كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 56 : وحدة كونية

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

لجزء الثاني: الكون المحلي

الورقة 56 : وحدة كونية



الورقة 56 : وحدة كونية

56:0.1 الله وحدة, الإله منسَق كونياً. كون الأكوان هو آلية متكاملة شاسعة واحدة التي هي مُتحكم بها بشكل مُطلق بعقل واحد لانهائي. المجالات الفيزيائية, الفكرية, والروحية للخلق الكوني مرتبطة إرتباطاً إلهياً. المثالي وغير المثالي مترابطان حقاً, ولذلك قد يرتقي المخلوق التطوري المتناهي إلى الفردوس في إمتثال إلى أمر الأب الكوني: "كونوا مثاليين, حتى كما أنا مثالي".

56:0.2 المستويات المتنوعة للخلق كلها موحدة في خطط وإدارة معماريي الكون الرئيسي. إلى عقول بشر الزمان-الفضاء المقيدة, قد يقدم الكون العديد من المشاكل والحالات التي تصور ما يبدو عدم إنسجام وتشير إلى غياب التناسق الفعَّال؛ لكن أولئك منا الذين هم قادرون على مراقبة إمتدادات أوسع للظواهر الكونية, والذين هم أكثر خبرة في هذا الفن من الكشف عن الوحدة الأساسية التي تكمن وراء التنوع الخلاَّق ولإكتشاف الوحدة الإلهية التي تغمر كل هذا الأداء للتعددية, يُدركون بشكل أفضل الهدف الإلهي والوحيد المعروض في كل هذه التجليات المتنوعة للطاقة الخلاَّقة الكونية.

1. التنسيق الفيزيائي

56:1.1 الخلق الفيزيائي أو المادي ليس لانهائي, لكنه مُنـَّسق بكمال. هناك قوة, طاقة, وقدرة, لكن كلها واحدة في الأصل. الأكوان العظمى السبعة هي في الظاهر ثنائية؛ الكون المركزي, ثلاثي؛ لكن الفردوس هو بنية واحدة. والفردوس هو المصدر الفعلي لكل الأكوان المادية--الماضية, الحاضرة, والمستقبلية. لكن هذا الإشتقاق الفلكي هو حدث أبدي؛ ولا في أي وقت--ماضي, حاضر, أو مستقبلي--سواء الفضاء, أو الفلك المادي يأتون من جزيرة النور النواة. كالمصدر الفلكي, يعمل الفردوس سابقاً للفضاء وقبل الزمان؛ بالتالي ستبدو مشتقاته لتكون ميتمة في الزمان والفضاء لو أنها لم تبرز من خلال المُطلق البات, مخزنها الجوهري في الفضاء وكاشفها ومُعدِلها في الزمان.

56:1.2 المُطلق البات يدعم الكون الفيزيائي, بينما مُطلق الإله يُحرك التحكم الفوقي المُتقن لكل الواقع المادي؛ وكِلا المُطلقان موحدان وظيفياً بالمُطلق الكوني. هذا الإرتباط الملتحم للكون المادي هو أفضل ما يُفهم من قِبل جميع الشخصيات--مادية, مورونشية, أبسونايتية, أو روحية--من خلال ملاحظة تجاوب الجاذبية لكل واقع مادي لا غبن فيه إلى الجاذبية المركَّزة على الفردوس الأسفل.

56:1.3 توحيد الجاذبية كوني ولا مُتغير؛ تجاوب الطاقة النقية هو بالمثل كوني ولا مفر منه. الطاقة النقية (القوة الأولية) والروح النقي هما سابقا التجاوب تماماً للجاذبية. هذه القوات الأولية, الملازمة في المُطلقات, مُتحكم بها شخصياً من قِبل الأب الكوني؛ من ثم كل الجاذبية تتمركز في الحضور الشخصي لأب الفردوس من الطاقة النقية والروح النقية في مسكنه الفائق عن المادي.

56:1.4 الطاقة النقية هي السلف لجميع الحقائق, النسبية والعاملة غير الروحية, بينما الروح النقية هي إحتمال التحكم الفوقي الإلهي والتوجيهي لكل أنظمة الطاقة الأساسية. وهذه الحقائق, المتنوعة للغاية كما تجلت في كل أنحاء الفضاء وكما لوحظت في حركات الوقت, كِلاها متمركزان في شخص أب الفردوس. فيه هما واحد--يجب أن يكونا موحَّدين--لأن الله واحد. شخصية الأب موحَّدة بإطلاق.

56:1.5 في الطبيعة اللانهائية لله الأب لا يمكن أن يوجـِد إزدواجية للواقع, مثل الفيزيائية والروحية؛ لكن في اللحظة التي فيها نتطلع على حدة من المستويات اللانهائية والواقع المُطلق للقيم الشخصية للأب الفردوسي, نلاحظ وجود هذين الواقعين ونتعرف بأنهما متجاوبان كلياً إلى حضوره الشخصي؛ فيه تتألف كل الأشياء.

56:1.6 اللحظة التي تبتعد فيها عن المفهوم البات للشخصية اللانهائية لأب الفردوس, يجب أن تفترض العقل كالتقنية التي لا مفر منها لتوحيد التشعب الدائم التوسع لتجليات الكون الثنائية لشخصية الخالق الموحَّدة الأصلية, المصدر والمركز الأول--الأنا.

2. الوحدة الفكرية

56:2.1 يُحقق أب-الفكر تعبير الروح في الإبن-الكلمة ويحقق توسع الواقع من خلال الفردوس في الأكوان المادية النائية. التعبيرات الروحية للإبن الأبدي مترابطة مع مستويات الخلق المادية من خلال وظائف الروح اللانهائي, الذي بواسطة إسعاف العقل المتجاوب-للروح, والذي في أفعال العقل الموجِهة فيزيائياً, الحقائق الروحية للإله والتداعيات المادية للإله هي مرتبطة الواحد مع الآخر.

