كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 35 : أبناء الله في الكون المحلي

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

لجزء الثاني: الكون المحلي

الورقة 35 : أبناء الله في الكون المحلي



الورقة 35 : أبناء الله في الكون المحلي

35:0.1 إن أبناء الله الذين قُدِم لهم فيما سبق قد كان لديهم أصل فردوسي. هم ذرية الحكام الإلهيين للمجالات الكونية. من مرتبة الفردوس الأولى من البنوة, الأبناء الخالقين, يوجد في نِبادون واحد فقط, ميخائيل, أب الكون وذا السيادة. من المرتبة الثانية لبنوة الفردوس, ألأﭭونال أو الأبناء الوقورين, لدى نِبادون منهم حصته الكاملة--1,062--وهؤلاء "المسيحون الأقل" هم فعَّالون بالضبط وكليو القدرة في إغداقاتهم الكوكبية مثلما كان الخالق والإبن السيد على يورانشيا. المرتبة الثالثة, كونها من أصل ثالوثي, لا تُسجل في كون محلي, لكنني أقَدِر بأن هناك في نِبادون ما بين الخمسة عشر وعشرين ألفاً من الأبناء المعلمين الثالوثيين, عدا عن 9,642 مُساعدين مخلوقات-مثولثة على السجل. داينالو الفردوس هؤلاء ليسوا قضاة ولا إداريين؛ هم معلمون فائقون.

35:0.2 أنواع الأبناء الذين على وشك أن ينظر في أمرهم هم من أصل كون محلي؛ إنهم ذرية الإبن الخالق الفردوسي في تعاون متنوع مع روح أُم الكون المتممة. المراتب التالية من بنوة الكون المحلي يجِدون ذِكراً في هذه الروايات:

35:0.3 1. أبناء ملكيصادقون.

35:0.4 2. أبناء ﭭوروندادِك.

35:0.5 3. أبناء لانوناندِك.

35:0.6 4. أبناء حاملو حياة.

35:0.7 يعمل إله الفردوس الثلاثي من أجل خلق ثلاثة مراتب من البنوة: الميخائيليون, الأﭭوناليون, والدايناليون. الإله الثنائي في الكون المحلي, الإبن والروح, كذلك يعمل في خلق ثلاثة مراتب عالية من الأبناء: الملكيصادقون, اﻟﭭوروندادِك, واللانوناندِك؛ وحيث أنهم حققوا هذا التعبير الثلاثي الأضعاف, فهم يتعاونون مع المستوى التالي من الله السباعي في إنتاج المرتبة متنوعة البراعات من حاملي الحياة. هؤلاء الكائنات مُصنَفون مع أبناء الله المتنزلين, لكنهم شكل فريد وأصيل من حياة الكون. النظر في أمرهم سوف يشغل كل الورقة التالية.

1. ملكيصادق الأب

35:1.1 بعد جلب الكائنات ذات المساعدة الشخصية إلى حيز الوجود, مثل نجم الصباح واللامع وشخصيات إدارية أخرى, وفقاً للهدف الإلهي والخطط الخلاَّقة لكون ما, يحدث هناك شكل جديد من الإتحاد الخلاَّق بين الإبن الخالق والروح الخلاَّقة, إبنة الكون المحلي للروح اللانهائي. الذرية الشخصية الناتجة عن هذه الشراكة الخلاَّقة هو الملكيصادق الأصلي--ملكيصادق الأب--ذلك الكائن الفريد الذي يتعاون لاحقاً مع الإبن الخالق والروح الخلاَّقة لكي يُحضر المجموعة الكاملة من ذلك الإسم إلى حيز الوجود.

35:1.2 يتصرف ملكيصادق الأب في كون نِبادون كالمعاون التنفيذي الأول لنجم الصباح واللامع. جبرائيل مشغول أكثر بسياسات الكون, ينشغل ملكيصادق بالإجراءات العملية. يترأس جبرائيل على المجالس والمحاكم المُشكلة نظامياً لنِبادون, ملكيصادق على الهيئات الإستشارية, واللجان الطارئة, الخاصة, والفوق الإعتيادية. جبرائيل وملكيصادق الأب لا يتغيبان أبداً عن ساﻟﭭينغتون في نفس الوقت, لأنه في غياب جبرائيل, يعمل ملكيصادق الأب كالرئيس التنفيذي لنِبادون.

35:1.3 ملكيصادقو كوننا تم خلقهم جميعاً خلال فترة ألفية واحدة من الوقت القياسي بواسطة الإبن الخالق والروح الخلاَّقة في إرتباط مع ملكيصادق الأب. كونهم مرتبة من البنوة حيث فيها عمل واحد من عددهم الخاص كخالق مُنـسق, الملكيصادقون هم في البنية من أصل ذاتي جزئياً وبالتالي مرشحين لتحقيق النوع العلوي من الحكم-الذاتي. ينتخِبون رئيسهم الإداري الخاص بشكل دوري لمدة سبع سنوات من الوقت القياسي وسوى ذلك يعملون كمرتبة منظمة-بالذات, ولو أن الملكيصادق الأصلي يمارس إمتيازات فطرية معينة مشاركة في الأبوة. من وقت لآخر يعين هذا الملكيصادق الأب أفراداً معينين من مرتبته ليعملوا كحاملي حياة خاصين إلى عوالم الميدسونايت, نوع من كوكب مسكون لم يُكشف حتى الآن على يورانشيا.

35:1.4 لا يعمل الملكيصادقون على نطاق واسع خارج الكون المحلي إلا عند إستدعائهم كشهود في المسائل المُعلقة أمام محاكم الكون العظيم, وعندما يُعينون سفراء خاصين, كما هم أحياناً, يمثلون كون واحد إلى آخر في نفس الكون العظيم. الملكيصادق الأصلي أو البِكر من كل كون هو دائماً في حرية للسفر إلى الأكوان المجاورة أو إلى الفردوس على مهمات لها علاقة بمصالح وواجبات مرتبته.

