كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - المقالة 72 : حكومة على كوكب مجاور

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الثالث: تاريخ يورانشيا

المقالة 72 : حكومة على كوكب مجاور



المقالة 72 : حكومة على كوكب مجاور

72:0.1 بإذن من لانافورج وبموافقة العاليون لعدنشيا, مُرَّخص لي لرواية بعض الشيء عن الحياة الاجتماعية, والأخلاقية, والسياسية لأكثر الأجناس الإنسانية تقدماً يعيشون على كوكب ليس بعيداً ينتمي إلى نظام ساتانيا.

72:0.2 من كل عوالم ساتانيا التي أصبحت منعزلة بسبب اشتراكها في تمرد لوسيفر, عانى هذا الكوكب تاريخاً معظمه مثل ذلك ليورانشيا. يفـَّسر تشابه أجواء الاثنين بدون شك لماذا قد مُنح الإذن لجعل هذا التقديم الفوق الاعتيادي, لأنه أكثر غير اعتيادية لحكام نظام ليوافقوا إلى رواية شؤون كوكب آخر على أحد الكواكب.

72:0.3 هذا الكوكب, مثل يورانشيا, شرد بعدم إخلاص أميره الكوكبي في علاقة مع تمرد لوسيفر. استلم ابناً مادياً قصيراً بعد ما أتى آدم إلى يورانشيا, وهذا الابن قصَّر أيضاً, تاركاً الجو منعزلاً, حيث إن ابن قضائي لم يُغدَق على أجناسه البشرية.

1. أمة قاّرية

72:1.1 1بالرغم من كل تلك العائقات الكوكبية, تتطور مدنية فائقة جداً على قارة منعزلة حوالي حجم أستراليا. هذه الأمة تعد حوالي 140 مليوناً. شعبها جنس ممزوج, يسوده الأزرق والأصفر, لديهم نسبة أكثر من البنفسجي من المدعو الجنس الأبيض ليورانشيا. هذه الأجناس المختلفة لم تمتزج كلياً حتى الآن, لكنهم يتآخون ويُجتمَعون بقبول جداً. الطول المتوسط للحياة على هذه القارة الآن تسعون سنة, خمسة عشر بالمائة أعلى من ذلك لأي شعب آخر على الكوكب.

72:1.2 تتمتع الآلية الصناعية لهذا الأمة بطائل عظيم معيَّن مشتق من المسح السطحي الفريد للقارة. الجبال العالية التي يسقط عليها المطر ثمانية شهور في السنة, واقعة على ذات المركز للبلاد. هذا الترتيب الطبيعي يؤاتي الاستعمال لقدرة مائية ويسَّهل بكثرة الري للربع الغربي الأكثر جفافاً في القارة.

72:1.3 ذلك الشعب مكتفي بذاته, ذلك أنهم, يقدرون العيش بغير تحديد بدون استيراد أي شيء من الأمم المجاورة. مصادرهم الطبيعية مكتنزة, وتعَّلموا بأساليب فنية علمية كيف ليعوضوا عن ما ينقصهم في ضروريات الحياة. يتمتعون بتجارة محلية نشيطة لكن لديهم تجارة خارجية قليلة نظراً إلى العداء الشامل من جيرانهم الأقل تقدماً.

72:1.4 هذه الأمة القارّية, عموماً, تبعت الميل التطوري للكوكب: النشوء من المرحلة القبائلية إلى الظهور لحكام وملوك أقوياء شغلت ألوف السنين. خُلف الملوك الغير مشروطين بمراتب مختلفة كثيرة من الحكومة ـ جمهوريات مجهضة, ودول مشاعية, ومستبدون أتوا وذهبوا في وفرة غير منتهية. استمر هذا النمو لحتى منذ حوالي خمسمائة سنة عندما, في أثناء فترة اختمار سياسي, كان لدى أحد الديكتاتوريون الثلاثيون القديرون للأمة تغيير في القلب. تطوع ليعتزل على شرط بأن واحداً من الحكام الآخرين, الأدنى من الاثنين الباقيين, كذلك يُخلي ديكتاتوريته. بهذا وُضعت سُلطة القارة في يدي حاكم واحد. تقدمت الدولة الموَّحَدة تحت حكم مَلكي قوي لفوق المائة سنة, هناك تطور في أثنائها ميثاق متفوق للحرية.

72:1.5 الانتقال اللاحق من ملوكية إلى شكل حكومة مُمَثلة كان تدريجياً, بقي الملوك كرؤساء صوريين وهميين أو محض اجتماعيين, أخيراً مختفين عندما نفذ خط الذَكر للوراثة. الجمهورية الحاضرة هي الآن في الوجود مائتي سنة بالضبط, الوقت الذي كان في أثناءه تقدماً مستمراً تجاه أساليب فنية حكومية على وشك لروايتها, جُعل النشوء الأخير في النواحي الصناعية والسياسية في غضون السنوات العشرة الماضية.

2. تنظيم سياسي

72:2.1 هذا الأمة القارية لديها الآن حكومة مُمَثلة مع عاصمة وطنية واقعة مركزياً. تتألف الحكومة المركزية من اتحاد قوي لمائة ولاية حُرة بالمقارنة. تنتخب تلك الولايات حكامها ومُشَّرعيها لعشر سنوات, ولا أحد مؤهل لانتخابه ثانية. يُعَّيَن قضاة الولاية لمدى الحياة بالحكام ويوافَق عليهم بالمشَّرِعين, المؤلفين من ممثل واحد لكل مائة ألف مواطن.

72:2.2 توجد خمسة أشكال مختلفة من الحكومة العاصمية, متوقف على حجم المدينة, لكن ولا مدينة يُسمح لها لتكن لديها أكثر من مليون ساكن. على الكل, مشاريع حُكم تلك البلديات بسيطة جداً, ومباشرة, واقتصادية. المناصب القليلة لإدارة المدينة تـُنشد بتلهف بأعلى أشكال المواطنين.

72:2.3 تضم الحكومة الفيدرالية ثلاثة أقسام منسقة: تنفيذي, وتشريعي, وقضائي. يُنتخَب الرئيس التنفيذي الفيدرالي كل ست سنوات بانتخاب إقليمي شامل. هو ليس مؤهلاً لأجل الانتخاب ثانية باستثناء عند الالتماس لعلى الأقل خمسة وسبعين من مُشَّرِعي الولايات مع موافقة حكام ولاياتهم المختصة, وعند ذلك لمدة واحدة فقط. هذا الرئيس يُنصح بمجلس فائق يتألف من كل الرؤساء المنفذين السابقين الأحياء.