56:2.2 العقل هو الموهبة العاملة للروح اللانهائي, وبالتالي لانهائي في الإمكانية وكوني في الإغداق. الفكر الأولي للأب الكوني يؤبَد في تعبير ثنائي: جزيرة الفردوس ومساويه الإله, الإبن الروحي والأبدي. مثل هذه الإزدواجية للواقع الأبدي تجعل الله العقل, الروح اللانهائي, محتوماً. العقل هو القناة التي لا غنى عنها للتواصل بين والحقائق الروحية والمادية. مخلوق التطور المادي يمكنه تصور وفهم الروح الساكن فقط بإسعاف العقل.

56:2.3 هذا العقل اللانهائي والكوني يُسعَف في أكوان الزمان والفضاء بمثابة العقل الفلكي؛ ورغم أنه يمتد من الإسعاف البدائي للأرواح المعاونة صعوداً إلى العقل العظيم للرئيس التنفيذي لكون ما, حتى هذا العقل الفلكي موحَد بشكل كافٍ في إشراف الأرواح الرئيسية السبعة, الذين هم بدورهم منسَقين مع العقل السامي للزمان والفضاء ومرتبطين بكمال مع العقل الحاضن الكل للروح اللانهائي.

3. التوحيد الروحي

56:3.1 كما أن جاذبية العقل الكوني مُركَّزة في الحضور الشخصي الفردوسي للروح اللانهائي, كذلك جاذبية الروح الكوني مُركَّزة في الحضور الشخصي الفردوسي للإبن الأبدي. الأب الكوني هو واحد, لكن إلى الزمان-الفضاء فهو يُكشف في ظواهر ثنائية من الطاقة النقية والروح النقية.

56:3.2 حقائق روح الفردوس هي بالمثل واحدة, لكن في كل حالات وعلاقات الزمان-الفضاء هذا الروح الوحيد يُكشَف في الظواهر الثنائية لشخصيات الروح وإنبعاثات الإبن الأبدي وشخصيات الروح وتأثيرات الروح اللانهائي والخلائق المرتبطة؛ ولا يزال هناك ثالث—تجزؤ الروح النقية--إغداق الأب لمقومي الفكر وكيانات الروح الأخرى التي هي سابقة للشخصي.

56:3.3 بغض النظر على أي مستوى من نشاطات الكون قد تواجِه الظواهر الروحية أو تتصل بالكائنات الروحية, يمكنك أن تعرف بأنهم كلهم مشتقين من الله الذي هو روح من خلال إسعاف إبن الروح وروح العقل اللانهائي. وهذا الروح النائي يعمل كظاهرة على العوالم التطورية للزمان كما هو مُوجه من مراكز إدارة الأكوان المحلية. من هذه العواصم للأبناء الخالقين يأتي الروح القدس وروح الحق, سوية مع إسعاف أرواح العقل المعاونة, إلى المستويات الأدنى والمتطورة للعقول المادية.

56:3.4 في حين أن العقل موحَّد أكثر على مستوى الأرواح الرئيسية في صِلة مع الكائن الأسمى وكالعقل الفلكي في الخضوع للعقل المُطلق, فإن إسعاف الروح للعوالم المتطورة موحَّد أكثر مباشرة في الشخصيات المقيمة على مراكز إدارة الأكوان المحلية وفي أشخاص المُسعفين الإلهيين المترئسين, الذين هم بدورهم مرتبطين بكمال تقريباً مع دارة جاذبية الفردوس للإبن الأبدي, حيث يحدث توحيد نهائي لكل تجليات الروح للزمان-الفضاء.

56:3.5 وجود المخلوق المُكمَل يمكن إحرازه, عضده, وتأبيده بانصهار العقل الواعي-للذات مع جزء من هِبة الروح السابق-للثالوث لواحد ما من أشخاص ثالوث الفردوس. العقل البشري هو خلق أبناء وبنات الإبن الأبدي والروح اللانهائي, وعندما ينصهر مع مقوم الفكر من الأب, يتناول من هِبة الروح المثلث الثنايا للعوالم التطورية. لكن تعبيرات الروح الثلاثة هذه تصبح موحَّدة بكمال في النهائيين, حتى كما كانت موحَّدة هكذا في الأبدية في الأنا الكوني قبل أن يصبح أبداً هو الأب الكوني للإبن الأبدي والروح اللانهائي.

56:3.6 الروح دائماً وفي نهاية المطاف يجب أن يصبح ثلاثي الثنايا في التعبير وموحَّد-بالثالوث في الإنجاز النهائي. يتأصل الروح من مصدر واحد من خلال تعبير ثلاثي الثنايا؛ وفي النهائية يجب وهو يحرز تحقيقه الكامل في ذلك التوحيد الإلهي الذي يُختبَر في إيجاد الله-- وحدانية مع الألوهية--في الأبدية, وعن طريق إسعاف العقل الفلكي للتعبير اللانهائي للكلمة الأبدية للفكر الكوني للأب.

4. توحيد الشخصية

56:4.1 الأب الكوني هو شخصية موحَّدة إلهياً؛ من ثم فإن كل أولاده الصاعدين الذين يُحملون إلى الفردوس بقوة دفع إرتداد مقومي الفكر, الذين إنطلقوا من الفردوس ليسكنوا البشر الماديين في إمتثال لولاية الأب, بالمثل يكونوا شخصيات موحَّدة كلياً قبل أن يصلوا هاﭭونا.