2. الأبناء الملكيصادقون

35:2.1 الملكيصادقون هم المرتبة الأولى من الأبناء الإلهيين التي تقترب بما فيه الكفاية من حياة المخلوق الأسفل لكي يكونوا قادرين على العمل في إسعاف رفع البشري بشكل مباشر, لكي يخدموا الأجناس التطورية دون الحاجة إلى التجسد. هؤلاء لأبناء هم بشكل طبيعي عند نقطة المنتصف لتنزل الشخصية العظيمة, كونهم في الأصل تماماً حوالي منتصف الطريق بين أعلى ألوهية وأدنى حياة مخلوق ذا هِبة مشيئة. بهذا هم يصبحون الوسطاء الطبيعيين بين المستويات الأعلى والإلهية للوجود الحي والأشكال الأدنى, حتى أشكال الحياة المادية على العوالم التطورية. المراتب السيرافية, الملائكة, يبتهجون للعمل مع الملكيصادقين؛ في الواقع, كل أشكال الحياة الذكية تجد في هؤلاء الأبناء أصدقاء متفهمين, معلمين متعاطفين, ومستشارين حكماء.

35:2.2 الملكيصادقون هم مرتبة محكومة-بالذات. مع هذه المجموعة الفريدة نحن نواجه المحاولة الأولى لحرية الإرادة من جانب كائنات كون محلي ونلاحظ أعلى نوع لحكم-ذاتي صحيح. يُنظم هؤلاء الأبناء آليتهم الخاصة لإدارة مجموعتهم وكوكبهم-البيتي, بالإضافة إلى تلك الأجواء الفرعية الستة وعوالمها التابعة. ويجب التسجيل بأنهم لم يسيئوا إستعمال إمتيازاتهم ولا مرة أبداً؛ في أنحاء كل كون أورﭭونتون العظيم لم يخن الأبناء الملكيصادقون هؤلاء أمانتهم أبداً. هم الأمل لكل فئة كون تطمح إلى حكومة-ذاتية؛ هم النموذج والمعلمين للحكم-الذاتي لجميع أجواء نِبادون. جميع مراتب الكائنات الذكية, رؤساء من فوق ومرؤوسين من تحت, يمدحون من كل قلوبهم حكومة الملكيصادقين.

35:2.3 مرتبة الملكيصادقين من البنوة يشغلون منصب, ويتقلدون مسؤولية, الإبن الأكبر في عائلة كبيرة. معظم عملهم نظامي ونوعاً ما روتيني, لكن الكثير منه تطوعي وجملةً مفروض-بالذات. أكثرية الجمعيات الخاصة التي تـُعقَد, من وقت لآخر, على ساﻟﭭينغتون تُدعى بناء على إستدعاء الملكيصادقين. بمبادرة منهم يقوم هؤلاء الأبناء بدوريات في كونهم الأهلي. يحافظون على منظمة مستقلة مكرسة لإستخبارات الكون, عاملون تقارير دورية إلى الإبن الخالق مستقلة عن كل المعلومات القادمة إلى مركز إدارة الكون من خلال الوكالات العادية المعنية بالإدارة الروتينية للحيز. هم بالطبيعة مراقبون غير منحازين؛ لديهم الثقة الكاملة من كل أصناف الكائنات الذكية.

35:2.4 يعمل الملكيصادقون كمحاكم مراجعة إستشارية ومتنقلة للعوالم؛ يذهب أبناء الكون هؤلاء في جماعات صغيرة إلى العوالم ليخدموا كلجان إستشارية, ليأخذوا إقرارات, ليستلموا إقتراحات, وليعملوا كمستشارين, بهذا يساعدون على تسوية الصعوبات الكبرى وحل الخلافات الخطيرة التي تنشأ من وقت لآخر في شؤون المجالات التطورية.

35:2.5 هؤلاء الأبناء البِكر للكون هم المساعدون الرئيسيون لنجم الصباح واللامع في تنفيذ إنتدابات الإبن الخالق. عندما يذهب ملكيصادق إلى عالم بعيد بإسم جبرائيل, لأغراض تلك المهمة الخاصة, قد ينوب بإسم المرسِل وسيظهر في ذلك الحدث على كوكب التفويض مع كامل سُلطة نجم الصباح واللامع. هذا خاصة صحيح على تلك الأجواء الكروية حيث إبن أعلى لم يظهر بعد في شبه مخلوقات الحيز.

35:2.6 عندما يدخل إبن خالق على مهمة الإغداق على عالم تطوري, فهو يذهب وحده؛ لكن عندما أحد إخوانه الفردوسيين, إبن أﭭونال, يدخل على إغداق, فهو يُرافق بداعمين ملكيصادقين, إثني عشر في العدد, الذين يساهمون بغاية الفعالية في نجاح مهمة الإغداق. كما أنهم يدعمون أﭭونال الفردوس في مهمات قضائية إلى العوالم المسكونة, وفي تلك التفويضات يكون الملكيصادقون مرئيين إلى أعين البشر إذا كان الإبن الأﭭونال مُتجلياً هكذا أيضاً.

35:2.7 ليس هناك مرحلة من حاجة روحية كوكبية لا يُسعفون إليها. هم المعلمون الذين غالباً ما يكسبون عوالم كاملة من الحياة المتقدمة إلى الإعتراف النهائي والكامل بالإبن الخالق وأبيه الفردوسي.

