كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 41 : الجوانب الفيزيائية للكون المحلي

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

لجزء الثاني: الكون المحلي

الورقة 41 : الجوانب الفيزيائية للكون المحلي



الورقة 41 : الجوانب الفيزيائية للكون المحلي

41:0.1 ظاهرة الفضاء المميزة التي تفرز كل خلق محلي من كل الآخرين هي حضور الروح الخلاَّقة. نِبادون بأكمله مُتخَلل بالتأكيد بالحضور الفضائي للمُسعفة الإلهية لساﻟﭭينغتون. وهكذا حضور ينتهي أيضاً بالتأكيد عند الحدود الخارجية لكوننا المحلي. ما تتخلله روح أُم كوننا المحلي هو نِبادون؛ ما يمتد ما بعد حضورها الفضائي هو خارج نِبادون, كائن مناطق الفضاء الزائدة عن-نِبادون للكون العظيم أورﭭونتون--أكوان محلية أخرى.

41:0.2 بينما يُظهر التنظيم الإداري للكون الإجمالي تقسيماً واضح المعالم بين حكومات الكون المركزي, الأكوان العظمى, والمحلية, وبينما تلك الأقسام هي موازاة فلكياً في الإنفصال الفضائي لهاﭭونا والأكوان العظمى السبعة, لا خطوط ترسيم واضحة تفرز الحدود الفيزيائية للخلائق المحلية. حتى القطاعات الكبرى والصغرى لأورﭭونتون هي (لنا) قابلة للتمييز بوضوح, لكنه ليس من السهل تحديد الحدود الفيزيائية للأكوان المحلية. هذا لأن هذه الخلائق المحلية منظمة إدارياً وفقاً لبعض المبادئ الخلاقة التي تحكم تجزئة كامل شحنة الطاقة لكون عظيم, في حين أن مكوناتها الفيزيائية, أجواء الفضاء الكروية--شموس, جزر مظلمة, وكواكب, الخ… --تأخذ أصلاً في المقام الأول من السُدم. وهذه تجعل ظهورها الفلكي وفقاً لخطط سابقة للخلق (فوق الوجود المادي) لمعماريي الكون الرئيسي.

41:0.3 واحد أو أكثر--حتى الكثير--من هذه السُدم قد تكون مُطوقة ضمن مجال كون محلي فردي حتى كما نِبادون تم تجميعه فيزيائياً من الذرية النجمية والكوكبية لأندرونوﭭر وسُدم أخرى. أجواء نِبادون الكروية هي من سلف سديمي متنوع, لكن كلها لديها أدنى عموم معين لحركة فضائية التي كانت قد قد ضُبِطت للغاية بالجهود الذكية لموجهي القدرة بحيث تنتج تجمعاتنا الحالية من أجسام الفضاء, التي تسافر معاً على طول كوحدة متماسة فوق مدارات الكون العظيم.

41:0.4 هكذا هو تأليف غيم النجم المحلي لنِبادون, الذي يتأرجح اليوم في مدار مستقر بتزايد حول مركز القوس لذلك القطاع الأصغر من أورﭭونتون الذي ينتمي إليه خلقنا المحلي.

1. مراكز القدرة لنِبادون

41:1.1 السديم اللولبي وسُدم أخرى, الدواليب الأُم لأجواء الفضاء الكروية, تُستهل بمنظمي قوة فردوسيين؛ وتالي تطور سديمي ذا إستجابة جاذبية, يحل محلهم في وظيفة كون عظيم مراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين, الذين يتقلدون عندئذٍ المسؤولية الكاملة لتوجيه التطور الفيزيائي للأجيال الناجمة من ذرية نجمية وكوكبية. هذا الإشراف الفيزيائي لسابق كون نِبادون, كان عند وصول الإبن الخالق الخاص بنا, مُنَّسق مباشرة مع خطته لتنظيم كون. ضمن مجال إبن الله الفردوسي هذا, تعاون مراكز القدرة السُماة والمتحكمين الفيزيائيين الأسياد مع مشرفي قدرة المورونشيا الظاهرين فيما بعد وآخرين لإنتاج ذلك التعقيد الشاسع من خطوط الإتصال, دارات الطاقة, وممرات القدرة التي تربط بثبات الأجسام الفضائية المتنوعة لنِبادون في وحدة إدارية متكاملة واحدة.

41:1.2 مائة مركز قدرة سامي من المرتبة الرابعة معينين بشكل دائم إلى كوننا المحلي. هؤلاء الكائنات يستلمون الخطوط القادمة للقدرة من مراكز المرتبة-الثالثة ليوﭭرسا ويعاودون نقل الدارات المُعدلة والمدرجة نزولاً إلى مراكز قدرة أبراجنا وأنظمتنا. مراكز القدرة هؤلاء, في ترابط, يعملون لإنتاج النظام الحي للتحكم والتسوية التي تعمل للحفاظ على توازن وتوزيع الطاقات التي لولا ذلك هي متقلبة ومتغيرة. مراكز القدرة ليسوا, على كل, معنيين, بفورانات طاقة عابرة ومحلية, مثل بقع شمسية وإضطرابات نظام كهربائية, النور والكهرباء ليست الطاقات الأساسية للفضاء؛ إنها تجليات ثانوية وفرعية.

41:1.3 مراكز الكون المحلي المائة, مُرَّكزين على ساﻟﭭينغتون, حيث يعملون عند مركز القدرة الدقيق لذلك الجو الكروي. الأجواء المعمارية, مثل ساﻟﭭينغتون, عدنشيا, وجيروسِم, مضاءة, مدفأة, ومُنشَطة بأساليب التي تجعلها مستقلة تماماً عن شموس الفضاء. تلك الأجواء الكروية تم تشييدها--صُنعت حسب الطلب--بمراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين وقد صُممت لبذل تأثير قدير على توزيع الطاقة. مؤسسون نشاطاتهم على هكذا نقاط بؤرة من التحكم بالطاقة, مراكز القدرة, من خلال حضورهم الحي, يوجهون وفي قنوات الطاقات الفيزيائية للفضاء. ودارات الطاقة هذه هي أساسية إلى كل الظواهر الفيزيائية -المادية والمورونشية-الروحية.