72:2.4 يضم القسم التشريعي ثلاثة مجالس:

72:2.5 1. المجلس الأعلى يُنتخَب بالفئات الصناعية, والمهنية, والزراعية, وفئات أخرى من العمال, منتخِبين في مطابقة مع عمل اقتصادي.

72:2.6 2. المجلس الأسفل يُنتخَب بتنظيمات معينة للمجتمع تضم الفئات الاجتماعية, والسياسية, والفلسفية التي ليست مشمولة في الصناعة أو المهن. كل المواطنون الذي في موقف جيد يشاركون في انتخاب كِلا الصنفين من الممثلين, لكنهم يُصَّنفوا باختلاف, متوقف عما إذا الانتخاب يختص إلى المجلس الأعلى أو الأسفل.

72:2.7 3. المجلس الثالث ـ الشيوخ الإداريون ـ يضمون المحنكين في خدمة مدنية ويشملون أشخاص متميزين كثيرين يُرَشحوا بالرئيس التنفيذي, وبمنفذي المناطق (دون الفيدرالي), وبرئيس المحكمة السامية, وبالضباط المترئسين لأي من المنازل التشريعية الأخرى. هذه الفئة محدودة إلى مائة, ويُنتخَب أعضائها بعمل أكثرية رجال الدولة الشيوخ ذاتهم. العضوية لطول للحياة, وعندما يحدث شغور, يُنتخَب في حينه الشخص المستلم أكثر الأصوات بين لائحة المرشَحين. مأرب هذا الجسم نصائحي محض, لكنه مُعَّدِل قدير للرأي العام ويبذل تأثيراً قديراً على كل فروع الحكومة.

72:2.8 تقوم السلطات الإقليمية (دون الفيدرالية) العشرة بالكثير جداً من العمل الإداري الفيدرالي, يتألف كل منها من رابطة عشر ولايات. تلك الأقسام الإقليمية هي كلياً تنفيذية وإدارية, ليس لديها أعمال تشريعية ولا قضائية. المنفذون الإقليميون العشرة هم المعيَنين شخصياً بالرئيس التنفيذي الفيدرالي, ومدتهم في المنصب تطابق مع مدته ـ ست سنوات. المحكمة السامية الفيدرالية توافق على تعيين أولئك المنفذين الإقليميين العشرة, وبينما قد لا يُعاد تعيينهم, يصبح المنفذ المتقاعد تلقائياً المشارك والناصح لخليفته. وإلا, يَختار أولئك الرؤساء الإقليميين مجالسهم الخاصة من رسميين إداريين.

72:2.9 تـُحاكِم هذه الأمة بنظامين من المحاكم الكبرى ـ محاكم القانون والمحاكم الاقتصادية الشعبية. تعمل محاكم القانون على المستويات الثلاثة التالية:

72:2.10 1. محاكم صُغرى لقضاء محلي وبلدي, قد تـُستأنف قراراتها إلى محاكم الولاية العليا.

72:2.11 2. محاكم سامية للولاية, قراراتها نهائية في كل الأمور التي لا تشمل الحكومة الفيدرالية أو تـُزعج حقوق وحريات المواطنية. المنفذون الإقليميون مقـَّدرين لجلب أي قضية في الحال إلى قلم المحكمة السامية الفيدرالية.

72:2.12 3. محكمة سامية فيدرالية ـ المحكمة العليا لقضاء النزاعات الوطنية والقضايا الاستئنافية الآتية من محاكم الولاية. تتألف هذه المحكمة السامية من اثني عشر رجل فوق الأربعين وتحت الخامسة والسبعين من العمر الذين خدموا سنتين أو أكثر على محكمة ولاية ما, والذين قد عُيّنوا إلى هذا المنصب العالي بالرئيس التنفيذي بموافقة أكثرية المجلس الفائق والمجلس الثالث من مجلس الجمعية التشريعي. كل قرارات هذا الجسم القضائي السامي تكون على الأقل بثلثي الأصوات.

72:2.13 المحاكم الاقتصادية-الشعبية تعمل في الأقسام الثلاثة التالية:

72:2.14 1. محاكم أبوية, مرتبطة مع الأقسام التشريعية والتنفيذية للبيت والنظام الاجتماعي.

72:2.15 2. محاكم تعليمية ـ الأجسام القضائية المتعلقة مع أنظمة مدارس الولاية والإقليم ومرتبطة بالفروع التنفيذية والتشريعية للآلية الإدارية التعليمية.

72:2.16 3. محاكم صناعية ـ المحاكم القضائية المخولة بسُلطة كاملة لتبت بكل سوء تفاهمات اقتصادية.

72:2.17 المحكمة السامية الفيدرالية لا تأمر على قضايا اقتصادية-شعبية إلا على ثلاثة أرباع الأصوات من الفرع التشريعي الثالث للحكومة الوطنية, مجلس الشيوخ المحنكين. سوى ذلك, كل قرارات المحاكم العليا الأبوية, والتعليمية, والصناعية تكون نهائية.

3. الحياة البيتية

72:3.1 إنه ضد القانون على هذا القارة لعائلتين لتسكنا تحت ذات السقف. وحيث إن المساكن الجماعية هي ضد القانون, معظم أشكال المساكن الجماعية قد هُدمت. لكن غير المتزوجين لا يزالوا يعيشون في نوادي, وفنادق, ومساكن جماعية أخرى. أصغر مركز بيتي مسموح به يجب أن يزود 4645 متراً مربعاً من الأرض. كل أرض وملكية أخرى تـُستعمل من أجل أهداف بيتيه مُعفاة من الضريبة إلى عشر مرات تخصيص المركز البيتي الأدنى.

72:3.2 تحسنت الحياة البيتية لهذا الشعب بكثرة في أثناء القرن الأخير. مواظبة الأباء, كِلا أباء وأمهات, عند المدارس الأبوية لتهذيب الولد إلزامية. حتى الزراعيين الذين يقيمون في مستوطنات ريفية صغيرة يقومون بهذا العمل بالمراسلة, ذاهبون إلى المراكز القريبة من أجل إرشاد شفهي مرة في عشرة أيام ـ كل أسبوعين, حيث إنهم يحافظون على أسبوع الخمسة أيام.

72:3.3 العدد المتوسط للأولاد في كل عائلة هو خمسة, وهم تحت التحكم الكامل لوالديهم أو, في حالة وفاة واحد أو كِلاهما, تحت تحكم الوصي المعَّين بالمحاكم الأبوية. إنه يُعتبر شرف عظيم لأي عائلة لتـُكافئ بوصاية على يتيم كامل. تـُعقد فحوص تنافسية بين الأباء, ويُكافئ اليتيم إلى بيت اللذين يُظهران أفضل مؤهلات أبوية.