35:2.8 الملكيصادقون هم قريب جداً من الكمال في الحكمة, لكنهم ليسوا منزهين عن الخطأ في الحكم. عندما يكونون منفصلين ووحدهم على مهمات كوكبية, فقد أخطأوا أحياناً في أمور بسيطة, بمعنى, أنهم قد اختاروا فعل بعض الأشياء, لم يوافق عليها رؤساؤهم في وقت لاحق. هكذا خطأ في التقدير يجعل الملكيصادق غير مؤهل بشكل مؤقت إلى أن يذهب إلى ساﻟﭭينغتون, وفي إجتماع مع الإبن الخالق, يتلقى تلك التعليمات التي تطهره بفعالية من التنافر الذي سبب عدم الإتفاق مع زملائه؛ وبعد ذلك, في أعقاب الراحة التصحيحية, يستتبع الإعادة إلى الخدمة في اليوم الثالث. لكن سوء التكييفات الطفيفة هذه في أداء ملكيصادق نادراً ما حدثت في نِبادون.

35:2.9 ليس أولئك الأبناء مرتبة متزايدة؛ عددهم ثابت, على أنه متفاوت في كل كون محلي. عدد الملكيصادقين المسجَل على كوكب مركز إدارتهم في نِبادون يفوق العشرة ملايين.

3. عوالم الملكيصادقون

35:3.1 يَشغل الملكيصادقون عالم خاص بهم قرب ساﻟﭭينغتون, مركز إدارة الكون. هذا الجو المُسمى ملكيصادق, هو العالم المرشد لدارة ساﻟﭭينغتون من الأجواء الأولية السبعين, التي تدور حول كل منها ستة أجواء رافدة مكرسة لنشاطات متخصصة. هذه الأجواء الرائعة--سبعون أولياً و 420 رافداً--غالباً يُتحدث عنها كجامعة الملكيصادق. يمر البشر الصاعدون من جميع أبراج نِبادون خلال تدريب على كل الـ 490 عالم في تحصيل الوضع الإقامي على ساﻟﭭينغتون. لكن تعليم الصاعدين هو مجرد مرحلة واحدة من النشاطات المتنوعة التي تجري على عنقود ساﻟﭭينغتون من الأجواء المعمارية.

35:3.2 تنقسم الأجواء الـ 490 لدارة ساﻟﭭينغتون إلى عشر مجموعات, كل منها يحتوي على سبعة أجواء أولية وإثنين وأربعين جواً تابعاً. كل من هذه المجموعات هو تحت الإشراف العام لواحد ما من المراتب الكبرى لحياة الكون. الفئة الأولى, التي تضم العالم المرشد والأجواء الأولية الستة التالية في الموكب الكوكبي المطوِق, تحت إشراف الملكيصادقين. عوالم الملكيصادقون هذه هي:

35:3.3 1. العالم المرشد--العالم الموطن للأبناء الملكيصادقين.

35:3.4 2. عالم مدارس الحياة-الفيزيائية ومختبرات الطاقات الحية.

35:3.5 3. عالم حياة المورونشيا.

35:3.6 4. الجو الكروي للحياة الروحية الأولية.

35:3.7 5. عالم حياة الروح-الوسطى.

35:3.8 6. جو حياة الروح-المتقدمة.

35:3.9 7. مجال تحقيق-الذات المنسق والسامي.

35:3.10 تُخصص العوالم الرافدة الستة لكل من تلك الأجواء الكروية الملكيصادقية لأنشطة وثيقة إلى عمل الأجواء الكروية الأولية المرافقة.

35:3.11 العالم المرشد, الجو الكروي ملكيصادق, هو أرض اللقاء المشتركة لجميع الكائنات المتعاطية في تعليم وروحانية البشر الصاعدين للزمان والفضاء. إلى صاعد ما, هذا العالَم ربما هو أكثر الأمكنة إثارةً للإهتمام في كل نِبادون. كل البشر التطوريين الذين يتخرجون من تدريب أبراجهم مقدَّرين للهبوط على ملكيصادق, حيث يُستهلون نحو نظام التخصصات وتقدم الروح لنظام ساﻟﭭينغتون التعليمي. وأبداً لن تنسى تفاعلاتك لليوم الأول من الحياة على هذا العالَم الفريد, ولا حتى بعد أن تكون قد وصلت وجهتك الفردوسية.

35:3.12 يحافظ البشر الصاعدون على إقامة على عالم الملكيصادق بينما يتابعون تدريبهم على الكواكب الدائرة الستة من التعليم المتخصص. وهذا الأسلوب ذاته يُلتزم به في كل أثناء مكوثهم على العوالم التثقيفية السبعين, الأجواء الأولية لدارة ساﻟﭭينغتون.

35:3.13 العديد من الأنشطة المتنوعة تشغل وقت الكائنات العديدة المقيمة على العوالم الرافدة الستة لجو الملكيصادق, لكن بما يتعلق بالبشر الصاعدين, فهذه الأقمار التابعة مكرسة إلى المراحل الخاصة التالية من الدراسة:

35:3.14 1. الجو الكروي رقم واحد يُشغل بمراجعة الحياة الكوكبية الإبتدائية للبشر الصاعدين. يتم هذا العمل في صفوف مؤلفة من القادمين من عالم ما من أصل بشري. أولئك من يورانشيا يتابعون هكذا مراجعة إختبارية معاً.

35:3.15 2. يتمثل العمل الخاص للجو رقم إثنين في إستعراض مماثل للتجارب التي مُر خلالها على العوالم المنزلية الدائرة حول القمر التابع الأولي لمركز إدارة النظام المحلي.

35:3.16 3. تتعلق مراجعات هذا الجو بالمكوث على عاصمة النظام المحلي وتضم نشاطات باقي العوالم المعمارية لعنقود مركز إدارة النظام.