41:1.4 عشرة مراكز قدرة سُماة من المرتبة الخامسة يتم تعيينهم إلى كل من تقسيمات نِبادون الأساسية, الأبراج المائة. في نورلاشيادِك, بُرجكم, هم ليسوا متمركزين على جو مركز الإدارة لكنهم واقعون عند مركز النظام النجمي الهائل الذي يُشكل النواة الفيزيائية للبُرج. على عدنشيا هناك عَشرَ متحكمين آليين مرتبطين وعَشرَ فراندالانكس الذين هم في إرتباط مثالي وثابت مع مراكز القدرة القريبين.

41:1.5 مركز قدرة سامي واحد من المرتبة السادسة مُمركز عند بؤرة الجاذبية الدقيقة لكل نظام محلي. في نظام ساتانيا, يحتل مركز القدرة المُعيَّن جزيرة مظلمة من الفضاء واقعة عند المركز الفلكي للنظام. العديد من هذه الجزر المظلمة هي مولدات شاسعة التي تُعبيء وتوجه طاقات فضاء معينة, وتُستخدم تلك الظروف الطبيعية بشكل فعال من قِبل مركز قدرة ساتانيا, الذي كتلته الحية تعمل كحلقة وصل مع المراكز الأعلى, مُوجهاً تيارات القدرة الأكثر تجسداً إلى المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين على كواكب الفضاء التطورية.

2. المتحكمين الفيزيائيين لساتانيا

41:2.1 في حين أن المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين يخدمون مع مراكز القدرة في كل أنحاء الكون الإجمالي, فإن عملهم في نظام محلي, مثل ساتانيا, هو أكثر سهولة للإستيعاب, ساتانيا واحد من مائة نظام محلي التي تُشكل التنظيم الإداري لبُرج نورلاشيادِك, الذي لديه كجيران مباشرين الأنظمة ساندماشيا, أسونشيا, بوروجيا, سورتوريا, رانتوليا, وغلانتونيا. تختلف أنظمة نورلاشيادِك في كثير من النواحي, لكن كلها تطورية وتقدمية, جداً مثل ساتانيا.

41:2.2 ساتانيا ذاته مكون من ما يزيد عن سبعة آلاف مجموعة فلكية, أو أنظمة فيزيائية, قليل منها لديه أصل مشابه إلى ذلك لنظامكم الشمسي. المركز الفلكي لساتانيا هو جزيرة مظلمة ضخمة للفضاء التي, مع أجوائها المصاحبة, واقعة غير بعيد من مركز إدارة حكومة النظام.

41:2.3 باستثناء حضور مركز القدرة المُعين, فإن الإشراف على كامل نظام الطاقة الفيزيائية لساتانيا مُركَّز على جيروسِم. متحكم فيزيائي رئيسي, مُمركز على جو مركز الإدارة هذا, يعمل بالتنسيق مع مركز قدرة النظام, خادماً كرئيس إرتباط لمفتشي القدرة الذين مقرهم على جيروسِم وعاملين في كل أنحاء النظام المحلي.

41:2.4 تحويل الطاقة لدارات وتسيير قنواتها يُشرَف عليه من قِبل الخمسمائة ألف معالج طاقة الأحياء والأذكياء المنتشرين في كل أنحاء ساتانيا. من خلال عمل مثل هؤلاء المتحكمين الفيزيائيين, فإن مراكز القدرة المشرفين هم في تحكم تام ومثالي لمعظم الطاقات الأساسية للفضاء, بما في ذلك إنبعاثات الأجرام المسخنة للغاية والأجواء الكروية المشحونة بالطاقة المظلمة. هذه المجموعة من الكيانات الحية يمكنها تعبئة, تحويل, تبديل, مناورة, وإرسال تقريباً كل الطاقات الفيزيائية للفضاء المُنظَم.

41:2.5 الحياة لديها إستطاعة كامنة لتعبئة وتحويل الطاقة الكونية. لديكم إلمام بعمل الحياة النباتية في تحويل الطاقة المادية للنور إلى تجليات متنوعة لمملكة النبات. أنتم تعرفون أيضاً شيئاً ما عن الطريقة التي بها هذه الطاقة النباتية يمكن تحويلها إلى ظواهر نشاطات حيوانية, لكنكم عملياً لا تعرفون شيئاً عن تقنية موَّجهي القدرة والمتحكمين الفيزيائيين, الذين وُهِبوا القدرة على تعبئة, تحويل, توجيه, وتركيز طاقات الفضاء المتنوعة.

41:2.6 هؤلاء الكائنات من عوالم الطاقة لا يشغلون أنفسهم مباشرة بالطاقة كعامل مُكون للمخلوقات الحية, ولا حتى بمجال الكيمياء الفيزيولوجية. هم أحياناً مهتمون بتمهيدات الحياة الفيزيائية, بتوسيع أنظمة الطاقة تلك التي قد تخدم كالمركبات الفيزيائية لأجل الطاقات الحية من العضويات المادية الإبتدائية. بطريقة, يرتبط المتحكمين الفيزيائيين بتجليات ما قبل الحياة للطاقة المادية كما أرواح العقل المعاونة مهتمة بوظائف ما قبل الروحي للعقل المادي.

41:2.7 هؤلاء المخلوقات الذكية ذات التحكُم بالقدرة وتوجيه الطاقة يجب أن يضبطوا تقنيتهم على كل جو كروي وفقاً للبنية الفيزيائية والمعمارية لذلك الكوكب. هم بلا كلل يستفيدون من حسابات وإستنتاجات موظفيهم المعنيين من فيزيائيين ومستشارين فنيين آخرين بشأن التأثير المحلي لشموس عالية السخونة وأنواع أخرى من النجوم الفائقة الشحن. حتى جبابرة الفضاء الضخمة الباردة والمظلمة والغيوم المحتشدة من غبار النجوم يجب أن يُحسَب حسابها؛ كل من هذه الأمور المادية هي معنية في المسائل العملية لمناورة الطاقة.

41:2.8 الإشراف على القدرة-الطاقة للعوالم المسكونة التطورية هي مسؤولية المتحكمين الفيزيائيين الرئيسيين, لكن هؤلاء الكائنات ليسوا مسؤولين عن كل سوء تصرف طاقة على يورانشيا. هناك عدد من الأسباب لمثل هذه الإضطرابات, بعض منها ما فوق مجال وسيطرة الأوصياء الفيزيائيين. يورانشيا هي في خطوط طاقات هائلة, كوكب صغير في دارة كتل ضخمة, والمتحكمين المحليين يوظفون أحياناً أعداداً ضخمة من مرتبتهم في جهد لمعادلة خطوط الطاقة تلك. إنهم يحسنون صنعاً إلى حد ما فيما يتعلق بالدارات الفيزيائية لساتانيا إنما لديهم مشكلة في العزل ضد تيارات نورلاشيادِك القديرة.

