كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 14 : الكون المركزي والإلهي

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الأول: الكون المركزي والأكوان العظمى

الورقة 14 : الكون المركزي والإلهي



الورقة 14 : الكون المركزي والإلهي

14:0.1 الكون المثالي والإلهي يحتل مركز كل الخلق؛ إنه النواة الأبدية التي تدور حولها الخلائق الشاسعة للزمان والفضاء. الفردوس هو الجزيرة النواة العملاقة ذات الإستقرار المُطلق المستكنة بدون حركة عند قلب الكون الأبدي العظيم. هذه العائلة الكوكبية المركزية تـُدعى هاﭭونا وهي بعيدة جداً عن الكون المحلي نِبادون. إنها ذات أبعاد هائلة وكتلة لا تصدق تقريباً وتتألف من بليون جوٍ كروي ذا جمال لا يُتصور وعظمة رائعة, لكن الحجم الحقيقي لهذا الخلق الشاسع هو في الواقع فوق فهم العقل الإنساني.

14:0.2 هذا هو التجميع للعوالم الواحد والوحيد المستقر, المثالي, والمؤسس. هذا كون مخلوق ومثالي كلياً؛ إنه ليس نشوءاً تطورياً. هذا هو النواة الأبدية للكمال, الذي يدور حوله ذلك الموكب الغير منتهي من الأكوان التي تشكل التجربة التطورية الهائلة, المغامرة الجريئة لأبناء الله الخالقين, الذين يطمحون أن يتضاعفوا في الزمان ويعيدوا الإنتاج في الفضاء للكون النموذج, المثال الأعلى من الإتمام الإلهي, النهائية العليا, الحقيقة المطلقة, والكمال الأبدي.

1. نظام الفردوس-هاﭭونا

14:1.1 من الحد الخارجي للفردوس إلى الحدود الداخلية للأكوان العظمى السبعة توجد الحالات والحركات الفضائية السبعة التالية:

14:1.2 1. نطاقات الفضاء الأوسط الهامدة المرتطمة بالفردوس.

14:1.3 2. الطواف في إتجاه عقارب الساعة لدارات الفردوس الثلاثة ودارت هافونا السبعة.

14:1.4 3. نطاق الفضاء شبه الهادئ الذي يفصل بين دارات هاﭭونا وأجسام الجاذبية المعتمة للكون المركزي.

14:1.5 4. الحزام الداخلي المتحرك في عكس إتجاه عقارب الساعة لأجسام الجاذبية المعتمة.

14:1.6 5. . نطاق الفضاء الفريد الثاني الذي يقسم ممري الفضاء لأجسام الجاذبية المعتمة.

14:1.7 6. الحزام الخارجي لأجسام الجاذبية المعتمة, الدائر في إتجاه عقارب الساعة حول الفردوس.

14:1.8 7. نطاق فضاء ثالث--نطاق شبه هادئ--يفصل الحزام الخارجي لأجسام الجاذبية المعتمة من الدارات الداخلية القصوى للأكوان العظمى السبعة.

14:1.9 العوالم البليون لهاﭭونا مُرتبة في سبع دارات متحدة المركز تحيط مباشرة الدارات الثلاثة لأقمار الفردوس الصناعية. هناك فوق الخمسة وثلاثون مليون عالم في الدارة الأعمق للداخل لهاﭭونا وأكثر من مائتين وخمسة وأربعين مليوناً في الدارة الأقصى خارجياً, مع أعداد متناسبة متداخلة. كل دارة تختلف, ولكن كلها متوازنة بمثالية ومنظمة بشكل رائع, وكل منها مُتخَلل بتمثيل متخصص للروح اللانهائي, واحد من الأرواح السبعة للدارات. بالإضافة إلى وظائف أخرى هذا الروح اللا-شخصي ينسق تصريف الشؤون السماوية في جميع أنحاء كل دارة.

14:1.10 دارات هاﭭونا الكوكبية ليست متداخلة؛ عوالمها تتوالى في موكب خطي نظامي. يدور الكون المركزي حول جزيرة الفردوس الثابتة في مستوى واحد شاسع, مؤلف من عشر وحدات متحدة المركز وموازَنة--الدارات الثلاثة لأجواء الفردوس الكروية والدارات السبعة لعوالم هاﭭونا. بالإعتبار الفيزيائي, دارات هاﭭونا والفردوس كلها واحدة وذات النظام؛ إنفصالها يكون في إعتراف بالعزل الوظيفي والإداري.

14:1.11 الزمان لا يُحسَب على الفردوس؛ تسلسل الأحداث المتعاقبة متأصل في مفهوم أولئك الذين هم السكان الأصليين للجزيرة المركزية. لكن الزمان وثيق الصلة بدارات هاﭭونا وإلى الكائنات العديدة الماكثة عليها من كِلا أصل سماوي وأرضي. كل عالَم في هاﭭونا لديه وقته المحلي الخاص, المحدد بدارته. كل العوالم في دارة معينة لديها ذات الطول للسنة حيث أنها تتأرجح بشكل متناسق حول الفردوس, وطول تلك السنوات الكوكبية يتناقص من الدارة الأقصى خارجياً إلى الدارة الأعمق داخلياً.

14:1.12 إلى جانب زمان دارة هاﭭونا, هناك اليوم القياسي للفردوس-هاﭭونا وغيرها من التعيينات الزمنية التي تُحدد على وتُرسل إلى الخارج من أقمار الفردوس السبعة للروح اللانهائي. اليوم القياسي للفردوس-هاﭭونا مؤسس على طول الزمن اللازم للمساكن الكوكبية لدارة هاﭭونا الأولى أو الداخلية لإكمال دورة واحدة حول جزيرة الفردوس؛ وعلى الرغم من أن سرعاتها هائلة, نظراً لموقعها بين أجسام الجاذبية المعتمة والفردوس الضخم, فإنه يتطلب ما يقرب من ألف سنة لتلك الأجواء الكروية لكي تستكمل دارتها. أنتم على نحو عفوي قد قرأتم الحقيقة عندما وقعت عيونكم على العبارة "يوم هو كألف سنة مع الله, مثل مجرد هزيع من الليل". يوم الفردوس-هاﭭونا هو بالضبط سبعة دقائق, ثلاث ثواني وثـُمن الثانية أقل من ألف سنة من سنين يورانشيا الكبيسة للتقويم الحالي.