56:4.2 الشخصية بطبيعتها تمتد لكي توحد كل الحقائق المكونة. الشخصية اللانهائية للمصدر والمركز الأول, الأب الكوني, توحد كل المُطلقات المكونة السبعة للانهائية؛ وشخصية الإنسان البشري, كائنة إغداق حصري ومباشر من الأب الكوني, تمتلك بالمثل إمكانية توحيد العوامل المكونة للمخلوق البشري. مثل هذا الإبداع الموحد لكل شخصية المخلوق هو علامة مميزة لمصدره العالي والحصري ودليل إضافي لإتصاله غير المنقطع مع هذا المصدر نفسه من خلال دارة الشخصية, التي من خلالها تحافظ شخصية المخلوق على إتصال مباشر وداعم مع أب كل شخصية على الفردوس.

56:4.3 على الرغم من أن الله يتجلى من مجالات السباعي صعوداً خلال السمو والمنتهى إلى الله المُطلق, فإن دارة الشخصية المُركَّزة على الفردوس وفي شخص الله الأب, تزود من أجل التوحيد التام والمثالي لكل تلك التعبيرات المتنوعة للشخصية الإلهية بقدر ما يهم كل الشخصيات المخلوقة على جميع مستويات الوجود الذكي وفي كل عوالم الأكوان المثالية, والمكمَلة, والتي تكتمل.

56:4.4 في حين أن الله هو إلى الأكوان وفي الأكوان كل ما قد صورناه, مع ذلك, إليكم وإلى جميع المخلوقات الأخرى العارفة لله هو واحد, أباكم وأباهم. إلى الشخصية الله لا يمكن أن يكون جمع. الله أب لكل واحد من مخلوقاته, وإنه مستحيل حرفياً لأي ولد أن يكون لديه أكثر من أب واحد.

56:4.5 فلسفياً, فلكياً, وبالإشارة إلى المستويات المتفاضلة ومواقع التجلي, قد تتصور وبحكم الظروف يجب أن تتصور عمل آلهة متعددة وتفترض وجود ثوالث متعددة؛ لكن في تجربة العبادة من الإتصال الشخصي لكل شخصية عابدة في كل أنحاء الكون الرئيسي, الله واحد؛ وذلك الإلَه الموحَّد والشخصي هو أبانا الفردوسي, الله الأب, المُغدِق, الحافظ, وأب كل الشخصيات من الإنسان البشري على العوالم المأهولة إلى الإبن الأبدي على جزيرة النور المركزية.

5. وحدة الإلَه

56:5.1 الوحدانية, عدم التجزؤ, لإله الفردوس هي وجودية ومُطلقة. هناك ثلاث تشخيصات أبدية للإله--الأب الكوني, الإبن الأبدي, والروح اللانهائي--لكن في ثالوث الفردوس هم في الواقع إله واحد, غير مُقسم وغير قابل للتجزئة.

56:5.2 من مستوى هاﭭونا-الفردوس الأصلي للواقع الوجودي, مستويان دون المُطلق قد تفاضلا, وعلى هذا الأب, الإبن, والروح عكفوا على خلق العديد من الشركاء والمرؤوسين الشخصيين. وبينما أنه من غير الملائم في هذا الصدد تعهد إعتبار توحيد الإله الأبسونايتي على مستويات متعالية من الختامية, فمن الممكن النظر إلى بعض ملامح الأداء الموحَّد لتشخصات الإله المختلفة التي فيها تتجلى الألوهية وظيفياً إلى القطاعات المتنوعة من الخلق وإلى المراتب المختلفة من الكائنات الذكية.

56:5.3 العمل الحالي للألوهية في الأكوان العظمى متجلي بنشاط في عمليات الخالقين السُماة--الأبناء الخالقون والأرواح للكون المحلي, وقدماء أيام الكون العظيم, والأرواح الرئيسية السبعة للفردوس. هؤلاء الكائنات يؤلفون المستويات الثلاثة الأولى لله السباعي المؤدية نحو الداخل إلى الأب الكوني, وهذا المجال بأكمله لله السباعي ينسق على المستوى الأول لإله اختباري في الكائن الأسمى المتطور.

56:5.4 على الفردوس وفي الكون المركزي, وحدة الإله هي واقع وجود. في جميع أنحاء الأكوان المتطورة في الزمان والفضاء, وحدة الإله هي إنجاز.

6. توحيد الإله التطوري

56:6.1 عندما الأشخاص الأبديون الثلاثة للإله يعملون كإله غير منقسم في ثالوث الفردوس, هم ينجزون وحدة مثالية؛ بالمثل, عندما يخلِقون, إما بشكل مشترك أو منفصل, تعرض ذريتهم الفردوسية الوحدة المميزة للألوهية. وألوهية الهدف هذه التي تجلت من قِبل الخالقين والحكام السُماة لمجالات الزمان-الفضاء تتأتى في إحتمال القدرة الموحدة لسيادة السمو الإختباري التي, في حضور وحدة الطاقة غير الشخصية للكون, تُشكل توتر واقع الذي يمكن حله فقط من خلال التوحيد الكافي مع الحقائق الشخصية الإختبارية للإله الإختباري.

56:6.2 حقائق الشخصية للكائن الأسمى تأتي من آلهة الفردوس وعلى العالم الرائد لدارة هاﭭونا الخارجية تتوحد مع إمتيازات القدرة للأسمى القدير الآتية من الألوهيات الخالقة للكون الإجمالي. الله الأسمى كشخص قد تواجد في هاﭭونا قبل خلق الأكوان العظمى السبعة, لكنه عَمِل فقط على مستويات روحية. إن تطور قدرة سمو القدير من خلال توليفات ألوهية متنوعة في الأكوان المتطورة تأتت في حضور قدرة جديدة للإله التي نسقت مع الشخص الروحي للأسمى في هاﭭونا بواسطة العقل السامي, التي ترجمت في وقت واحد من الإحتمال المقيم في العقل اللانهائي للروح اللانهائي إلى العقل الوظيفي النشط للكائن الأسمى.

