كِتاب يورانشيا في اللغة العربية - الورقة 10 : ثالوث الفردوس

(UF-ARA-001-2007-1)



 تنزيلات © Urantia Foundation

كِتاب يورانشيا في اللغة العربية

الجزء الأول: الكون المركزي والأكوان العظمى

الورقة 10 : ثالوث الفردوس



الورقة 10 : ثالوث الفردوس

10:0.1 ثالوث الفردوس للآلهة الأبدية يُسهل تملص الأب من الحكم المطلق للشخصية. الثالوث يربط بكمال التعبير الغير محدود لإرادة الله الشخصية اللانهائية مع الحقيقة المُطلقة للإله. الإبن الأبدي والأبناء المتنوعين من أصل إلهي سويةً مع العامل الموحَد وأولاد كونه, يزودون بشكل فعال لأجل تحرير الأب من القيود التي خلافاَ لذلك هي متأصلة في الأولية, الكمال, عدم التغيير, الأبدية, الكونية, الإطلاق, واللانهائية.

10:0.2 يزود ثالوث الفردوس بفعالية من أجل التعبير الكامل والكشف المثالي لطبيعة الإله الأبدية. أبناء الثالوث المتمركزون بالمِثل يقدمون كشفاً كاملاً ومثالياً للعدل الإلهي. الثالوث هو وحدة إلهية, وهذه الوحدة تستند أبدياً إلى الأُسس المُطلقة للوحدانية الإلَهية للشخصيات الثلاثة الأصلية والمنسقة والمتعايشة, الله الأب, الله الإبن, والله الروح.

10:0.3 من الوضع الحالي على دائرة الأبدية, ناظرون رجوعاً نحو الماضي الذي لا نهاية له, يمكننا أن نكتشف فقط حتمية واحدة لا مفر منها في شؤون الكون, وذلك هو ثالوث الفردوس. أرى أن الثالوث كان لا بد منه. بينما أُعاين ماضي, حاضر, ومستقبل الوقت, اعتبر أن لا شيء آخر في كل كون الأكوان كان لا بد منه. الكون الرئيسي الحالي, منظور في استعادة الأحداث أو في الإحتمالات, هو غير وارد بدون الثالوث. مُعطى ثالوث الفردوس, يمكننا افتراض طُرق بديلة أو حتى متعددة لفعل كل الأشياء, لكن بدون ثالوث الأب, الإبن, والروح نحن غير قادرين على تصور كيف أمكن لللانهائي أن يحقق تشخيص منسق وثلاثي الأضعاف في وجه الأحادية المُطلقة للإله. لا مفهوم آخر للخلق يصل إلى معايير الثالوث من إكتمال الحقيقة المطلقة الكامنة في وحدة الإله مقرون بامتلاء التحرر الإرادي الكامن في التشخيص الثلاثي الثنايا للإله.

1. توزيع ذاتي للمصدر والمركز الأول

10:1.1 سيبدو بأن الأب, رجوعاً في الأبدية, دشن بوليصة توزيع ذاتي متعمقة. هناك بشكل فطري في طبيعة نكران الذات, المُحبة والمحبوبة للأب الكوني شيء ما يُسبب له أن يستبقي لنفسه الممارسة فقط لتلك القدرات وتلك السُلطة التي على ما يبدو يجد أنها مستحيلة للإنتداب أو الإغداق.

10:1.2 الأب الكوني تجرد طيلة الوقت من كل جزء من نفسه كان قابلاً للإغداق على أي خالق آخر أو مخلوق. لقد فوض إلى أبنائه الإلهيين وذكاءاتهم المرتبطة كل قدرة وكل سُلطة التي يمكن تفويضها. لقد حوّل فعلياً إلى أبنائه ذوي السيادة, في أكوانهم الخاصة, كل امتياز لسُلطة إدارية التي كانت قابلة للتحويل. في شؤون كون محلي, قد جعل كل إبن خالق ذا سيادة تماماً مثالي, كفؤ, وموثوق كما هو الإبن الأبدي في الكون الأصلي والمركزي. لقد منح, في الواقع أغدق, مع كرامة وقداسة حيازة الشخصية, كل نفسه وكل سجاياه, كل ما يمكنه أن يجرد ذاته منه, بكل طريقة, في كل عصر, في كل مكان, وإلى كل شخص, وفي كل كون ما عدا ذلك لمسكنه المركزي.