14:1.13 يوم الفردوس-هاﭭونا هذا, هو وحدة قياس الزمن المقياسية للأكوان العظمى السبعة, على أن كل منها يحافظ على مقاييسه الزمنية الداخلية الخاصة.

14:1.14 على أطراف هذا الكون المركزي الشاسع, بعيداً للخارج ما بعد الحزام السابع لعوالم هاﭭونا, هناك يدور عدد لا يُصدق من أجسام الجاذبية المعتمة الهائلة. تلك الكتل المعتمة التي لا تُحصى هي تماماً لا تشبه أجسام فضائية أخرى في خواص كثيرة؛ حتى في الشكل هي مختلفة جداً. أجسام الجاذبية المعتمة هذه لا تعكس ولا تمتص الضوء؛ إنها غير متفاعلة إلى نور الطاقة-الفيزيائية, وهي تحيط وتغطي هاﭭونا بشكل تام كما لتُخفيها من منظر حتى الأكوان المأهولة القريبة من الزمان والفضاء.

14:1.15 الحزام العظيم لأجسام الجاذبية المعتمة مقسم إلى دارتين إهليلجيتين متساويتين بإقتحام فضائي فريد. الحزام الداخلي يدور عكس إتجاه عقارب الساعة؛ الحزام الخارجي يدور في إتجاه عقارب الساعة. هذه الإتجاهات المتناوبة للحركة, متزاوجة مع الكتلة فوق الإعتيادية للأجسام المعتمة, توازن بغاية الفاعلية خطوط جاذبية هاﭭونا بحيث تُحيل الكون المركزي إلى خلق متوازن فيزيائياً ومُستقر بمثالية.

14:1.16 الموكب الداخلي لأجسام الجاذبية المعتمة هو أنبوبي في الترتيب, مُتكون من ثلاث تجميعات دائرية. مقطع عرضي لهذه الدارة سيعرض ثلاث دوائر متحدة المركز ذات كثافة متساوية تقريباً. الدارة الخارجية من أجسام الجاذبية المعتمة مُرتبة عمودياً, كائنة أعلى بعشرة آلاف مرة من الدارة الداخلية. القطر الصاعد والنازل للدارة الخارجية هو خمسون ألف مرة أكبر من القطر المستعرض.

14:1.17 الفضاء المتداخل المتواجد بين هاتين الدارتين من أجسام الجاذبية هو فريد من حيث أن لا شيء مثله يمكن أن يوجد في أي مكان آخر من كل الكون الواسع. يتميز هذا النطاق بحركات موجية هائلة ذات طبيعة صعود-و-هبوط وتتخلله نشاطات طاقة هائلة من نظام غير معروف.

14:1.18 في رأينا, لا شيء مثل أجسام الجاذبية المعتمة للكون المركزي سوف يُميز التطور المستقبلي لمستويات الفضاء الخارجي؛ نحن نعتبر تلك المواكب المتناوبة من الأجسام الموازنة-للجاذبية الهائلة كفريدة في الكون الرئيسي.

2. بُنية هاﭭونا

14:2.1 كائنات الروح لا تقيم في فضاء سديمي؛ ولا تسكن عوالم أثيرية؛ هم يستوطنون أجواء كروية فعلية ذات طبيعة مادية, عوالم واقعية تماماً مثل تلك التي عليها يعيش البشر. عوالم هاﭭونا فعلية وحرفية, ولو أن عنصرها الحرفي يختلف عن التنظيم المادي لكواكب الأكوان العظمى السبعة.

14:2.2 الحقائق الفيزيائية لهاﭭونا تمثل مرتبة من نظام الطاقة تختلف جذرياً عن أي سائد في الأكوان التطورية للفضاء. طاقات هاﭭونا ثلاثية الأضعاف؛ وحدات الكون العظيم للمادة-الطاقة تحتوي شحنة طاقة ثنائية الثنايا, مع أن شكل واحد من الطاقة موجود في الطورين السلبي والإيجابي. خلق الكون المركزي ثلاثي الثنايا (ثالوث)؛ خلق كون محلي (مباشر) ذو شقين, بواسطة إبن خالق وروح خلاَّقة.

14:2.3 مادة هاﭭونا تتكون من التنظيم لألف عنصر كيميائي أساسي بالضبط والأداء المتوازن للأشكال السبعة لطاقة هاﭭونا. كل من تلك الطاقات الأساسية تـُجلي سبعة أطوار من الإثارة, بحيث أن أهالي هاﭭونا يتجاوبون إلى تسعة وأربعين منبه حواس مختلف. بكلمات أخرى, من وجهة نظر فيزيائية بحتة, أهالي الكون المركزي يملكون تسعة وأربعين من الأشكال المختصة من الإحساس. حواس المورونشيا هي سبعون, والمراتب الروحية الأعلى للإستجابة التفاعلية تتفاوت في الأنواع المختلفة من الكائنات من سبعين إلى مائتين وعشرة.

14:2.4 لن يكون أي من الكائنات الفيزيائية للكون المركزي مرئياً إلى اليورانشيين. ولا أي من المحفزات الفيزيائية لتلك العوالم البعيدة سيثير تفاعلاً في أعضاء حواسكم الغليظة. إذا أمكن نقل بشري يورانشي إلى هاﭭونا, سيكون أصم, أعمى, ومفتقراً كلياً في كل تفاعلات الحواس الأخرى؛ يمكنه العمل فقط ككائن واعي-للذات محدود محروماً من كل المنبهات البيئية وكل التفاعلات إليها.