35:3.17 4. يُشغل الجو الرابع بمراجعة لتجارب عوالم البرج الرافدة السبعين وأجوائه المرتبطة.

35:3.18 5. على الجو الخامس تُجرى المراجعة لمكوث الصاعد على عالم مركز إدارة البُرج.

35:3.19 6. الوقت على الجو رقم ستة مكرس إلى محاولة لربط تلك الحِقب الخمسة وبهذا يُنجز تنسيق لخبرة تحضيرية إلى دخول مدارس الملكيصادق الأولية من تدريب الكون.

35:3.20 تقع مدارس إدارة الكون والحكمة الروحية على عالم الملكيصادق الموطن, حيث توجد أيضاً تلك المدارس المُكرَسة إلى خط واحد من البحوث, مثل الطاقة, المادة, التنظيم, التواصل, السجلات, الآداب, ووجود المخلوق المُقارن.

35:3.21 في كلية الملكيصادق للهِبة الروحية لكل المراتب--حتى مراتب الفردوس--من أبناء الله يتعاونون مع المعلمين الملكيصادقين والسيرافيين في تدريب الجماهير الذين ينطلقون كإنجيليي مصير, معلنين حرية روحية وبنوة إلهية حتى إلى عوالم الكون البعيدة. هذه المدرسة المحددة لجامعة الملكيصادق هي مؤسسة كون حصرية؛ الزوار التلاميذ لا يُقبلون من عوالم أخرى.

35:3.22 أعلى فصل للتدريب في إدارة كون يُعطى بالملكيصادقين على عالمهم الموطن. هذه الكلية للآداب العليا يرأسها ملكيصادق الأب الأصلي. إنه إلى تلك المدارس حيث ترسل الأكوان المختلفة طلاب التبادل. في حين يقف الكون الصغير نِبادون منخفضاً في سُلم الأكوان فيما يتعلق بالإنجاز الروحي والتنمية الأدبية العالية, على الرغم من ذلك, فقد حولت مشاكلنا الإدارية كل الكون إلى عيادة شاسعة لخلائق قريبة أخرى بحيث أن كليات الملكيصادق محتشدة بزوار تلاميذ ومراقبين من عوالم أخرى. إلى جانب المجموعة الهائلة من المُسجَلين المحليين هناك دائماً فوق المائة ألف تلميذ أجنبي في الحضور على مدارس الملكيصادق, لأن مرتبة الملكيصادقين في نِبادون مشهورة في كل أنحاء سبلاندون.

4. العمل الخاص للملكيصادقين

35:4.1 فرع على درجة خاصة من التخصص من نشاطات الملكيصادق له علاقة بالإشراف على مهنة المورونشيا التقدمية للبشر الصاعدين. الكثير من هذا التدريب يُدار بالمُسعفات السيرافيات الصبورات والحكيمات, يُساعَدن ببشر إرتقوا إلى مستويات أعلى نسبياً من إنجاز الكون, لكن كل هذا العمل التعليمي هو تحت الإشراف العام للملكيصادقين بالإشتراك مع الأبناء المعلمين الثالوثيين.

35:4.2 في حين أن مراتب الملكيصادق مكرسة بشكل رئيسي إلى النظام التعليمي الشاسع والنظام التدريبي الإختباري للكون المحلي, هم يعملون أيضاً في مهام فريدة وفي ظروف غير عادية. في كون يتطور ليضم في نهاية المطاف ما يقرب من عشرة ملايين من العوالم المسكونة, أشياء كثيرة خارجة عن المألوف مقدَّرة أن تحدث, وإنه في مثل هذه الحالات الطارئة حيث يعمل الملكيصادقون. على عدنشيا, مركز إدارة بُرجكم, هم يُعَرفون بأبناء الطوارئ. دائماً مُستعدون للخدمة في جميع المقتضيات--فيزيائية, فكرية, أو روحية--سواء على كوكب, في نظام, في بُرج, أو في الكون. كلما وحيثما تكون هناك حاجة إلى مساعدة خاصة, هناك ستجد واحد أو أكثر من أبناء الملكيصادق.

35:4.3 عندما يُهدَد ملمح ما من خطة الإبن الخالق بالفشل, سينطلق ملكيصادق على الفور لتقديم المساعَدة. لكنهم في كثير من الأحيان لا يُستدعون إلى العمل في حضور تمرد خاطئ, على غرار ما حدث في ساتاينا.

35:4.4 الملكيصادقون هم أول من يتصرف في كل الطوارئ مهما كانت طبيعتها على كل العوالم حيث تسكن مخلوقات مشيئة, أحياناً يعملون كأوصياء مؤقتين على كواكب ضالة, خادمين كمستلمين لحكومة كوكبية مقصـرة. في إضطراب كوكبي يخدم أبناء ملكيصادق هؤلاء في العديد من القدرات الفريدة. من الممكن بسهولة لهكذا إبن أن يجعل نفسه مرئياً إلى كائنات بشرية, وأحياناً واحد من هذه المرتبة قد تجسد حتى في شبه جسد بشري. سبع مرات في نِبادون خدمَ ملكيصادق على عالم تطوري في شبه جسد بشري, وفي مناسبات عديدة ظهر هؤلاء الأبناء في شبه مراتب أخرى من مخلوقات الكون. هم حقاً المسعفون في الطوارئ والمتطوعون والمتعددي البراعات إلى كل مراتب ذكاءات الكون ولكل عوالم وأنظمة العوالم.

