كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 29 : موجهو قدرة الكون

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الأول: الكون المركزي والأكوان العظمى

الورقة 29 : موجهو قدرة الكون



الورقة 29 : موجهو قدرة الكون

29:0.1 من بين جميع شخصيات الكون المعنية في تنظيم شؤون ما بين الكواكب وما بين الأكوان, كان موجهو القدرة ومعاونيهم من أقل المفهومين على يورانشيا. بينما عرفت شعوبكم منذ أمد طويل بوجود الملائكة ومراتب مشابهة من الكائنات السماوية, قليل من المعرفة المختصة بالمتحكمين والمنظمين للمجالات الفيزيائية سبق أن نُقلت أبداً. الآن حتى أنا مسموح لي أن أكشف بشكل كلي فقط الأخيرة من الفئات الثلاثة التالية من الكائنات الحية التي لديها علاقة بالتحكم بالقوة وتعديل الطاقة في الكون الرئيسي:

29:0.2 1. منظِمو قوة رئيسيون متأتون أولون.

29:0.3 2. منظِمو قوة رئيسيون معاونون متعالون.

29:0.4 3. موجهو قدرة الكون.

29:0.5 رغم أنني أرتئي أنه من المستحيل تصوير فردية الفئات المتنوعة لموجهي, مراكز, ومتحكمي قدرة الكون, آمل أن أكون قادراً على شرح بعض الشيء عن مجال نشاطاتهم. هم مجموعة فريدة من الكائنات الحية التي لها علاقة بالتعديل الذكي للطاقة في جميع أنحاء الكون الإجمالي. بما في ذلك الموجهين السُماة, هم يضمون الأقسام الرئيسية التالية:

29:0.6 1. موجهو القدرة السُماة السبعة.

29:0.7 2. مراكز القدرة السُماة.

29:0.8 3. المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون.

29:0.9 4. المشرفون على قدرة المورونشيا.

29:0.10 موجهو ومراكز القدرة السُماة قد تواجدوا منذ قرب أزمنة الأبدية, وبقدر ما نعلم, لم يتم خلق المزيد من كائنات هذه المراتب. الموجهون السُماة السبعة شُخصوا من قِبل الأرواح الرئيسية السبعة, وبعد ذلك تعاونوا مع آبائهم في إنتاج أكثر من عشرة بلايين معاون. قبل أيام موجهي القدرة, دارات الطاقة للفضاء خارج الكون المركزي كانت تحت الإشراف الذكي لمنظمي القوة الرئيسيين للفردوس.

29:0.11 حيث أن لديكم معرفة عن المخلوقات المادية, فلديكم على الأقل تصور متباين عن الكائنات الروحية؛ لكنه من الصعب جداً للعقل البشري أن يتصور موجهي القدرة. في مُخطط التقدم الإرتقائي إلى مستويات أعلى من الوجود ليس لديكم أي علاقة مباشرة مع إما الموجهين السُماة أو مراكز القدرة. في بعض المناسبات النادرة سيكون لديكم تعامل مع المتحكمين الفيزيائيين, وستعملون بحرية مع المشرفين على قدرة المورونشيا عند وصولكم العوالم المنزلية. مشرفو قدرة المورونشيا هؤلاء يعملون حصرياً للغاية في النظام المورونشي للخلائق المحلية بحيث يُعتبر أنه من الأفضل رواية نشاطاتهم في القسم المتعاطي بالكون المحلي.

1. موجهو القدرة السُماة السبعة

29:1.1 موجهو القدرة السُماة السبعة هم المنظمين للطاقة الفيزيائية للكون الإجمالي. خلقهم من قِبل الأرواح الرئيسية السبعة هو أول لحظة مُسجلة لإشتقاق سلالة شبه مادية من سلف روح حقيقي. عندما يخلق الأرواح الرئيسية السبعة فردياً, هم يجلبون شخصيات روحية عالية على المراتب الملائكية؛ عندما يخلِقون جماعياً, ينتجون في بعض الأحيان تلك الأنواع العالية من الكائنات شبه المادية. لكن حتى هذه الكائنات الشبه-فيزيائية ستكون غير مرئية للرؤية قصيرة المدى لبشر يورانشيا.

29:1.2 موجهو القدرة السُماة هم سبعة في العدد, ومتشابهون في المظهر والعمل. أحدهم لا يمكن تمييزه عن الآخر ما عدا بذلك الروح الرئيسي الذي كل منهم في صِلة مباشرة معه, والذي كل منهم إليه في تبعية وظيفية كاملة. كل من الأرواح الرئيسية هو بالتالي في وحدة أبدية مع واحد من ذريتهم الجماعية. الموجه ذاته دائماً في صِلة مع نفس الروح, وشراكتهم العاملة تؤدي إلى صِلة فريدة للطاقات الفيزيائية والروحية, لكائن شبه فيزيائي وشخصية روح.

29:1.3 يتمركز موجهو القدرة السُماة السبعة على الفردوس المحيطي, حيث حضورهم الدائر ببطء يشير إلى مكان مقر القوة-البؤرية للأرواح الرئيسية. موجهو القدرة هؤلاء يعملون فردياً في تنظيم قدرة-الطاقة للأكوان العظمى لكن جماعياً في إدارة الخلق المركزي. هم يعملون من الفردوس إنما يُبقون أنفسهم كمراكز قدرة فعّالة في كل أقسام الكون الإجمالي.