14:2.5 هناك العديد من الظواهر الفيزيائية والتفاعلات الروحية تتسرب في الخلق المركزي التي هي غير معروفة على عوالم مثل يورانشيا. التنظيم الأساسي للخلق الثلاثي الثنايا لا يشبه كلياً تلك البنية الثنائية الثنايا للأكوان المخلوقة من الزمان والفضاء.

14:2.6 كل القانون الطبيعي منسق على أسس تختلف كلياً عما هو عليه في أنظمة الطاقة-الثنائية للخلائق المتطورة. الكون المركزي بأكمله منظم في توافق مع النظام الثلاثي الثنايا للسيطرة المثالية والمتناسقة. في جميع أنحاء نظام هاﭭونا-الفردوس هناك توازن مثالي مُحافظ عليه بين جميع الحقائق الفلكية وكل القوى الروحية. الفردوس, بقبضة مُطلقة للخلق المادي, بمثالية يُعدل ويُحافظ على الطاقات الفيزيائية لهذا الكون المركزي؛ الإبن الأبدي كجزء من قبضته الروحية الكلية-الإحتضان, يُحافظ بمنتهى الكمال على الوضع الروحي لكل الذين يسكنون هاﭭونا. على الفردوس لا شيء إختباري, ونظام هاﭭونا-الفردوس هو وحدة من الكمال الخلاِّق.

14:2.7 الجاذبية الروحية الكونية للإبن الأبدي نشطة بشكل مثير للدهشة في كل أنحاء الكون المركزي. كل قيم الروح والشخصيات الروحية تُسحب بدون توقف إلى الداخل تجاه مسكن الآلهة. هذا الحث نحو الله شديد ولا مفر منه. الطموح لإحراز الله أقوى في الكون المركزي, ليس لأن جاذبية الروح أقوى مما في الأكوان البعيدة عن المركز, بل لأن أولئك الكائنات الذين أحرزوا هاﭭونا هم روحانيين بشكل أتم وبالتالي أكثر إستجابة إلى العمل الدائم-الحضور لسحب جاذبية-الروح الكونية للإبن الأبدي.

14:2.8 بالمثل يجر الروح اللانهائي كل القيم الفكرية تجاه الفردوس. في كل أنحاء الكون المركزي تعمل جاذبية العقل للروح اللانهائي في إرتباط مع جاذبية الروح للإبن الأبدي, وهذان معاً يؤلفان الحث المزدوج للنفوس الصاعدة لتجد الله, لتحرز الإله, لتنجز الفردوس, ولتعرف الأب.

14:2.9 هاﭭونا هي كون مثالي روحياً ومستقر فيزيائياً. السيطرة والإستقرار المتوازن للكون المركزي يبدو ليكون مثالياً. كل شيء فيزيائي أو روحي يمكن التنبؤ به تماماً, لكن ظواهر العقل وإرادة الشخصية ليست كذلك. نحن فعلاً نستنتج بأن الخطيئة يمكن إعتبارها كمستحيلة الحدوث, لكننا نفعل هذا على أساس أن مخلوقات المشيئة الحرة الأهليين لهاﭭونا لم يكونوا مذنبين قط في إنتهاك مشيئة الإله. خلال كل الأبدية, أولئك الكائنات العلوية كانوا موالين بإستمرار إلى أبديي الأيام. ولا ظهرت الخطيئة في أي مخلوق دخل هاﭭونا كحاج. لم تكن هناك أبداً لحظة سوء سلوك من قِبل أي مخلوق من أي مجموعة من الشخصيات الذين خُلقوا في, أو سُمح لهم بالدخول إلى كون هافونا المركزي. مثالية للغاية وإلهية للغاية هي أساليب ووسائل الإختيار في أكوان الزمان بحيث لم يحدث أبداً أي خطأ في سجلات هاﭭونا؛ لا أخطاء أبداً قد ارتكِبت؛ ولا نفس صاعدة قد سُمح لها بالدخول إلى الكون المركزي قبل الأوان.

3. عوالم هاﭭونا

14:3.1 فيما يتعلق بحكومة الكون المركزي, فليس هناك أي منها. هاﭭونا مثالية بروعة للغاية بحيث لا تقتضى نظام فكري لحكومة. ليست هناك محاكم معينة بانتظام. ولا هناك مجالس تشريعية؛ هاﭭونا يلزمها فقط توجيه إداري. هنا يمكن ملاحظة علو المُثل لحكومة حكم ذاتي حقيقية.

14:3.2 ليس هناك حاجة للحكومة بين هذه العاقلات المثالية وشبه المثالية. إنهم في مقام ليس بحاجة للتعديل, لأنهم كائنات ذات مثالية أهلية منتثرين مع مخلوقات تطورية التي اجتازت منذ أمد طويل تدقيق المحاكم السامية للأكوان العظمى.

14:3.3 إدارة هاﭭونا ليست تلقائية, لكنها مثالية بشكل رائع وفعّالة إلهياً. إنها كوكبية بشكل رئيسي ومقَلدة إلى أبدي الأيام المقيم, كل جو كروي في هاﭭونا موجه من قِبل واحد من أولئك الشخصيات الثالوثية الأصل. أبديو الأيام ليسوا خالقين, لكنهم إداريون مثاليون. يعلمون بمهارة عُليا ويوجهون أطفالهم الكوكبيين بكمال من الحكمة يحد الإطلاق.

14:3.4 الأجواء الكروية البليون من الكون المركزي تشكل عوالم التدريب للشخصيات العليا الأهلية إلى الفردوس وهاﭭونا وتخدم إضافياً كأساس الإثبات النهائي للمخلوقات الصاعدة من العوالم التطورية للزمان. في تنفيذ خطة الأب الكوني العظيمة لإرتقاء المخلوق, يُهبَط حجاج الزمان على عوالم الإستلام للدارة الخارجية أو السابعة, ولاحقاً إلى تدريب متزايد وخبرة موسعة, هم يُقدمون بشكل تقدمي نحو الداخل, كوكب بعد كوكب, ودائرة بعد دائرة, إلى أن يُحرزوا في النهاية الآلهة وينجزوا إقامة على الفردوس.