35:4.5 الملكيصادق الذي عاش على يورانشيا أثناء ثناء زمن إبراهيم كان معروفاً محلياً كأمير شاليم لأنه ترأس مستعمرة صغيرة من الباحثين عن الحقيقة المقيمين في مكان يُدعى شاليم. هو تطوع ليتجسد في شبه جسد بشري وفعل ذلك بموافقة المستلمين الملكيصادقين للكوكب, الذين كانوا يخشون أن نور الحياة سينطفئ خلال تلك الفترة من الظلمة الروحية المتزايدة. وقد رعى الحق ليومه ونقله بأمان إلى إبراهيم ورفاقه.

5. أبناء اﻟﭭوروندادِك

35:5.1 بعد خلق المساعدين الشخصيين والمجموعة الأولى من الملكيصادقين المتعددي البراعات, خطط الإبن الخالق والروح الخلاَّقة للكون المحلي للمرتبة الثنائية العظيمة والمتنوعة من بنوة الكون, اﻟﭭوروندادِك, وأحضروها إلى حيز الوجود. هم معروفون بشكل عام بآباء البُرج لأن إبن من هذه المرتبة يتواجد بشكل موحد على رأس كل حكومة بُرج في كل كون محلي.

35:5.2 عدد اﻟﭭوروندادِك يختلف في كل كون محلي, مليون بالضبط هو العدد المسجَل في نِبادون. هؤلاء الأبناء, مثل المنسقين معهم الملكيصادقون, لا يملكون قدرة توالد. ليس هناك أسلوب معروف حيث يمكنهم به زيادة أعدادهم.

35:5.3 في كثير من النواحي هؤلاء الأبناء هم هيئة حاكمة-ذاتها. كأفراد وكجماعات, حتى ككل, هم إلى حد كبير مقررين بالذات, بقدر ما هم الملكيصادقون, لكن اﻟﭭوروندادِك لا يعملون من خلال هكذا مدى واسع من النشاطات. هم لا يساوون إخوانهم الملكيصادقين في تعدد البراعات المتألق, لكنهم حتى أكثر موثوقية وكفاءة كحكام وإداريين بعيدي النظر. ولا هم بالتمام النظراء الإداريين لمرؤوسيهم, سلاطين الأنظمة اللانوناندِك, لكنهم يمتازون على كل مراتب بنوة الكون في إستقرار الهدف وفي ألوهية القضاء.

35:5.4 مع أن قرارات وأحكام هذه المرتبة من الأبناء هي دائماً في توافق مع روح البنوة الإلهية وفي إنسجام مع سياسات الإبن الخالق, فقد ذُكروا لأجل الخطأ إلى الإبن الخالق, وفي تفاصيل تقنية فقد عُكست قراراتهم أحياناً في الإستئناف إلى المحاكم الفائقة للكون. لكن هؤلاء الأبناء نادراً ما يقعون في الخطأ. ولم يدخلوا أبداً في تمرد؛ أبداً في كل تاريخ نِبادون لم يُعثر على ﭭوروندادِك في إزدراء لحكومة الكون.

35:5.5 خدمة اﻟﭭوروندادِك في الأكوان المحلية واسعة ومتنوعة. هم يخدمون كسفراء إلى أكوان أخرى وكقناصل يُمثلون أبراج ضمن كونهم الأهلي. من كل مراتب بنوة الكون المحلي هم في معظم الأحيان الأكثر إئتماناً بالتوكيل الكامل لقدرات سيادية لتُمارَس في حالات كون حرجة.

35:5.6 على تلك العوالم المفصولة في ظلمة روحية, تلك الأجواء التي, من خلال التمرد والتقصير, عانت العزل الكوكبي, مُراقب ﭭوروندادِك يكون حاضر عادة في إنتظار إستعادة الوضع العادي. في طوارئ معينة هذا المراقب الأعلى يمكنه أن يمارس سُلطة مُطلقة وتعسفية على كل كائن سماوي معين إلى ذلك الكوكب, إنه مُسجَل على ساﻟﭭينغتون بأن اﻟﭭوروندادِك قد مارسوا أحياناً هكذا سُلطة كأعلى نواب حكام لمثل هذه الكواكب. وكان هذا أيضاً صحيح حتى لعوالم مسكونة التي لم تـُمس بالتمرد.

35:5.7 غالباً كتيبة من إثني عشر إبن ﭭوروندادِك أو أكثر يجلسون بالإجماع كمحكمة مراجعة وإستئناف عليا بما يتعلق بقضايا خاصة تشمل وضع كوكب أو نظام. لكن عملهم يتعلق أكثر إلى حد كبير بالأعمال التشريعية الأهلية لحكومات البُرج. كنتيجة لكل تلك الخدمات, أصبح الأبناء اﻟﭭوروندادِك المؤرخين للأكوان المحلية؛ هم ملمون شخصياً بكل الصراعات السياسية والإضطرابات الإجتماعية للعوالم المأهولة.

6. آباء البُرج

35:6.1 يتم تعيين ثلاثة أبناء ﭭوروندادِك على الأقل إلى حكم كل من الأبراج المائة لكون محلي. يتم إختيار هؤلاء الأبناء بالإبن الخالق ويهم يُكلفون من قِبل جبرائيل كالعاليون للأبراج من أجل الخدمة خلال عشرة آلاف 10,000عام قياسي, حوالي 50,000 سنة من وقت يورانشيا. الحاكم الأعلى, أب البُرج, لديه مساعدين, أقدم وأحدث. عند كل تغيير للإدارة يصبح المعاون الأقدم رئيس الحكومة, ويتقلد الأحدث واجبات الأقدم, بينما اﻟﭭوروندادِك الغير مفوضين المقيمون على عوالم ساﻟﭭينغتون يُرشحون واحد من عددهم كمُرشح إختيار لتولي مسؤوليات المعاون الأحدث. هكذا كل من الحكام الأعلون, وفقاً للسياسة الحالية, لديه مدة خدمة على مركز إدارة بُرج, لحوالي 150,000عام يورانشي.