56:6.3 المخلوقات ذات التفكير-المادي للعوالم التطورية في الأكوان العظمى السبعة يمكنهم إستيعاب وحدة الإله فقط بينما تتطور في توليفة قدرة-الشخصية هذه للكائن الأسمى. على أي مستوى من الوجود لا يمكن لله تجاوز الإستطاعة المفاهيمية للكائنات التي تعيش على مثل هذا المستوى. يجب على الإنسان البشري, من خلال التعرف على الحق, تقدير الجمال, وعبادة الخير, أن يُطور التعرف على إله محبة وبعدئذٍ يتقدم من خلال مستويات إله تصاعدية إلى إستيعاب الأسمى. الإله, كائن بهذا قد تم فهمه على أنه موحَّد في القدرة, يمكن بعد ذلك أن يُشخص في الروح لفهم وإحراز المخلوق.

56:6.4 بينما يُحقق البشر الصاعدين إستيعاب قدرة للقدير على عواصم الأكوان العظمى وإستيعاب الشخصية للأسمى على دارات هاﭭونا الخارجية, هم لا يجدون في الواقع الكائن الأسمى كما هم مقدَّرين للعثور على آلهة الفردوس. حتى النهائيين, أرواح المرحلة السادسة, لم يجدوا الكائن الأسمى, ولا هم على الأرجح سيجدونه إلى أن يكونوا قد أنجزوا وضع روح-منزلة-سابعة, وإلى أن يكون الأسمى قد أصبح عاملاً فعلياً في نشاطات الأكوان الخارجية المستقبلية.

56:6.5 لكن عندما يجد الصاعدون الأب الكوني كالمستوى السابع لله السباعي, يكونون قد أحرزوا شخصية الشخص الأول لكل مستويات الإله من العلاقات الشخصية مع مخلوقات الكون.

7. تداعيات تطورية كونية

56:7.1 التقدم المطرد للتطور في أكوان الزمان-الفضاء يُرافق بكشوف دائمة التوسع عن الإله إلى كل المخلوقات الذكية. بلوغ ذروة التقدم التطوري على عالم, في نظام, بُرج, كون, كون عظيم, أو في الكون الإجمالي يشير إلى التوسعات المقابلة لأداء الإله إلى وفي هذه الوحدات التقدمية للخلق. وكل هكذا تعزيز محلي من إدراك الألوهية يرافقه بعض التداعيات المحددة-جيداً من تجلي الإله الموسَّع لجميع القطاعات الأخرى من الخلق. ممتدة من خارج الفردوس, كل مجال جديد من التطور المُدرَك والمُنال يُشكل كشفاً جديداً وموسعاً للإله الإختباري إلى كون الأكوان.

56:7.2 بينما تستقر مُكونات كون محلي تدريجياً في النور والحياة, يُجعل الله السباعي متجلياً بشكل متزايد. يبدأ تطور الزمان-الفضاء على كوكب مع أول تعبير لله السباعي--رابطة الإبن الخالق-الروح الخلاَّقة--في السيطرة. مع إستقرار النظام في النور, إرتباط الإبن-الروح هذا يحرز ملء الأداء؛ وعندما يستقر بُرج بأكمله هكذا, يصبح الطور الثاني من الله السباعي أكثر نشاطاً في كل أنحاء هذا الحيز. التطور الإداري المتمَم لكون محلي يُلازَم بإسعافات جديدة وأكثر مباشرة للأرواح الرئيسية للكون العظيم؛ وعند هذه النقطة هناك يبدأ كذلك ذلك الوحي والإدراك الدائم-الإتساع لله الأسمى الذي يبلغ ذروته في إستيعاب المُرتقي للكائن الأسمى بينما يمر خلال عوالم دارة هاﭭونا السادسة.

56:7.3 الأب الكوني, الإبن الأبدي, والروح اللانهائي هم تجليات الإله الوجودية إلى المخلوقات الذكية وليسوا, بالتالي, موسعين بالمثل في علاقات الشخصية مع مخلوقات العقل والروح لكل الخلق.

56:7.4 تجدر الإشارة بأن البشر الصاعدين قد يختبرون الحضور اللا-شخصي لمستويات الإله المتتالية طويلاً قبل أن يصبحوا روحانيين بما فيه الكفاية ومثقفين بلياقة لكي يُحرزوا التعرف الشخصي الإختباري على, والإتصال مع, هؤلاء الآلهة ككائنات شخصية.

56:7.5 كل إحراز تطوري جديد ضمن قطاع من الخلق, وأيضاً كل غزو جديد للفضاء من خلال تجليات إلهية, يكون ملازَماً بتوسعات معاصرة للكشف-الوظيفي للإله ضمن الوحدات الموجودة آنذاك والمنظَمة سابقاً لكل الخلق. هذا الغزو الجديد للعمل الإداري للأكوان والوحدات المكونة لها قد لا يبدو دائماً ليكون منفذاً تنفيذاً دقيقاً وفقاً للتقنية المحددة بهذا لأنها ممارسة إرسال مجموعات متقدمة من الإداريين لتمهيد الطريق للعهود اللاحقة والمتتالية من الرقابة الإدارية الجديدة. حتى الله المُنتهى يُنذر بسيطرته المفرطة الغيبية للأكوان أثناء المراحل الأخيرة لكون محلي مستقر في النور والحياة.

56:7.6 إنه واقع بأن, مع الإستقرار التقدمي لخلائق الزمان والفضاء في الوضع التطوري, يُلاحظ هناك عمل جديد وأكمل لله الأسمى مرافَق بإنسحاب مقابل للتجليات الثلاثة الأولى لله السباعي. إذا وعندما يصبح الكون الإجمالي مستقراً في النور والحياة, ماذا سيكون عندئذٍ الأداء المستقبلي لتجليات الخالق-الخلاَّقة لله السباعي إذا تقلد الله الأسمى السيطرة المباشرة على خلائق الزمان والفضاء هذه؟ هل هؤلاء المنظمون والرواد لأكوان الزمان-الفضاء سوف يتحررون من أجل نشاطات مماثلة في الفضاء الخارجي؟ لا نعرف, لكننا نفترض الكثير بشأن هذه الأمور وما يتصل بها.