72:3.4 هذا الشعب يعتبر البيت كالمؤسسة القاعدية لمدنيته. إنه مُتوقع بأن الجزء الأكثر قيمة لتدريب سجية الولد وتعليمه ستـُؤمَن من أبويه وعند البيت, ويكرس الأباء الانتباه إلى تهذيب الولد تقريباً كما تفعل الأمهات.

72:3.5 يُدار كل إرشاد جنسي في البيت بالأبوين أو بأوصياء شرعيين. يُمنح الإرشاد الأخلاقي بالمعلمين في أثناء فترات الراحة في مصانع المدرسة, لكن ليس هكذا مع التدريب الديني, الذي يُرتئ ليكون الامتياز الكلي للأبوين. الدِين كائن يُتطلع عليه كجزءٍ لا يتجزأ من الحياة البيتية. يُعطى الإرشاد الديني المحض علانية فقط في هياكل الفلسفة, لا شيء كمؤسسات دينية كلياً مثل كنائس يورانشيا قد نشأت بين هذا الشعب. في فلسفتهم, الدِين هو الكد لمعرفة الله ولإظهار محبته إلى زملاء المرء من خلال خدمة لهم, لكن هذا ليس مثال الوضع الديني للأمم الأخرى على هذا الكوكب. الدِين أمر عائلي كلياً للغاية بين هذا الشعب بحيث لا توجد أماكن عامة مكرسة كلياً إلى اجتماع ديني. سياسياً, الكنيسة والدولة, كما اليورانشيون معتادون ليقولوا, منفصلان كلياً, لكن هناك تراكب غريب للدِين والفلسفة.

72:3.6 لحتى منذ عشرين سنة, المعلمون الروحيون (مقارنين إلى رعاع يورانشيا), الذين يزورون كل عائلة على فترات ليفحصوا الأولاد ليتأكدوا إذا قد أُرشدوا بلياقة بواسطة آبائهم, كانوا تحت الإشراف الحكومي. أولئك الناصحون والفاحصون الروحيون هم الآن تحت توجيه مؤسسة التقدم الروحي المخلوقة من جديد, مؤسسة مدعومة بمساهمات تطوعية. بالإمكان قد لا تتطور هذه المؤسسة إضافياً حتى الوصول لابن وقور فردوسي.

72:3.7 يبقى الأولاد خاضعين شرعياً إلى آبائهم حتى هم في الخامسة عشر من عمرهم, عندما يـُعقد الاستهلال الأول نحو مسؤولية مدنية. بعد ذلك, كل خمس سنوات لخمس فترات متتالية تـُعقد تمارين عامة متشابهة لأجل فئات العُمر تلك عندما تـُقلل واجباتهم إلى الآباء, بينما تـُقلَد مسؤوليات مدنية واجتماعية جديدة إلى الدولة. يُمنح الانتخاب عند سن العشرين. ولا يُغدق الحق للزواج بدون موافقة الأبوين حتى سن الخامسة والعشرين, ويجب على الأولاد أن يتركوا البيت عند سن الثلاثين.

72:3.8 قوانين الزواج والطلاق متناسقة في كل أنحاء الأمة. الزواج قبل العشرين ـ عمر التحرير المدني ـ ليس مسموحاً به. يُمنح الإذن للزواج فقط بعد إشعار لسنة واحدة من القصد, وبعد ما كِلا العروس والعريس يقدمان شهادات تـُظهر بأنهما قد أُرشدا كما يجب في المدارس الأبوية بما يختص بمسؤوليات الحياة الزوجية.

72:3.9 تعديلات الطلاق غير صارمة نوعاً ما, لكن أحكام الانفصال, الصادرة بالمحاكم الأبوية, قد لا تـُحَّصل حتى لِسنة بعد الطلب من أجلها, والسنة على هذا الكوكب هي أطول باعتبار من على يورانشيا. بالرغم من قوانين طلاقهم السهلة, المعدل الحاضر للطلاق هو فقط عُشر ذلك ما لأجناس يورانشيا المتمدنة.

4. النظام التعليمي

72:4.1 النظام التعليمي لهذه الأمة إلزامي ومُختلَط في المدارس السابقة للكلية بحيث يلازم التلميذ من سن الخامسة إلى الثمانية عشر. تختلف تلك المدارس بكثرة عن تلك ليورانشيا. لا توجد غرف صفوف, تـُتابْع دراسة واحدة فقط عند وقت واحد, وبعد السنوات الثلاثة الأولى يصير كل التلاميذ مُساعدين للمعلمين, يعلمون الذين دونهم. تـُستعمل الكُتب فقط لتأمين معلومات ستساعد في حل المسائل القائمة في مصانع المدرسة وعلى مزارع المدرسة. الكثير من الأثاث المُستعمل على القارة والاستنباطات الآلية الكثيرة ـ هذا عصر عظيم لاختراع وآلية ـ تـُنتج في تلك المصانع. هناك مكتبة شاغلة متاخمة إلى كل مصنع حيث التلميذ يمكنه استشارة الكتب المرجعية الضرورية. كذلك تـُعَّلم الزراعة والبستانية في كل أثناء كامل الفترة التعليمية على المزارع الواسعة الملتصقة بكل مدرسة محلية.

72:4.2 يُدرَب ضعفاء العقل فقط في الزراعة وتربية المواشي, ومعهودين لمدى الحياة إلى مستعمرات حراسية خاصة حيث يُفصلون بالجنس لمنع الأبوة, التي تـُحرم على كل دون الاعتياديين. كانت تلك التدابير التقيدية قيد العمل منذ خمس وسبعين سنة؛ تـُناوَل أوامر الالتزام بالمحاكم الأبوية.

72:4.3 كل واحد يأخذ عطلة شهر واحد كل سنة. تـُدار المدارس السابقة للكلية لتسعة شهور من كل عشرة شهور في السنة, تـُقضى العطلة مع الوالدين أو أصدقاء في سفر. هذا السَفر جزء من برنامج تعليم البالغين ويستمر أثناء كل الحياة, تـُجَّمَع الاعتمادات لملاقاة تلك التكاليف بذات الأساليب كتلك الموظفة في ضمان الشيخوخة.

