كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 25 : جماهير الرُسل للفضاء

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الأول: الكون المركزي والأكوان العظمى

الورقة 25 : جماهير الرُسل للفضاء



الورقة 25 : جماهير الرُسل للفضاء

25:0.1 ذوي مرتبة متوسطة في عائلة الروح اللانهائي هم جماهير الرُسل للفضاء. هذه الكائنات المتعددة البراعات تعمل كحلقات وصل بين الشخصيات الأعلى والأرواح المُسعفة. جماهير الرُسل تشمل المراتب التالية من الكائنات السماوية:

25:0.2 1. مقدمو خدمات هاﭭونا.

25:0.3 2. مُصالحون كونيون.

25:0.4 3. مُستشارون فنيون.

25:0.5 4. أُمناء السجلات على الفردوس.

25:0.6 5. مُدونون سماويون.

25:0.7 6. مرافقو مورونشيا.

25:0.8 7. مرافقو فردوس.

25:0.9 من الفئات السبعة التي سُردت, ثلاثة فقط--مقدمو الخدمات, المُصالحون, ومرافقو المورونشيا--خُلقوا على هذا النحو؛ الأربعة الباقون يمثلون مستويات تحصيل للمراتب الملائكية. في إتفاق مع الطبيعة المتأصلة والوضع المُنال, يخدم جماهير الرُسل بتنوع في كون الأكوان إنما دائماً خاضعين إلى توجيه أولئك الذين يحكمون عوالم تفويضهم.

1. مقدمو خدمات هاﭭونا

25:1.1 على الرغم من أنهم مُلقبون مقدمو خدمات, "مخلوقات منتصف الطريق" هؤلاء للكون المركزي ليسوا خُداماً في أي معنى وضيع للكلمة. ليس هناك في العالَم الروحي شيء مثل عمل وضيع؛ كل خدمة هي مقدسة ومُبهجة؛ ولا المراتب الأعلى للكائنات تُطل نُزولاً على المراتب الأقل من الوجود.

25:1.2 مقدمو خدمات هاﭭونا هم العمل الخلاَّق المُشترك للأرواح الرئيسية السبعة وزملائهم, إداريو القدرة الساميون السبعة. هذا التعاون الخلاَّق يأتي أقرب إلى كونه النموذج لللائحة الطويلة من النسخ طبق الأصل للنظام المزدوج في الأكوان التطورية, ممتداً من خلق نجم صباح ولامع بواسطة إرتباط إبن خالق-روح خلاَّقة, نزولاً إلى إنجاب جنسي على عوالم مثل يورانشيا.

25:1.3 عدد مقدمو الخدمات هائل, وأكثر يتم خلقهم في كل وقت. يظهرون في جماعات من ألف في اللحظة الثالثة بعد إجتماع الأرواح الرئيسية وإداريو القدرة الساميون عند منطقتهم المشتركة في القطاع الأبعد شمالاً من الفردوس. كل مقدم خدمات رابع هو فيزيائي أكثر في النوع من الآخرين؛ ذلك أنه, من بين كل ألف, سبعمائة وخمسون على ما يبدو هم حقيقيون إلى نوع الروح, لكن مائتين وخمسين يكونون شبه فيزيائيين في الطبيعة. أولئك المخلوقات الرابعة هم نوعاً ما على مرتبة الكائنات المادية (مادي في مغزى هاﭭونا) يشابهون إداريي القدرة الفيزيائيين أكثر من الأرواح الرئيسية.

25:1.4 في العلاقات الشخصية, الروحي مُهيمن على المادي, حتى لو أنه الآن لا يبدو هكذا على يورانشيا؛ وفي إنتاج مقدمي خدمات هاﭭونا يسود قانون هيمنة الروح ؛ تنتج النسبة المؤسسة ثلاث كائنات روحية إلى واحد شبه-فيزيائي.

25:1.5 مقدمو الخدمات المخلوقين حديثاً, سوية مع مُرشدو المتخرجين الظاهرون حديثاً, كلهم يمرون خلال فصول التدريب التي يديرها كبار المرشدين باستمرار على كل من دارات هاﭭونا السبعة. ثم يتم تعيين مقدمي الخدمات إلى النشاطات التي هم متأقلمين بالشكل الأفضل لها, وحيث أنهم من نوعين--روحي وشبه فيزيائي--فهناك قيود قليلة على مدى العمل الذي يمكن لهؤلاء الكائنات المتعددي البراعات القيام به. يتم تعيين مجموعات الروح أو الأعلى إنتقائياً إلى خدمات الأب, الإبن, والروح, وإلى عمل الأرواح الرئيسية السبعة. يُرسَلون في أعداد كبيرة, من وقت لآخر, لكي يخدموا على عوالم الدراسة الدائرة حول أجواء مراكز إدارة الأكوان العظمى السبعة, العوالم المكرسة للتدريب النهائي والثقافة الروحية للنفوس الصاعدة للزمان الذين يتهيأون للتقدم إلى دارات هاﭭونا. كل من مقدمي خدمات الروح وزملائهم الأكثر فيزيائيةً كذلك يُعينون كمساعدين وزملاء لمُرشدي المتخرجين في مساعدة وإرشاد المراتب المتنوعة من المخلوقات الصاعدة الذين أحرزوا هاﭭونا, والذين يسعون لإحراز الفردوس.

25:1.6 مقدمو خدمات هاﭭونا ومُرشدو المتخرجين يُظهرون تكريساً فائقاً إلى عملهم وعاطفة مؤثرة كل إلى الأخر, عطف الذي, في حين أنه روحي, يمكنك فهمه فقط بالمقارنة مع ظاهرة المحبة الإنسانية. هناك شفقة إلهية في إنفصال مقدمو الخدمات عن المُرشدين, كما يحدث غالباً عندما يُرسَل مقدمي الخدمات على مهمات ما وراء حدود الكون المركزي؛ لكنهم يذهبون بفرح وليس بحزن. الفرح المُرضي للواجب العالي هو العاطفة المتفوقة للكائنات الروحية. لا يمكن للحزن أن يتواجد في وجه الوعي للواجب الإلهي المؤدى بأمانة. وعندما تقف نفـس الإنسان المرتقية أمام القاضي السامي, لن يتم تحديد القرار ذا الأهمية الأبدية بناء على نجاحات مادية أو إنجازات كمية؛ القرار المدوي خلال المحاكم العليا يعلن: "حسناً فعلت, خادم صالح ومُخلص؛ لقد كنت أميناً على بضعة مباديء؛ ستـُجعَل حاكماً على حقائق كونية".