14:3.5 في الوقت الحاضر, مع أن الأجواء الفلكية للدارات السبعة يُحافظ عليها في كل مجدها السماوي, فقط حوالي واحد بالمائة من كل الإستطاعة الكوكبية يُستخدم في عمل تعزيز خطة الأب الكونية للإرتقاء البشري. حوالي عُشر واحد بالمائة من مساحة تلك العوالم الضخمة مكرس لحياة ونشاطات سِلك النهائية, كائنات مستقرة أبدياً في النور والحياة الذين غالباً يمكثون ويسعفون على عوالم هاﭭونا. هذه الكائنات الممجدة لديها مساكنها الشخصية على الفردوس.

14:3.6 البناء الكوكبي لأجواء هاﭭونا لا يشبه كلياً ذلك لعوالم وأنظمة الفضاء المتطورة. ولا أي مكان آخر في كل الكون الكبير مناسب للإنتفاع من هكذا أجواء كروية ضخمة كعوالم مسكونة. التأليف الفيزيائي التراياتا (الثلاثي), إلى جانب التأثير الموازن لأجسام الجاذبية المعتمة الهائلة, تجعل من الممكن تماماً معادلة القوى الفيزيائية وبشكل رائع للغاية لموازنة عوامل الجذب المختلفة لهذا الخلق الضخم. مُضاد الجاذبية يُستخدم أيضاً في تنظيم الوظائف المادية والنشاطات الروحية لتلك العوالم الضخمة.

14:3.7 الهندسة المعمارية, الإضاءة, والتدفئة, فضلاً عن التزيين البيولوجي والفني لأجواء هاﭭونا الكروية, هي بالضبط أبعد من أعظم إمتداد مُمكن للمخيلة الإنسانية. لا يُمكن إخبارك الكثير عن هاﭭونا؛ لتفهم جمالها وعظمتها يجب أن تراها. لكن هناك أنهار وبحيرات حقيقية على تلك العوالم المثالية.

14:3.8 روحياً, تلك العوالم معينة بمثالية؛ هي مكيفة بلياقة إلى هدفها لإيواء المراتب العديدة من الكائنات المختلفة التي تعمل في الكون المركزي. نشاطات متنوعة تحصل على تلك العوالم الجميلة التي هي ببُعد ما فوق الفهم الإنساني.

4. مخلوقات الكون المركزي

14:4.1 هناك سبعة أشكال أساسية من الأشياء والكائنات الحية على عوالم هاﭭونا, وكل من تلك الأشكال الأساسية يتواجد في ثلاثة أطوار متميزة. كل من تلك الأطوار الثلاثة مقسم إلى سبعين قسم كبير, وكل قسم كبير يتألف من ألف قسم صغير, مع تقسيمات فرعية أخرى بعد, وهكذا دواليك. هذه المجموعات الحية الأساسية يمكن أن تُصنف كالتالي:

14:4.2 1. مادية.

14:4.3 2. مورونشية.

14:4.4 3. روحية.

14:4.5 4. أبسونايتية.

14:4.6 5. نهائية.

14:4.7 6. مُشاركة في الإطلاق.

14:4.8 7. مُطلقة.

14:4.9 الإضمحلال والموت ليست جزء من دورة الحياة على عوالم هاﭭونا. في الكون المركزي الأشياء الحية الأدنى تخضع لتحولات التجسد. هي فعلاً تُغير الشكل والمظهر, لكنها لا تتحلل بعملية التلف والموت الخلوي.

14:4.10 أهالي هاﭭونا كلهم خلف ثالوث الفردوس. هم بدون آباء مخلوقات, وهم كائنات لا تتكاثر. لا يمكننا تصوير خلق أولئك المواطنين للكون المركزي, كائنات التي لم تُخلق قط. قصة خلق هاﭭونا الكاملة هي محاولة لزمكنة واقع أبدي لا علاقة له بالزمان أو المكان كما يفهمها الإنسان البشري. لكن يجب علينا أن نـُرضي الفلسفة الإنسانية بنقطة أصل؛ حتى شخصيات أعلى بكثير من المستوى الإنساني تتطلب مفهوم "البدايات". مع ذلك, فإن نظام هاﭭونا-الفردوس أبدي.

14:4.11 يعيش أهالي هاﭭونا على بليون جوٍ كروي من الكون المركزي في نفس مغزى أن مراتب أخرى من المواطنية الدائمة تسكن على أجوائها الكروية المختصة من المواطنة. كما المرتبة المادية من البنوة تُواصل التدبير على المادي, الفكري, والروحي على بليون نظام محلي في كون عظيم, هكذا, في مغزى أوسع, يعيش ويعمل أهالي هاﭭونا على العوالم البليون للكون المركزي. ربما قد تعتبر أولئك الهاﭭونيين كمخلوقات مادية بالمعنى حيث كلمة "مادي" قد تـُوسع لتصف الحقائق الفيزيائية للكون الإلهي.

14:4.12 هناك حياة التي هي أهلية إلى هاﭭونا وتمتلك أهمية في ومن ذاتها. يسعف الهاﭭونيون بالعديد من الطرق إلى النازلين من الفردوس والصاعدين من الأكوان العظمى, لكنهم أيضاً يعيشون حيوات التي هي فريدة من نوعها في الكون المركزي ولديهم معني نسبي بمعزل إلى حد بعيد من كِلا الفردوس أو الأكوان العظمى.

14:4.13 مثلما تُسعف عبادة أبناء الإيمان من العوالم التطورية إلى إرضاء محبة الأب الكوني, هكذا الهيام الممجد لمخلوقات هاﭭونا يُشبع المُثل المثالية للجمال والحق الإلهيين. كما يجد الإنسان البشري ليفعل مشيئة الله, أولئك الكائنات من الكون المركزي يعيشون لكي يُرضوا مُثل ثالوث الفردوس. في عين طبيعتهم هم مشيئة الله. الإنسان يبتهج في صلاح الله, الهاﭭونيون يتهللون في الجمال الإلهي, بينما كِلاكم تتمتعون بإسعاف حرية الحق الحي.