10:1.3 ليست الشخصية الإلهية مركزة على الذات؛ التوزيع الذاتي ومشاركة الشخصية تميز ذاتية المشيئة الحرة الإلهية. تتلهف المخلوقات الصِلة مع مخلوقات شخصية أخرى؛ الخالقون مُحرَكون لمشاركة الألوهية مع أولاد كونهم؛ شخصية اللانهائي مُفصح عنها كالأب الكوني, الذي يتقاسم حقيقة الكيان ومساواة النفس مع شخصيتين منسقتين, الإبن الأبدي والعامل الموحَد.

10:1.4 للمعرفة المتعلقة بشخصية الأب والسجايا الإلهية سنكون دائماً معتمدين على كشوف الإبن الأبدي, لأنه عندما كان العامل الموحَد للخلق قد دخل حيز التنفيذ, عندما انبثق الشخص الثالث للإله نحو كيان الشخصية ونفذ المفاهيم المشتركة لأبويه الإلهيين, توقف الأب عن التواجد كالشخصية الباتة. مع قدوم العامل الموحَد إلى حيز الوجود وتجسد نواة مركز الخلق, وقعت بعض التغييرات الأبدية. أعطى الله نفسه كشخصية مُطلقة إلى إبنه الأبدي. هكذا يغدق الأب "شخصية اللانهائية" على إبنه المولود الوحيد, بينما كِلاهما يغدقان "الشخصية الموحَدة" لإتحادهما الأبدي على الروح اللانهائي.

10:1.5 لهذه الأسباب وغيرها ما وراء مفهوم العقل المتناهي, إنه في غاية الصعوبة للمخلوق الإنساني أن يفهم شخصية الله الأب اللانهائية ما عدا كما ُكشفت كونياً في الإبن الأبدي, ومع الإبن, ناشطة كونياً في الروح اللانهائي.

10:1.6 حيث أن أبناء الله الفردوسيين يزورون العوالم التطورية وأحياناً حتى يسكنون هناك في شبه جسد بشري, وحيث أن تلك الإغداقات تجعل من الممكن للإنسان البشري أن يعرف فعلاً بعض الشيء عن طبيعة وصِفة الشخصية الإلهية, لذلك يجب على مخلوقات المجالات الفلكية الكوكبية أن يتطلعوا إلى إغداقات أبناء الفردوس هؤلاء من أجل معلومات يُعتمد عليها وجديرة بالثقة بما يختص بالأب, الإبن, والروح.

2. تشخيص الإله

10:2.1 بواسطة تقنية الثولثة يجرد الأب نفسه من تلك الشخصية الروحية الباتة التي هي الإبن, لكن بفعله هذا يُعين ذاته الأب لهذا الإبن بالذات وبهذا يُملك نفسه باستطاعة غير محدودة لأن يصبح الأب الإلهي لكل مخلوقات المشيئة الأذكياء التي لاحقاً خُلقت, تأتت, أو الأنواع المُشخصة الأخرى. كالشخصية المُطلقة والباتة يستطيع الأب العمل فقط كالإبن ومع الإبن, إنما كأب شخصي يستمر ليغدق شخصية على الجماهير المتنوعة من المستويات المختلفة لمخلوقات المشيئة الأذكياء, ويحافظ إلى الأبد على علاقات شخصية ذات صِلة مُحبة مع هذه العائلة الشاسعة من أولاد الكون.

10:2.2 بعد أن أغدق الأب على شخصية إبنه ملء نفسه, وعندما هذا العمل من إغداق الذات هو مكتمل ومثالي, من القدرة والطبيعة اللانهائيتان والتي هي بالتالي قائمة في إتحاد الأب-الإبن, الشريكان الأبديان يغدقان بالتشارك هذه الصِفات والسجايا التي تشكل كذلك كائن آخر مثلهما؛ وهذه الشخصية المشاركة, الروح اللانهائي, تتمم التشخيص الوجودي للإله.