25:1.7 على خدمة كون عظيم دائماً يُفـَّوض مقدمو خدمات هاﭭونا إلى ذلك المجال المترئس فوقه الروح الرئيسي الذي هم أكثر شبها به في إمتيازات الروح العامة والخاصة. هم يخدمون فقط على العوالم التعليمية المحيطة بعواصم الأكوان العظمى السبعة, والتقرير الأخير ليوﭭرسا يشير بأن حوالي 138 بليون مقدم خدمات كانوا يسعفون على تابعاتها الـ 490 ينخرطون في تنوع لا ينتهي من النشاطات التي تتعلق بعمل تلك العوالم التعليمية التي تضم الجامعات الفائقة للكون العظيم أورﭭونتون. هنا هم مرافقوك؛ قد نزلوا من مهنتك التالية لكي يدرسوك ويلهموك بواقعية ويقين تخرجك في نهاية المطاف من جامعات الزمان إلى عوالم الأبدية. وفي تلك الإتصالات, يكتسب مقدمو الخدمات تلك الخبرة الأولية من الإسعاف إلى مخلوقات الزمان الصاعدين الذي هو في غاية العون في عملهم اللاحق على دارات هاﭭونا كمعاونين لمُرشدي المتخرجين أو--كمقدمي خدمات مُترجَمين--كمُرشدي متخرجين أنفسهم.

2. المُصالِحون الكونيون

25:2.1 لكل مقدم خدمات هافوني خُلق, يُحضر إلى حيز الوجود سبع مصالحين كونيين, واحد في كل كون عظيم. يتضمن هذا التشريع الإبداعي تقنية كون عظيم محددة من الإستجابة الإنعكاسية للمعاملات التي تجري على الفردوس.

25:2.2 على عوالم مراكز إدارة الأكوان العظمى السبعة تعمل الإنعكاسات السبعة للأرواح الرئيسية السبعة. إنه صعب أن تتعهد تصوير طبائع تلك الأرواح الإنعكاسية إلى العقول المادية. هم شخصيات حقيقية؛ مع ذلك فكل عضو من فئة كون عظيم هو عاكس تماماً لواحد فقط من الأرواح الرئيسية السبعة. وفي كل مرة يربط الأرواح الرئيسية أنفسهم مع إداريي القدرة بهدف خلق جماعة من مقدمي خدمات هاﭭونيين, هناك تبؤر تزامني على أحد الأرواح الإنعكاسية في كلٍ من جماعات الكون العظيم, وفي الحال وبكامل النمو يظهر عدد متساوي من المُصالحين الكونيين على عوالم مراكز إدارة الخلائق الفائقة. إذا, في خلق مقدمي الخدمات, أخذ الروح الرئيسي رقم سبعة زمام المبادرة, لا أحد سوى الأرواح الإنعكاسية من المرتبة السابعة سيصبحون مُثمرين بمصالحين؛ وفي الوقت نفسه مع خلق ألف مقدم خدمات شبه-أورﭭونتون, ألف من المصالحين من المرتبة السابعة سيظهرون على عاصمة كل كون عظيم. من تلك الأحداث الهامة, العاكسة للطبيعة السباعية للأرواح الرئيسية, تنشأ المراتب المخلوقة السبعة مِن مُصالحين يخدمون في كل كون عظيم.

25:2.3 المُصالحون من وضع ما قبل الفردوس لا يخدمون بالتبادل ما بين الأكوان العظمى, كونهم محدودين إلى قطاعاتهم الأهلية مِن الخلق. كل سِلك كون عظيم, يضم سُبع كل مرتبة مخلوقة, لذلك يُمضي وقتاً طويلاً جداً تحت تأثير واحد من الأرواح الرئيسية في إستثناء للآخرين, لأنه, بينما ينعكس كل السبعة على عواصم الأكوان العظمى, واحد فقط هو مُسيطر في كل خلق فائق.

25:2.4 كل من الخلائق الفائقة السبعة هو مُتخلل فعلياً بذلك الواحد من الأرواح الرئيسية الذي يترأس فوق مصائره. بهذا يصبح كل كون عظيم مثل مرآة عملاقة عاكسة لطبيعة وصِفة الروح الرئيسي المُشرف, وكل هذا مستمر إلى حد أبعد في كل كون محلي فرعي من خلال حضور وعمل الأرواح الأمهات الخلاَّقة. تأثير مثل هذه البيئة على النمو التطوري هو عميق للغاية بحيث في مِهنهم ما بعد الكون العظيم يـُظهر المصالحون بشكل جماعي تسعة وأربعين وجهة نظر إختبارية, أو بصائر, كل من زاوية--وبالتالي غير تامة--لكن كلها تعويضية بالتبادل ومعاً يميلون إلى الإحاطة بدائرة السمو.

25:2.5 في كل كون عظيم يجد المصالحون الكونيون أنفسهم منفصلين بغرابة وبالفطرة إلى جماعات من أربعة, جمعيات التي فيها يستمرون بالخدمة. في كل مجموعة, ثلاثة هم شخصيات روح, وواحد, مثل المخلوقات الرابعة لمقدمي الخدمات, هو كائن شبه مادي. هذا الرباعي يؤلف لجنة مصالحة وهو مُكون كالتالي:

25:2.6 1. حَكَم-القاضي. الواحد المُعين بالإجماع من قِبل الثلاثة الآخرين كالأكثر كفاءة والأفضل تأهيلاً للقيام بدور رئيس قضائي للمجموعة.

25:2.7 2. محامي-الروح. الواحد المُعيَن من قِبل الحَكَم-القاضي لتقديم الأدلة وحماية حقوق جميع الشخصيات المعنية بأي أمر مُوكل إلى تحكيم لجنة المصالحة.