14:4.14 الهاﭭونيون لديهم على حد سواء مصائر إختيارية حاضرة ومستقبلية غير مكشوفة. وهناك تطور للمخلوقات الأهلية الذي هو خاص إلى الكون المركزي, تطور لا يشمل إرتقاء إلى الفردوس ولا ولوج للأكوان العظمى. هذا التطور إلى أوضاع هاﭭونية أعلى يمكن إقتراحه على النحو التالي:

14:4.15 1. تقدم إختباري نحو الخارج من الدارة الأولى إلى السابعة.

14:4.16 2. تقدم نحو الداخل من الدارة السابعة إلى الأولى.

14:4.17 3. تقدم ما بين الدارات--تقدم ضمن عوالم دارة ما.

14:4.18 بالإضافة إلى سكان هاﭭونا الأصليين, يحتضن سكان الكون المركزي طبقات عديدة من الكائنات النموذجية لمختلف فئات الكون--مستشارين, موجِهين, ومعلمين من نوعهم وإلى نوعهم في كل أنحاء الخلق. كل الكائنات في كل الأكوان مبدَعين على غرار نظام واحد لمخلوق نموذجي ما يعيش على واحد ما من البليون عالَم لهاﭭونا. حتى بشر الزمان لديهم هدفهم ومُثلهم لوجود المخلوق على الدارات الخارجية لتلك الأجواء الكروية النموذجية على العُلى.

14:4.19 ثم هناك أولئك الكائنات الذي قد أحرزوا الأب الكوني, والذين هم مخولين للذهاب والمجيء, الذين عُينوا هنا وهناك في الأكوان على مهام ذات خدمة خاصة. وعلى كل عالَم هاﭭونا سيتم العثور على مُرشحي البلوغ, أولئك الذين بلغوا الكون المركزي فيزيائياً, ولكن الذين هم حتى الآن لم ينجزوا ذلك التطور الروحي الذي سيمكنهم من إدعاء إقامة على الفردوس.

14:4.20 الروح اللانهائي ممثـَل على عوالم هاﭭونا من قِبل جمهور من الشخصيات, كائنات نعمة ومجد, الذين يديرون تفاصيل الشؤون الفكرية والروحية المعقدة للكون المركزي. على تلك العوالم من الكمال الإلهي ينجزون العمل الفطري إلى التصرف الطبيعي لهذا الخلق الشاسع, وبالإضافة إلى ذلك, يقومون بالمهمات المتنوعة للتعليم, التدريب, والإسعاف إلى الأعداد الهائلة من المخلوقات الصاعدة الذين تسلقوا إلى المجد من عوالم الفضاء المعتمة.

14:4.21 هناك فئات عديدة من الكائنات الأهلية إلى نظام هاﭭونا-الفردوس الذين هم ليسوا ولا بأي طريقة مرتبطين بشكل مباشر بمُخطط الإرتقاء لإحراز كمال المخلوق؛ وبالتالي هم لذلك قد أُسقطوا من تصنيفات الشخصية المقدمة إلى أجناس البشر. فقط الفئات الرئيسية من الكائنات الفائقة عن الإنسان وتلك المراتب المتعلقة مباشرة بتجربة بقائكم هم مُقدمين هنا.

14:4.22 تعُج هاﭭونا بحياة كل أطوار الكائنات الذكية, الذين ينشدون هناك التقدم من الدارات الأدنى إلى الأعلى في جهودهم لإحراز مستويات أعلى من إدراك الألوهية وتقدير موَّسع للمعاني السامية, القيم الختامية, والحقيقة المُطلقة.

5. الحياة في هاﭭونا

14:5.1 على يورانشيا أنتم تعبرون خلال إختبار قصير ومُكثف خلال حياتكم الإبتدائية من والوجود المادي. على العوالم المنزلية وصعوداً خلال نظامكم, بُرجكم, وكونكم المحلي, تجتازون المراحل المورونشية للإرتقاء.على عوالم التدريب للكون العظيم تعبرون خلال المراحل الروحية الحقيقية للتقدم وتتهيأون للنقل المنتظر إلى هاﭭونا. على دارات هاﭭونا السبعة يكون تحصيلكم فكري, روحي, وإختباري. وهناك مهمة محددة لتـُنجَز على كل واحد من العوالم لكل واحد من تلك الدارات.

14:5.2 الحياة على العوالم الإلهية للكون المركزي غنية ومليئة للغاية, تامة وزاخرة للغاية, بحيث تفوق كلياً المفهوم الإنساني لأي شيء يمكن أن يختبره كائن مخلوق. النشاطات الإجتماعية والإقتصادية لهذا الخلق الأبدي كلياً لا تُماثل وظائف المخلوقات المادية التي تعيش على عوالم تطورية مثل يورانشيا. حتى تقنية التفكير لهاﭭونا لا تشبه عملية التفكير على يورانشيا.

14:5.3 الأنظمة المعمول بها في الكون المركزي هي طبيعية بشكل ملائم وفطري؛ قواعد السلوك ليست إعتباطية. في كل مطلب لهاﭭونا هناك مُبين سبب البِر وحكم العدالة. وهذان العاملان, مجتمعان, يساويان ما قد يُدعى على يورانشيا الإنصاف. عندما تصلون إلى هاﭭونا, سوف تستمتعون طبيعياً بالقيام بالأشياء بالطريقة التي ينبغي القيام بها.