72:4.4 يُكَّرس رُبع وقت المدرسة للعب ـ ألعاب رياضية تنافسية ـ يتقدم التلاميذ في تلك المباريات من المحلي, خلال الولاية والإقليم, واستمراراً إلى تجارب وطنية للمهارة والجراءة. بالمماثلة, المباريات الخطابية والموسيقية, بالإضافة إلى تلك في العِلم والفلسفة تـُشغل انتباه التلاميذ من الأقسام الاجتماعية الأسفل صعوداً إلى المباريات لأجل شرف وطني.

72:4.5 مدرسة الحكومة هي صورة طبق الأصل لحكومة وطنية مع فروعها المنسقة الثلاثة, يعمل موظفو التعليم كالقسم الثالث أو النصائحي التشريعي. الغرض الرئيسي للتعليم على هذه القارة هو لجعل كل تلميذ مواطن داعم ذاته.

72:4.6 كل ولد يتخرج من نظام المدرسة السابقة للكلية عند الثامنة عشر يكون حِرفياً ماهراً. ثم تبدأ دراسة الكتب والسعي للمعرفة الخاصة, إما في مدارس البالغين أو في الكليات. عندما يتم تلميذ لامع عمله قبل جدول المواعيد, يُمنح ثواب من وقت ووسائل قد يُنفذ بها مشروع أنيس من استنباطه الخاص. كامل النظام التعليمي مُصمَم لتدريب الفرد بصلاحية.

5. التنظيم الصناعي

72:5.1 الحالة الصناعية بين هذا الشعب بعيدة عن مُثلهم؛ لا يزال الرأسمال والعمل لديهما مشاكلهما, لكن كِلا يصبحان مضبَطين إلى خطة التعاون المُخـْلص. على هذه القارة الفريدة يصبح العمال بتزايد أصحاب أسهم في كل الصناعات المختصة؛ كل عامل ذكي يصير ببطء رأسمالي صغير.

72:5.2 الخصومات الاجتماعية تقل, والنية الصالحة تنمو بسرعة. لا مشاكل اقتصادية خطيرة قامت من إلغاء العبودية (منذ أكثر من مائة سنة) حيث إن هذا التضبيط تـُمم تدريجياً بتحرير اثنين في المائة كل عام. أولئك العبيد الذين عبروا برضاء فحوصاً عقلية, وأخلاقية, وجسمانية مُنحوا مواطنية؛ الكثير من أولئك العبيد الفائقين كانوا أسرى حرب أو أولاد لكذا أسرى. منذ بعض خمسين سنة, هم طردوا الأخير من عبيدهم الوضيعين, ولا يزال منذ أكثر حداثة وجهوا جهودهم إلى مهمة تقليل أعداد المنحَّطين والمعيوبين من صفوفهم.

72:5.3 حديثاً, أنشأ هذا الشعب أسلوباً فنياً جديداً لأجل تضبيط سوء التفاهمات الصناعية ولأجل تصحيح الانتهاكات الاقتصادية آثـَّرت تحسينات معلومة على أساليبهم القديمة لحل تلك المشاكل. أصبح العنف ضد القانون كإجراء في تضبيط اختلافاتهم الشخصية أو الصناعية. ليست الأجور, والأرباح, ومشاكل اقتصادية أخرى مُعَّدلة بصرامة, لكنها مُتحَكم بها في العموم بالتشريعات الصناعية, بينما كل النزاعات القائمة من الصناعة تـُحاكَم بالمحاكم الصناعية.

72:5.4 المحاكم الصناعية عُمرها ثلاثون سنة فقط لكنها تعمل برضاء كثير. يشترط أحدث نشوء بأن المحاكم الصناعية ستعترف بعد الآن بتعويضات شرعية كما تقع في ثلاثة أقسام:

72:5.5 1. نسبة مئوية شرعية للفائدة على رأسمال مُستثمَر.

72:5.6 2. معاش معقول لأجل مهارة توَّظف في عمليات صناعية.

72:5.7 3. أجور عادلة ومُنصفة لأجل شغل.

72:5.8 تلك يجب أولاً أن تـُلقى في مطابقة مع اتفاقية, أو في وجه مكتسبات متناقصة ستـُشارك تناسبياً في تنقيص مؤقت. وبعد ذلك كل المكتسبات في زيادة عن تلك الأثمان الثابتة ستـُعتبَر كحصص وستوزع نسبياً إلى كل الأقسام الثلاثة: رأسمال, ومهارة, وشغل.

72:5.9 يضَّبْط المنفذون الإقليميون ويقضون بعدد الساعات القانونية لكد مُربح يومي كل عشر سنوات. تعمل الصناعة الآن على أسبوع الخمسة أيام, يشتغلون أربعة ويرتاحون يوماً واحداً. يشتغل هذا الشعب ست ساعات كل يوم عمل, ومثل التلاميذ, تسعة شهور في السنة من عشرة. تـُمضى العطلة عادة في السفر, وقد نشأت حديثاً جداً أساليب جديدة للنقل, كل الأمة تميل إلى السفر. المناخ يؤاتي السفر حوالي ثمانية شهور في السنة, وهم يستفيدون بالأكثر من فرصهم.

72:5.10 منذ مائتي عام كان دافع الربح مسيطراً كلياً في الصناعة, لكن اليوم يُستبدَل بسرعة بقوى دافعة أخرى وأعلى. المنافسة حادّة على هذه القارة, لكن كثيراً منها قد حُوّل من صناعة إلى لعب, ومهارة, وإنجاز علمي, وإحراز ذهني. إنه الأكثر نشاطاً في خدمة اجتماعية وولاء حكومي. بين هذا الشعب, تصير الخدمة العامة بسرعة الهدف الرئيسي للطموح. أغنى إنسان على القارة يشتغل ست ساعات في اليوم في مكتب مصنعه الآلي وبعدها يُسرع إلى الفرع المحلي لمدرسة تدبير أمور الدولة, حيث يبحث ليتأهل من أجل خدمة عامة.

72:5.11 يصير الشغل أكثر تشريفاً على هذه القارة, وكل المواطنون القادرون جسمانياً فوق الثمانية عشرة يشتغلون إما عند البيت وعلى المزارع, أو عند صناعة ما مُعترَف بها, أو على شغل عام حيث يُمتـَص الباطلين مؤقتاً, أو سوى ذلك في كتيبة العمال الإلزاميين في المناجم.

72:5.12 يبدأ هذا الشعب كذلك لرعاية شكل جديد من اشمئزاز اجتماعي ـ اشمئزاز لكِلا البطالة والثروة الغير مُكتسَبة. ببطء إنما بتأكيد يغزون آلياتهم. أيضاً كافحوا مرة لأجل حرية سياسية ولاحقاً من أجل حرية اقتصادية. الآن يدخلون على التمتع بكِلتاها بينما في الإضافة يبدءون لتقدير راحتهم المكتسبة حسناً, التي يمكن تكريسها إلى إدراك ذاتي متزايد.