56:7.7 مع توسيع تخوم الله الإختباري خروجاً نحو مجالات المُطلق البات, نحن نتصور نشاط الله السباعي أثناء الحقب التطورية الأبكر لخلائق المستقبل هذه. لسنا جميعاً في إتفاق بما يخص الوضع المستقبلي لقدماء الأيام والأرواح الرئيسية للأكوان العظمى. ولا نعرف ما إذا أو لا, كان الكائن الأسمى سيعمل فيها كما في الأكوان العظمى السبعة. لكن جميعنا نُخمن بأن الميخائيليين, الأبناء الخالقين, مقدَّرين للعمل في هذه الأكوان الخارجية. يرى البعض بأن العصور المستقبلية ستشهد شكلاً ما أقرب من الوحدة بين الأبناء الخالقين والمُسعفين الإلهيين المُشاركين؛ إنه من الممكن حتى بأن مثل هذا الإتحاد للخالق قد يتأتى في تعبير جديد ما من هوية خالق-مُشارك ذا طبيعة ختامية. لكننا حقاً لا نعرف شيئاً عن هذه الإحتمالات للمستقبل غير المكشوف.

56:7.8 نحن نعرف, على كل, بأن في أكوان الزمان والفضاء, يزود الله السباعي نهجاً تقدمياً إلى الأب الكوني, وبأن هذا النهج التطوري موحَّد إختبارياً في الله الأسمى. قد نخمن بأن مثل هذه الخطة يجب أن تسود في الأكوان الخارجية؛ من ناحية أخرى قد تكون المراتب الجديدة من الكائنات التي قد تسكن في وقت ما هذه الأكوان قادرة على الإقتراب من الإله على مستويات ختامية وبتقنيات أبسونايتية. باختصار, ليس لدينا أدنى مفهوم عن أية تقنية من النهج الإلهي قد تصبح عاملةً في الأكوان المستقبلية للفضاء الخارجي.

56:7.9 مع ذلك, نحن نرتئي بأن الأكوان العظمى المُكمَلة سوف تصبح بطريقة ما جزءاً من مِهن إرتقاء الفردوس لأولئك الكائنات الذين قد يسكنون هذه الخلائق الخارجية. إنه من المُمكن تماماً بأنه في ذلك العصر المستقبلي قد نشهد فضائيين خارجيين يقتربون إلى هاﭭونا من خلال الأكوان العظمى السبعة, المدارة من قِبل الله الأسمى مع أو بدون تعاون الأرواح الرئيسية السبعة.

8. الموحِد الأسمى

56:8.1 الكائن الأسمى لديه عمل ثلاثي الثنايا في تجربة الإنسان البشري: أولاً, هو الموحدِ لألوهية الزمان-الفضاء, الله السباعي؛ ثانياً, هو أقصى الإله الذي يمكن أن تستوعبه المخلوقات المتناهية فعلياً؛ ثالثاً, هو النهج الوحيد للإنسان البشري في التجربة المتعالية من التآلف مع العقل الأبسونايتي, الروح الأبدي, وشخصية الفردوس.

56:8.2 النهائيون الصاعدون, كونهم قد وُلدوا في الأكوان المحلية, تربوا في الأكوان العظمى, ودُربوا في الكون المركزي, يضمون في تجاربهم الشخصية الإحتمال الكامل لإستيعاب ألوهية الزمان-الفضاء لله السباعي الموحَّدة في الأسمى. يخدم النهائيون على التوالي في أكوان عظمى عدا عن تلك لأهليتهم, بالتالي يراكبون خبرة على خبرة إلى أن يكون ملء التنوع السباعي لخبرة مخلوق ممكنة قد اُكتنف. من خلال إسعاف المقومين الساكنين يتم تمكين النهائيين من إيجاد الأب الكوني, لكنه من خلال هذه التقنيات من الخبرة أن هكذا نهائيين يأتون حقاً لمعرفة الكائن الأسمى, وهم مقدَّرين إلى خدمة ووحي هذا الإله الأسمى في وإلى الأكوان المستقبلية للفضاء الخارجي.

56:8.3 ضع في الإعتبار, كل ما يفعله الله الأب وأبناؤه الفردوسيين لأجلنا, نحن بدورنا وفي الروح لدينا الفرصة لأن نفعله لأجل وفي الكائن الأسمى المنبثق. تجربة المحبة, الفرح, والخدمة في الكون هي متبادلة. إن الله الأب لا يحتاج أن يُعيد إليه أبناؤه كل ما يغدقه عليهم, لكنهم يفعلون أو بدورهم (قد) يغدقون كل هذا على زملائهم وعلى الكائن الأسمى المتطور.

56:8.4 جميع ظواهر الخلق هي عاكسة لنشاطات روح-خالق سابقة. قال يسوع, وإنه حرفياً صحيح, "يفعل الإبن فقط تلك الأشياء التي يرى الأب يفعلها". في الوقت أنتم البشر قد تبدؤون كشف الأسمى إلى زملائكم, وعلى نحو متزايد قد تزيدون على هذا الوحي بينما ترتقون تجاه الفردوس. في الأبدية قد يُسمح لكم بجعل كشوف متزايدة عن إله المخلوقات التطورية هذا على المستويات السامية--حتى المنتهى--كنهائيي مرحلة-سابعة.

9. وحدة مُطلقة كونية

56:9.1 المُطلق البات ومُطلق الإله موحدان في المُطلق الكوني. المُطلقات منسقين في المنتهى, مكيفين في الأسمى ومكيفين زمانياً-فضائياً في الله السباعي. على مستويات دون اللانهائي هناك ثلاث مُطلقات, لكن في اللانهائية يبدون ليكونوا واحد. على الفردوس هناك ثلاث تشخيصات للإله, لكن في الثالوث هم واحد.