14:5.4 عندما كائنات ذكية تحرز أولاً الكون المركزي, هم يُستقبلون ويُسكنون على العالَم الإرشادي من دارة هاﭭونا السابعة. عندما يتقدم الوافدون الجدد روحياً, ويحرزون فهم هوية الروح الرئيسي لكونهم العظيم, يُنقلون إلى الدائرة السادسة. (إنه من هذه الترتيبات في الكون المركزي حيث دوائر التقدم في العقل الإنساني قد عُينت). بعد أن يكون الصاعدون قد أحرزوا إدراكاً للسمو وبذلك تهيأوا لمغامرة الإله, يؤخذون إلى الدارة الخامسة؛ وبعد إحراز الروح اللانهائي, يُنقلون إلى الرابعة. تالياً لإحرازهم الإبن الأبدي, يُنقلون إلى الثالثة؛ وعندما يكونوا قد تعرفوا على الأب الكوني, يذهبون للمكوث على دارة العوالم الثانية, حيث يصبحوا أكثر دراية بجماهير الفردوس. الوصول على دارة هاﭭونا الأولى يدل على قبول مرشح الزمان في خدمة الفردوس. إلى أجل غير مسمى, وفقاً لمدة وطبيعة إرتقاء المخلوق, سوف يتوانون على الدارة الداخلية من الإحراز الروحي التقدمي. من هذه الدارة الداخلية يعبر الحجاج الصاعدون نحو الداخل إلى إقامة الفردوس والقبول في سِلك النهائية.

14:5.5 خلال مكوثك في هاﭭونا كحاج إرتقاء, سيُسمح لك الزيارة بحرية بين عوالم الدارة المعينة لك. كما سيسمح لك بالعودة إلى كواكب تلك الدارات التي إجتزتها سابقاً. وهذا كله ممكن لأولئك الذين يمكثون على دوائر هاﭭونا دون ضرورة أن يكونوا مغلفين في النافيم الفائقة. حجاج الزمان قادرون على تجهيز ذاتهم لإجتياز الفضاء "المُحرَز" لكن يجب أن يعتمدوا على التقنية المفروضة لتداول الفضاء "الغير مُحرَز"؛ الحاج لا يمكنه ترك هاﭭونا ولا المُضي قُدماً إلى ما بعد دارته المعينة بدون مساعدة النافيم الفائقة الناقلة.

14:5.6 هناك أصالة منعشة عن هذا الخلق المركزي الشاسع. على حدة من التنظيم الفيزيائي للمادة والبنية الأساسية للمراتب الأساسية للكائنات الذكية والأشياء الحية الأخرى, ليس هناك شيئ مشترك بين عوالم هاﭭونا. كل واحد من تلك الكواكب أصلي, فريد, وخلق حصري؛ كل كوكب هو إنتاج مثالي, رائع, ولا يُضاهى. وهذا التنوع في الفردية يمتد إلى كل الميزات الفيزيائية, الفكرية, والروحية للوجود الكوكبي. كل من تلك الأجواء الكروية المثالية البليون قد تم تطويره وتزيينه وفقاً لخطط أبدي الأيام المقيم. وهذا هو بالضبط لماذا لا يتشابه إثنين منهم.

14:5.7 ليس إلى أن تجتاز الأخيرة من دارات هاﭭونا وتزور آخِر عوالم هاﭭونا, سيختفي من مهنتك مُنشط المغامرة ومُحفز الفضول. وعندئذٍ سيحل الحث, الدافع إلى الأمام للأبدية, مكان سابقه, إغراء المغامرة للزمان.

14:5.8 الرتابة هي مؤشر عدم نضوج المخيلة الخلاَّقة وخمول التنسيق الفكري مع الموهبة الروحية. بحلول الوقت الذي فيه يبدأ بشري صاعد إستكشاف تلك العوالم السماوية, يكون قد أحرز بالفعل النضوج العاطفي, الذهني, والإجتماعي, إن لم يكن الروحي.

14:5.9 أنت ليس فقط سوف تجد تغييرات لا يُحلم بها تواجهك بينما تتقدم من دارة إلى دارة في هاﭭونا, لكن دهشتك ستكون لا توصف عندما ترتقي من كوكب إلى كوكب ضمن كل دارة. كل من عوالم الدراسة البليون تلك هي جامعة حقيقية من المفاجآت. الإندهاش المستمر, التعجب الغير منتهي, هي تجربة الذين يجتازون تلك الدارات ويجولون تلك الأجواء الكروية العملاقة. الرتابة ليست جزء من مهنة هاﭭونا.

14:5.10 حب المغامرة, الفضول, والخوف من الرتابة--تلك الصفات الفطرية في الطبيعة الإنسانية المتطورة--لم توضع هناك لإثارة سخطك وإزعاجك في أثناء مكوثك القصير على الأرض, بل بالأحرى للإيحاء لك بأن الموت هو فقط البداية لمهمة لا تنتهي من المغامرة, حياة أزلية من التوقع, ورحلة أبدية من الإكتشاف.

14:5.11 الفضول--روح الإستقصاء, حث الإكتشاف, الدافع للإستكشاف--إنها جزء من المنحة الإلهية والفطرية لمخلوقات الفضاء المتطورين. هذه الدوافع الطبيعية لم تعطى لكم لكي تُثبط وتُقمع. صحيح, أن تلك الدوافع الطموحة يجب أن تُكبح تكراراً أثناء حياتكم القصيرة على الأرض, غالباً ما يجب إختبار خيبة الأمل, لكنهم ينبغي أن يُدركوا كلياً وأن يُرضوا بمجد في أثناء العصور الطويلة الآتية.

6. الهدف من الكون المركزي

14:6.1 مدى نشاطات هاﭭونا السباعية الدارات هائل. بشكل عام, يمكن وصفها على النحو التالي:

14:6.2 1. هاﭭونية.

14:6.3 2. فردوسية.

14:6.4 3. إرتقائية-متناهية--تطورية مُطلقة-عُليا.

14:6.5 العديد من النشاطات الفائقة عن المتناهي تجري في هاﭭونا عصر الكون الحالي, التي تنطوي على تنوعات لا تـُحصى للأبسونايت وأطوار أخرى لوظائف العقل والروح. إنه من الممكن بأن الكون المركزي يخدم أهدافاً كثيرة لم تـُكشف لي, كما يعمل بطرق عديدة ما فوق فهم العقل المخلوق. رغم ذلك, سوف أسعى لأصف كيف يُسعف هذا الخلق المثالي إلى إحتياجات ويُساهم في إرضاء المراتب السبعة من ذكاء الكون.