10:2.3 الإبن لا غنى عنه لأبوة الله. الروح لا غنى عنه لأخوية الشخصين الثاني والثالث. ثلاثة أشخاص هو أقل ما يكون في مجموعة إجتماعية, لكن هذا هو الأقل من كل الأسباب الكثيرة للإعتقاد بحتمية العامل الموحَد.

10:2.4 المصدر والمركز الأول هو شخصية الأب اللانهائية, شخصية المصدر الغير محدودة. الإبن الأبدي هو مُطلق-الشخصية البات, ذلك الكائن الإلهي الذي يقف في كل الزمان والأبدية كالوحي المثالي لطبيعة الله الشخصية. الروح اللانهائي هو الشخصية الموحَدة, الناتج الشخصي الفريد لوحدة الأب-الإبن الأبدية.

10:2.5 شخصية المصدر والمركز الأول هي شخصية اللانهائية ناقص الشخصية المُطلقة للإبن الأبدي. شخصية المصدر والمركز الثالث هي ناتج فائق الإضافة لوحدة شخصية الأب المتحررة وشخصية الإبن المُطلقة.

10:2.6 الأب الكوني, الإبن الأبدي, والروح اللانهائي هم أشخاص فريدون؛ لا أحد منهم نسخة مكررة؛ كل أصلي؛ كلهم متحدون.

10:2.7 الإبن الأبدي وحده يختبر إكتمال علاقة الشخصية الإلهية, الوعي لكِلا البنوة مع الأب والأبوة إلى الروح والمساواة الإلهية مع كِلا الأب-السلف والروح-المرتبط. الأب يعلم تجربة أن يكون لديه إبن الذي هو مساوٍ له, لكن الأب لا يعرف سلفية سابقة. الإبن الأبدي لديه تجربة البنوة, التعرف على أسلاف الشخصية, وفي الوقت نفسه الإبن واعٍ لكونه والد مُشارك للروح اللانهائي. الروح اللانهائي واعي لسلف شخصية مزدوج الثنايا لكن ليس أبوياً إلى شخصية إله منسقة. مع الروح, تُحقق الدورة الوجودية لتشخيص الإله الإكتمال؛ الشخصيات الأولية للمصدر والمركز الثالث هي تجريبية وسبعة في العدد.

10:2.8 أنا ذا أصل في ثالوث الفردوس. أنا أعرف الثالوث كإله موحد؛ كذلك أعرف بأن الأب, الإبن, والروح متواجدين وعاملين في إستطاعاتهم الشخصية المحددة. أعلم إيجابياً بأنهم ليس فقط يعملون شخصياً وجماعياً, بل أيضاً أنهم أيضاً ينسقون أداءاتهم في تجمعات متنوعة, بحيث في النهاية يعملون في سبع استطاعات مختلفة فردية وجماعية. وحيث أن تلك الصِلات السبعة تستنفذ الإمكانيات لذلك الإندماج الإلهي, فمن المحتم أن حقائق الكون ستظهر في سبعة اختلافات من القيم, المعاني, والشخصية.

3. الأشخاص الثلاثة للإلَه

10:3.1 بالرغم من أن هناك إله واحد فقط, هناك ثلاث تشخيصات إيجابية وإلهية للإله. بما يخص منحة الإنسان بالمقومين الإلهيين, قال الأب: "لنجعل الإنسان البشري في صورتنا". تكراراً في كل أنحاء الكتابات اليورانشية هناك تحدث هذه الإشارة إلى أعمال وأفعال الإله الجمع, مظهرة بوضوح التعرف على تواجد وأعمال المصادر والمراكز الثلاثة.

10:3.2 قد عُلِمنا بأن الإبن والروح يعضدان العلاقات نفسها والمساوية للأب في إتحاد الثالوث. في الأبدية وكآلهة هما بدون شك يفعلان, لكن في الزمان وكشخصيات هما بالتأكيد يكشفان عن علاقات ذات طبيعة متنوعة جداً. متطلعون من الفردوس خارجاً على الأكوان, تلك العلاقات فعلاً تبدو أنها متشابهة جداً, لكن عندما يـُنظر إليها من مجالات الفضاء تبدو أنها مختلفة تماماً.