25:2.8 3. المُنفِذ-الإلهي. المُصالح المؤهل بطبيعة فطرية للقيام بإتصال مع الكائنات المادية للعوالم ولتنفيذ قرارات اللجنة. المُنفذون الإلهيون, كائنين مخلوقات رابعة--كائنات شبه مادية--هم تقريباً, إنما ليس تماماً, مرئيين إلى الرؤية قصيرة-المدى لأجناس البشر.

25:2.9 4. المُدون. العضو الباقي من اللجنة يصبح تلقائياً المُدون, كاتب المحكمة. هو يتأكد بأن كل السجلات مُعدة بشكل صحيح لأرشيفات الكون العظيم وسجلات الكون المحلي. إذا كانت اللجنة تخدم على عالم تطوري, تقرير ثالث, بمساعدة المُنفذ, يُهيَأ من أجل السجلات الفيزيائية لحكومة نظام الإختصاص.

25:2.10 عندما في جلسة, تعمل اللجنة كمجموعة من ثلاثة حيث أن المحامي منفصل أثناء المحاكمة ويشارك في صياغة الحكم فقط في ختام الجلسة. من هنا تُسمى هذه اللجان أحياناً الحَكم الثلاثي.

25:2.11 المصالحون هم ذوي قيمة كبيرة في حفظ كون الأكوان يسير بسلاسة. مجتازون الفضاء بالمعدل السيرافي من ثلاثة أضعاف السرعة, يخدمون بمثابة المحاكم المتنقلة للعوالم, لجان مكرسة لإصدار أحكام سريعة ذات صعوبات صغرى. لو لم يكن لهذه اللجان المتنقلة والبارزة الإنصاف, لكانت محاكم الأجواء الكروية مغطاة بشكل ميؤوس بسوء الفهم البسيط للعوالم.

25:2.12 الحَكَم الثلاثي هؤلاء لا يحكمون على أمور ذات أهمية أبدية؛ النفـس, الإمكانات الأبدية لمخلوق الزمان لا توضع أبداً في خطر جراء أعمالهم. المصالحون لا يتعاطون بمسائل تمتد ما بعد الوجود الدنيوي والرفاهية الفلكية لمخلوقات الزمان. لكن عندما تكون لجنة قد قبلت مرة صلاحية قضائية لمشكل, تكون أحكامها نهائية ودائماً بالإجماع؛ ليس هناك استئنافاً من قرار حَكَم-القاضي.

3. الخدمة بعيدة المدى للمُصالحين

25:3.1 يحافظ المُصالحون على مركز إدارة جماعي على عاصمة كونهم العظيم, حيث سِلك إحتياطاتهم الأولي موجود. تتمركز إحتياطاتهم الثانوية على عواصم الأكوان المحلية. المفوضون الأصغر سناً والأقل خبرة يبدأون خدمتهم على العوالم الأسفل, عوالم مثل يورانشيا, ويُقدمون إلى الفصل القضائي الأكبر بعد أن يكونوا قد اكتسبوا خبرة أكثرنضجاً.

25:3.2 مرتبة المُصالحين يمكن الإعتماد عليها كلياً؛ ولا واحدة منها قد ضلت أبداً. ولو أنهم غير معصومين في الحكمة والحُكم, هم ذوي مصداقية لا ريب فيها ولا يخطئون في الإخلاص. يأخذون أصلاً على مركز إدارة كون عظيم ويعودون إليه في نهاية المطاف, متقدمين خلال المستويات التالية من خدمة الكون:

25:3.3 1. مصالحون إلى العوالم. كلما غدت الشخصيات المُشرفة على العوالم الفردية في حيرة كبيرة أو فعلياً وصلت طريق مسدود فيما يخص الإجراء المناسب في ظل الظروف الحالية, وإذا كان الأمر ليس ذا أهمية كافية لكي يُحضر أمام المحاكم المُشكلة نظامياً للحيز, عندئذٍ, عند إستلام إلتماس شخصيتين, واحدة من كل طرف نزاع, ستبدأ لجنة مصالحة عملها على الفور.

25:3.4 عندما تكون هذه الصعوبات الإدارية والشرعية قد وضعت في أيدي المُصالحين للدراسة والقضاء, فهم الأعلى في السُلطة. لكنهم لا يصيغون قرار إلى أن تكون كل الإثبات قد سُمعت, وليس هناك على الإطلاق أي حدود لسُلطتهم لإستدعاء شهود من أي مكان وكل مكان. وبينما قراراتهم لا يمكن استئنافها, أحياناً تنشأ أمور بحيث تغلق اللجنة سجلاتها عند نقطة ما, مستنتجة وجهات نظرها, ومحولة المسألة برمتها إلى محاكم الأعلى للحيز.

25:3.5 توضع قرارات المفوضين على السجلات الكوكبية, وإذا لزم الأمر, توضع قيد التنفيذ من قِبل المُنفذ الإلهي. قدرته عظيمة جداً, ومدى نشاطاته على عالَم مسكون واسعة جداً. المُنفذون الإلهيون هم مناورون بارعون لما هو في مصلحة ما ينبغي أن يكون. عملهم أحياناً يُنفذ من أجل الرفاهية البادية للحيز, وأحياناً تكون أفعالهم على عوالم الزمان والفضاء صعبة التفسير. ولو أن أوامر التنفيذ ليست في تحد لا للقانون الطبيعي ولا للإستخدامات المعينة للحيز, غالباً ما ينفذون أفعالهم الغريبة ويفرضون إنتدابات المصالحات في مطابقة مع القوانين الأعلى لإدارة النظام.

25:3.6 2. المصالحون إلى مركز إدارة النظام. من الخدمة على العوالم التطورية تُقدَم هذه اللجان من أربعة إلى الواجب على مركز إدارة نظام. هنا لديهم الكثير من العمل للقيام به, وهم يثبتون أنهم أصدقاء متفهمين إلى الناس, الملائكة, وكائنات الروح الأخرى. الحَكَم الثلاثي ليسوا مهتمين كثيراً بالخلافات الشخصية كما هو الحال مع النزاعات الجماعية وبسوء تفاهمات تنشأ بين مراتب مختلفة من المخلوقات, وعلى مركز إدارة نظام هناك تعيش كِلا كائنات روحية ومادية, بالإضافة إلى الأنواع المُركبة, مثل الأبناء الماديين.