35:6.2 آباء الأبراج المائة, الرؤوس المترئسة الفعلية لحكومات الأبراج, يؤلفون مجلس الشورى السامي للإبن الخالق. هذا المجلس يكون في إنعقاد متكرر عند مركز إدارة كون وغير محدود في نطاق ومدى مداولاته لكنه معني أساساً برفاهية الأبراج وبتوحيد إدارة كامل الكون المحلي.

35:6.3 عندما يكون أب بُرج حاضراً على الواجبات في مركز إدارة الكون كما هو في كثير من الأحيان, يصبح الزميل الأقدم الإداري العامل لشؤون البُرج. الوظيفة الإعتيادية للمعاون الأقدم هي الإشراف على الشؤون الروحية, بينما المعاون الأحدث مشغول شخصياً بالرفاهية الفيزيائية للبُرج. لا سياسة كُبرى, مع ذلك, تـُنجز في بُرج إلا إذا كان كل الثلاثة من الأعلون مُتفقون على كل تفاصيل تنفيذها.

35:6.4 كامل آلية الذكاء الروحي وقنوات الإتصال هي تحت تصرف الأعلون للبرج. هم على إتصال مثالي مع رؤسائهم على ساﻟﭭينغتون ومع مرؤوسيهم المباشرين, سلاطين الأنظمة المحلية. يجتمعون بشكل متكرر في شورى مع سلاطين الأنظمة هؤلاء للتداول في حالة البُرج.

35:6.5 يحيط الأعلون أنفسهم بسلك من المستشارين, الذي يتغير في العدد والأشخاص من وقت لآخر وفقاً لحضور مختلف الفئات في مركز إدارة البُرج وكذلك حسبما تتغير المتطلبات المحلية. أثناء أوقات التوتر قد يطلبون, ويستلمون سريعاً أبناء إضافيين من مرتبة اﻟﭭوروندادِك للمساعدة في العمل الإداري. نورلاشيادِك, بُرجكم الخاص, يُدار في الوقت الحاضر من قِبل إثني عشر إبن ﭭوروندادِك.

7. عوالم اﻟﭭوروندادِك

35:7.1 المجموعة الثانية من العوالم السبعة في دارة الأجواء الأولية السبعين المحيطة بساﻟﭭينغتون تُشكل كواكب اﻟﭭوروندادِك. كل من هذه الأجواء الكروية, مع أقمارها الستة الدائرة حولها, مكرسة لمرحلة خاصة من نشاطات اﻟﭭوروندادِك. على هذه العوالم التسعة والأربعين يؤَّمِن البشر الصاعدون قمة تعليمهم بشأن تشريع الكون.

35:7.2 قد لاحظ البشر الصاعدون المجالس التشريعية بينما عملت على عوالم مراكز إدارات الأبراج, لكن هنا على عوالم اﻟﭭوروندادِك هذه, يشاركون في سَن التشريع العام الفعلي للكون المحلي تحت وصاية اﻟﭭوروندادِك الأقدم. هكذا تشريعات مُصممَة لتنسق التصريحات المتنوعة لمجالس التشريع المستقلة للأبراج المائة. التعليم الذي يُحصَّل في مدارس اﻟﭭوروندادِك لا يُضاهى حتى على يوﭭرسا. هذا التدريب تقدمي, يمتد من الجو الكروي الأول, مع عمل إضافي على أقماره الستة, صعوداً خلال الأجواء الأولية الستة المتبقية ومجموعات الأقمار المرتبطة بها.

35:7.3 سُيقدَّم الحجاج الصاعدين إلى العديد من الأنشطة الجديدة على عوالم الدراسة والعمل العملي تلك. نحن لسنا ممنوعين من أن نأخذ على عاتقنا الكشف عن تلك المساعي الجديدة والتي لا يُحلم بها, لكننا يائسون من قدرتنا على تصوير تلك التعهدات إلى العقل المادي للكائنات البشرية. نحن بدون كلمات لنقل معاني تلك النشاطات العلوية, وليست هناك التزامات إنسانية مشابهة التي يمكن الإستفادة منها كتصويرات لتلك المِهن الجديدة للبشر الصاعدين بينما يتابعون دراساتهم على تلك العوالم التسعة والأربعين. ونشاطات أخرى كثيرة, ليست جزءاً من نظام الإرتقاء, هي مركَّزة على عوالم اﻟﭭوروندادِك هذه من دارة ساﻟﭭينغتون.

8. أبناء اللانوناندِك

35:8.1 بعد خلق اﻟﭭوروندادِك, يتحد الإبن الخالق والروح الأُم للكون بهدف إحضار المرتبة الثالثة من بنوة الكون إلى حيز الوجود, اللانوناندِك. على الرغم من أنهم منشغلون بمهمات متنوعة متعلقة بإدارات الأنظمة, هم أفضل ما يُعرَفون كسلاطين الأنظمة, حكام الأنظمة المحلية, وكالأمراء الكوكبيين, الرؤوس الإدارية للعوالم المأهولة.

35:8.2 كونهم متأخرون وأقل--حسبما يتعلق بالمستويات الإلهية--مرتبة خلق البنوة, كان مطلوباً من هؤلاء الكائنات العبور خلال فصول معينة من التدريب على عوالم الملكيصادق, إستعداداً لخدمة لاحقة. كانوا أول طلاب في جامعة الملكيصادق, وقد صُنفوا وأُعطوا شهادة من قِبل معلميهم وممتحنيهم الملكيصادقين وفقاً للمقدرة, الشخصية, والتحصيل.