10:3.3 الأبناء الإلهيين هم بالتأكيد "كلمة الله" لكن أولاد الروح هم حقاً "عمل الله". يتكلم الله من خلال الإبن, مع الإبن, يعمل من خلال الروح اللانهائي, بينما في كل نشاطات الكون الإبن والروح هما أخويان بشكل رائعٍ, يعملان كأخوين متساويين بإعجاب ومحبة لأب مشترَك مُشرَف ومُحترَم إلهياً.

10:3.4 الأب, الإبن, والروح هم بالتأكيد متساوون في الطبيعة, منسقون في الكيان, لكن هناك إختلافات واضحة في أداءاتهم الكونية, وعندما يتصرفون وحدهم, كل شخص للإلَه هو على ما يبدو مقصور في الحقيقة المطلقة.

10:3.5 الأب الكوني, سابقاً لتجرده بإرادته الذاتية من الشخصية, القدرات, والسجايا التي تُشكل الإبن والروح, يبدو أنه قد كان (بالإعتبار الفلسفي) إله بات, مُطلق, ولانهائي. لكن هكذا مصدر ومركز أول نظري بدون إبن ما كان في أي معنى للكلمة يمكن أن يُعتبَرالأب الكوني؛ الأبوة ليست حقيقية بدون بنوة. أبعد من ذلك, لكي يكون الأب مُطلقاً بالمعنى الكلي, لا بد أنه تواجد وحده عند لحظة أبدية بعيدة ما. لكن ما كان لديه أبداً هكذا وجود منفرد؛ الإبن والروح كِلاهما متشاركان في الأبدية مع الأب. المصدر والمركز الأول دائماً كان, وإلى الأبد سيكون, الأب الأبدي للإبن الأصلي, ومع الإبن, السلف الأسبق الأبدي للروح اللانهائي.

10:3.6 نلاحظ بأن الأب قد جرد نفسه من كل التجليات المباشرة للحقيقة المُطلقة ما عدا الأبوة المُطلقة والإرادة المُطلقة. لا نعلم ما إذا كانت الإرادة سجية للأب غير قابلة للتحويل ؛ يمكننا فقط ملاحظة أنه لم يجرد نفسه من الإرادة. هكذا لانهائية للمشيئة لا بد أنها كانت متأصلة أبدياً في المصدر والمركز الأول.

10:3.7 في إغداق إطلاق الشخصية على الإبن الأبدي, يتملص الأب الكوني من قيود مُطلقية الشخصية, لكن بفعله هذا يأخذ خطوة تجعل من المستحيل للأبد لأن يتصرف بمفرده كالمُطلق-الشخصية. ومع التشخيص النهائي للإله المشارك في الوجود -- العامل الموحَد --يترتب هناك الإعتماد المتبادل الثالوثي الحرج للشخصيات الإلهية الثلاثة فيما يتعلق بمجمل أداء الإله في المُطلق.

10:3.8 الله هو مُطلق-الأب لكل الشخصيات في كون الأكوان. الأب هو مُطلق شخصياً في حرية التصرف, إنما في أكوان الزمان والفضاء, المصنوعة, وقيد الصنع, والتي ستُصنَع بعد, الأب ليس مُطلقاً بشكل قابل للإدراك كإجمالي إله إلا في ثالوث الفردوس.

10:3.9 يعمل المصدر والمركز الأول خارج هاﭭونا في الأكوان الظاهرية كالتالي:

10:3.10 1. كخالق, من خلال الأبناء الخالقين, أحفاده.

10:3.11 2. كمتحكم, من خلال مركز جاذبية جزيرة الفردوس.

10:3.12 3. كروح, من خلال الإبن الأبدي.

10:3.13 4. كعقل, من خلال الخالق الموحَد.

10:3.14 5. كأب, يحافظ على إتصال أبوي مع كل المخلوقات من خلال دارة شخصيته.

10:3.15 6. كشخص, يعمل مباشرة في كل أنحاء الخلق بأجزائه الحصرية -- في الإنسان البشري بواسطة مقومي الفكر.