29:1.4 هذه الكائنات القديرة هم الأسلاف الفيزيائيين لحشدٍ واسع من مراكز القدرة, ومن خلالهم, للمتحكمين الفيزيائيين المنتشرين في جميع أنحاء الأكوان العظمى السبعة. هكذا تنظيمات تحكم-فيزيائي تابعة, هي مبدئياً موحدة, متطابقة ما عدا للتنغيم التفاضلي لكل سِلك كون عظيم. من أجل التغيير في خدمة كون عظيم, عليهم فقط العودة إلى الفردوس من أجل إعادة التنغيم. الخلق الفيزيائي هو موحد أساسياً في الإدارة.

2. مراكز القدرة السُماة

29:2.1 موجهو القدرة السُماة السبعة هم غير قادرين, فردياً, على إعادة إنتاج أنفسهم, لكن جماعياً, وبالتعاون مع الأرواح الرئيسية السبعة, يمكنهم وهم يتكاثرون--يخلقون--كائنات أخرى مثل أنفسهم. ذلك هو أصل مراكز القدرة السُماة للكون الإجمالي, الذين يعملون في المجموعات السبع التالية:

29:2.2 1. مُشرفو مركز سُماة.

29:2.3 2. مراكز هاﭭونا.

29:2.4 3. مراكز كون عظيم.

29:2.5 4. مراكز كون محلي.

29:2.6 5. مراكز برج.

29:2.7 6. مراكز نظام.

29:2.8 7. مراكز غير مصنفة.

29:2.9 مراكز القدرة هؤلاء سوية مع موجهي القدرة السُماة هم كائنات ذات حرية مشيئة عالية وعمل. كلهم موهوبين بشخصية المصدر-الثالث ويُظهرون إستطاعة إرادية لا ريب فيها من مرتبة عالية. مراكز القدرة هؤلاء من نظام قدرة الكون هم المالكين لمنحة ذكاء رائعة؛ هم فكر نظام القدرة للكون الإجمالي وسِر تقنية تحكم العقل لكل الشبكة الشاسعة من الأعمال النائية للمتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين والمُشرِفين على قدرة المورونشيا.

29:2.10 1. المشرفون على مركز عالي. هؤلاء المنسقين السبعة والمعاونين لموجهي القدرة السُماة هم المنظمين لدارات الطاقة الرئيسية للكون الإجمالي. كل مشرف مركز لديه مقر على أحد العوالم الخاصة للتنفيذيين السُماة السبعة, وهم يعملون بتعاون وثيق مع هؤلاء المنسقين لشؤون الكون العامة.

29:2.11 موجهو القدرة السُماة ومُشرفي المركز السُماة يعملون كِلاهما كأفراد وبشكل موحد بالنسبة إلى جميع الظواهر الفلكية دون مستويات "طاقة الجاذبية". عندما يعملون في إرتباط, هؤلاء الكائنات الأربعة عشر هم إلى قدرة الكون, ما التنفيذيين السُماة السبعة هم إلى شؤون الكون العامة, وما الأرواح الرئيسية السبعة هم إلى العقل الفلكي.

29:2.12 2. مراكز هاﭭونا. قبل خلق أكوان الزمان والفضاء, لم يكن هناك حاجة لمراكز القدرة في هاﭭونا, لكن أبداً منذ تلك الأزمنة-النائية, مليون قد عملوا في الخلق المركزي, كل مركز لديه الإشراف على ألف عالم هاﭭوني. هنا في الكون الإلهي يوجد كمال تحكم في الطاقة, ظرف غير موجود في أي مكان آخر. كمال تنظيم الطاقة هو الهدف النهائي لكل مراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين للفضاء.

29:2.13 3. مراكز كون عظيم. شاغلون مساحة هائلة على جو عاصمة كل من الأكوان العظمى السبعة هم ألف مركز قدرة من المرتبة الثالثة. ثلاث تيارات من طاقة أولية لعشرة إنفصالات كل منها يأتي إلى مراكز القدرة تلك, لكن سبعة مختصة وموجهة-بشكل جيد, ولو أنه مُتحكم بها بشكل غير تام, دارات قدرة تنطلق من مقاعدها من العمل الموحَد. هذا هو التنظيم الإلكتروني لقدرة الكون.

29:2.14 كل الطاقة تُدار في دورة الفردوس, لكن موجهي قدرة الكون يوجهون طاقات-القوة للفردوس الأسفل كما يجدونها مُعدلة في أداءات الفضاء للكون المركزي والأكوان العظمى, مُحولين ومُوجهين تلك الطاقات نحو قنوات ذات تطبيق مفيد وبنّاء. هناك فرق بين طاقات هاﭭونا وطاقات الأكوان العظمى. تتألف شحنة القدرة لكون عظيم من ثلاث مراحل من الطاقة كل منها ذات عشرة إنفصالات. شحنة الطاقة الثلاثية الأضعاف هذه تنتشر في كل أنحاء فضاء الكون الإجمالي؛ إنها مثل محيط متحرك شاسع من الطاقة التي تغمر وتغسل الكل لكل من الخلائق الفائقة السبعة.

29:2.15 يعمل التنظيم الإلكتروني لقدرة كون في سبع مراحل ويُظهر تجاوياً متفاوتاً إلى الجاذبية المحلية أو الخطية. هذه الدارة السباعية الأضعاف تتقدم من مراكز قدرة الكون العظيم وتتخلل كل خلق فائق. هذه التيارات المتخصصة للزمان والفضاء هي حركات طاقة محددة ومُمركزة بُدئت ووُّجهت لأهداف محددة, كثيراً كما يعمل تيار الخليج كظاهرة محصورة في وسط المحيط الأطلسي.