3. شركاؤنا النجميون

41:3.1 هناك ما فوق الألفي شمس متألقة تصب نور وطاقة في ساتانيا, وشمسكم الخاصة هي جرم ملتهب متوسط. من الشموس الثلاثين الأقرب إليكم, ثلاثة فقط هي أكثر لمعاناً. موجهو قدرة الكون يُبادرون تيارات الطاقة المتخصصة التي تلعب بين النجوم الفردية وأنظمتها المختصة. هذه الأفران الشمسية, سوية مع العمالقة المظلمة للفضاء, تخدم مراكز القدرة والمتحكمين الفيزيائيين بمثابة محطات الطريق من أجل التركيز والتوجيه الفعّال لدارات الطاقة للخلائق المادية.

41:3.2 ليست شموس نِبادون غير مشابهة لتلك من أكوان أخرى. التركيب المادي لكل الشموس, الجزر المظلمة, الكواكب, والأقمار, حتى النيازك, هو متماثل تماماً. هذه الشموس لديها متوسط قطر من حوالي مليون ميل, ذلك الذي لجرمكم الشمسي كائن أقل بقليل. أكبر نجمٍ في الكون, الغيم النجمي أنتاريس, قطره أربعمائة وخمسون مرة قطر شمسكم وستون مليون مرة حجمها. لكن هناك فضاء وافر لإيواء كل هذه الشموس الهائلة. لديها نفس القدر من مجال مرفق نسبي في الفضاء كما سيكون لدى دزينة من البرتقال إذا كانت تدور في كل أنحاء داخل يورانشيا, لو كان الكوكب كرة فارغة.

41:3.3 عندما تُقذف شموس كبيرة جداً بعيداً عن دولاب السديم الأُم, فإنها سرعان ما تتفكك أو تُشكل نجوماً مزدوجة. كل الشموس هي في الأصل غازية حقاً, ولو أنها قد تتواجد بشكل عابر لاحقاً في حالة شبه سائلة. عندما حققت شمسكم هذه الحالة شبه السائلة لضغط غاز فائق, لم تكن كبيرة بما فيه الكفاية لكي تنفلق إستوائياً, هذا كائن أحد الأشكال لتشكيل نجم مزدوج.

41:3.4 عندما تكون أقل من عُشر حجم شمسكم, تتقلص تلك الأجواء النارية بسرعة, تتكثف, وتبرد. عندما تكون فوق الثلاثين مرة حجمها--بالأحرى ثلاثون مرة المحتوى المادي الفعلي--تنفلق الشموس بيسر إلى جسمين منفصلين, إما مصبحة مراكز أنظمة جديدة وإلا متبقية في قبضة جاذبية بعضها البعض ودائرة حول مركز مُشترَك كأحد أنواع نجم مزدوج.

41:3.5 أكثر الثورانات الفلكية الكبرى حداثة في أورﭭونتون كان الإنفجار الإستثنائي لنجم مزدوج, الذي وصل نوره يورانشيا في عام 1572 م. كان هذا الحريق شديداً لدرجة أن الإنفجار كان مرئياً بوضوح في وضح النهار.

41:3.6 ليست كل النجوم صلبة, لكن كثير من النجوم الأقدم هي كذلك. بعض من النجوم الضاربة للحمرة, التي تبرق على نحو ضعيف نالت كثافة عند مركز كتلها الضخمة التي يمكن التعبير عنها بالقول بأن بوصة مكعبة من هكذا نجم, إذا كانت على يورانشيا, ستزن ستة آلاف رطلاً. الضغط الهائل, مُرافَق بفقدان حرارة وطاقة دائرة, قد أدى إلى إحضار مدارات الوحدات المادية الأساسية أقرب وأقرب معاً حتى هي الآن تقارب عن كثب وضْع التكثيف الإلكتروني. عملية التبريد والإنكماش هذه قد تستمر إلى نقطة الإنفجار الحدي والحرج للتكثيف الألتيماطوني.

41:3.7 معظم النجوم العملاقة هي شابة نسبياً؛ معظم النجوم القزمية قديمة, لكن ليس الكل. قد تكون الأقزام الإصطدامية في مقتبل العمر وقد تتوهج بنور أبيض شديد, لم تعرف حتى الآن مرحلة حمراء أولية من الإشراق الفتي. كِلا الشموس القديمة جداً والحديثة جداً عادة تتوهج بتلألؤ إحمراري. تشير الصبغة الصفراء إلى حداثة معتدلة أو إقتراب من الشيخوخة, لكن النور الأبيض المتألق اللامع يدل على حياة بالغة قوية وممتدة.

41:3.8 بينما كل الشموس اليافعة لا تمر خلال مرحلة نابضة, على الأقل ليس بشكل مرئي, عند التطلع إلى الخارج نحو الفضاء قد تلاحظ الكثير من تلك النجوم الأصغر التي تمَوراتها التنفسية الهائلة تتطلب من يومين إلى سبعة أيام لإتمام دورة. لا تزال شمسكم تحمل إرثاً متناقصاً للتورمات العظيمة من أيام حداثتها, لكن الفترة قد طالت من نبضات الثلاثة أيام ونصف اليوم السابقة إلى دورات الإحدى عشر سنة ونصف السنة الحالية للبقع الشمسية.

41:3.9 المتغيرات النجمية لديها أصول عديدة. في بعض النجوم المزدوجة المد الناجم عن المسافات المتغيرة بسرعة عندما تأرجح الجسمان حول مداراتهما كذلك يُسبب تقلبات دورية للنور. إختلافات الجاذبية هذه تنتج توهجات منتظمة ومتكررة, تماماً كما القبض على نيازك بتعاظم مواد-الطاقة عند السطح سيؤدي إلى وميض فجائي نسبي للنور الذي من شأنه أن ينحسر بسرعة إلى سطوع طبيعي لتلك الشمس. أحياناً سوف تقبض شمس على مجرى من النيازك في خط مقاومة جاذبية مُخفضة, ومن حين لآخر تُسبب التصادمات تفجرات نجمية, لكن غالبية هكذا ظواهر هي كلياً نتيجة لتقلبات داخلية.