25:3.7 لحظة يُحضِر الخالقون إلى الوجود أفراداً متطورين مع قدرة الإختيار, تلك اللحظة يُجعل رحيل من العمل السلس للكمال الإلهي؛ سوء تفاهمات ستنشأ بالتأكيد, ويجب أن يتم توفير لتعديل منصف إلى تلك الفروق النزيهة من وجهات النظر. كلنا ينبغي أن نتذكر بأن الخالقين الكلِيو الحكمة والكلِيو القدرة كان بإمكانهم جعل الأكوان المحلية مثالية بالضبط مثل هاﭭونا. لا لجان مصالحة بحاجة لأن تعمل في الكون المركزي. لكن الخالقين لم يختاروا في كلية-حكمتهم القيام بذلك. وبينما قد أنتجوا أكواناً التي هي وافرة في الفروق وتعج بالصعوبات, هم بالمثل قد زودوا الآليات والوسائل من أجل التأليف بين كل تلك الخلافات وتحقيق الإنسجام لكل هذا الإرتباك الظاهر.

25:3.8 3. مصالحو البرج. من الخدمة في الأنظمة يترقى المُصالحون إلى الفصل في مشاكل برج, متناولين الصعوبات الطفيفة التي تنشأ بين أنظمته المائة من العوالم المسكونة. الكثير من المشاكل التي تنشأ على مركز إدارة البرج لا تقع تحت إختصاصهم, لكنهم يُبقون منشغلين ذاهبين من نظام إلى آخر لجمع الأدلة وتحضير البيانات الأولية. إذا كان الخلاف صادق, إذا كانت الصعوبات تنشأ من الإختلافات الصادقة في الرأي والتنوع الصادق في وجهات النظر, بغض النظر عن قلة الأشخاص المعنيين, بغض النظر كم يبدو تافهاً سوء التفاهم, دائماً يمكن الحصول على لجنة المصالحة لتصدر حُكماً على حيثيات الجدال.

25:3.9 1. المُصالحون إلى الأكوان المحلية. في هذا العمل الأكبر لكون, فإن المفوضون ذوي مساعدة كبيرة إلى كِلا الملكيصادقين والأبناء الوقورين وإلى حكام البرج وجماهير الشخصيات المعنية بتنسيق وإدارة الأبراج المائة. المراتب المختلفة من السيرافيم ومقيمين آخرين على أجواء مركز إدارة كون محلي كذلك ينتفعون من مساعدة وقرارات الحَكَم الثلاثي.

25:3.10 هناك شبه إستحالة لتفسير طبيعة تلك الإختلافات التي قد تنشأ في الشؤون التفصيلية لنظام, برج, أو كون. الصعوبات تنشأ, لكنها إلى حد كبير لا تشبه التجارب التافهة وعذابات الوجود المادي كما تـُعاش على العوالم التطورية.

25:3.11 5. مُصالحون للقطاعات الصغرى للكون العظيم. من مشاكل الأكوان المحلية يتقدم المصالحين إلى دراسة المسائل التي تنشأ في القطاعات الصغرى لكونهم العظيم. الأبعد هم يرتقون نحو الداخل من الكواكب الفردية, الأقل هي الواجبات المادية للمنفذ الإلهي؛ تدريجياً هو يتولى دور جديد لمُفسر رحمة-العدالة, في ذات الوقت--كونه شبه مادي--يحفظ اللجنة ككل في إتصال مُتعاطف مع الجوانب المادية لتحقيقاتها.

25:3.12 6. مُصالحون للقطاعات الكبرى للكون العظيم. يستمر طابع عمل المفوضين في التغير بينما يتقدمون. هناك أقل وأقل من سوء الفهم للفصل وأكثر وأكثر من الظواهر الغامضة للشرح والتفسير. من مرحلة إلى مرحلة هم يتطورن من حُكام الخلافات إلى مفسرين للأسرار--قضاة يتطورن إلى معلمين مفسرين. حُكام لأولئك الذين من خلال الجهل يسمحون للصعوبات وسوء الفهم أن تنشأ, هم مرة كانوا؛ لكنهم الآن يُصبحون موجهين لأولئك الذين هم أذكياء ومتسامحين بما فيه الكفاية لتحاشي إشتباكات العقل وحروب الآراء. كلما كان تعليم المخلوق أعلى, الأكثر لديه من الإحترام لمعرفة, خبرة, وآراء الآخرين.

25:3.13 7. مُصالحون إلى الأكوان العظمى. هنا يُصبح المُصالحون منسقين--أربعة حُكام-معلمين مفهومين بشكل متبادل وفاعلين بكمال. المنفذ الإلَهي هو مجرد من القدرة الجزائية ويصبح الصوت الفيزيائي لثلاثي الروح. بحلول هذا الوقت يكون هؤلاء المستشارون والمعلمون قد أصبحوا مُلمين بشكل محترف بمعظم المشاكل والصعوبات الفعلية التي تُواجَه في إدارة شؤون كون عظيم. بهذا يصبحون مستشارين رائعين ومعلمين حُكماء للحجاج الصاعدين الذين هم في إقامة على الأجواء الكروية التعليمية المحيطة بعوالم مراكز إدارة الأكوان العظمى.

25:3.14 كل المُصالحين يخدمون تحت الإشراف العام لقدماء الأيام وتحت التوجيه المباشر لمساعدي الصورة حتى ذلك الوقت حين يُتقدمون إلى الفردوس. في أثناء حلولهم الفردوسي يرفعون التقارير إلى الروح الرئيسي الذي يترأس فوق الكون العظيم لأصلهم.

25:3.15 سجلات الكون العظيم لا تحصي أولئك المصالحين الذين قد عبروا أبعد من إختصاصهم, وهكذا لجان هي منتشرة على نطاق واسع خلال الكون الإجمالي. تقرير السجل الأخير على يوﭭرسا يعطي العدد العامل في أورﭭونتون كحوالي ثمانية عشر تريليون لجنة--فوق السبعين تريليون فرد. لكن هؤلاء ليسوا سوى جزء صغير جداً فقط من جمهور المُصالحين الذين خُلقوا في أورﭭونتون؛ ذلك العدد هو من مقدار أعلى وهو المعادل لمجموع عدد مقدمي خدمات هاﭭونا, مع تسامحات للتحويل إلى مُرشدي متخرجين.