6. تأمين الشيخوخة

72:6.1 تعمل هذه الأمة جهداً مقصوداً لإبدال شكل الإحسان المخرب للاحترام الذاتي بكفالة ضمان حكومي ذات كرامة في تأمين الشيخوخة. هذه الأمة تزود كل ولد بالتعليم وكل إنسان بوظيفة؛ لذلك تقـَّدر بنجاح القيام بكذا مشروع تامين لأجل حماية المريض والشيخ.

72:6.2 يجب على كل الأشخاص بين هذا الشعب أن يتقاعدوا من مساعيهم المُربحة عند الخامسة والستين إلا إذا أمَّنوا إذناً من وكيل شغل الدولة سيخولهم ليبقوا عند الشغل حتى سن السبعين. هذا التحديد للعمر لا يطبق على خدام الحكومة أو الفلاسفة. يمكن وضع المعاق فيزيائياً أو العاجز بشكل دائم على لائحة المتقاعدين عند أي سن بأمر محكمة بمصادقة توقيع من وكيل معاشات التقاعد للحكومة الإقليمية.

72:6.3 تـُشتق الاعتمادات المالية من أجل معاشات تقاعد الشيخوخة من أربعة مصادر:

72:6.4 1. معاش يوم واحد كل شهر متطلب بالحكومة الفيدرالية لأجل هذا الهدف, وفي هذه البلاد كل امرؤٍ يعمل.

72:6.5 2. مواريث مواطنين أغنياء كثيرون يتركون اعتمادات مالية لأجل هذا الهدف.

72:6.6 3. المكتسبات لشغل إلزامي في مناجم الدولة. بعد ما عمال التجنيد الإلزامي يعيلون ذاتهم ويوفرون مساهماتهم للتقاعد, تـُحَّول كل الأرباح الزائدة على شغلهم إلى هذا الاعتماد المالي لمعاشات التقاعد.

72:6.7 4. الإيراد من مصادر طبيعية. كل ثروة طبيعية على القارة محجوزة كوديعة اجتماعية بالحكومة الفيدرالية, ويُستعمَل الإيراد من ذلك لأجل أهداف اجتماعية, مثل منع المرض, وتعليم النابغين, ومصاريف لأفراد ذات مأمول خاص في مدارس تدبير أمور الدولة. يذهب نصف الدخل من المصادر الطبيعية إلى اعتماد أموال معاش التقاعد الشيخوخي.

72:6.8 مع أن المؤسسات الإحصائية للولاية والإقليم تزود أشكالاً كثيرة من تأمين الحماية, تُدار معاشات تقاعد الشيخوخة فقط بالحكومة الفيدرالية من خلال الدوائر الإقليمية العشرة.

72:6.9 قد دُبِّرت أموال الاعتماد الحكومية تلك بأمانة منذ طويل. تالياً إلى الخيانة العظمى والقتل, أثقل القصاصات التي كُيلت بالمحاكم ألصقت إلى خيانة الأمانة العامة. يُتطلع على عدم الولاء الاجتماعي والسياسي الآن ككائن الأكثر شناعة من كل الجرائم.

7. الضرائب

72:7.1 الحكومة الفيدرالية أبوية فقط في إدارة معاشات تقاعد الشيخوخة وفي رعاية الابتكارية النبوغية والخلاَّقة؛ حكومات الولايات مهتمة أكثر بضآلة بالمواطنين الأفراد, بينما الحكومات المحلية هي أكثر بكثير أبوية أو اجتماعية. المدينة (أو قسم تجزيئي ما منها) تهتم بأمور مثل الصحة, والنظافة, وتعديلات البناء, والتجميل, ومورد الماء, والإضاءة, والتدفئة, واللهو, والموسيقى, والتخابر.

72:7.2 في كل صناعة, أول انتباه يُدفع إلى الصحة؛ أطوار معينة من الرفاهية الجسمانية تُعتبَر كامتيازات المجتمع والصناعة, لكن المشاكل الصحية الفردية والعائلية هي أمور ذات اهتمام شخصي فقط. في الطب, كما في كل أمور أخرى شخصية محض, إنها خطة الحكومة لتمتنع بازدياد من التدخل.

72:7.3 ليس لدى المدن قدرة لجباية الضرائب, ولا تتدخل في الدَين. تستلم علاوات عن كل فرد من خزينة الولاية ويجب عليها تتميم ذلك الإيراد من مكتسبات مشاريعها الاجتماعية وبالترخيص لنشاطات تجارية متنوعة.

72:7.4 تسهيلات النقل السريع, التي جعلت عملياُ بكثرة توسيع حدود المدينة, هي تحت التحكم البلدي. تـُعال دوائر الحريق في المدينة بمؤسسات منع الحريق والتأمين ضده, وكل البنايات, في المدينة أو الريف, هي ضد النار ـ لقد كانت هكذا منذ فوق الخمسة وسبعين سنة.

72:7.5 لا يوجد ضباط سلام بلديين معيَّنين؛ تـُصان قوات البوليس بحكومات الولايات. هذه الدائرة مجندة كلياً تقريباً من الرجال العُزاب بين الخامسة والعشرين والخمسين. معظم الولايات تفرض نوعاً ما من ضريبة عزوبية ثقيلة, تـُعاد إلى كل الرجال الملتحقين ببوليس الولاية. في الولاية المتوسطة قوة البوليس كبرها الآن عُشر ما كانت عليه منذ خمسين سنة.

72:7.6 يوجد تناسق قليل أو لا تناسق بين المشاريع الضرائبية للولايات المائة ذات السيادة والحرية بالمقارنة بينما شروط اقتصادية وشروط غيرها تتنوع بكثرة في قطاعات مختلفة من القارة. كل ولاية لديها عشرة شروط دستورية قاعدية لا تقدر تكييفها إلا بموافقة المحكمة السامية الفيدرالية, وأحد تلك البنود يمنع جباية ضريبة أكثر من واحد في المائة على قيمة أي ملكية في أي سنة واحدة, مقامات البيوت, إن كانت في مدينة أو ريف, كائنة مُعفاة.

72:7.7 لا تقدر الحكومة الفيدرالية أن تكون مديونة, وثلاثة أرباع الأصوات مطلوبة قبل ما ولاية تقدر الاستدانة باستثناء من أجل أهداف الحرب. حيث إن الحكومة الفيدرالية لا تقدر أن تتكلف ديون, في حالة الحرب لدى مجلس الدفاع الوطني مقدرة لفرض ضريبة على الولايات من أجل المال, كما من أجل الرجال والمواد, حسب ما متطلب. لكن لا ديون يمكن أن تـُستدان لأكثر من خمس وعشرين سنة.