29:2.16 4. مراكز كون محلي. على مركز إدارة كل كون محلي يتمركز مائة مركز قدرة من المرتبة الرابعة. إنهم يعملون لتخفيف وسوى ذلك لتعديل دارات القدرة السبعة المنبعثة من مركز إدارة الكون العظيم, بهذا جاعلينها قابلة للتطبيق إلى خدمات الأبراج والأنظمة. الكوارث الفلكية المحلية للفضاء هي ذات إهتمام عابر إلى مراكز القدرة هؤلاء؛ هم منشغلون في الإرسال النظامي للطاقة الفعّالة إلى الأبراج والأنظمة التابعة. هم ذوي مساعدة عظيمة إلى الأبناء الخالقين أثناء الأزمنة اللاحقة من تنظيم كون وتعبئة طاقة. هذه المراكز قادرة على تزويد ممرات مُكثفة من الطاقة المفيدة للتواصل ما بين الكواكب بين نقاط مسكونة هامة. مثل هذا الممر أو الخط للطاقة, أحياناً يـُدعى أيضاً مسار طاقة, هي دارة طاقة مباشرة من مركز قدرة واحد إلى مركز قدرة أخرى أو من متحكم فيزيائي واحد إلى متحكم آخر. إنه تيار قدرة فردي ويقف في تباين إلى حركات الفضاء الحرة من الطاقة غير المتمايزة.

29:2.17 5. مراكز برج. عشرة من مراكز القدرة هؤلاء مُركزون في كل برج, عاملين كأدوات تسليط طاقة إلى مائة نظام محلي فرعي. من هؤلاء الكائنات تنطلق خطوط القدرة من أجل التواصل والنقل ومن أجل شحن أولئك المخلوقات الحية الذين يعتمدون على أشكال معينة من الطاقة الفيزيائية للحفاظ على الحياة. لكن خلافاً لذلك لا مراكز القدرة ولا المتحكمين الفيزيائيين التابعين هم معنيون بالحياة كتنظيم وظيفي.

29:2.18 6. مراكز نظام. يتم تعيين واحد من مراكز القدرة السُماة بشكل دائم إلى كل نظام محلي. مراكز النظام هؤلاء يرسلون دارات القدرة إلى العوالم المسكونة للزمان والفضاء. هم ينسقون نشاطات المتحكمين الفيزيائيين الثانويين وسوى ذلك يعملون لضمان توزيع مُرضي للقدرة في النظام المحلي. يعتمد تناوب الدارة بين الكواكب على التنسيق المثالي لطاقات مادية معينة وعلى التنظيم الفعّال للقدرة الفيزيائية.

29:2.19 7. مراكز غير مصنفة. هؤلاء هم المراكز الذين يعملون في حالات محلية خاصة لكن ليس على الكواكب المسكونة. العوالم الفردية هي في عهدة المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين وتستلم خطوط القدرة المُدارة المُرسلة من قِبل مركز قدرة نظامهم. فقط تلك الأجواء الكروية ذات علاقات الطاقة الأكثر إستثنائية لديها مراكز قدرة من المرتبة السابعة عاملين كعجلات توازن للكون أو حُكام طاقة. في كل مرحلة من النشاط مراكز القدرة هؤلاء هم المساوين الكاملين لأولئك الذين يعملون على الوحدات الأعلى للتحكم, لكن لا جسم فضائي واحد من مليون يؤوي تنظيم قدرة حية مثل هذا.

3. مجال مراكز القدرة

29:3.1 مراكز القدرة السُماة الموزَعون في جميع أنحاء عدد الأكوان العظمى يعدون, مع معاونيهم وتابعيهم, فوق العشرة بلايين. وهم جميعاً في تزامن مثالي وإرتباط تام مع أسلافهم الفردوسيين, موجهي القدرة السُماة السبعة. التحكم بالقدرة للكون الإجمالي هو بهذا مُؤتمن إلى حفظ وتوجيه الأرواح الرئيسية السبعة, الخالقون لموجهي القدرة السُماة السبعة.

29:3.2 موجهو القدرة السُماة وكل شركائهم, مساعديهم, وتابعيهم معفيين إلى الأبد من الإيقاف أو التدخل من قِبل جميع المحاكم لكل الفضاء؛ ولا هم خاضعين إلى الإشراف الإداري ولا إلى حكومة الكون العظيم لقدماء الأيام أو إلى إدارة الكون المحلي للأبناء الخالقين.

29:3.3 مراكز وموجهو القدرة هؤلاء أُحضروا إلى حيز الوجود من قِبل أولاد الروح اللانهائي. هم ليسوا وثيقي الصلة إلى إدارة أبناء الله, ولو أنهم ينضمون إلى الأبناء الخالقين خلال الحقب الأخيرة من التنظيم المادي للكون. لكن مراكز القدرة هم بطريقة ما مرتبطين بشكل وثيق مع التحكم الزائد الفلكي للكائن الأسمى.

29:3.4 مراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين لا يخضعون لتدريب؛ كلهم خُلقوا في كمال وهم فطرياً مثاليون في العمل. هم لا ينتقلون من عمل إلى آخر؛ هم دائماً يخدمون كما عُّينوا في الأصل. لا يوجد تطور في صفوفهم, وهذا ينطبق على كل الأقسام السبعة لكِلا المرتبتين.

29:3.5 حيث ليس لديهم ماضي إرتقاء للعودة إليه في الذاكرة, مراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين لا يلعبون أبداً؛ هم جديون تماماً في كل أعمالهم. هم دائماً في الواجب؛ لا يوجد إحتياط في المُخطط الكوني لإنقطاع خطوط الطاقة الفيزيائية؛ ولا لجزء من الثانية يمكن لهؤلاء الكائنات التخلي عن إشرافهم المباشر على دارات الطاقة للزمان والفضاء.