25:3.16 من وقت لآخر, بينما تزداد أعداد مصالحي الكون العظيم, هم يتـَرجَمون إلى مجلس الكمال على الفردوس, الذي منه ينبثقون لاحقاً كالسِلك المُنسِق المُطوَر بالروح اللانهائي من أجل كون الأكوان, مجموعة رائعة من الكائنات التي تتزايد على الدوام في الأعداد والفعّالية. بالإرتقاء الإختباري والتدريب الفردوسي هم قد اكتسبوا إدراكاً فريداً للواقع المنبثق للكائن الأسمى, وهم يجوبون كون الأكوان في مهمة خاصة.

25:3.17 أعضاء لجنة المصالحة لا ينفصلون أبداً. جماعة من أربعة يخدمون معاً إلى الأبد تماماً كما ارتبطوا في الأساس. حتى في خدمتهم الممجدة هم يستمرن في الأداء كرباعي خبرة فلكية متراكمة وحكمة إختبارية مُكملة. إنهم مرتبطون أبدياً كالتجسيد للعدالة العُليا للزمان والفضاء.

4. مُستشارون فنيون

25:4.1 هذه العقول القانونية والتقنية لعالَم الروح لم تـُخلق هكذا. من النافيم الفائق والنافيم الكلي المبكرين, اختير مليون من العقول الأكثر نظاماً من قِبل الروح اللانهائي كنواة لهذه الفئة الشاسعة والمتنوعة المواهب. ومنذ ذلك الزمن النائي-البعيد, كانت الخبرة الفعلية في تطبيق قوانين الكمال إلى خطط الخلق التطوري مطلوبة من جميع الذين يطمحون في أن يصبحوا مستشارين فنيين.

25:4.2 يتم تجنيد المستشارين الفنيين من صفوف مراتب الشخصية التالية:

25:4.3 1. النافيم الفائق.

25:4.4 2. النافيم الثانوي.

25:4.5 3. النافيم الثالثي.

25:4.6 4. النافيم الكلي.

25:4.7 5. السيرافيم.

25:4.8 6. أنواع معينة من البشر الصاعدين.

25:4.9 7. أنواع معينة من منتصفي طريق صاعدين.

25:4.10 في الوقت الحالي, بدون تعداد البشر ومنتصفي الطريق الذين هم جميعاً من إلتحاق عابر, عدد المستشارين الفنيين المسجلين على يوﭭرسا والعاملين في أورﭭونتون يزيد قليلاً عن واحد-وستين تريليون.

25:4.11 المستشارون الفنيون يعملون تكراراً كأفراد لكنهم مُنظَمون للخدمة ويحافظون على مراكز إدارة مشتركة على أجواء التفويض في جماعات من سبعة. في كل مجموعة على الأقل خمسة يجب أن يكونوا ذوي وضع دائم, بينما إثنان قد يكونا من إرتباط مؤقت. البشر الصاعدون ومخلوقات منتصف طريق الصاعدون يخدمون على تلك اللجان الإستشارية بينما يتابعون إرتقاء الفردوس, لكنهم لا يدخلون دورات التدريب المنتظمة للمستشارين التقنيين, ولا هم يصبحون أبداً أعضاء دائمين للمرتبة.

25:4.12 يتم إختيار هؤلاء البشر ومنتصفو الطريق الذين يخدمون بشكل عابر مع المستشارين لمثل هذا العمل بسبب خبرتهم في مفهوم القانون الكوني والعدالة العُليا. بينما تسافر نحو هدفك الفردوسي, مُكتسباً على الدوام معرفة مُضافة ومهارة مُعززة, تُـمنح لك باستمرار الفرصة لكي تعطي للآخرين الحكمة والخبرة التي قد جَمعت؛ على طول الطريق نحو الداخل إلى هاﭭونا أنت تعيد تمثيل دور التلميذ-المعلم. سوف تشق طريقك خلال مستويات الإرتقاء لهذه الجامعة الإختبارية الشاسعة بنقل المعرفة لأولئك الذين هم أدناك تماماً, المعرفة المكتشفة حديثاً لمهنتك المتقدمة. في النظام الكوني أنت لا تـُحسب بأنك إمتلكت معرفة وحقيقة حتى تـُظهر مقدرتك ورغبتك لإبلاغ هذه المعرفة والحقيقة إلى الآخرين.

25:4.13 بعد تدريب طويل وخبرة فعلية, أي من الأرواح المُسعفة فوق منزلة الشيروبيم يُسمح لهم باستلام تعيين دائم كمستشارين فنيين. جميع المُرشَحين يدخلون طوعاً هذه المرتبة من الخدمة؛ لكن عندما يتقلدون مثل هذه المسؤوليات مرة, لا يمكنهم إعتزالها. فقط قدماء الأيام يمكنهم تحويل هؤلاء المستشارين إلى نشاطات أخرى.

25:4.14 تدريب المستشارين الفنيين الذي بدأ في كليات الملكيصادق في الأكوان المحلية, يستمر إلى محاكم قدماء الأيام. من هذا التدريب في الكون العظيم يتابعون إلى "مدارس الدوائر السبعة" الواقعة على العوالم المُرشدة لدارات هاﭭونا. ومن العوالم المُرشدة يُستلَمون في "كلية آداب القانون وتقنية السمو", مدرسة التدريب الفردوسي من أجل تكامل المستشارين الفنيين.

25:4.15 هؤلاء المستشارون هم أكثر من خبراء قانونيين؛ هم تلامذة وأساتذة القانون المُطبق, قوانين الكون المُطبقة إلى حياة ومصائر كل الذين يسكنون المجالات الشاسعة للخلق النائي. بمرور الزمن, يصبحون مكتبات القانون الحية للزمان والفضاء, مانعين متاعب لا حصر لها وتأخيرات لا داعي لها بإرشاد شخصيات الزمان بما يخص نُظم وأساليب الإجراءات الأكثر قبولاً إلى حكام الأبدية. هم قادرون على أداء المشورة لعمال الفضاء بحيث يقّدروهم لأن يعملوا في إنسجام مع متطلبات الفردوس؛ هم معلمو جميع المخلوقات بما يخص تقنية الخالقين.