56:9.2 الإقتراح الفلسفي الأكبر للكون الرئيسي هو هذا: هل المُطلق (المُطلقات الثلاثة كواحد في اللانهائية) تواجد قبل الثالوث؟ وهل المُطلق سلف إلى الثالوث؟ أو هل الثالوث سابق للمُطلق؟

56:9.3 هل المُطلق البات حضور قوة مستقلة عن الثالوث؟ هل حضور مُطلق الإله يدل على أداء غير محدود للثالوث؟ وهل المُطلق الكوني العمل النهائي للثالوث, حتى ثالوث الثوالث؟

56:9.4 عند أول وهلة, يبدو مفهوم المُطلق كسلف لكل الأشياء--حتى الثالوث--ليمنح رضاً عابراً لهناء التناسق والتوحيد الفلسفي, لكن أي إستنتاج من هذا القبيل يُبطله واقع أبدية ثالوث الفردوس. نحن عُّلِمنا, ونحن نؤمن, بأن الأب الكوني ومعاونيه الثالوثيين هم أبديون في الطبيعة والوجود. هناك إذاً, إستنتاج فلسفي ثابت واحد فقط, وذلك هو: المُطلق هو, لجميع ذكاءات الكون, التفاعل اللا-شخصي والمنسق للثالوث (من الثوالث) لجميح حالات الفضاء الأساسية والأولية, كونية داخلياً وكونية خارجياً. إلى جميع الذكاءات الشخصية للكون الإجمالي يقف ثالوث الفردوس إلى الأبد في نهائية, أبدية, سمو, ومنتهى, ولجميع الأهداف العملية من الإستيعاب الشخصي وإدراك المخلوق, كمُطلق.

56:9.5 كما قد ترى عقول المخلوقات هذه المسألة, فهم يُقادون إلى الفرضية النهائية للأنا الكوني كالسبب الأولي والمصدر البات لكِلا الثالوث والمُطلق. عندما, بالتالي, نرغب في مخالجة مفهوم شخصي عن المُطلق, نعود إلى أفكارنا ومُثلنا عن الأب الفردوسي. عندما نرغب في تسهيل الإستيعاب أو زيادة الوعي عن هذا المُطلق اللا-شخصي خلافاً لذلك, نعود إلى واقع أن الأب الكوني هو الأب الوجودي للشخصية المُطلقة؛ الإبن الأبدي هو الشخص المُطلق, وإن لم يكن, بالمعنى الإختباري, تشخيص المُطلق. وبعدئذٍ نتابع لتصور الثوالث الإختبارية كبالغين ذروتهم في التشخيص الإختباري لمُطلق الإله, بينما نتصور المُطلق الكوني كمُؤلف للكون والظواهر الزائدة عن الكون للحضور المتجلي للنشاطات اللا-شخصية لإرتباطات الإله المنسقة والموحَّدة من السمو, المنتهى, واللانهائية--ثالوث الثوالث.

56:9.6 الله الأب قابل للإدراك على كل المستويات من المتناهي إلى اللانهائي, رغم أن مخلوقاته من الفردوس إلى العوالم التطورية قد فهموه بتنوع, فقط الإبن الأبدي والروح اللانهائي يعرفانه كلانهائية.

56:9.7 الشخصية الروحية مُطلقة فقط على الفردوس, والمفهوم عن المُطلق هو بات فقط في اللانهائية. الحضور الإلهي مُطلق فقط على الفردوس, ووحي الله يجب أن يكون دائماً جزئياً, نسبياً, وتقدمياً إلى أن تصبح سلطته لانهائية إختبارياً في إقتدار الفضاء للمُطلق البات, بينما تصبح تجليات شخصيته لانهائية إختبارياً في الحضور المتجلي لمُطلق الإله, وبينما يصبح هذان الإحتمالان للانهائية موحدان-واقعياً في المُطلق الكوني.

56:9.8 لكن ما بعد مستويات دون اللانهائي فالمُطلقات الثلاثة هم واحد, وبالتالي يُحقَق-الإله اللانهائي دون إعتبار لما إذا كانت أي مرتبة أخرى من الوجود أبداً تُدرك-ذاتياً وعي اللانهائية.

56:9.9 الوضع الوجودي في الأبدية يفترض ضمناً وعي-ذاتي وجودي للانهائية, على الرغم من أن أبدية أخرى قد تكون مطلوبة لإختبار إدراك ذاتي للإحتمالات الإختبارية الكامنة في أبدية لانهائية--لانهائية أبدية.

56:9.10 والله الأب هو المصدر الشخصي لكل تجليات الإله والواقع لجميع المخلوقات الذكية وكائنات الروح في كل أنحاء كون الأكوان. كشخصيات, الآن أو في تجارب الكون المتتالية للمستقبل الأبدي, لا أهمية إن أنت كنت تُحقق الله السباعي, تستوعب الله الأسمى, تجد الله المنتهى, أو تحاول أن تفقه مفهوم الله المُطلق, ستكتشف إلى رضاك الأبدي بأن في إتمام كل مغامرة لديك, على مستويات إختبارية جديدة, تعيد إكتشاف الله الأبدي ــ الأب الفردوسي لكل شخصيات الكون.

56:9.11 الأب الكوني هو تفسير الوحدة الكونية كما يجب أن تُدرَك بسمو, حتى بمنتهى, في وحدة ما بعد المنتهى للقيم والمعاني المُطلقة--واقع بات.