41:3.10 في مجموعة واحدة من النجوم المتغيرة, فترة تقلبات النور تعتمد مباشرة على السطوع, ومعرفة هذه الحقيقة تُقدِر الفلكيين للإستفادة من مثل هذه الشموس كمنارات كونية أو نقاط قياس دقيقة من أجل الإستكشاف الإضافي لعناقيد نجمية بعيدة. بهذه التقنية من الممكن قياس مسافات نجمية بكثير من الدقة إلى أكثر من مليون سنة ضوئية. أساليب أفضل لقياس الفضاء وتقنية تلِسكوبية مُحسَّنة ستكشف يوماً ما بشكل أتم الأقسام الكبرى العشرة للكون العظيم أورﭭونتون؛ على الأقل سوف تتعرفون على ثمانية من هذه القطاعات الهائلة كعناقيد نجمية ضخمة ومتناسقة إلى حد ما.

4. الكثافة الشمسية

41:4.1 كتلة شمسكم هي أكثر بقليل من تقدير فيزيائييكم, الذين حسبوها حوالي إثنين أوكتاليون (2 × 1027) طن. إنها تتواجد في منتصف المسافة تقريباً بين النجوم الأكثر كثافة والأكثر إنتشاراً, لديها حوالي مرة ونصف كثافة الماء. لكن شمسكم ليست سائلة ولا صلبة--إنها غازية--وهذا صحيح بالرغم من صعوبة الشرح كيف أن مادة غازية يمكنها إحراز هذه الكثافة وحتى كثافات أكبر بكثير.

41:4.2 الحالات الغازية, السائلة, والصلبة هي مسائل علاقات جزيئية-ذرية, لكن الكثافة هي علاقة فضاء وكتلة. تتغير الكثافة مباشرة مع كمية الكتلة في الفضاء وعكسياً مع كمية الفضاء في الكتلة, الفضاء بين النوى المركزية للمادة والجزيئات التي تدور حول هذه المراكز وأيضاً الفضاء ضمن تلك الجزيئات المادية.

41:4.3 النجوم الآخذة في البرودة يمكن أن تكون فيزيائياً غازية وكثيفة بشكل هائل في نفس الوقت. ليس لديكم إلمام بالغازات الفائقة الشمسية, لكن تلك الأشكال وأشكال أخرى غير عادية للمادة تفسر كيف حتى الشموس التي ليست صلبة يمكنها إحراز كثافة مساوية للحديد--تقريباً مثل يورانشيا--ومع ذلك تكون في حالة غازية عالية السخونة وتستمر في العمل كشموس. الذرات في هذه الغازات الفائقة الكثيفة هي صغيرة بشكل إستثنائي؛ إنها تحتوي على إلكترونات قليلة. هكذا شموس أيضاً قد خسرت إلى حد كبير مخازنها الألتيماطونية الحرة من الطاقة.

41:4.4 إحدى شموسكم القريبة إليكم, التي بدأت الحياة مع تقريباً نفس الكتلة لشمسكم, قد تقلصت الآن تقريباً إلى حجم يورانشيا, حيث قد أصبحت أربعين ألف مرة أكثف من شمسكم. وزن هذا الجماد-الغازي الساخن-البارد حوالي طن في البوصة المكعبة. ولا تزال هذه الشمس تلمع بتوهج احمراري خافت, البصيص الخرف لعاهل نورٍ يموت.

41:4.5 معظم الشموس, مع ذلك, ليست بهذه الكثافة. إحدى جيرانكم الأقرب لديها كثافة مساوية بالضبط إلى غلافكم الجوي عند مستوى سطح البحر. لو كنت في داخل هذه الشمس, لن تكون قادراً على تمييز أي شيء. وإذا سمحت الحرارة, ستتمكن من إختراق أكثرية الشموس التي تتلألأ في سماء الليل ولن تلاحظ مادة أكثر من التي تشعر بها في هواء غرفة جلوسك الأرضية.

41:4.6 الشمس الهائلة ﭭِلونشيا, إحدى الأكبر في أورﭭونتون, لديها كثافة فقط واحد في الألف من تلك التي لغلاف يورانشيا الجوي. لو كانت في تركيب مشابه لغلافكم الجوي وليست عالية السخونة, ستكون هكذا فراغ بحيث ستختنق الكائنات الإنسانية بسرعة لو كانوا فيها أو عليها.

41:4.7 واحدة أخرى من عمالقة أورﭭونتون لديها الآن حرارة سطح قليل تحت الثلاثة آلاف درجة. قطرها فوق الثلاثمائة مليون ميل--مجال واسع لإحتواء شمسكم والمدار الحالي للأرض. ومع ذلك, لكل هذا الحجم الضخم, فوق الأربعون مليون مرة لشمسكم, فإن كتلتها أكير بحوالي ثلاثون مرة فقط. هذه الشموس الهائلة لديها هامش ممتد يصل تقريباً من الواحدة إلى الأخرى.

5. الإشعاع الشمسي

41:5.1 كون شموس الفضاء ليست كثيفة جداً مُثبت بالتيارات المتواصلة من طاقات النور المتفلتة. كثير من الكثافة سوف يحتجز نور بالعتامة إلى أن يصل ضغط طاقة-النور نقطة الإنفجار. هناك نور أو ضغط غازي ضخم ضمن شمس ليسبب لها أن تقذف هكذا تيار من الطاقة بحيث تخترق الفضاء لملايين فوق ملايين من الأميال لكي تُفعِل, تنير, وتسخن الكواكب البعيدة. خمسة عشر قدماً من السطح من كثافة يورانشيا ستمنع بشكل فعال هروب كل أشعات أكس وطاقات-النور من شمس ما إلى أن الضغط الداخلي المتزايد من الطاقات المتراكمة الناتج عن التجزيء الذري يتغلب على الجاذبية مع إنفجار هائل نحو الخارج.

41:5.2 النور, في ظل وجود غازات دافعة, يكون قابلاً للإنفجار بشدة عندما يُحصر عند حرارات عالية بجدران محتجزة معتمة. النور حقيقي. كما تُقدِرون الطاقة والقدرة على عالمكم, فإن نور الشمس سيكون إقتصادياً عند مليون دولار للرطل.

41:5.3 إن داخل شمسكم مولِد أشعة أكس فسيح. الشموس مدعومة من الداخل بالقصف المتتالي لهذه الإنبعاثات القوية.