14:6.6 1. الأب الكوني--المصدر والمركز الأول. يشتق الله الأب الرضا الأبوي السامي من جعل الخلق المركزي مثالياً. هو يتمتع بتجربة إشباع المحبة على مستويات شبه-المساواة. الخالق المثالي مسرور إلَهياً بهيام المخلوق المثالي.

14:6.7 هاﭭونا تتيح للأب متعة الإنجاز الأعلى. تحقيق المثالية في هاﭭونا يعوض عن تأخير الزمان-الفضاء للحث الأبدي للتوسع اللانهائي.

14:6.8 يتمتع الأب بتبادل هاﭭونا للجمال الإلهي. إنه من المرضي للعقل الإلهي أن يمنح نموذجاً مثالياً من الإنسجام الرائع لكل الأكوان المتطورة.

14:6.9 أبانا ينظر الكون المركزي بسرور مثالي لأنه وحي قيم لحقيقة الروح إلى كل شخصيات كون الأكوان.

14:6.10 إله الأكوان لديه مراعاة مؤاتية لهاﭭونا والفردوس كنواة القدرة الأبدية لكل التوسع اللاحق للكون في الزمان والفضاء.

14:6.11 ينظرالأب الأبدي برضى لا ينتهي خلق هاﭭونا كالهدف المُستحق والمغري لمرشحي الإرتقاء للزمان, أحفاده بشر الفضاء يحققون منزل أباهم-الخالق الأبدي. والله يأخذ مسرة في كون هاﭭونا-الفردوس بمثابة المنزل الأبدي للإله والعائلة الإلهية.

14:6.12 2. الإبن الأبدي--المصدر والمركز الثاني. إلى الإبن الأبدي يمنح الخلق المركزي الرائع برهاناً أبدياً لفعالية مشاركة العائلة الإلهية--الأب, الإبن, والروح. إنه الأساس الروحي والمادي من أجل ثقة مُطلقة في الأب الكوني.

14:6.13 هاﭭونا تمنح الإبن الأبدي قاعدة غير محدودة تقريباً من أجل الإدراك الدائم التوسع لقدرة الروح. الكون المركزي منح الإبن الأبدي الساحة حيث يمكنه فيها أن يُظهر الروح بوضوح وأمان والتقنية لإسعاف الإغداق من أجل إرشاد أبنائه الفردوسيين المساعدين.

14:6.14 هاﭭونا هي أساس الواقع لسيطرة جاذبية-روح الإبن الأبدي لكون الأكوان. هذا الكون يمنح الإبن إرضاء الإشتياق الأبوي, التوالد الروحي.

14:6.15 عوالم هاﭭونا وسكانها المثاليين هي الإظهار الأول والنهائي أبدياً بأن الإبن هو كلمة الأب. بهذا يكون وعي الإبن بمثابة مُكمل لانهائي للأب مُرضى تماماً.

14:6.16 وهذا الكون يمنح الفرصة لتحقيق تبادل أخوة المساواة بين الأب الكوني والإبن الأبدي, وهذا يشكل البرهان الأزلي للشخصية اللانهائية لكل منهما.

14:6.17 3. الروح اللانهائي--المصدر والمركز الثالث. كون هاﭭونا يمنح الروح اللانهائي البرهان لكونه العامل الموحَد, الممثل اللانهائي للأب-الإبن الموحَدين. في هاﭭونا يشتق الروح اللانهائي الرضا المزدوج للعمل كنشاط خلاَّق بينما يتمتع برضا التعايش المُطلق مع هذا الإنجاز الإلهي.

14:6.18 في هاﭭونا وجد الروح اللانهائي ساحة حيث يمكنه إظهار المقدرة والإستعداد لكي يخدم كمُسعف رحمة مُنتظر. في هذا الخلق المثالي تدرب الروح لمغامرة الإسعاف في الأكوان التطورية.

14:6.19 هذا الخلق المثالي منح الروح اللانهائي فرصة للمشاركة في إدارة الكون مع كِلا الأبوين الإلهيين--لإدارة كون كذرية مساعدي-خالق, مُحضِّراً بذلك من أجل الإدارة المشتركة للأكوان المحلية كمساعدي الروح الخلاَّقين للأبناء الخالقين.

14:6.20 عوالم هاﭭونا هي مختبر العقل لخالقي عقل الفلك والمسعفين إلى كل عقل مخلوق في الوجود. العقل مختلف على كل عالم من هاﭭونا ويخدم كنموذج لكل عقول المخلوقات المادية والروحية.

14:6.21 هذه العوالم المثالية هي مدارس تخرُج العقل لكل الكائنات المُقدرة من أجل مجتمع الفردوس. هم قد منحوا الروح فرصة وافرة لإختبار تقنية إسعاف العقل على شخصيات آمنة وإستشارية.

14:6.22 هاﭭونا هي تعويض إلى الروح اللانهائي لعمله الواسع الإنتشار واللا أناني في أكوان الفضاء. هاﭭونا هي البيت المثالي والمنتجع لمُسعف العقل الذي لا يكل للزمان والفضاء.

14:6.23 4. الكائن الأسمى--التوحيد التطوري للإله الإختباري. خلق هاﭭونا هو البرهان الأبدي والمثالي للواقع الروحي للكائن الأسمى. هذا الخلق المثالي هو كشف لطبيعة الروح المثالية والمتناظرة لله الأسمى قبل بدايات تركيب شخصية القدرة للإنعكاسات المتناهية لآلهة الفردوس في الأكوان التجريبية للزمان والفضاء.

14:6.24 في هاﭭونا يتم توحيد إحتمالات القدرة للقدير مع الطبيعة الروحية للأسمى. هذا الخلق المركزي هو التمثيل لوحدة أبدية-المستقبل للأسمى.

14:6.25 هاﭭونا هي نموذج مثالي لإحتمال العالمية للأسمى. هذا الكون هو تصوير منته لكمال المستقبل للأسمى وهو موحي لإحتمال المنتهى.