29:3.6 الموجهون, المراكز, والمتحكمون بالقدرة ليس لديهم شأن مع أي شيء في كل الخلق ما عدا القدرة, الطاقة المادية أو شبه الفيزيائية؛ هم ليسوا أصلاً لها, لكنهم يعدلونها, يناورونها, ويوجهونها. ولا لديهم أي علاقة بتاتاً بالجاذبية الفيزيائية إلا لمقاومة قدرتها الساحبة. علاقتهم إلى الجاذبية سلبية كلياً.

29:3.7 يستخدم مراكز القدرة آليات شاسعة وتنسيقات من المرتبة المادية في إرتباط مع الآليات الحية لمختلف تركيزات الطاقة المنفصلة. يتألف كل مركز قدرة فرد بالضبط من مليون وحدة من التحكم الوظيفي, وهؤلاء الوحدات المكيفة للطاقة ليسوا ثابتين مثل الأعضاء الحيوية لجسم الإنسان الفيزيائي؛ هؤلاء "الأعضاء الحيوية" لتنظيم القدرة هم متنقلين وحقاً مِشكاليي رسم متغيري الألوان في الإحتمالات الترابطية.

29:3.8 إنه تماماً أبعد من مقدرتي أن أشرح الأسلوب الذي يكتنف فيه هؤلاء الكائنات الحية مناورة وتعديل الدارات الرئيسية لطاقة الكون. أن آخذ على عاتقي إعلامكم إضافياً بشأن حجم وعمل مراكز القدرة الهائلين هؤلاء والفعالين تماماً تقريباً, من شأنه فقط أن يُضيف إلى إرتباككم وذعركم. هم معاً أحياء و"شخصيات", لكنهم أبعد من إستيعابكم.

29:3.9 خارج هاﭭونا يعمل مراكز القدرة السُماة فقط على أجواء مبنية خصيصاً (معمارية) أو بالأحرى على أجسام فضائية شُكلت بشكل مناسب. العوالم المعمارية مبنية بحيث يمكن لمراكز القدرة الأحياء أن يعملوا كمفاتيح إنتقائية لتوجيه, تعديل, وتكثيف طاقات الفضاء بينما تنصَّب على هذه الأجواء الكروية. لم يتمكنوا من العمل هكذا على شمس أو كوكب تطوري عادي. مجموعات معينة كذلك معنية في التسخين وضروريات مادية أخرى لعوالم مركز الإدارة الخاصة هذه. ولو أنه خارج نطاق معرفة يورانشيا, أنا قد أُصرح بأن هؤلاء المراتب من شخصيات القدرة الأحياء لديهم الكثير ليفعلوه بتوزيع النور الذي يضيء بدون حرارة. إنهم لا ينتجون هذه الظاهرة, لكنهم معنيون بنشرها وتوجيهها.

29:3.10 يتم تعيين مراكز القدرة والمتحكمين التابعين إلى عمل كل الطاقات الفيزيائية للفضاء المُنظَم. هم يعملون مع التيارات الأساسية الثلاثة ذات العشر طاقات لكل منها. تلك هي شحنة الطاقة للفضاء المُنظم؛ والفضاء المنظم هم مجالهم. موجهو قدرة الكون ليس لديهم أي علاقة بتلك الأعمال الهائلة للقوة التي تجري الآن خارج الحدود الحالية للأكوان العظمى السبعة.

29:3.11 مراكز القدرة والمتحكمين يبذلون تحكماً مثالياً على سبعة فقط من أشكال الطاقة العشرة المحتواة في كل تيار كون أساسي؛ تلك الأشكال التي هي معفاة جزئياً أو كلياً من تحكمهم يجب أن تمثل العوالم التي لا يمكن التنبؤ بها من تجلي الطاقة المُسيطر عليها بالمُطلق البات. إذا مارسوا تأثيراً على القوات البدائية لهذا المُطلق, فلسنا دارين بتلك الأعمال, على أنه يوجد بعض الإثبات الضئيل الذي يسند الرأي بأن بعض من المتحكمين الفيزيائيين هم أحياناً متفاعلين تلقائياً إلى نبضات معينة للمُطلق الكوني.

29:3.12 آليات القدرة الأحياء هؤلاء ليسوا مرتبطين بشكل واعي إلى زيادة تحكم طاقة الكون الرئيسي للمُطلق البات. لكننا نخلُص إلى أن مُخططهم بأكمله والمثالي تقريباً لتوجيه القدرة هو بطريقة ما غير معروفة مُخضَع إلى هذا الحضور للجاذبية الفائقة. في أي حالة طاقة محلية, المراكز والمتحكمين يبذلون قرب-السمو, لكنهم دائماً واعين لحضور الطاقة الفائقة والأداء الغير مُتعرَف عليه للمُطلق البات.

4. المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون

29:4.1 أولئك الكائنات هم التابعون المتنقلون لمراكز القدرة السُماة. المتحكمون الفيزيائيون موهوبون بقدرات تحول فردية من هكذا طبيعة بحيث أنهم يمكنهم الإنخراط في تنوع جدير بالإعتبار من النقل التلقائي, كونهم قادرين على إجتياز فضاء محلي عند سرعات تقارب طيران الرُسل الإنفراديين. لكن مثل كل قاطعي الفضاء الآخرين هم يتطلبون مساعدة كُلاً من زملائهم وأنواع أخرى معينة من الكائنات في التغلب على عمل الجاذبية ومقاومة القصور الذاتي في الرحيل من جو كروي مادي.