35:8.3 بدأ كون نِبادون وجوده بالضبط مع إثني عشر مليون لانوناندِك, وعندما عبروا خلال جو الملكيصادق, قُسـًّموا في الإختبارات النهائية إلى ثلاثة طبقات:

35:8.4 1. لانوناندِك أوليون. من أعلى رتبة كان هناك709,841. هؤلاء هم الأبناء المُلقبون سلاطين أنظمة ومساعدين إلى مجالس الشورى السامية للأبراج وكمستشارين في العمل الإداري الأعلى للكون.

35:8.5 2. لانوناندِك ثانويون. من هذه المرتبة الناشئة من ملكيصادق كان هناك 10,234,601. هم مُعينون كأمراء كوكبيين وإلى الإحتياطيات من تلك المرتبة.

35:8.6 3. لانوناندِك ثالثيون. إحتوت هذه الفئة على 1,055,558. يعمل هؤلاء الأبناء كمساعدين تابعين, رُسل, أوصياء, مفوضين, مراقبين, وينفذون الواجبات المتنوعة لنظام وعوالمه المُكوِنة.

35:8.7 إنه ليس من الممكن, كما هو الحال مع الكائنات التطورية, لهؤلاء الأبناء أن يتقدموا من مجموعة إلى أخرى. عندما يُخضعون إلى تدريب الملكيصادق, متى تم إختبارهم وتصنيفهم, هم يخدمون بشكل مستمر في الرتبة المعينة, ولا يتعاطى هؤلاء الأبناء في التوالد؛ عددهم في الكون ثابت.

35:8.8 في أعداد كاملة, مرتبة الأبناء اللانوناندِك مصنَّفة على ساﻟﭭينغتون كالتالي:

35:8.9 100,000 منسقو كون ومستشارو بُرج.

35:8.10 600,000 سلاطين أنظمة ومساعدون.

35:8.11 10,000,000 أمراء وإحتياطيون كوكبيون.

35:8.12 400,000 سِلك رُسل.

35:8.13 000’100 أوصياء ومدونون.

35:8.14 800,000 سِلك إحتياط.

35:8.15 حيث أن اللانوناندِك هم نوعاً ما مرتبة أقل من البنوة من الملكيصادقين واﻟﭭوروندادِك, فهم حتى ذوي خدمة أعظم في الوحدات التابعة للكون, لأنهم قادرون على الإقتراب أكثر إلى المخلوقات الأدنى للأجناس الذكية. هم كذلك يقفون في خطر أكبر للضلالة, من الإبتعاد عن الأسلوب المقبول لحكومة كون. لكن هؤلاء اللانوناندِك, خاصة المرتبة الأولية, هم الأكثر قدرة وتنوع في المهارات من كافة إداريي كون محلي. في المقدرة التنفيذية هم يُضاهون فقط بجبرائيل وزملائه الغير مكشوفين.

9. حكام اللانوناندِك

35:9.1 اللانوناندِك هم الحكام المستمرون للكواكب والسلاطين الدورية للأنظمة. هكذا إبن يحكم الآن على جيروسِم, مركز إدارة نظامكم المحلي من العوالم المسكونة.

35:9.2 سلاطين الأنظمة يحكمون في لجان من إثنين أو ثلاثة على مركز إدارة كل نظام من العوالم المسكونة. أب البُرج يُسَمي أحد هؤلاء اللانوناندِك كرئيس كل عشرة آلاف عام. أحياناً لا يتم إجراء أي تغيير في رئيس الثلاثة, حيث أن الأمر إختياري كلياً مع حكام البُرج. لا تتغير حكومات النظام فجأة في الموظفين ما لم يحدث مأساة من نوع ما.

35:9.3 عندما يُستدعى سلاطين الأنظمة أو المساعدون, تُملأ أماكنهم بإختيارات جُعلت بالمجلس الأعلى الواقع على مركز إدارة البُرج من إحتياطيات تلك المرتبة, مجموعة على عدنشيا التي هي أكبر من المتوسط المذكور.

35:9.4 مجالس اللانوناندِك العليا مُمركزة على مختلف مراكز إدارات الأبراج. يترأس تلك الهيئة مساعد الأعلون الأقدم لأب البُرج, بينما المعاون الأحدث يشرف على إحتياطيات المرتبة الثانوية.

35:9.5 سلاطين الأنظمة صادقون إلى أسمائهم؛ هم تقريباً سلاطين في الشؤون المحلية للعوالم المسكونة. هم تقريباً أبويين في توجيههم للأمراء الكوكبيين, الأبناء الماديين, والأرواح المُسعفة. القبضة الشخصية للسُلطان تامة تقريباً. لا يُشرف على هؤلاء الحكام مراقبي ثالوث من الكون المركزي. هم القسم التنفيذي للكون المحلي, وكأوصياء لإلزام إنتدابات تشريعية وكتنفيذيين لتطبيق أحكام قضائية, هم يُقدمون المكان الواحد في كل إدارة الكون حيث عدم الولاء الشخصي إلى مشيئة الإبن الميخائيل يُمكن بغاية السهولة وبسرعة أن تتحصن وتسعى إلى فرض نفسها.

35:9.6 كان كوننا المحلي سيء الحظ في أن أكثر من سبعمائة إبن من مرتبة اللانوناندِك قد تمردوا ضد حكومة الكون, بهذا مُعجلين إرتباكاً في العديد من الأنظمة وعلى كواكب عديدة. من هذا العدد الكامل من الفاشلين ثلاثة فقط كانوا سلاطين أنظمة؛ عملياً كل هؤلاء الأبناء إنتموا إلى المرتبتين الثانية والثالثة, أمراء كواكب ولانوناندِك ثالثيين.

35:9.7 العدد الكبير من هؤلاء الأبناء الذي زلوا من الإستقامة لا يشير إلى أي خطأ في الخلق. كان بالإمكان جعلهم مثاليين إلهياً, لكنهم خُلقوا هكذا بحيث يمكنهم أن يفهموا بشكل أفضل, ويقتربوا إلى, المخلوقات التطورية الساكنة على عوالم الزمان والفضاء.