14:6.26 تعرض هاﭭونا نهائية لقيم الروح التي تتواجد كمخلوقات مشيئة أحياء ذوي ضبط-نفسي سامي ومثالي؛ العقل متواجد كمعادل ختامي للروح؛ واقعية ووحدة ذكاء بإمكانية غير محدودة.

14:6.27 5. الأبناء الخالقون المنسقون. هاﭭونا هي أرض التدريب التثقيفية حيث يتم إعداد الميخائيليون الفردوسيون لمغامراتهم اللاحقة في خلق الكون. هذا الخلق الإلهي والمثالي هو نموذج لكل إبن خالق. هو يجاهد ليجعل كونه الخاص في النتيجة يبلغ إلى مستويات الفردوس-هاﭭونا تلك من الكمال.

14:6.28 يستخدم إبن خالق مخلوقات هاﭭونا كإحتمالات نموذج-شخصية من أجل أولاده البشر وكائناته الروحية الخاصة. ينظر الأبناء الميخائيليون وأبناء فردوسيون آخرون إلى الفردوس وهاﭭونا كمصير إلهي لأولاد الزمان.

14:6.29 يعلم الأبناء الخالقون بأن الخلق المركزي هو المصدر الحقيقي لذلك التحكم الفوقي على الكون الذي لا غنى عنه والذي يوازن ويوحد أكوانهم المحلية. يعلمون بأن الحضور الشخصي للتأثير الحاضر-أبداً للأسمى وللمنتهى هو في هاﭭونا.

14:6.30 هاﭭونا والفردوس هما مصدر القدرة الخلاَّقة للأبناء الميخائيليين.هنا تسكن الكائنات التي تتعاون معه في خلق الكون. من الفردوس تأتي أرواح أُم الكون, المشاركات في خلق الأكوان المحلية.

14:6.31 يعتبر أبناء الفردوس الخلق المركزي كمنزل أبويهم الإلهيين--منزلهم. إنه المكان الذي يستمتعون بالعودة إليه من وقت إلى آخر.

14:6.32 6. البنات المُسعفات المنسقات. أرواح أُم الكون, المشاركات في خلق الأكوان المحلية يؤَمِن تدريبهن السابق للشخصي على عوالم هاﭭونا في إرتباط وثيق مع أرواح الدارات. في الكون المركزي تم تدريب بنات الروح للأكوان المحلية كما يجب في أساليب التعاون مع أبناء الفردوس, في حين أنهن خاضعات كل الوقت إلى مشيئة الأب.

14:6.33 على عوالم هافونا يجد الروح وبنات الروح نماذج العقل لكل فئاتهم من الذكاءات الروحية والمادية, وهذا الكون المركزي هو المصير يوماً لأولئك المخلوقات الذين تشارك كفالتهم الروح الأُم مع إبن خالق مرافق.

14:6.34 أُم الكون الخالقة تتذكر الفردوس وهاﭭونا كمكان أصلها وبيت الروح الأُم اللانهائية, مسكن حضورالشخصية للعقل اللانهائي.

14:6.35 من هذا الكون المركزي أيضاً جاء إغداق صلاحيات الخلق الشخصية الذي يعمل به مُسعف إلهي للكون كمتمم إلى إبن خالق في العمل لخلق مخلوقات مشيئة أحياء.

14:6.36 وأخيراً, بما أن هذه الأرواح البنات للروح الأُم اللانهائية سوف لن يعودوا أبداً على الأرجح إلى منزلهم الفردوسي, فهم يستمدون رضىً عظيماً من ظاهرة الإنعكاسية الكونية المرتبطة مع الكائن الأسمى في هاﭭونا والمُشخصة في ماجستون على الفردوس.

14:6.37 7. البشر التطوريين لمهنة الارتقاء. هاﭭونا هي بيت الشخصية النموذج لكل نوع بشري ومنزل كل الشخصيات الفائقة عن الإنسان ذوي الإرتباط البشري الذين هم ليسوا من مواطني خلائق الزمان.

14:6.38 هذه العوالم تزود الحافز لكل الدوافع الإنسانية نحو إحراز قيم روح حقيقية على أعلى مستويات الواقع المفهومة. هاﭭونا هي هدف التدريب السابق للفردوس لكل بشري صاعد. هنا يُحرز البشر الإله السابق للفردوس--الكائن الأسمى. هاﭭونا تقف أمام كل مخلوق مشيئة كمدخل إلى الفردوس وإحراز الله.

14:6.39 الفردوس هو المنزل, وهاﭭونا ورشة العمل والملعب, للنهائيين. وكل بشري عارف الله يشتهي أن يكون نهائي.

14:6.40 الكون المركزي ليس فقط مصير الإنسان المؤسَس, لكنه أيضاً مكان البدء لمهنة النهائيين الأبدية كما سوف يُطلقون يوماً ما على المغامرة الكونية الغير مُعلنة في تجربة إستكشاف لانهائية الأب الكوني.

14:6.41 ستستمر هاﭭونا بدون شك في الأداء بأهمية أبسونايتية حتى في عصور كون مستقبلية التي قد تشهد حجاج فضاء يحاولون إيجاد الله على مستويات فائقة عن المتناهي. لدى هاﭭونا إستطاعة لأن تخدم بمثابة كون تدريب لكائنات أبسونايتية. ربما ستكون مدرسة الإنتهاء عندما تقوم الأكوان العظمى السبعة بعملها كالمدرسة المتوسطة إلى خريجي المدارس الإبتدائية للفضاء الخارجي. ونحن نميل إلى الرأي بأن إحتمالات هاﭭونا الأبدية هي حقاً غير محدودة, أن الكون المركزي لديه إستطاعة أبدية لأن يخدم بمثابة كون تدريب إختباري لكل أنواع الماضي, الحاضر, أو المستقبل من الكائنات المخلوقة.

14:6.42 [ قُـدِمت بمكامل للحكمة مفوض ليعمل هكذا بقدماء الأيام على يوﭭرسا. ] 19/12/2016





Back to Top