25:4.16 هكذا مكتبة حية من القانون المطبق لا يمكن خلقها؛ مثل هذه الكائنات يجب أن تتطور بالخبرة الفعلية. الآلهة اللانهائية هم وجوديون, بالتالي معوضون عن نقص الخبرة؛ يعرفون الكل حتى قبل أن يختبروا الكل, لكنهم لا ينقلون هذه المعرفة الغير مختبرة إلى مخلوقاتهم التابعة.

25:4.17 المستشارون الفنيون مكرسون إلى عمل منع التأخير, تسهيل التقدم, وتحقيق المشورة. هناك دائماً طريقة أفضل وصحيحة لفعل الأشياء؛ هناك دائماً تقنية للكمال, أسلوب إلهي, وهؤلاء المستشارون يعرفون كيف يوجهوننا جميعاً في إيجاد هذه الطريقة الأفضل.

25:4.18 هؤلاء الكائنات الحكيمة والعملية للغاية هم دائماً على صِلة وثيقة مع خدمة وعمل الرقباء الكونيون. الملكيصادقون مزودون بسِلك قادر. حكام الأنظمة, الأبراج, الأكوان, وقطاعات الكون العظيم كلهم مزودين بوفرة بهؤلاء العقول المرجعية التقنية أو القانونية للعالم الروحي. فئة خاصة يعملون كمستشارين قانونيين إلى حاملي الحياة, ناصحين هؤلاء الأبناء بما يخص مدى الإبتعاد المسموح به عن النظام المؤسس لإنتشار الحياة وإرشادهم غير ذلك بما يختص بامتيازاتهم ومجالات عملهم. هم المستشارون لكل أصناف الكائنات فيما يتعلق بالإستعمالات اللائقة والتقنيات لكل تعاملات عالَم الروح. لكنهم لا يتعاطون مباشرة وشخصياً مع المخلوقات المادية للعوالم.

25:4.19 إلى جانب تقديم المشورة بما يخص الإستعمالات القانونية, المستشارين الفنيين مكرسين بالمثل إلى التفسير الفعّال لكل القوانين المختصة بالكائنات المخلوقة--الفيزيائية, العقلية, والروحية. هم متاحون للمصالحين الكونيين وإلى كل الآخرين الراغبين في معرفة حقيقة القانون؛ بكلمات أخرى, ليعرفوا كيف سمو الإله يمكن الإعتماد عليه ليتفاعل في موقف مُعين لديه عوامل لنظام مؤسس فيزيائي, عقلي, وروحي. هم حتى يحاولون إيضاح تقنية المنتهى.

25:4.20 المستشارون الفنيون هم كائنات مختارة ومُختَبرة؛ أنا لم أعرف أبداً واحد منهم أن يضل. ليس لدينا أي سجلات على يوﭭرسا بأنهم قد حُكموا في ازدراء للقوانين الإلهية التي يفسرونها بغاية الفعالية ويشرحونها ببلاغة كبيرة. ليست هناك حدود معروفة لمجال خدمتهم, ولم توضع أي حدود على تقدمهم. هم يستمرون كمستشارين حتى إلى أبواب الفردوس؛ كل كون القانون والتجربة مفتوح لهم.

5 . القيَّمون على السجلات على الفردوس

25:5.1 من بين النافيم الفائق الثالثي في هاﭭونا, يتم إختيار بعض من المُدونين الرئيسيين الكبار كقيمين على السجلات, كحافظين للأرشيفات الرسمية لجزيرة النور, تلك الأرشيفات التي تقف في تباين إلى سجلات التسجيل الحية في عقول القيمين على المعرفة, أحياناً يُدعَون "مكتبة الفردوس الحية".

25:5.2 الملائكة المدونين للكواكب المسكونة هم مصدر كل السجلات الفردية. في كل أنحاء الأكوان يعمل مدونون آخرون بما يخص كِلا السجلات الرسمية والسجلات الحية. من يورانشيا إلى الفردوس, تُواجه كِلا السجلات: في كون محلي, أكثر من المكتوبة وأقل من الحية؛ على الفردوس, أكثر من الحية وأقل من الشكلية؛ على يوﭭرسا, كلاهما بالتساوي متوفرين.

25:5.3 كل حدث ذا أهمية في الخلق المنظم والمسكون هو مسألة سجل. بينما أحداث لا تزيد عن أهمية محلية تجد فقط تدوين محلي, تلك ذات مغزى أوسع تـُعامَل وفقاً لذلك. من الكواكب, الأنظمة, وأبراج نِبادون, كل شيء ذا أهمية كونية يُنشر على ساﻟﭭينغتون؛ ومن هكذا عواصم كونية تُقدَّم تلك الأحداث إلى سجل أعلى يختص بشؤون القطاع والحكومات الفائقة. الفردوس لديه كذلك موجز لائق لبيانات الكون العظيم وهاﭭونا؛ وهذه القصة التاريخية والتراكمية لكون الأكوان هي في عُهدة هؤلاء النافيم الفائق الثالثي الممجَد.

25:5.4 في حين أن بعض من هؤلاء الكائنات قد أُرسلوا إلى الأكوان العظمى ليخدموا كرؤساء السجلات موجهين نشاطات المدونين السماويين, ولا واحد أبداً قد نـُقل من اللائحة الدائمة لمرتبتهم.

6 . المدونون السماويون

25:6.1 هؤلاء هم المدونون الذين ينفذون كل السجلات في نسخة مضاعفة, جاعلين تسجيل روحي أصلي ونظير له شبه مادي--ما يمكن تسميته نسخة كربونية. هذا يمكنهم القيام به بسبب مقدرتهم المتميزة لمناورة كِلا الطاقة الروحية والمادية بالتزامن. المدونون السماويون لم يُخلقوا هكذا؛ هم سيرافيم صاعد من الأكوان المحلية. هم يُستلمون, يُصنَفون, ويُعيَّنون إلى أجوائهم للعمل من قِبل مجالس رؤساء السجلات على مراكز إدارة الأكوان العظمى السبعة. هناك كذلك تقع مدارس تدريب المدونين السماويين. تُدار المدرسة على يوﭭرسا من قِبل مكاملي الحكمة والمستشارين الإلهيين.