29:4.2 المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون يخدمون في كل أنحاء الكون الإجمالي. محكومون مباشرة من الفردوس بموجهي القدرة السُماة السبعة لغاية مراكز إدارة الأكوان العظمى؛ من هنا هم يوجَهون ويوزَعون من قِبل مجلس التوازن, المفوضين العالين للقدرة المُرسلة بالأرواح الرئيسية السبعة من طاقم عمل منظمي القوة الرئيسيين المعاونين. هؤلاء المفوضون العاليون ممنوحين سُلطة لتفسير قراءات وتسجيلات الفراندلانكس الرئيسيين, أولئك الأجهزة الحية الذين يشيرون إلى ضغط القدرة وشحنة الطاقة لكون عظيم بأكمله.

29:4.3 في حين أن حضور آلهة الفردوس يطوق الكون الإجمالي ويكتسح حول دائرة الأبدية, يقتصر تأثير أي واحد من الأرواح الرئيسية السبعة إلى كون عظيم فرد. هناك فصل مميز للطاقة وفصل لدارات القدرة بين كل من الخلائق العظمى السبعة؛ بالتالي يجب أن تسود أساليب التحكم الفردي وهي تسود.

29:4.4 المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون هم الذرية المباشرة لمراكز القدرة السُماة, وتشمل أعدادهم ما يلي:

29:4.5 1. موجهو قدرة معاونون.

29:4.6 2. متحكمون ميكانيكيون.

29:4.7 3. محولو طاقة.

29:4.8 4. مُرسلو طاقة.

29:4.9 5. مترابطون أوليون.

29:4.10 6. فاصلون ثانويون.

29:4.11 7. الفراندلانكس والكرونولدكس.

29:4.12 ليست كل هذه المراتب أشخاص بمعنى إمتلاك قدرات إختيار فردية. خاصة الأربعة الأخيرة يبدو أنهم تلقائيين كُلياً وآليين في الإستجابة إلى دفع رؤسائهم وفي التفاعل إلى أوضاع طاقة قائمة. لكن مع أن هكذا تجاوب يبدو آلياً بالكامل, إنه ليس كذلك؛ قد يبدو أنهم آليات ذاتية الحركة (أوتوماتونات), لكن كلهم يُظهرون الوظيفة التفاضلية للذكاء.

29:4.13 ليست الشخصية بالضرورة ملازمة للعقل. العقل يمكنه التفكير حتى عندما يُحرم من كل قدرة للإختيار, كما في العديد من أدنى أنواع الحيوانات وفي بعض من هؤلاء المتحكمين الفيزيائيين التابعين. كثير من هؤلاء المعدلين الأكثر تلقائية للقدرة الفيزيائية ليسوا أشخاص في أي معنى للكلمة. ليسوا ممنوحين بمشيئة وإستقلال قرار, كونهم خاضعين كلياً إلى مثالية التصميم الآلي لمهامهم المخصصة لهم. مع ذلك فكلهم كائنات عالية الذكاء.

29:4.14 المتحكمون الفيزيائيون مشغولون بشكل رئيسي في تعديل طاقات أساسية غير مُكتشَفة على يورانشيا. هذه الطاقات الغير معروفة هي ضرورية جداً إلى نظام النقل ما بين الكواكب وإلى تقنية معينة للإتصال. عندما نبسط خطوط من الطاقة بغرض إيصال معادلات الصوت أو لتوسيع البصر, تلك الأشكال الغير مُكتشَفة من الطاقة تـُستعمَل بالمتحكمين الفيزيائيين الأحياء ومعاونيهم. هذه الطاقات نفسها هي أيضاً, أحياناً, تُستخدم من قِبل مخلوقات منتصف الطريق في عملهم الروتيني.

29:4.15 1. موجهو القدرة المعاونون. هؤلاء الكائنات الفعّالة بشكل رائع مؤتمنون بتفويض وإرسال كل مراتب المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين وفقاً للإحتياجات الدائمة-التغير لوضع الطاقة المتغير على الدوام للعوالم. الإحتياطات الوفيرة من المتحكمين الفيزيائيين يُحافَظ عليها على عوالم المراكز الإدارية للقطاعات الصغرى, ومن نقاط التكثيف هذه يُرسلون بشكل دوري من قِبل موجهي القدرة المعاونين إلى مراكز إدارة الأكوان, الأبراج, والأنظمة, وإلى الكواكب الفردية. عندما يُعينون هكذا, يخضع المتحكمين الفيزيائيين بشكل مؤقت إلى مراتب المنفذين الإلهيين للجان المصالحة لكن هم خلافاً لذلك مذعنون فحسب إلى الموجهين معاونيهم وإلى مراكز القدرة السُماة.

29:4.16 يتم تعيين ثلاثة ملايين متحكم قدرة مُعاون إلى كل من القطاعات الصغرى لأورﭭونتون, ما مجموعه ثلاثة بلايين كحصة كون عظيم من هؤلاء الكائنات المدهشة المتعددة المواهب. يحافظ على إحتياطياتهم الخاصة على عوالم القطاعات الصغرى ذاتها, حيث يخدمون أيضاً كمرشدين لجميع الذين يدرسون علوم تقنيات التحكم الذكي بالطاقة وتحويلها.

29:4.17 يتناوب هؤلاء الموجهين فترات من الخدمة التنفيذية في القطاعات الصغرى مع فترات متساوية من خدمة التفتيش إلى عوالم الفضاء. على الأقل مفتش واحد متصرف سيكون حاضراً دائماً في كل نظام محلي, محافظ على مقر على جو عاصمته. هم يحفظون تجميع الطاقة الحية الوافر بأكمله في تزامن متناغم.