41:5.4 يتطلب أكثر من نصف مليون سنة لإلكترون محفز بأشعة أكس ليجعل طريقه من صميم المركز لشمس متوسطة صعوداً إلى السطح الشمسي, من حيث يبدأ على مغامرته الفضائية, ربما ليُسخن كوكب مسكون, ليُقبض عليه بنيزك, ليشترك في مَولد ذرة, ليُستقطب بجزيرة معتمة للفضاء عالية الشحنة, أو ليجد هروبه الفضائي يُنهي بغطس أخير نحو سطح شمس مشابهة لتلك الواحدة من مصدره.

41:5.5 أشعة أكس التي داخل داخل شمس تشحن الإلكترونات العالية السخونة والتهيج بطاقة كافية لحملها خارجاً خلال الفضاء, عبر حشود تأثيرات معيقة من مادة متخللة. وبالرغم من قوى جذب جاذبية متشعبة, إستمراراً إلى الأجواء الكروية البعيدة للأنظمة البعيدة. الطاقة العظيمة للسرعة المطلوبة للإفلات من قبضة جاذبية شمس هو كافٍ لضمان بأن شعاع الشمس سيتابع السفر بسرعة غير مخففة إلى أن يواجه كتل معتبرة من المادة؛ حيث يتحول بسرعة إلى حرارة مع تحرير طاقات أخرى.

41:5.6 الطاقة, سواء كنور أو في أشكال أخرى, تتحرك في طيرانها خلال الفضاء في خط مستقيم إلى الأمام. الجزيئات الفعلية لوجود مادي تجتاز الفضاء مثل وابل رصاص. إنها تسير في خطوط مستقيمة وغير منقطعة أو موكب ما عدا عندما يُتصرف عليها بقوات فائقة, وباستثناء عندما أبداً تطيع سحب الجاذبية الخطية الفطري في الكتلة المادية وحضور الجاذبية الدائري لجزيرة الفردوس.

41:5.7 قد تبدو الطاقة الشمسية لتكون مدفوعة في موجات, لكن ذلك يرجع إلى عمل تأثيرات متعايشة ومشاركة في الوجود. شكل ما من الطاقة المنظمة لا يسير في موجات إنما في خطوط مباشرة. تواجد شكل ثاني أو ثالث من قوة-الطاقة قد يتسبب للتيار تحت المراقبة ليبدو أنه مسافر في تشكيل تموجي, بالضبط كما, في عاصفة أمطار مسببة للعمى مرافقة بريح شديدة, يبدو الماء أحياناً ليسقط في صفائح أو ليتنزل في موجات. تنهمر قطرات المطر في خط مباشر لموكب غير منقطع, لكن عمل الريح يكون بحيث يعطي المظهر المرئي لصفائح من الماء وموجات من قطرات المطر.

41:5.8 عمل بعض الطاقات الثانوية وأخرى غير مكتشفة متواجدة في مناطق فضاء كونكم المحلي هو بحيث أن إنبعاثات النور-الشمسي تبدو لتنفذ ظواهر تموجية معينة وكذلك بحيث تكون مُقطعة إلى أقسام متناهية الصغر لطول ووزن محددين. ومعتبرة عملياً, ذلك هو بالضبط ما يحدث. بالكاد يمكنكم أن تأملوا في التوصل إلى فهم أفضل لتصرف النور حتى هكذا وقت حين تكتسبون مفهوماً أوضح للتفاعل والترابط لمختلف قوات-الفضاء والطاقات الشمسية العاملة في مناطق الفضاء لنِبادون. إرتباككم الحالي هو أيضاً نتيجة لفهمكم غير المكتمل لهذه المسألة كما تشمل النشاطات المتداخلة الترابط للسيطرة الشخصية واللا-شخصية للكون الرئيسي--حضورات, أداءات, وتنسيق العامل الموحَد والمُطلق البات.

6. الكالسيوم ــ متجول الفضاء

41:6.1 في فك رموز ظواهر الطيف, ينبغي تذكُر أن الفضاء ليس فارغاً؛ وبأن النور, في إجتياز الفضاء, يكون أحياناً مُعدلاً بشكل طفيف بالأشكال المتنوعة من الطاقة والمادة التي تدور في كل الفضاء المنظَم. بعض الخطوط المشيرة إلى مادة غير معروفة التي تظهر في طيف شمسكم هي نتيجة تعديلات لعناصر معروفة-جيداً التي تطفو في كل أنحاء الفضاء في شكل محطم, الخسائر الذرية للمواجهات العنيفة لمعارك العناصر الشمسية. الفضاء مُتخَلل بتلك المهجورات المتجولة, خاصة الصوديوم والكالسيوم.

41:6.2 الكالسيوم, في الواقع, هو العنصر الرئيسي لتخلل-المادة للفضاء في كل أنحاء أورﭭونتون. كوننا العظيم بأكمله منثور بحجر مسحوق بدقة. الحجر هو حرفياً مادة البناء الأساسية للكواكب والأجواء الكروية الفضاء. السحابة الفلكية, بطانية الفضاء العظيمة, تتكون في معظمها من ذرات الكالسيوم المعدلة. ذرة الحجر هي إحدى الأكثر إنتشاراً وثباتاً من العناصر. ليس فقط تحتمل التأيُن الشمسي--الإنفلاق--لكن تستمر في هوية إرتباطية حتى بعد أن تكون قد تعرضت للُقصف بأشعة أكس المدمِرة وحُطمت بفعل درجات حرارة شمسية عالية. يملك الكالسيوم فردية وإمتدادية أجل تفوق كل الأشكال الأكثر شيوعاً للمادة.

41:6.3 كما إشتبه الفيزيائيون عندكم, هذه البقايا المشوهة من الكالسيوم الشمسي تَركب حرفياً أشعة النور لمسافات مختلفة, ولهذا إنتشارها على نطاق واسع في كل أنحاء الفضاء مُسهَّل بشكل كبير. ذرة الصوديوم, تحت بعض التعديلات, هي أيضاً قادرة على نقل النور والطاقة. مأثرة الكالسيوم هي الأكثر جدارة بالإعتبار حيث أن هذا العنصر لديه كتلة تقريباً ضعف كتلة الصوديوم. التخلل الفضائي المحلي بالكالسيوم يعود إلى واقع أنه يفلت من الكرة الضوئية (الفوتوسفير) الشمسية, في صيغة معدلة, حرفياً من خلال ركوب أشعات الشمس الخارجة. من كل العناصر الشمسية, الكالسيوم بغض النظر عن حجمه بالمقارنة--محتوياً كما هو عشرين إلكتروناً دائراً--هو الأكثر نجاحاً في الإفلات من الداخل الشمسي إلى نواحي الفضاء. هذا يُفسر سبب وجود طبقة كالسيوم, سطح حجر غازي, على الشمس بسُمك ستة آلاف ميل؛ وهذا رغم الواقع بأن تسعة عشر عنصر أخف, وعناصر أثقل عديدة, هي تحت.