25:6.2 بينما يتقدم المدونون في الخدمة الكونية, يتابعون نظامهم من التسجيل الثنائي بالتالي جاعلين سجلاتهم دائماً متاحة لجميع فئات الكائنات, من هؤلاء من المرتبة المادية إلى أرواح النور العليا. في خبرتك الإنتقالية, بينما ترتقي من هذا العالم المادي, سوف تكون دائماً قادراً على إستشارة السجلات من جو حالتك, ولتكون سوى ذلك ملماً بتاريخه وتقاليده.

25:6.3 المسجلون هم سِلك مُختبر ومُجرَّب. أنا لم أعرف أبداً عن تقصير لمدون سماوي, وأبداً لم يُكتشَف تزوير في سجلاتهم. هم يُخضَعون إلى تفتيش ثنائي, سجلاتهم يجري تمحيصها من قِبل زملائهم الممجدين من يوﭭرسا وبالمرسلين القديرين, الذين يُصادقون على صحة النُسخ المضاعفة الشبه-فيزيائية لسجلات الروح الأصلية.

25:6.4 في حين أن المدونين المتقدمين المُمركزون على أجواء التسجيل التابعة في أكوان أورﭭونتون يُعدون تريليونات فوق تريليونات, هؤلاء من الوضع المُحقق على يوﭭرسا ليسوا تماماً ثمانية ملايين في العدد. هؤلاء المدونين الكبار أو المتخرجين هم أوصياء الكون العظيم ووكلاء السجلات المكفولة للزمان والفضاء. مقراتهم الدائمة هي في المقامات الدائرية المحيطة بمنطقة السجلات على يوﭭرسا. هم لا يتركون عُهدة تلك السجلات للآخرين؛ كأفراد قد يكونون متغيبين, لكن ليس أبداً في أعداد كبيرة.

25:6.5 مثل أولئك النافيم الفائق الذين أصبحوا قـيمين على السجلات, سِلك المدونين السماويين هو في تكليف دائم. متى تم تجنيد السيرافيم والنافيم الفائق في هذه الخدمات, سوف يبقون على التوالي مدونين سماويين وقيمين على السجلات حتى يوم الإدارة الجديدة والمُعدلة للتشخيص الكامل لله الأسمى.

25:6.6 على يوﭭرسا يستطيع هؤلاء المدونون الكبار إظهار سجلات كل شيء ذا أهمية فلكية في كل أورﭭونتون منذ الأزمنة البعيدة لوصول قدماء الأيام, بينما على الجزيرة الأبدية فإن القيمون على السجلات يحرسون أرشيفات ذلك العالم التي تشهد على تعاملات الفردوس منذ أزمنة تشخيص الروح اللانهائي.

7 . مرافقو المورونشيا

25:7.1 أولاد الروح الأُم للكون المحلي هؤلاء هم أصدقاء ومعاونو جميع الذين يعيشون حياة مورونشية صاعدة. هم ليسوا لا غنى عنهم لعمل المُرتقي الواقعي لتقدم المخلوق, ولا هم بأي معنى يحلون محل عمل الحرس السيرافي الذين غالباً ما يرافقون زملائهم البشر على رحلة الفردوس. مرافقو المورونشيا هم ببساطة مُضيفون كرماء إلى أولئك الذين بدأوا الإرتقاء الطويل نحو الداخل, هم كذلك الراعون الماهرون للعب وهم مُساعَدون باقتدار في هذا العمل من قِبل إداريي الإرتداد.

25:7.2 على الرغم من أنه سيكون لديكم مهام جدية ومُتدرجة الصعوبة للإنجاز على عوالم تدريب المورونشيا لنِبادون, دائماً ستـُزوَدون بفصول منتظمة من الراحة والإرتداد. في أثناء رحلتكم إلى الفردوس دائماً سيكون هناك وقت للراحة ولعب الروح؛ وفي مهنة النور والحياة دائماً هناك وقت للعبادة ولإنجاز جديد.

25:7.3 مرافقو المورونشيا هؤلاء, هم معاونون ودودون بحيث, عندما تترك أخيراً المرحلة الأخيرة من خبرة المورونشيا, بينما تستعد للشروع في مغامرة الروح للكون العظيم, سوف تأسف حقاً بأن تلك المخلوقات الممكن مرافقتها لا تستطيع أن ترافقك, لكنهم يخدمون حصرياً في الأكوان المحلية. عند كل مرحلة من مهنة الإرتقاء كل الشخصيات الممكن الإتصال بها ستكون ودودة ومُمكن مرافقتها, إنما ليس إلى أن تلقى مرافقي الفردوس ستجد مجموعة أخرى مكرسة هكذا إلى الصداقة والمرافقة.

25:7.4 إن عمل مرافقي المورونشيا مُصور بشكل أتم في تلك الروايات التي تتعامل مع شؤون كونكم المحلي.

8 . مرافقو الفردوس

25:8.1 مرافقو الفردوس هم فئة مُركبة أو مُجمعة مجندة من صفوف السيرافيم, النافيم الثانوي, النافيم الفائق, والنافيم الكلي. ولو أنهم يخدمون لما قد تعتبره كمدة زمان غير إعتيادية, هم ليسوا ذوي وضع دائم. عندما يتم الإنتهاء من هذا الإسعاف, كقاعدة عامة (إنما ليس بدون تغيير) يعودون إلى تلك الواجبات التي أدوها عندما دُعوا إلى خدمة الفردوس.

25:8.2 أعضاء من الجماهير الملائكية يُرشحون لهذه الخدمة من قِبل الأرواح الأُم للكون المحلي, بالأرواح الإنعكاسية للكون العظيم, وبماجستون الفردوس. هم يُستدعون إلى الجزيرة المركزية ويُفوضون كمرافقي فردوس بأحد الأرواح الرئيسية السبعة. بصرف النظر عن الوضع الدائم على الفردوس, هذه الخدمة المؤقتة لمرافقي الفردوس هي أعلى شرف يُمنح أبداً على الأرواح المُسعفة.