56:9.12 منظمو القوة الرئيسيون يخرجون نحو الفضاء ويعبئون طاقاته لتصبح متجاوبة جاذبياً إلى سحب الفردوس للأب الكوني؛ وبعد ذلك يأتي الأبناء الخالقون, الذين ينظمون هذه القوى المتجاوبة للجاذبية إلى أكوان مأهولة وهناك يطورون مخلوقات ذكية الذين يستلمون إلى أنفسهم روح الأب الفردوسي, ومن ثم يصعدون إلى الأب لكي يصبحوا مثله في كل السجايا الإلهية الممكنة.

56:9.13 المسيرة الغير متوقفة والمتوسعة للقوى الخلاَّقة الفردوسية خلال الفضاء تبدو لتتنبأ بالمجال الدائم التوسع لقبضة جاذبية الأب الكوني والتكاثر غير المنتهي لأنواع مختلفة من المخلوقات الذكية القادرة على أن تحب الله وتكون محبوبة به, والذين, يصبحون بهذا عارفين الله, قد يختاروا أن يكونوا مثله, قد يختاروا أن يحرزوا الفردوس ويجدوا الله.

56:9.14 كون الأكوان موحَّد جملةً. الله واحد في القدرة والشخصية. هناك تنسيق على كل مستويات الطاقة وكل أطوار الشخصية. فلسفياً وإختبارياً, في المفهوم وفي الواقع, كل الأشياء والكائنات مُركَّزة في الأب الفردوسي. الله هو الكل وفي الكل, ولا أشياء أو كائنات تتواجد بدونه.

10. الحق, الجمال, والصلاح

56:10.1 بينما العوالم المستقرة في النور والحياة تتقدم من المرحلة الإبتدائية إلى الحقبة السابعة, هي بالتتالي تحوز من أجل إدراك واقعية الله السباعي, متراوح من الهيام بالإبن الخالق إلى عبادة أبيه الفردوسي. طوال المرحلة السابعة المستمرة لتاريخ هذا العالم ينمو البشر الدائمو التقدم في معرفة الله الأسمى, بينما يفطنون بغموض لواقع الإسعاف المُلقي بظلاله لله المنتهى.

56:10.2 في كل أثناء هذا العصر المجيد, المسعى الرئيسي للبشر الدائمي-التقدم هو السعي من أجل فهم أفضل وإدراك أكمل لعناصر الإله المستوعبة--الحق, الجمال, والصلاح. هذا يمثل جهد الإنسان لتمييز الله في العقل, المادة, والروح. وبينما يتابع البشري هذا المسعى, يجد نفسه منهمكاً على نحو متزايد في الدراسة الإختبارية للفلسفة, علم الكونيات, واللاهوت.

56:10.3 أنتم نوعاً ما تفهمون الفلسفة, واللاهوت تستوعبونه في العبادة, الخدمة الإجتماعية, والخبرة الروحية الشخصية, لكن في السعي للجمال--علم الكونيات--أنتم غالباً ما تحدون إلى دراسة مساعي الإنسان الفنية الخام. الجمال, الفن, هو غالباً مسألة توحيد تباينات. التنوع أساسي إلى مفهوم الجمال. الجمال الأسمى, أعالي الفن المتناهي, هو دراما توحيد فساحة النهايات الفلكية للخالق والمخلوق. الإنسان يجد الله والله يجد الإنسان--المخلوق يصبح مثالياً كما هو الخالق--ذلك هو الإنجاز العلوي للجميل بسمو, الإحراز لقمة الفن الفلكي.

56:10.4 بالتالي فإن المادية, الإلحاد, هما بلوغ أقصى درجات القبح, ذروة التناقض المتناهي للجميل. أعلى جمال يتكون في بانوراما توحيد الإختلافات التي ولدت من واقع منسجم سابق الوجود.

56:10.5 إحراز المستويات الفلكية للفكر يشمل:

56:10.6 1. حُب الإستطلاع. الجوع من أجل الإنسجام, والعطش للجمال. محاولات مُثابِرة لإكتشاف مستويات جديدة من العلاقات الفلكية المنسجمة.

56:10.7 2. التقدير الجمالي. محبة الجميل والتقدير الدائم التقدم لللمسة الفنية لكل التجليات الإبداعية على كل مستويات الواقع.

56:10.8 3. الحساسية الأدبية. من خلال إدراك الحق يؤدي تقدير الجمال إلى حاسة اللياقة الأبدية لتلك الأشياء التي تمس التعرف على الصلاح الإلهي في علاقات الإله مع كل الكائنات, وبالتالي حتى علم الكونيات يؤدي إلى السعي لقيم الواقع الإلهي--إلى وعي-الله.

56:10.9 العوالم المستقرة في النور والحياة معنية كلياً بفهم الحق, الجَمال, والصلاح لأن هذه القيم النوعية تضم وحي الإله إلى عوالم الزمان والفضاء. معاني الحق الأبدي تجعل إستمالة مُركبة إلى الطبائع الفكرية والروحية للإنسان البشري. الجَمال الكوني يحتضن العلاقات والإيقاعات المتناغمة للخلق الفلكي؛ هذا هو بتميُّز أكثر الإستمالة الفكرية ويؤدي إلى فهم موحد ومتزامن للكون المادي. الخير الإلهي يمثل كشف قيم لانهائية إلى العقل المتناهي, في هذا ليكون مُتصوراً ومرفوعاً إلى العتبة ذاتها للمستوى الروحي من الفهم الإنساني.

56:10.10 الحق هو أساس العِلم والفلسفة, طارحاً الأساس الفكري للدِين. الجَمال يرعى الفن, الموسيقى, والإيقاعات ذات المغزى لكل التجربة الإنسانية. الصلاح يحتضن حاسة الآداب, الأخلاق, والدِين--جوع الكمال الإختباري.

56:10.11 يدل وجود الجَمال على حضور عقل مخلوق مُقَدِر تماماً بتأكيد كما يدل واقع التطور التقدمي على هيمنة العقل السامي. الجَمال هو التعرف الذكي على توليفة الزمان-الفضاء المنسجمة للتنويع البعيد-المدى للواقع الظاهراتي, كل ما ينبع من وحدانية سابقة للوجود وأبدية.