72:7.8 يشتق الإيراد لدعم الحكومة الفيدرالية من المصادر الخمسة التالية:

72:7.9 1. ضرائب استيراد. كل المستوردات خاضعة إلى تعريفة مصممة لحماية مستوى المعيشة على هذه القارة, التي هي ببُعد فوق تلك لأي أمة أخرى على الكوكب. تُقرَر تلك التعريفات بأعلى محكمة صناعية بعد ما كِلا المجلسين للمؤتمر الاقتصادي يكونا قد صادقا على توصيات الرئيس التنفيذي للشؤون الاقتصادية, المعّيَن بمشاركة هذين الجسمين التشريعيين. يُنتخَب المجلس الصناعي الأعلى بالشغل, والأسفل بالرأسمال.

72:7.10 2. الضريبة المْلكية. تشجع الحكومة الفيدرالية الاختراعات والإبداعات الأصلية في عشرة مختبرات إقليمية, مساعدة كل أنواع النابغين ـ فنانين, ومؤلفين, وعلماء ـ وحامية اختراعاتهم المسجلة. في المقابل تأخذ الحكومة نصف الأرباح المتحققة من كل تلك الاختراعات والإبداعات, سواء تختص إلى آليات, أو كُتب, أو فنون, أو نباتات, أو حيوانات.

72:7.11 3. ضريبة أرث. تفرض الحكومة الفيدرالية ضريبة أرث متدرجة تتراوح من واحد إلى خمسين بالمائة, متوقف على حجم التركة كما على شروط أخرى.

72:7.12 4. معدات عسكرية. تكسب الحكومة حاصلاً معتبراً من الإعارة لمعدات عسكرية وبَحرية من أجل استعمالات تجارية وتسلية.

72:7.13 5. موارد طبيعية. الإيراد من موارد طبيعية, عندما ليس كلياً متطلب من أجل أهداف محددة مصممة في ميثاق الدولة الفيدرالية, يُحَّول إلى الخزينة الوطنية.

72:7.14 الاستملاكات الفيدرالية, باستثناء أموال الحرب المفروضة بمجلس الدفاع الوطني, كلها متأصلة في المجلس التشريعي الأعلى, بموافقة المجلس الأسفل, وبموافقة الرئيس التنفيذي, وأخيراً مثبتة شرعياً بلجنة الموازنة الفيدرالية المائة. يُرشَح أعضاء هذه اللجنة بحكام الولايات ويُنتخَبوا بمُشَّرِعي الولايات ليخدموا لأربع وعشرين سنة, يُنتخَب رُبعهم كل ست سنوات. يختار هذا الجسم كل ست سنوات, بثلاثة أرباع الأصوات, أحد أعداده كرئيس, وبذلك يصبح المتحكم الموَّجْه للخزينة الفيدرالية.

8. الكليات الخاصة

72:8.1 بالإضافة إلى برنامج التعليم الإلزامي القاعدي الممتد من سن الخامسة إلى سن الثامنة عشر, تـُصان المدارس الخاصة كالتالي:

72:8.2 1. مدارس إدارة الدولة. تلك المدارس هي من ثلاثة صفوف: وطني, وإقليمي, ولولاية. المكاتب العامة للأمة مجمعة في أربعة أقسام. يختص القسم الأول للأمانة العامة مبدئياً إلى الإدارة الوطنية, وكل المتقلدون الوظائف من هذه الفئة يجب أن يتخرجوا من كِلا المدارس الإقليمية والوطنية لإدارة الدولة. قد يقبل الأفراد مركز سياسي, أو انتخابي, أو تعييني في القسم الثاني عند التخرج من أي من المدارس الإقليمية العشرة لإدارة الدولة؛ تهتم أماناتهم بمسؤوليات في الإدارة الإقليمية وحكومات الولايات. يشمل القسم الثالث مسؤوليات الولاية, وكذا رسميون متطلب منهم فقط لتكون لديهم شهادات ولاية لإدارة الدولة. القسم الرابع والأخير لمتقلدي الوظائف ليس متطلباً منهم لحمل شهادات لإدارة أمور الدولة, تلك الوظائف كائنة كلياً تعيينية. هم يمثلون مراكز صغرى من المساعدين, والسكرتيرية, والأمانات الفنية التي تـُجرى بمهن تعليمية متنوعة تعمل في استطاعات إدارية حكومية.

72:8.3 يحمل قضاة محاكم الولاية والصغرى شهادات علمية من مدارس الولاية لإدارة الدولة. يحمل قضاة المحاكم القضائية لأمور اجتماعية, وتعليمية, وصناعية شهادات من المدارس الإقليمية. يجب أن يحوز قضاة المحكمة السامية الفيدرالية شهادات من كل تلك المدارس لإدارة الدولة.

72:8.4 2. مدارس الفلسفة. تلك المدارس مدموجة بهياكل الفلسفة ومرتبطة أكثر أو أقل مع الدِين كعمل عام.

72:8.5 3. مؤسسات العلوم. تلك المدارس الفنية منسقة مع الصناعة أكثر مما مع النظام التعليمي وتـُدار تحت خمسة عشر قسماً.

72:8.6 4. مدارس التدريب المهني. تزود تلك المؤسسات الخاصة تدريباً فنياً لأجل المهن التعليمية المتنوعة, اثنتي عشرة في العدد.

72:8.7 5. مدارس عسكرية وبَحرية. قرب مركز الإدارة الوطني وعند المراكز العسكرية الشاطئية الخمسة والعشرين تـُصان تلك المؤسسات المكرَسة إلى التدريب العسكري لمواطنين متطوعين من ثمانية عشر إلى ثلاثين من العمر. الموافقة الأبوية متطلبة قبل الخامسة والعشرين من أجل كسب الدخول إلى تلك المدارس.