29:4.18 2. متحكمون آليون. هؤلاء هم المساعدون المتنقلون والمتعددو البراعات إلى أبعد حد لموجهي القدرة المعاونين. تريليونات فوق تريليونات منهم مفوضون في إنسا, قطاعكم الأصغر. هؤلاء الكائنات يُدعون المتحكمون الآليون لأنهم مُسيطر عليهم تماماً من قِبل رؤسائهم, خاضعين كلياً إلى مشيئة موجهي القدرة المعاونين. مع ذلك هم, أنفسهم, أذكياء جداً, وعملهم, مع أنه آلي وأمر واقعي في الطبيعة, فهو يُنجز بمهارة.

29:4.19 من كل المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين المعيَنين إلى العوالم المسكونة, المتحكمين الآليين هم إلى حد بعيد الأقوى. مالكون الموهبة الحية لمُضاد الجاذبية بما يتجاوز كل الكائنات الأخرى, كل متحكم لديه مقاومة جاذبية مُساوَى فقط بأجواء كروية ضخمة تدور في سرعات هائلة. عشرة من هؤلاء المتحكمين مُمركزون الآن على يورانشيا, ووأحد من أكثر نشاطاتهم الكوكبية أهمية هو تسهيل رحيل الناقلات السيرافية. في أدائهم هكذا, كل العشرة من المتحكمين الآليين يعملون في وحدة بينما بطارية من ألف مُرسِل للطاقة تزود قوة الدفع الأولية للرحيل السيرافي.

29:4.20 المتحكمون الآليون أكفاء لتوجيه تدفق الطاقة ولتسهيل تكثيفها في الدارات أو التيارات المختصة. هؤلاء الكائنات القديرين لديهم الكثير لفعله مع فصل, توجيه, وتكثيف الطاقات الفيزيائية ومع موازنة ضغوط الدارات ما بين الكواكب. هم خبراء في مناورة إحدى وعشرين من طاقات الفضاء الفيزيائية الثلاثون, التي تُشكل شحنة القدرة لكون عظيم. كما أنهم قادرون على إنجاز الكثير نحو الإدارة والتحكم بستة من الأشكال التسعة الأكثر خفة من الطاقة الفيزيائية. بوضع هؤلاء المتحكمين في علاقة تقنية مناسبة إلى بعضهم البعض وإلى مراكز قدرة معينة, فإن موجهي القدرة المعاونين يتم تمكينهم من إحداث تغييرات لا تـُصدَق في تعديل القدرة والتحكم بالطاقة.

29:4.21 المتحكمون الفيزيائيون الرئيسيون غالباً ما يعملون في بطاريات من مئات, ألوف, وحتى ملايين ومن خلال تغيير مواقعهم وتشكيلاتهم هم قادرون على إحداث تحكم بالطاقة في إستطاعة جماعية كما في إستطاعة فردية. مع تغير المتطلبات, يمكنهم رفع وتسريع حجم الطاقة والحركة أو يحتجزون, يكثفون, ويعيقون تيارات الطاقة. هم يؤثرون على تحولات الطاقة والقدرة نوعاً ما مثل ما يُسمى العوامل المُحفزة التي تزيد التفاعلات الكيميائية. هم يعملون بمقدرة فطرية وبالتعاون مع مراكز القدرة السُماة.

29:4.22 3. محولو الطاقة. عدد هؤلاء الكائنات في الكون العظيم لا يُصدق. هناك ما يقرب من مليون في ساتانيا وحدها, والحصة المعتادة هي مائة لكل عالَم مسكون.

29:4.23 محولو الطاقة هم الخلق الموحد لموجهي القدرة السُماة السبعة والمُشرِفين المركزيين السبعة. هم من بين المراتب الأكثر شخصية للمتحكمين الفيزيائيين, وما عدا عندما يكون موجه قدرة معاون حاضر على عالم مسكون, فإن المحولين هم في القيادة. هم المفتشون الكوكبيون لكل الناقلات السيرافية المنطلقة. جميع طبقات الحياة السماوية يمكنهم الإفادة من المراتب الأقل شخصية للمتحكمين الفيزيائيين فقط بالإرتباط مع المراتب الأكثر شخصية للموجهين المعاونين ومحولي الطاقة.

29:4.24 هؤلاء المحولون هم مفاتيح طاقة حية قديرة وفعّالة, كائنة قادرة على إعداد أنفسهم مع أو ضد توزيع أو توجيه قدرة معطاة. هم أيضاً ماهرون في جهودهم لعزل الكواكب ضد مجاري الطاقة القديرة العابرة بين الجيران الكوكبية والنجمية الضخمة. سِماتهم في تحويل الطاقة تجعلهم الأكثر قابلية للخدمة في المهمة الهامة من المحافظة على توازن طاقة كوني, أو توازن قدرة. عند وقت واحد يبدو أنهم يستهلكون أو يخزنون طاقة؛ وفي وقت آخر يبدو أنهم ينضحون أو يحررون طاقة. المحولون قادرون على زيادة أو إنقاص إمكانية "البطارية الخازنة" للطاقات الحية والميتة لعوالمهم المختصة. لكنهم يتعاملون فقط مع طاقات فيزيائية وشبه مادية, لا يعملون مباشرة في مجال الحياة, ولا هم يُغيرون أشكال الكائنات الحية.

29:4.25 في بعض النواحي محولو الطاقة هم الأبرز والأكثر غموضاً من كل المخلوقات الحية الشبه مادية. هم في أسلوب ما غير معروف يتباينون فيزيائياً, وبتنويع علاقات إرتباطاتهم, هم قادرون على بذل تأثير متعمق على الطاقة التي تمر خلال حضوراتهم الإرتباطية. وضع العوالم الفيزيائية يبدو أنه يخضع لتحول تحت مناورتهم الماهرة. هم بإمكانهم وهم يغيرون الشكل الفيزيائي لطاقات الفضاء. بمساعدة معاونيهم المتحكمين هم فعلياً قادرون على تغيير شكل وإمكانية سبع وعشرين من الطاقات الفيزيائية الثلاثين لشحنة قدرة الكون العظيم. أن ثلاثة من هذه الطاقات هي أبعد من تحكمهم يبرهن بأنهم ليسوا أدوات للمُطلق البات.