25:8.3 هؤلاء الملائكة المختارون مكرسون إلى خدمة المرافقة ومُعينون كمعاونين لكل أصناف الكائنات الذين قد يُصادف أن يكونوا وحدهم على الفردوس, بشكل رئيسي للبشر الصاعدين إنما كذلك إلى كل الآخرين الذين هم وحيدين على الجزيرة المركزية. مرافقو الفردوس ليس لديهم شيء خاص للإنجاز لصالح مَن يتآخون معهم؛ هم ببساطة مرافقون. تقريباً كل كائن آخر ستواجهونه أنتم البشر في أثناء حلولكم الفردوسي--إلى جانب زملائكم الحجاج--سيكون لديه شيء مُحدد للقيام به معكم أو لأجلكم؛ لكن هؤلاء المرافقين مُعينين فقط ليكونوا معكم ويتواصلوا معكم كزملاء شخصية. هم غالباً يُعاوَنون في إسعافهم بمواطني الفردوس الكرماء واللامعين.

25:8.4 يأتي البشر من أجناس إجتماعية جداً. يعلم الخالقون جيداً بأنه "ليس جيداً أن يكون الإنسان وحده", وبناء على ذلك قد جُعلت توفيرات من أجل المرافقة, حتى على الفردوس.

25:8.5 إذا أنت, كبشري صاعد, ستصل الفردوس في صحبة المرافق أو الزميل القريب من مهنتك الأرضية, أو إذا صادف أن يصل معك حارسك السيرافي للمصير أو كان ينتظرك, عندئذٍ لا مرافق دائم سيعين لك. لكن إذا وصلت وحدك, بالتأكيد سيرحب بك مرافق عندما تستيقظ على جزيرة النور من نوم الزمان الختامي. حتى إن كان من المعروف بأنك ستكون مُرافقاً بأحد من التعاون الإرتقائي, سيتم تعيين مرافقين مؤقتين للترحيب بك إلى الشواطئ الأبدية ولمرافقتك إلى المحمية المهيأة لاستقبالك أنت وزملاءك. يمكنك التأكد بأنه سيُرحَب بك بدفء عندما تختبر البعث إلى الأبدية على شواطئ الفردوس الأبدية.

25:8.6 يتم تعيين مرافقو الإستقبال خلال الأيام الختامية لمكوث الصاعد على أخر دارة لهاﭭونا, وهم يتفحصون بعناية سجلات أصل البشري والإرتقاء الحافل بالأحداث خلال عوالم الفضاء ودوائر هاﭭونا. عندما يُحيون بشر الزمان يكونون بالفعل على دراية جيدة بمهن هؤلاء الحجاج الواصلين ويبرهنون على الفور بأنهم مرافقين متعاطفين ومثيرين للإهتمام.

25:8.7 خلال حلولك كقبل نهائي على الفردوس, إذا لأي سبب توجب أن تنفصل مؤقتاً عن زميلك في مهنة الإرتقاءــالبشري أو السيرافي--سوف يُعين مرافق فردوسي في الحال للمشورة والمرافقة. متى تم تعيين المرافق مرة إلى بشري صاعد ذا إقامة انفرادية على الفردوس, يبقى المرافق مع هذا الشخص إما إلى أن يُجمع بزملائه الصاعدين أو يُجند في حينه نحو سِلك النهائية.

25:8.8 يتم تعيين مرافقي الفردوس حسب ترتيب الإنتظار ما عدا بأن الصاعد لا يوضع في عهدة مرافق لا تشبه طبيعته نوع كونه العظيم. إذا كان بشري من يورانشيا سيصل على الفردوس اليوم, سيُعين له أول مرافق منتظِر إما ذا أصل في أورﭭونتون وإلا من طبيعة الروح الرئيسي السابع. من هنا فإن النافيم الكلي لا يخدم المخلوقات المرتقية من الأكوان العظمى السبعة.

25:8.9 يتم تنفيذ العديد من الخدمات الإضافية بمرافقي الفردوس: إذا كان بشري صاعد سيصل الكون المركزي وحده, وبينما يجتاز هاﭭونا, سوف يفشل في مرحلة ما من مغامرة الإله, في السياق المُستحَق سوف يُعاد حجزه إلى أكوان الزمان, وتواً ستـُجعل دعوة إلى إحتياطيات مرافقي الفردوس. سوف يتم تعيين واحد من هذه المرتبة لكي يتبع الحاج المهزوم, ليكون معه وليؤاسيه ويشجعه, وليبقى معه إلى أن يُعاد إلى الكون المركزي ليتابع الإرتقاء الفردوسي.

25:8.10 إذا لقي حاج صاعد هزيمة في مغامرة الإله بينما يجتاز هاﭭونا في رفقة سيرافيم صاعد, فإن الملاك الحارس لمهنة البشري, سوف يُختار هو لمرافقة زميله البشري. هؤلاء السيرافيم دائماً يتطوعون ويُسمح لهم بمرافقة رفيقهم البشري لزمن طويل رجوعاً إلى خدمة الزمان والفضاء.

25:8.11 إنما ليس هكذا الأمر مع صاعدَين بشريَين مرتبطين إرتباطاً قريباً: إذا أحرز أحدهما الله بينما فشل الآخر مؤقتاً, فإن الفرد الناجح دائماً يختار أن يرجع إلى الخلائق التطورية مع الشخصية الخائبة الأمل, لكن هذا ليس مسموحاً. بدلاً عن ذلك, تـُجعل دعوة إلى إحتياطيات مرافقي الفردوس, ويُختار أحد المتطوعين لمرافقة الحاج الخائب الأمل. عندئذٍ يصبح المواطن الفردوسي المتطوع مرتبطاً مع البشري الناجح, الذي يتوانى على الجزيرة المركزية منتظراً العودة الهاﭭونية للرفيق المهزوم وفي غضون ذلك يُعلم في مدارس فردوسية معينة, مُقدماً قصة مغامرة الإرتقاء التطوري.

25:8.12 [ رُّعيت بواحد عالٍ في السُلطة من يوﭭرسا. ] 26/1/2017





Back to Top