41:6.4 الكالسيوم عنصر نشيط ومتقلب عند درجات الحرارة الشمسية. ذرة الحجر لديها إلكترونان رشيقان وموصولان على نحو حر في الدارتين الإلكترونيتين الخارجتين, القريبتين جداً من بعضهما. باكراً في الصراع الذري يفقد إلكترونه الخارجي؛ وعند ذاك يتعاطى في تصرف بارع بالتلاعب بالإلكترون التاسع عشر ذهاباً وإياباً بين الدارتين التاسعة عشر والعشرين من الدوران الإلكتروني. عن طريق القذف التقلبي لهذا الإلكترون التاسع عشر ذهاباً وإياباً بين مداره الخاص ومدار رفيقه الضائع أكثر من خمسة وعشرين ألف مرة في الثانية, تتمكن ذرة حجر مشوه من تحدي الجاذبية جزئياً وبالتالي أن تركب بنجاح التيارات المنبثقة من النور والطاقة, الإشعاعات الشمسية, إلى الحرية والمغامرة. ذرة الكالسيوم هذه تتحرك إلى الخارج بإرتجاجات متناوبة من الدفع إلى الأمام, ممسكة ومفلتة شعاع الشمس حوالي خمسة وعشرين ألف مرة كل ثانية. وهذا هو السبب لماذا الحجر هو المكون الرئيسي لعوالم الفضاء. الكالسيوم هو الهارب من السجن-الشمسي الأعظم خبرة.

41:6.5 رشاقة إلكترون الكالسيوم البهلواني هذا مبينة في واقع أنه, عندما يُقذف بالتقلب بحرارات أشعة أكس القوى الشمسية إلى دائرة المدار الأعلى, فإنه يبقى في ذلك المدار فقط لحوالي واحد على مليون من الثانية؛ لكن قبل ما قدرة الجاذبية الكهربائية للنواة الذرية تسحبه رجوعاً نحو مداره القديم, فهو قادر على إتمام مليون دورة حول المركز الذري.

41:6.6 شمسكم قد تخلت عن كمية ضخمة من الكالسيوم الخاص بها, بعد أن فقدت كميات ضخمة خلال أوقات فوراناتها المتشنجة في علاقة مع تشكيل النظام الشمسي. الكثير من الكالسيوم الشمسي موجود الآن في القشرة الخارجية للشمس.

41:6.7 ينبغي التذكر بأن التحليل الطيفي يُظهر فقط تركيبات سطح- الشمس. على سبيل المثال: الطيف الشمسي يعرض العديد من خطوط الحديد, لكن الحديد ليس العنصر الرئيسي في الشمس. هذه الظاهرة هي تقريباً كلياً نتيجة إلى الحرارة الحالية لسطح الشمس, أقل بقليل من 6,000 درجة, هذه الحرارة كونها مؤاتية جداً إلى تسجيل طيف الحديد.

7. مصادر الطاقة الشمسية

41:7.1 درجة الحرارة الداخلية لكثير من الشموس, حتى شمسكم, هي أعلى بكثير مما يُعتقد عامة. في داخل شمس ما عملياً لا توجد ذرات كاملة؛ هي جميعاً أكثر أو أقل محطمة بطلقات أشعة أكس الشديدة التي هي طبيعية إلى مثل هذه الحرارات العالية. بغض النظر عما قد تبدو العناصر المادية في الطبقات الخارجية لشمس ما, فإن تلك الموجودة في الداخل تُصَير متشابهة جداً من خلال العمل العازل لأشعات أكس المدمرة. أشعة أكس هي الممهدة الكبيرة للوجود الذري.

41:7.2 تبلغ حرارة السطح لشمسكم حوالي 6000 درجة, لكنها تتزايد بسرعة بينما يولَج الداخل إلى أن تُحقق الإرتفاع الذي لا يُصدق لحوالي 35,000,000 درجة في المناطق المركزية. (كل تلك الحرارات تُشير إلى مقياس فهرنهايت لديكم).

41:7.3 كل هذه الظواهر تدل على إنفاق طاقة هائلة, ومصادر الطاقة الشمسية, المسماة حسب ترتيب أهميتها, هي:

41:7.4 1. إبادة ذرات, وبالنتيجة, إلكترونات.

41:7.5 2. تحويل عناصر, بما فيها الفئة الإشعاعية, لطاقات تحررت بهذا.

41:7.6 3. تكديس ونقل بعض الطاقات-الفضائية الكونية.

41:7.7 4. مادة فضائية ونيازك التي تغوص باستمرار في الشموس الملتهبة.

41:7.8 5. تقلص شمسي؛ التبريد والتقلص الناجم لشمس ما يُنتج طاقة وحرارة أحياناً أكثر من تلك المزودة بمادة الفضاء.

41:7.9 6. عمل الجاذبية عند درجات حراراة عالية يحول قدرة مدارة معينة إلى طاقات مشعة.

41:7.10 7. نور مسترد ومواد أخرى التي يتم سحبها رجوعاً نحو الشمس بعد أن تركت, سوية مع طاقات أخرى لديها أصل خارج عن الشمسي.

41:7.11 يتواجد هناك دثار مُعدِل من الغازات الساخنة (أحياناً ملايين الدرجات في الحرارة) الذي يُغلف الشموس, والذي يعمل على موازنة خسارة السخونة ويمنع بالتالي تقلبات خطيرة لتبدد السخونة. خلال الحياة النشيطة لشمس ما, الحرارة الداخلية من 35,000,000 درجة تبقى تقريباً ذاتها بغض النظر عن الإنخفاض التدريجي للحرارة الخارجية.

41:7.12 قد تحاول تصور 35,000,000 درجة من السخونة, في صِلة مع ضغوط جاذبية معينة, مثل نقطة الغليان الإلكتروني. تحت مثل هذا الضغط وعند مثل هذه الحرارة تتحلل كل الذرات وتنكسر إلى مكوناتها الإلكترونية ومركبات سلفية أخرى؛ حتى الإلكترونات وارتباطات أخرى للألتيماطونات قد تتفكك, لكن الشموس ليست قادرة على الحط من الألتيماطون.