9. خطة الانتخاب الشامل

72:9.1 مع أن المرشحين إلى كل المكاتب العامة محدودين إلى متخرجين من مدارس ولاية, وإقليمية, وفيدرالية لإدارة الدولة, اكتشفَ القادة التقدميون لهذه الأمة ضعفاً خطيراً في خطتهم للانتخابات الشاملة ومنذ حوالي خمسين سنة جعلوا شروطاُ دستورية لمشروع مكيّف للاقتراع يضم الملامح التالية:

72:9.2 1. كل رجل وكل امرأة من سِن الخامسة والعشرين وما فوق لديهم صوت واحد. عند إحراز هذا السن, كل المواطنون يجب أن يَقبلوا عضوية في فئتين انتخابيتين: هم سيلتحقون بالأولى حسب عملهم الاقتصادي ـ صناعي, أو مهني, أو زراعي, أو تجاري؛ وسيدخلون الفئة الثانية حسب مَيلهم السياسي, والفلسفي, والاجتماعي. بهذا ينتمي كل العمال إلى فئة امتياز اقتصادية ما, وتلك النقابات, مثل الارتباطات الغير اقتصادية, منظمة كثيراً مِثل الحكومة الوطنية مع أقسامها الثلاثية الثنايا للقدرات. لا يمكن تغيير التسجيل في تلك الفئات لاثنتي عشرة سنة.

72:9.3 2. عند الترشيح بحكام الولاية أو بالمنفذين الإقليميين وبانتداب المجلس السامي الإقليمي, قد تكون لدى الأفراد الذين أعطوا خدمة عظيمة إلى المجتمع, أو الذين أظهروا حكمة فوق الاعتيادية في خدمة الحكومة, أصواتاً إضافية تـُمنح لهم ليست مكررة لأكثر من خمس سنوات ولا لتزيد على تسعة من تلك الامتيازات الفائقة. الأصوات القصوى لأي مقترعٍ متضاعف هي عشرة. العلماء, والمخترعون, والمعلمون, والفلاسفة, والقادة الروحيون هم كذلك بهذا يُعترف بهم ويُشرَّفون بقدرة سياسية مكثرة. تـُمنح تلك الامتيازات المدنية المتقدمة بالمجالس السامية للولاية والإقليم كثير كما تـُغدق الشهادات بالكليات الخاصة, والمستلمون فخورون ليعلقوا شارات ذلك الاعتراف المدني, إلى جانب شهاداتهم الأخرى, إلى لوائح إنجازاتهم الشخصية.

72:9.4 3. كل الأفراد المحكومين إلى شغل إلزامي في المناجم وكل خدام الحكومة المُعالين باعتمادات أموال الضريبة هم, لفترات تلك الخدمات, محرومين من التصويت. هذا لا ينطبق إلى الأشخاص المسنين الذين قد يتقاعدون على معاش التقاعد عند الخامسة والستين.

72:9.5 4. هناك خمس حاصرات للاقتراع تعكس متوسط الضرائب السنوية المدفوعة لأجل كل نصف فترة عشرية. يُسمح لدافعي الضرائب الثقيلة بأصوات زائدة حتى الخمسة. هذه المنحة مستقلة عن كل اعتراف آخر, لكن ولا في أي حالة يقدر أي شخص أن يُلقي أكثر من عشرة أصوات اقتراعية.

72:9.6 5. عندما تـبُنيت خطة هذا الامتياز, تـُرك الأسلوب الإقليمي للاقتراع من أجل النظام العامل أو الاقتصادي. الآن كل المواطنون يقترعون كأعضاء لفئات صناعية, أو اجتماعية, أو مهنية, بغض النظر عن مكان إقامتهم. بهذا يتألف الناخبون من فئات راسخة, وموحدة, وذكية يختارون فقط أفضل أعضائهم إلى مراكز الأمانة والمسؤولية الحكومية. هناك استثناء واحد إلى هذا المشروع من الاقتراع العامل أو الفئوي: الانتخاب للرئيس التنفيذي الفيدرالي كل ست سنوات يكون باقتراع يعم الأمة, ولا مواطن يقدر أن يُلقي أكثر من صوت واحد.

72:9.7 لهذا, ما عدا في انتخاب الرئيس التنفيذي, يُمارَس الانتخاب بفئات اقتصادية, ومهنية, وذهنية, واجتماعية من المواطنين. الدولة المُثلى عضوية, وكل فئة حرة وذكية من المواطنين تمَّثل عضواً حيوياً وعاملاً داخل العضوية الحكومية الأكبر.

72:9.8 مدارس تدبير أمور الدولة لديها قدرة لبدء إجراءات في محاكم الولاية متطلعة تجاه حرمان أي فرد معيوب, أو بطال, أو غير مبال, أو إجرامي. تعَّرف ذلك الشعب بأن, عندما خمسون بالمائة من الأمة وضيعين أو معيوبين يملكون الأصوات الانتخابية, تلك الأمة نصيبها الهلاك. يعتقدون بأن سيطرة الوسطية تهجئ السقوط لأي أمة. الاقتراع إلزامي, وتـُفرَض غرامات ثقيلة ضد كل الذين يفشلون لإلقاء أصواتهم الانتخابية.

10. التعاطي مع الجريمة

72:10.1 أساليب هذا الشعب في التعاطي مع جريمة, وجنون, وانحطاط, بينما في بعض الطرق مُسرة, بدون شك, في طرق أخرى ستـُبرهن فظيعة إلى معظم اليورانشيين. المجرمون العاديين والمعيوبين يوضعون, حسب الجنس, في مستعمرات زراعية مختلفة وهم أكثر من عائلين ذاتهم. المجرمون المتعودون الأكثر خطورة والمجانين بدون شفاء يُحكم عليهم بالموت في غرف الغاز المميتة بالمحاكم. جرائم عديدة على حدة من القتل, بما فيها الخيانة لأمانة حكومية, كذلك تحمل عقوبة الموت, وعقاب العدل أكيد وسريع.

72:10.2 يعبر ذلك الشعب من الحقبة السلبية إلى الحقبة الإيجابية للقانون. ساروا حديثاً لغاية محاولة منع الجريمة بالحكم على الذين يُعتقد ليكونوا مجرمين محتمَلين ومجرمين كبار إلى خدمة مدى الحياة في مستعمرات سجون. إذا كذا محكومين أظهروا لاحقاً بأنهم قد أصبحوا أكثر اعتيادية, قد يُخلى سبيلهم بوعد أو يُعفى عنهم. نسبة جرائم القتل على هذه القارة هي واحد بالمائة فقط من تلك بين أمم أخرى.

72:10.3 منذ أكثر من مائة سنة بدأت جهود لمنع تناسل المجرمين والمعيوبين وأنتجت تواً نتائج مبهجة. لا توجد سجون أو مستشفيات للمجانين. لسبب واحد, يوجد حوالي عشرة بالمائة فقط من هذه الفئات مما يوجد على يورانشيا.