35:9.8 من كل الأكوان المحلية في أورﭭونتون, كوننا, باستثناء هِنسِلون, خسر أكبر عدد من هذه المرتبة من الأبناء. على يوﭭرسا إنه الإجماع بأنه قد كان لدينا الكثير جداً من المتاعب الإدارية في نِبادون لأن أبناءنا من مرتبة اللانوناندِك قد خُلقوا في مثل هذه الدرجة الكبيرة من الحرية الشخصية في الإختيار والتخطيط. أنا لا أجعل هذه الملاحظة عن طريق الإنتقاد. خالق كوننا لديه سُلطة وقدرة كاملتين للقيام بهذا. إنه جدال حكامنا العالين أنه, بينما هكذا أبناء أحرار-الإختيار يثيرون مشاكل مفرطة في العصور الأبكر للكون, عندما تـُغربل الأشياء كلياً وتستقر أخيراً, مكاسب الإخلاص الأعلى وخدمة إرادية أكمل من جهة هؤلاء الأبناء المُختبرين بدقة ستكون أكثر بكثير من تعويض لإرتباك ومحن الأزمنة الأبكر.

35:9.9 في حالة التمرد على مركز إدارة نظام, عادة ما يُنصب سُلطان جديد في غضون فترة زمنية قصيرة نسبياً, لكن ليس هكذا على الكواكب الفردية. هم الوحدات المكونة للخلق المادي, والمشيئة الحرة للمخلوق هي عامل في الحكم القضائي النهائي لكل هكذا مشاكل. يتم تعيين أمراء كوكبيين خلفاء إلى العوالم المنعزلة. كواكب التي أمرائها للسُلطة قد ضلوا, لكنهم لا يتقلدون حكماً نشيطاً لتلك العوالم إلى أن يتم التغلب على نتائج الثورة بشكل جزئي وتـُزال بتدابير علاجية تم تبنيها بالملكيصادقين وشخصيات مُسعفْة أخرى. التمرد من قِبل أمير كوكبي يعزل كوكبه فوراً؛ تُقطع الدارات الروحية المحلية في الحال. فقط إبن إغداق يمكنه إعادة تأسيس خطوط الإتصال ما بين الكواكب على هكذا عالم معزول روحياً.

35:9.10 هناك يتواجد خطة لإنقاذ هؤلاء الأبناء الضالين والغير حكماء, والعديد قد إستفادوا من هذا الزاد الرحيم؛ لكن لا يمكنهم أبداً العمل مرة أخرى في تلك المراكز التي قـَّصروا فيها. بعد إعادة التأهيل يتم تكليفهم إلى واجبات الوصاية وإلى أقسام إدارة فيزيائية.

10. عوالم اللانوناندِك

35:10.1 المجموعة الثالثة من العوالم السبعة في دارة ساﻟﭭينغتون للكواكب السبعين, مع أقمارها الإثنتين والأربعين المختصة, تشكل عنقود اللانوناندِك من الأجواء الكروية الإدارية. على هذه العوالم اللانوناندِك الخبراء المنتمين إلى سِلك سلاطين الأنظمة السابقين يتولون مهام كمعلمين إداريين للحجاج الصاعدين والجماهير السيرافية. البشر التطوريون يراقبون مدراء النظام في العمل على عواصم النظام, لكن هنا هم يشاركون في التنسيق الفعلي للتصريحات الإدارية لعشرة آلاف نظام محلي.

35:10.2 يشرف على هذه المدارس الإدارية للكون المحلي سِلك من أبناء اللانوناندِك الذين لديهم خبرة طويلة كسلاطين نظام وكمستشاري بُرج. كليات التنفيذ تلك تضاهى فقط بالمدارس الإدارية لإنسا.

35:10.3 بينما تخدم كأجواء تدريب للبشر الصاعدين, عوالم اللانوناندِك هي المراكز للمشاريع واسعة النطاق التي لها علاقة بالعمليات الإدارية الروتينية والعادية للكون. على طول الطريق داخلياً نحو الفردوس, يتابع الحجاج الصاعدون دراساتهم في المدارس العملية للمعرفة التطبيقية--التدريب الفعلي القيام حقاً بالأشياء التي تعلموها. نظام الكون التعليمي تحت رعاية الملكيصادقين هو عملي, تقدمي, ذا معنى, وإختباري. إنه يشمل التدريب في أشياء مادية, فكرية, مورونشية, وروحية.

35:10.4 إنه في علاقة مع تلك الأجواء الإدارية للانوناندِك أن معظم الأبناء الذين تم إنقاذهم من تلك المرتبة يخدمون كأوصياء وموجهين لشؤون كوكبية. وهؤلاء الأمراء الكوكبيون المُقصرون ومعاونيهم في التمرد الذين يختارون أن يقبلوا إعادة التأهيل المعروضة سوف يستمرون في خدمة تلك القدرات الروتينية, على الأقل إلى أن يستقر كون نِبادون في النور والحياة.

35:10.5 العديد من أبناء اللانوناندِك في الأنظمة الأقدم, على كل, قد أسسوا سجلات رائعة من الخدمة, الإدارة, والإنجاز الروحي. إنهم مجموعة نبيلة, مُخلِصة, وموالية, على الرغم من ميلهم إلى الوقوع في الخطأ من خلال مغالطات الحرية الشخصية وخرافات تقرير المصير-بالذات.

35:10.6 [ رُعيت برئيس رؤساء الملائكة عامل بسُلطة من جبرائيل ساﻟﭭينغتون. ] 19/2/2017





Back to Top