41:7.13 درجات الحرارة الشمسية هذه تعمل على تسريع الألتيماطونات والإلكترونات على نحو هائل, على الأقل الأخيرة بينما تستمر في المحافظة على وجودها تحت تلك الظروف. ستدركون ماذا تعني حرارة عالية بطريق تسريع النشاطات الألتيماطونية والإلكترونية عندما تتوقفون لإعتبار أن نقطة واحدة من الماء العادي تحتوي على أكثر من بليون ترليون من الذرات. هذه هي الطاقة لأكثر من قدرة مائة حصان تبذل باستمرار لمدة سنتين. مجموع السخونة التي تُعطى الآن بشمس النظام الشمسي كل ثانية هي كافية لغليان كل الماء في جميع المحيطات على يورانشيا في ثانية واحدة فقط من الوقت.

41:7.14 فقط تلك الشموس التي تعمل في القنوات المباشرة للتيارات الرئيسية للطاقة الكونية يمكنها أن تُشع إلى الأبد. مثل هذه الأفران الشمسية تشتعل إلى أجل غير مسمى, كونها قادرة على تعويض خسارتها المادية بالأخذ من قوة-الفضاء وطاقة دوارة مماثلة. لكن نجوم بعيدة جداً عن هذه القنوات الرئيسية لإعادة الشحن هي مقدَّرة لتخضع إلى إستنفاذ طاقة--تبرد تدريجياً وبالنتيجة تنطفيء.

41:7.15 هكذا شموس ميتة أو تموت يمكن إعادة تجديدها بصدمة إرتطامية أو يمكن إعادة شحنها ببعض جزر الطاقة غير المضيئة للفضاء أو من خلال سرقة-جاذبية لشموس أو أنظمة أصغر قريبة. غالبية الشموس الميتة ستختبر إعادة إنعاش بتلك أو بأساليب تطورية أخرى. تلك التي لا يُعاد شحنها هكذا مُقدَّرة أن تخضع للإختلال بانفجار شامل عندما يصل تكثف الجاذبية إلى المستوى الحرج من التكثيف الألتيماطوني لضغط الطاقة. مثل هذه الشموس المختفية تصبح بالتالي طاقة من أندر الأشكال, مكيفة بشكل مثير للإعجاب لتنشيط شموس أخرى ذات موقع أكثر إيجابية.

8. تفاعلات الطاقة الشمسية

41:8.1 في تلك الشموس المُدارة بقنوات الطاقة-الفضائية, تتحرر الطاقة الشمسية بسلاسل تفاعلات نووية معقدة متنوعة, أكثرها شيوعاً هو تفاعل الهيدروجين-الكربون-الهِليوم. في هذا التحول, يتصرف الكربون كمحفز للطاقة حيث أنه لا يتغير في الواقع بأي طريقة بهذه العملية لتحويل الهيدروجين إلى هِليوم. تحت ظروف معينة من الحرارة العالية, يخترق الهيدروجين نواة الكربون. بما أن الكربون لا يمكن أن يحمل أكثر من أربعة بروتونات من هذا القبيل, عندما تتحقق حالة التشبع هذه, يبدأ بقذف بروتونات بالسرعة التي تصل بها بروتونات جديدة. في هذا التفاعل تخرج جزيئات الهيدروجين القادمة كذرة هِليوم.

41:8.2 إنخفاض محتوى الهيدروجين يزيد تلألؤ الشمس. في الشموس المُقدَّرة للإنطفاء, يتحقق علو التلألؤ عند نقطة نفاذ الهيدروجين. لاحقاً إلى هذه النقطة, يُحافَظ على التألق بالعملية الناتجة من تقلص الجاذبية. في نهاية المطاف, سيصبح مثل هذا النجم ما يُدعى قزم أبيض, جو كروي عالي الكثافة.

41:8.3 في شموس كبيرة--سُدم دائرية صغيرة--عندما ينفذ الهيدروجين ويترتب على ذلك تقلص الجاذبية, إذا لم يكن هكذا جسم أكمد بما فيه الكفاية ليستعيد ضغط الدعم الداخلي لمناطق الغاز الخارجية, عندئذٍ يحدث انهيار مفاجئ. التغييرات الجاذبية-الكهربائية تعطي أصلاً لكميات كبيرة من الجزيئات الصغيرة التي تخلو من الجهد الكهربائي, وتلك الجزيئات تفلت بسهولة من الداخل الشمسي, بهذا جالبة الإنهيار لشمس عملاقة خلال أيام قليلة. لقد كان مثل هذا النزوح لتلك "الجزيئات الهاربة" ما تسبب بانهيار النوﭭا العملاقة لسديم أندروميدا منذ حوالي خمسين عاماً. هذا الجسم النجمي الفسيح إنهار في أربعين دقيقة من وقت يورانشيا.

41:8.4 كقاعدة عامة, القذف الوافر للمادة يستمر بالتواجد حول الشمس المبردة المتبقية كغيوم ممتدة من الغازات السديمية. وكل هذا يفسر أصل أنواع عديدة من السُدم غير المنتظمة, مثل سديم السرطان, الذي كان أصله منذ حوالي تسعمائة سنة, والذي لا يزال يعرض الجو الكروي الأُم كنجم وحيد قرب مركز كتلة هذا السديم غير النظامي.

9. إستقرار شمس

41:9.1 تحافظ الشموس الأكبر على هكذا تحكم جاذبية فوق إلكتروناتها بحيث يفلت النور فقط بمساعدة أشعات أكس القوية. هذه الأشعات المساعدة تخترق كل الفضاء وهي معنية في المحافظة على الترابطات الألتمياطونية الأساسية للطاقة. خسائر الطاقة الكبيرة في الأيام المبكرة لشمس, لاحقاً لإحرازها حرارة قصوى--فوق 35,000,000 درجة--هي ليست كثيراً نتيجة لهرب النور كما هي للتسرب الألتيماطوني. طاقات الألتيماطون هذه تهرب خارجاً نحو الفضاء, لتتعاطى في مغامرة ذات صِلة إلكترونية وجعل الطاقة مادة, كإنفجار طاقة حقيقي خلال أوقات سن الشباب الشمسي.