56:10.12 الصلاح هو التعرف العقلي على القيم النسبية للمستويات المتنوعة من الكمال الإلهي. يدل التعرف على الصلاح على عقل ذا وضع أخلاقي, عقل شخصي مع مقدرة للتمييز بين الخير والشر. لكن إمتلاك الصلاح, العظمة, هو مقياس الإنجاز الحقيقي للألوهية.

56:10.13 يدل التعرف على علاقات صحيحة على عقل كفؤ للتمييز بين الحق والباطل. روح الإغداق للحق الذي يكسو العقول الإنسانية في يورانشيا متجاوب بدون خطأ إلى الحق--علاقة الروح الحي لكل الأشياء وكل الكائنات كما هي منسقة في الإرتقاء الأبدي نحو الله.

56:10.14 كل نبضة لكل إلكترون, فكر, أو روح هي وحدة عاملة في الكون كله. الخطيئة هي المعزولة فقط والشر مقاوم للجاذبية على المستويات العقلية والروحية. الكون متكامل؛ لا شيء أو كائن يتواجد أو يعيش في عزلة. إدراك الذات هو شر مُحتمَل إذا كان غير إجتماعي. إنه حرفيا صحيح: "لا إنسان يعيش بنفسه". تؤلف الإجتماعية الفلكية أعلى شكل لتوحيد الشخصية. قال يسوع: "الذي سيكون الأعظم بينكم, فليصبح خادماً للكل".

56:10.15 حتى الحق, الجَمال, والصلاح--النهج الفكري للإنسان إلى كون العقل, المادة, والروح--يجب أن يندمج نحو مفهوم موحَّد واحد لمثال إلهي وسامي. كما الشخصية البشرية توحِد التجربة الإنسانية مع المادة, العقل, والروح, هكذا هذا المثال الإلهي والسامي يصبح موحَّد-القدرة في السمو ومن ثم مُشخَّص كإله محبة أبوية.

56:10.16 كل تبصر في العلاقات بين الأجزاء إلى أي مُجمل مُعطى تتطلب حيازة متفهمة لعلاقة كل الأجزاء إلى ذلك الكل؛ وفي الكون هذا يعني علاقة الأجزاء المخلوقة إلى الكل الخلَاق. بهذا يصبح الإله المتعالي, حتى اللانهائي, هدف إحراز كوني وأبدي.

56:10.17 الجَمال الكوني هو التعرف على إنعكاس جزيرة الفردوس في الخلق المادي, في حين أن الحق الأبدي هو الإسعاف الخاص لأبناء الفردوس الذين ليس فقط يغدقون أنفسهم على الأجناس البشرية بل حتى يسكبون روحهم من الحق على كل الشعوب. الصلاح الإلهي مبين بملء أكثر في الإسعاف المحب للشخصيات المتنوعة للروح اللانهائي. لكن المحبة, كامل مجموع هذه الصِفات الثلاثة, هي تصور الإنسان عن الله كأب روحه.

56:10.18 المادة الفيزيائية هي ظل الزمان-الفضاء لضياء-طاقة الفردوس للآلهة المُطلقة. معاني الحق هي أصداء الفكر-البشري لكلمة الإله الأبدية--فهم الزمان-الفضاء للمفاهيم السامية. قيم الصلاح للألوهية هي الإسعافات الرحيمة من شخصيات الروح للكوني, الأبدي, واللانهائي إلى مخلوقات الزمان-الفضاء المتناهية للأجواء التطورية.

56:10.19 هذه القيم الواقعية ذات المعنى للألوهية ممزوجة في علاقة الأب مع كل مخلوق شخصي كمحبة إلهية. إنها مُنسَّقة في الإبن وأبنائه كرحمة إلهية. إنهم يُظهرون صفاتهم من خلال الروح وأولاده الروحيين كإسعاف إلهي, تصوير الرحمة المحبة إلى أولاد الزمان. هذه الألوهيات الثلاثة تتجلى في المقام الأول من قِبل الكائن الأسمى كتوليفة قدرة-شخصية. هي مُبيَنة بتنوع من قِبل الله السباعي في سبعة إرتباطات مختلفة لمعاني وقيم ألوهية على سبعة مستويات تصاعدية.

56:10.20 إلى الإنسان المتناهي, الحق, الجَمال, والصلاح يحتضنون الوحي الكامل للواقع الإلهي. بينما إستيعاب-المحبة هذا للإله يجد التعبير الروحي في حيوات البشر العارفين-الله, هناك تُنتج ثمار الألوهية: السلام الفكري, التقدم الإجتماعي, الرضا الأخلاقي, الفرح الروحي, والحكمة الفلكية. البشر المتقدمون على عالم في المرحلة السابعة من النور والحياة قد تعلموا بأن المحبة هي أعظم شيء في الكون--وهم يعلمون بأن الله محبة.

56:10.21 المحبة هي الرغبة في فعل الخير للآخرين.

56:10.22 [ قُدمت برسول قدير زائر على يورانشيا, بطلب من سلك نِبادون الكاشف وبالتعاون مع ملكيصادق معيَّن, الأمير الكوكبي بالنيابة ليورانشيا.]

56:10.23 هذه الورقة عن الوحدة الكونية هي الخامسة والعشرون من سلسلة عروض من قِبل مؤلفين متنوعين, تمت رعايتهم كمجموعة من قِبل لجنة من شخصيات نِبادون يعُدون إثني عشر ويعملون تحت توجيه مانتوشيا ملكيصادق. نحن صنفنا هذه الروايات ووضعناها باللغة الإنكليزية, من خلال تقنية أذِن بها رؤساؤنا, في العام 1934 م. من زمن يورانشيا. 6/6/2017





Back to Top