29:4.26 المجموعات الأربع الباقية من المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين هم بالكاد أشخاص ضمن أي تعريف مقبول لتلك الكلمة. هؤلاء المُرسِلون, المترابطون, الفاصلون, والفراندَلانكس هم كلياً تلقائيون في تفاعلاتهم؛ مع ذلك هم بكل معنى أذكياء. نحن محدودون إلى حد كبير في معرفتنا لهؤلاء الكينونات الرائعة لأننا لا نستطيع التواصل معهم. يبدو أنهم يفهمون لغة الحيز, لكنهم لا يستطيعون التواصل معنا. يبدون قادرين تماماً على تلقي إتصالاتنا لكن عاجزين تماماً عن جعل إستجابة.

29:4.27 4. مُرسلو الطاقة. هؤلاء الكائنات يعملون رئيسياً, إنما ليس كلياً, في إستطاعة لما بين الكواكب. هم باعثو طاقة رائعين كما تتجلى على العوالم الفردية.

29:4.28 عندما تُحول طاقة إلى دارة جديدة, يُباعد المرسلون أنفسهم في خط على طول مسار الطاقة المرغوب, وبحكم سِماتهم الفريدة من جذب-الطاقة, يمكنهم فعلياً حث تدفق طاقة متزايد في الإتجاه المرغوب. هذا يفعلونه حرفياً تماماً مثلما دارات معدنية معينة توجه تدفق أشكال معينة من الطاقة الكهربائية؛ وهم موصلين فائقين أحياء لأكثر من نصف الأشكال الثلاثين للطاقة الفيزيائية.

29:4.29 يُشكل المرسِلون إرتباطات ماهرة التي هي فعّالة في إعادة تأهيل التيارات التي تضعف للطاقة المختصة التي تمر من كوكب إلى كوكب ومن محطة إلى محطة على كوكب فردي. يمكنهم إكتشاف تيارات التي هي بغاية الوهن لكي يُتعرف عليها من قِبل أي نوع آخر من الكائنات الحية, ويمكنهم تقوية تلك الطاقات لدرجة بحيث تصبح الرسالة المرافقة مفهومة تماماً. خدماتهم لا تُقدر بثمن لمستلمي البث.

29:4.30 مُرسلو الطاقة يمكنهم العمل فيما يتعلق بجميع أشكال الإدراك القابل للتواصل؛ بإمكانهم جعل منظر بعيد "مرئي" وكذلك صوت بعيد "مسموع". هم يوفرون خطوط الطواريء للتواصل في الأنظمة المحلية وعلى الكواكب الفردية. هذه الخدمات يجب أن تـُستخدم عملياً بكل المخلوقات لأغراض التواصل خارج الدارات المؤسسة بانتظام.

29:4.31 هؤلاء الكائنات, سوية مع محولو الطاقة, لا غنى عنهم إلى صيانة الوجود البشري على تلك العوالم التي لديها غلاف جوي معوز, وهم جزء لا يتجزأ من أسلوب الحياة على كواكب الغير متنفسين.

29:4.32 5. مترابطون أوليون. هؤلاء الكيانات المثيرة للإهتمام والقيمة هم أُمناء الطاقة وصائنيها ببراعة. إلى حد ما كما تخزن نبتة ضوء الشمس, هكذا هذه العضويات الحية تخزن الطاقة خلال أوقات تجليات زائدة. هم يعملون على مقياس عملاق, محولين طاقات الفضاء إلى حالة فيزيائية ليست معروفة على يورانشيا. كما أنهم قادرين على المضي قُدُماً بهذه التحولات إلى حد إنتاج بعض من الوحدات البدائية للوجود المادي. هؤلاء الكائنات يعملون ببساطة من خلال حضورهم. هم ليسوا بأي طريقة منهكين أو مُستنفذين بهذا العمل؛ إنهم يعملون مثل عوامل مُحفزة حية.

29:4.33 أثناء فصول تجليات ناقصة هم مُمكنون لإطلاق تلك الطاقات المتجمعة. لكن معرفتكم عن الطاقة والمادة ليست متقدمة بما فيه الكفاية لتجعل من الممكن تفسير تقنية هذه المرحلة من عملهم. هم دائماً يعملون في إمتثال مع القانون الكوني, يتعاملون مع الذرات ويناورونها, الإلكترونات, والألتيماطونات كثيراً كما تناورون نوع قابل للتعديل لتجعلوا نفس الرموز الأبجدية تخبر عن قصص مختلفة إلى حد كبير.

29:4.34 المترابطون هم المجموعة الأولى من الحياة لتظهر على جو كروي مادي مُنظِم, ويمكنهم العمل في درجات حرارة فيزيائية التي قد تعتبرونها غير متوافقة كلياً مع وجود كائنات حية. هم يمثلون مرتبة من الحياة التي هي ببساطة أبعد من نطاق المخيلة الإنسانية. سوية مع زملائهم في العمل, الفاصلون, هم الأكثر عبودية من كل المخلوقات الذكية.