41:9.2 الذرات والإلكترونات تخضع للجاذبية. الألتيماطونات لا تخضع للجاذبية المحلية, تفاعل الإنجذاب المادي, لكنها ممتثلة للجاذبية المطلقة أو الفردوسية, إلى الإتجاه, التأرجح, للدائرة الكونية والأبدية لكون الأكوان. الطاقة الألتيماطونية لا تطيع الجاذبية الخطية أو المباشرة للكتل المادية القريبة أو البعيدة, لكنها تتأرجح دائماً بإخلاص إلى دارة الأهليلج العظيم للخلق النائي.

41:9.3 مركزكم الشمسي الخاص يشع ما يقرب من بليون طن من المادة الفعلية سنوياً, بينما الشموس الضخمة تخسر مادة بمعدل مذهل خلال نموها الأبكر, البليون سنة الأولى. تصبح حياة الشمس مستقرة بعد أن يكون قد تم الوصول إلى الحد الأقصى لدرجة الحرارة الداخلية, والطاقات دون الذرية يبدأ إخلاء سبيلها. وإنه تماماً عند هذه النقطة الحرجة حيث الشموس الأكبر تُعطى إلى نبضات تشنجية.

41:9.4 إستقرار الشمس يعتمد كلياً على التوازن بين نزاع الجاذبية-الحرارة--ضغوط هائلة موازَنة بدرجات حراراة لا تُتصوَر. مرونة الغاز الداخلي للشموس تدعم الطبقات المغطية من مواد متنوعة, وعندما الجاذبية والسخونة يكونان في توازن, وزن المواد الخارجية يساوي بالضبط الضغط الحراري للغازات الموجودة تحت والداخلية. في كثير من النجوم الأصغر تكثف الجاذبية المستمر ينتج درجات حرارة داخلية دائمة الارتفاع, ومع زيادة السخونة الداخلية, يصبح ضغط أشعة أكس الداخلي لرياح الغاز الفائق عظيم للغاية بحيث أنه, في إرتباط مع حركة الطرد المركزي, تبدأ شمس بقذف طبقاتها الخارجية نحو الفضاء, بهذا معالجة الإختلال بين الجاذبية والسخونة.

41:9.5 شمسكم الخاصة قد أحرزت منذ وقت طويل توازن نسبي بين دورات تمددها وتقلصها, تلك الإضطرابات التي تنتج النبضات الهائلة لكثير من النجوم الأصغر. تعبر شمسكم الآن من عامها الستة بلايين. وهي تعمل في الوقت الحالي من خلال فترة التوفير الأكبر. ستستمر بالسطوع على أساس كفاءتها الحالية لأكثر من خمس وعشرين بليون سنة. من المحتمل أن تشهد فترة فعّالة جزئياً من الإنخفاض ما دامت الفترات المجتمعة لشبابها وإستقرارها تعمل.

10. أصل العوالم المسكونة

41:10.1 بعض من النجوم المتغيرة, في أو قرب حالة النبضات القصوى, هي في عملية إعطاء منشأ لأنظمة فرعية, الكثير منها سيكون في نهاية المطاف إلى حد كبير مثل شمسكم وكواكبها الدائرة. كانت شمسكم في مثل هذه الحالة بالضبط من النبض العظيم عندما تأرجح نظام أنغونا الضخم نحو دنو قريب, والسطح الخارجي للشمس بدأ بتفجير تيارات حقيقية --صفائح مستمرة--من المادة. وقد إستمر هذا بعنف دائم التزايد حتى المعارضة الأقرب, عندما تم الوصول إلى حدود التماسك الشمسي وبُرج فسيح من المادة, سلف النظام الشمسي, قِيء. في ظروف مشابهة أقرب وصول للجسم الجاذب أحياناً يسحب كواكب بأكملها, حتى ربع أو ثلث شمس. تلك القذفات الكبرى تشكل بعض الأنواع الغريبة المقيدة-بغيوم من العوالم, أجواء كروية كثيراً مثل المشتري وزُحل.

41:10.2 أكثرية الأنظمة الشمسية, على كل, كان لها أصل مختلف كلياً عن الذي لكم, وهذا صحيح حتى إلى تلك التي تم إنتاجها بتقنية مد وجزر-الجاذبية. لكن بغض النظر عن أسلوب بناء عالَم يحصل, تنتج الجاذبية دائماً نوع النظام الشمسي للخلق؛ أي, شمس مركزية أو جزيرة معتمة مع كواكب, سواتل, سواتل تابعة, ونيازك.

41:10.3 الجوانب الفيزيائية للعوالم الفردية مقررة إلى حد كبير بكيفية المنشأ, الحالة الفلكية, والبيئة الفيزيائية. العمر, الحجم, معدل الدوران, والسرعة خلال الفضاء كذلك هي أيضاً عوامل مقررة. كِلا عوالم التقلص الغازي وعوالم التجمع الجمادي متميزان بالجبال, وخلال حياتها الأبكر, عندما ليست صغيرة جداً, بالماء والهواء. عوالم الإنفلاق-المنصهر والإصطدامية هي أحياناً بدون سلاسل جبال واسعة.

41:10.4 خلال العصور الأبكر لكل تلك العوالم الجديدة, تكون الزلازل متكررة, وكلها متميزة بإضطرابات فيزيائية كبيرة؛ هذا صحيح خاصة لأجواء التقلص الغازي, العوالم المولودة من خواتم السُدم الضخمة التي تُركت في أعقاب التكثيف والتقلص المبكران لبعض الشموس الفردية. الكواكب التي لديها أصل ثنائي مثل يورانشيا تمر خلال مهنة شباب أقل عنفاً وعصفاً. ومع ذلك, شهد عالمكم مرحلة مبكرة من الإضطرابات العظيمة, متميزة بالبراكين, الزلازل, الطوفانات, والعواصف الرهيبة.

41:10.5 يورانشيا معزولة بالمقارنة على أطراف ساتانيا, نظامكم الشمسي, مع إستثناء واحد, كونه الأبعد من جيروسِم, بينما ساتانيا نفسها هي بجانب النظام الأبعد خارجاً لنورلاشيادِك, وهذا البُرج يجتاز الآن الهدب الخارجي لنِبادون. لقد كنتم حقاً بين الأقل من كل الخلق إلى أن رفع إغداق ميخائيل كوكبكم إلى مركز شرف وإهتمام كون كبير. أحياناً الأخير هو الأول, بينما حقاً الأقل يصبح الأعظم.

41:10.6 [ قُدمت برئيس ملائكة بالتعاون مع رئيس مراكز قدرة نِبادون. ] 23/3/2017





Back to Top