11. تهيئ عسكري

72:11.1 قد يفوَّض المتخرجين من المدارس العسكرية الفيدرالية "كحراس للمدنية" في سبع رتب, في مطابقة مع المقدرة والخبرة, برئيس مجلس الدفاع الوطني. يتألف هذا المجلس من خمسة وعشرين عضواً, يُرشَّحون بأعلى المحاكم الأبوية, والتعليمية, والصناعية, مصادق عليها بالمحكمة السامية الفيدرالية, ويترأس فوقها بفضل المركز القائد العام للشؤون العسكرية المنسقة. يخدم كذا أعضاء حتى يصير عمرهم خمس وسبعون سنة.

72:11.2 الفصول الدراسية التي يتابعها أولئك الضباط المفوضين هي لأربع سنوات في الطول ومتناسقة بلا تغيير مع سيادة حرفة أو مهنة ما. لا يُعطى التدريب العسكري بدون هذه الدراسة المرتبطة صناعياً, أو عِلمياً, أو مهنياً. عندما يُنهى التدريب العسكري, يكون الفرد, في أثناء فصل الأربع سنوات, قد استلم نصف التعليم المعطى في أي من المدارس الخاصة حيث الفصول الدراسية هي بالمماثلة أربع سنوات في الطول. في هذه الطريقة يُتفادى خلق طائفة عسكرية مهنية بتزويد هذه الفرصة لأجل عدد كبير من الرجال لإعالة أنفسهم بينما يؤَّمنون النصف الأول من تدريب فني أو مهني.

72:11.3 الخدمة العسكرية تطوعية محض في أثناء وقت السلام, والتجنيد في كل فروع الخدمة يكون لأربع سنوات, يتابع كل رجل في أثنائها خط ما خاص من الدراسة بالإضافة إلى سيادة فنون الحركات العسكرية. التدريب في الموسيقى هو أحد المساعي الرئيسية للمدارس العسكرية المركزية ومخيمات التدريب الخمسة والعشرين الموزعة حول حافات القارة. في أثناء فترات الإبطاء الصناعي, يُستعمَل ألوف كثيرة من الباطلين عن العمل تلقائياً في ترميم الدفاعات العسكرية للقارة على اليابسة والبحر وفي الهواء.

72:11.4 مع أن هذا الشعب يحافظ على مؤسسة حربية قديرة كدفاع ضد هجوم بشعوب معادية مجاورة, يمكن التسجيل إلى فخرهم بأنهم لم يستعملوا تلك الموارد العسكرية في حرب هجومية لأكثر من مائة سنة. لقد أمسوا متمدنين إلى تلك النقطة حيث يقدرون بعزم حماية المدنية بدون الخضوع إلى التجارب لاستعمال قدرتهم الحربية في عدوان. لم تكن هناك حروب أهلية منذ تأسيس دولة القارة المتحدة, لكن في أثناء القرنين الماضيين دُعي ذلك الشعب لشن تسع نزاعات دفاعية عنيفة, ثلاثة منها كانت ضد اتحاد قدير لقدرات عالمية. مع أن هذه الأمة تحافظ على دفاع كافٍ ضد هجوم بجيران معادين, إنها تدفع انتباه أكثر ببُعد إلى تدريب المحنكين, والعلماء, والفلاسفة.

72:11.5 عندما عند سلام مع العالَم, توَّظف كل الآلية الدفاعية المتنقلة كلياً في المبادلة, والتجارة, واللهو. عندما تعلَن حربٌ, تـُعبئ كامل الأمة. في كل أثناء فترة الخصومات تـُحَّصل مدفوعات عسكرية في كل الصناعات, ويصبح رؤساء كل الدوائر العسكرية أعضاء في مجلس الرئيس التنفيذي.

12. الأمم الأخرى

72:12.1 مع أن مجتمع وحكومة هذا الشعب الفريد هي في أوجه كثيرة فائقة عن تلك لأمم يورانشيا, يجب الإعلان بأن على القارات الأخرى (هناك إحدى عشرة على هذا الكوكب) الحكومات حتماً وضيعة إلى الأكثر تقدماً من أمم يورانشيا.

72:12.2 الآن بالضبط هذه الحكومة الفائقة تخطط لتأسيس علاقات سفراء مع الشعوب الوضيعة, وللمرة الأولى قام قائد ديني عظيم يحبذ إرسال مبعوثين إلى تلك الأمم المحيطة. نخشى بأنهم على وشك لجعل الغلطة التي قد جعلها كثيرون جداً عندما سعوا لغصب حضارة ودِين فائقين على أجناس أخرى. أي شيء مدهش يمكن فعله على هذا العالَم إذا هذه الأمة القارية ذات الحضارة المتقدمة تخرج فقط وتجلب إلى ذاتها الأفضل من الشعوب المجاورة وعندها, بعد تعليمهم, يرسلونهم رجوعاً كمبعوثي حضارة إلى إخوانهم في الظلام! طبعاً, إذا ابن وقور سيأتي قريباً إلى هذه الأمة المتقدمة, يمكن أن تحدث أشياء عظيمة بسرعة على هذا العالَم.

72:12.3 هذه التلاوة لشؤون كوكب مجاور جُعلت بإذن خاص مع القصد لمدنية متقدمة وتطور حكومي مُكَّثر على يورانشيا. الكثير أكثر يمكن روايته مما بدون شك سيثير اهتمام وفضول اليورانشيين, لكن هذا الإفشاء يغطي محدودات انتدابنا المأذون.

72:12.4 يجب على اليورانشيين, مهما كان, أن يأخذوا ملاحظة بأن أختهم الجو في عائلة ساتانيا لم تنتفع بمهمات قضائية أو إغداقية من أبناء الفردوس. ولا الشعوب المختلفة ليورانشيا بعيدة عن بعضها بكذا تفاوت للحضارة كما يفصل الأمة القارية من زميلاتها الكوكبية.

72:12.5 يزود انصباب روح الحق الأساس الروحي من أجل إدراك إنجازات عظيمة في مصالح الجنس الإنساني لعالَم الإغداق. لذلك يورانشيا مهيأة أفضل ببُعد لأجل إدراك مباشر أكثر لحكومة كوكبية مع قوانينها, وآلياتها, ورموزها, ومصطلحاتها, ولغتها ـ كل ما يقدر المساهمة بمقدرة للغاية إلى تأسيس سلام يعم العالَم تحت القانون ويمكن أن يؤدي إلى البزوغ في وقت ما لعصر حقيقي ذات اجتهاد روحي؛ وكذا عصر هو عتبة الباب الكوكبية إلى العصور الخيالية لنور وحياة.

72:12.6 [ قـُدّمت بملكيصادق لنِبادون. ]





Back to Top