29:4.35 6. فاصلون ثانويون. بالمقارنة مع المترابطين الأوليين, هؤلاء الكائنات ذوي الموهبة الهائلة ضد الجاذبية هم العمال العكسيين. ليس هناك أبداً أي خطر بأن الأشكال الخاصة أو المُعدلة من الطاقة الفيزيائية على العوالم المحلية أو في الأنظمة المحلية سوف تُستنفذ, لأن هؤلاء التنظيمات الحية موهوبون بالقدرة الفريدة من تطوير إمدادات غير محدودة من الطاقة. هم رئيسياً معنيون بتطور شكل من الطاقة لا يكاد يُعرف على يورانشيا من نوع من المادة المُتعرف عليها بدرجة أقل بعد. هم حقاً كيميائيو الفضاء والعمال المدهشين للزمان. لكن في كل العجائب التي يعملونها, هم لا يخالفون أبداً إنتدابات السمو الفلكي.

29:4.36 7. الفراندَلانكس. هؤلاء الكائنات هم الخلق المشترك لكل المراتب الثلاثة من كائنات التحكم-بالطاقة: منظِمي القوة الأوليين والثانويين, وموجهي القدرة. الفراندَلانكس هم الأكثر عدداً من كل المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين؛ العدد العامل في ساتانيا وحدها هو أبعد من مفهومكم العددي. هم مُمركزون على كل العوالم المسكونة ودائماً مُلحقون إلى المراتب الأعلى من المتحكمين الفيزيائيين. هم يعملون بالتبادل في الكون المركزي والأكوان العظمى وفي مجالات الفضاء الخارجي.

29:4.37 يتم خلق الفراندَلانكس في ثلاثين قسماً, واحد لكل شكل قوة كون أساسية, ويعملون حصرياً كحضور حي وتلقائي, عدادات ضغط وسرعة. هؤلاء البارومترات الحية معنيون فقط بالتسجيل التلقائي والذي لا يخطئ لوضع كل أشكال القوة-الطاقة. هم إلى الكون الفيزيائي ما الآلية الإنعكاسية الشاسعة هي إلى الكون المُتدبر. الفراندَلانكس الذين يسجلون الوقت بالإضافة إلى حضور الطاقة الكمي والنوعي يـُدعون الكرونولدكس.

29:4.38 أنا أُدرك بأن الفراندَلانكس أذكياء, لكن لا أستطيع تصنيفهم سوى كآلات حية. حول الطريقة الوحيدة التي يمكنني مساعدتكم لتفهموا تلك الآلات الحية هي مقارنتها إلى إختراعاتكم الآلية الخاصة التي تعمل تقريباً بانضباط ودقة كأنها ذكية. عند ذاك إذا كنت ستتصور تلك الكائنات, إعتمد على مخيلتك إلى حد إدراك أنه في الكون الإجمالي نحن بالفعل لدينا آليات (كينونات) حية وذكية التي تستطيع أداء مهمات أكثر تعقيداً تنطوي على عمليات حسابية هائلة أكثر حتى مع تذوق أعظم للدقة, حتى مع منتهى الدقة.

5. منظِمو القوة الرئيسيون

29:5.1 منظِمو القوة مُقيمون على الفردوس, لكنهم يعملون في كل أنحاء الكون الرئيسي, وعلى الأخص في مجالات الفضاء غير المُنظَم. هؤلاء الكائنات الإستثنائية هم لا خالقين ولا مخلوقين, وهم يشملون قسمين جليلين من الخدمة:

29:5.2 1. منظِمو قوة رئيسيون متأتون أولون.

29:5.3 2. منظِمو قوة رئيسيون متعالون مُعاونون.

29:5.4 هاتان المرتبتان القديرتان من مناوري القوة-البدائية يعملون حصراً تحت إشراف معماريي الكون الرئيسي, وفي الوقت الحالي لا يعملون على نطاق واسع ضمن حدود الكون الإجمالي.

29:5.5 منظِمو القوة الرئيسيون الأولون هم المناورون لقوات الفضاء البدائية أو الأساسية للمُطلق البات؛ هم خالقو السُدم. هم المحرضون الأحياء لإعصارات طاقة الفضاء والمنظمون والموجهون المبكرون لتلك التجليات العملاقة. منظِمو القوة هؤلاء يُحيلون القوة البدائية (ما قبل الطاقة غير مستجيبة لجاذبية الفردوس المباشرة) نحو طاقة أولية أو جبارة, طاقة مُحولة من القبضة الحصرية للمُطلق البات إلى قبضة الجاذبية لجزيرة الفردوس. هم بعد ذلك يُخلفون بمنظمي القوة المعاونين, الذين يُواصلون عملية إستحالة الطاقة من الأولية خلال الثانوية أو مرحلة طاقة-الجاذبية.

29:5.6 عند إتمام خطط خلق كون محلي, مُؤشر بوصول إبن خالق, يُعطي منظِمو القوة الرئيسيون المعاونون طريقاً إلى مراتب موجهي القدرة العاملين في الأكوان العظمى من السلطة القضائية الفلكية. لكن في غياب مثل هذه الخطط يستمر منظِمو القوة المعاونون إلى أجل غير مسمى في تولي أمر تلك الخلائق المادية, حتى بينما يعملون الآن في الفضاء الخارجي.

29:5.7 منظِمو القوة الرئيسيون يتحملون حرارات ويعملون تحت شروط فيزيائية التي ستكون غير مُحتملة حتى إلى مراكز القدرة المتعددي البراعات والمتحكمين الفيزيائيين لأورﭭونتون. الأنواع الأخرى الوحيدة من الكائنات المكشوفة القادرة على العمل في تلك العوالم من الفضاء الخارجي هم الرُسل الإنفراديين والأرواح الثالوثية المُلهمة.

29:5.8 [ رُعيت برقيب كوني عامل بسُلطة من قدماء الأيام على يوﭭرسا. ] 9/2/2017





Back to Top