحياة.

30:4.33 لو لم يكن هناك مصير مستقبلي أو غير مكشوف لسِلك النهائية البشري, فإن المهمة الحالية لهؤلاء الكائنات الصاعدة ستكون جملةً كافية ومجيدة. مصيرهم الحالي يبرر كلياً الخطة الكونية للإرتقاء التطوري. لكن العصور المستقبلية لتطور أجواء الفضاء الخارجي بدون شك سوف تُوضح بشكل إضافي, وبامتلاء أكثر تنير إلهياً, الحكمة والمحبة-اللطيفة للآلهة في تنفيذ خطتهم الإلهية للنجاة الإنسانية والإرتقاء البشري.

30:4.34 هذه الرواية سوية مع ما قد كُشف إليكم ومع ما قد تحصلون عليه في إرتباط مع تعليمات تتعلق بعالمكم الخاص, تقدم الخطوط العريضة لمهمة بشري صاعد. تختلف القصة إلى حد كبير في الأكوان العظمى المختلفة, لكن هذه التلاوة تمنح لمحة للخطة المتوسطة للتقدم البشري كما هي عاملة في الكون المحلي نِبادون وفي الجزء السابع من الكون الإجمالي, الكون العظيم أورﭭونتون.

30:4.35 [ رُعِيت بمرسال قدير من يوﭭرسا. ] 11/2/2017





Back to Top