10:3.16 7. كإلَه كُلي, يعمل فقط في ثالوث الفردوس.

10:3.17 كل تلك التنحيات والتفويضات لدوائر الإختصاص بواسطة الأب الكوني هي تطوعية كلياً وفرض ذاتي. الأب الكلي-القدرة يلتزم بشكل هادف تلك القيود لسُلطة الكون.

10:3.18 يبدوالإبن الأبدي ليؤدي كواحد مع الأب في جميع النواحي الروحية ما عدا في إغداق أجزاء الله وفي نشاطات أخرى سابقة للشخصي. الإبن غير مُعرف عن قرب مع النشاطات الفكرية للمخلوقات المادية ولا مع نشاطات الطاقة للأكوان المادية. كمُطلق, يعمل الإبن كشخص وفقط في مجال الكون الروحي.

10:3.19 الروح اللانهائي هو كوني مثير للدهشة ومتعدد البراعات بشكل لا يُصدق في كل عملياته. هو يؤدي دوراً في الأجواء الفلكية للعقل, المادة, والروح. يُمثل العامل الموحَد صِلة الأب-الإبن, لكنه يعمل أيضاً كنفسه. هو ليس معنياً مباشرة بالجاذبية الفيزيائية, بالجاذبية الروحية, أو بدارة الشخصية, لكنه أكثر أو أقل يُشارك في كل نشاطات الكون الأخرى. بينما مُعتمد على ما يبدو على ثلاثة تحكمات جاذبية وجودية ومُطلقة, يبدو الروح اللانهائي ليمارس ثلاثة تحكمات فائقة. هذه الموهبة ثلاثية الأضعاف تـُوظَف في طرق كثيرة لتجاوز وكما يبدو لتحييد حتى تجليات القوى والطاقات الأولية, وصولاً إلى الحدود فائقة المنتهى للحقيقة المُطلقة. في حالات معينة تلك التحكمات الفائقة قطعاً تتجاوز حتى التجليات الأولية للواقع الفلكي.

4. وحدة الثالوث للإلَه

10:4.1 من كل الإرتباطات المُطلقة, ثالوث الفردوس (الثولثة الأولى) هو فريد من نوعه كارتباط حصري لإله شخصي. الله يعمل كالله فقط بالنسبة إلى الله وإلى أولئك الذين يستطيعون أن يعرفوا الله, لكن كإله مُطلق فقط في ثالوث الفردوس وفيما يتعلق بمُجمل الكون.

10:4.2 الإله الأبدي موحد بكمال؛ مع ذلك هناك ثلاثة أشخاص للإله متفردون بكمال. ثالوث الفردوس يجعل من الممكن التعبير الآني لكل تنوع ميزات الصِفة والقدرات اللانهائية للمصدر والمركز الأول ومنسقيه الأبديين ولكل الوحدة الإلهية من أعمال الكون لإله غير منقسم.

10:4.3 الثالوث هو ارتباط من أشخاص لانهائيين عاملين في استطاعة غير شخصية لكن ليس بشكل مُخالف للشخصية. التوضيح خام, لكن أب, ابن, وحفيد, يمكنهم تشكيل كينونة متضامنة التي من شأنها أن تكون غير شخصية ولكن مع ذلك خاضعة لمشيئاتهم الشخصية.

10:4.4 ثالوث الفردوس حقيقي. يتواجد كإتحاد إله من الأب, الإبن, والروح؛ إلا أن الأب, الإبن, أو الروح, أو أي اثنين منهم, يمكنهم العمل في علاقة إلى هذا الثالوث الفردوسي ذاته. الأب, الإبن, والروح يمكنهم التعاون بأسلوب غير ثالوثي, لكن ليس كثلاثة آلهَة. كأشخاص يمكنهم التعاون كما يختارون, لكن ذلك ليس الثالوث.

10:4.5 أبداً تذكر بأن ما يفعله الروح اللانهائي في الأداء كعامل موحَد, كَل من الأب والإبن يعملان فيه ومن خلاله ومثله. لكن سيكون من العبث محاولة إلقاء الضوء على لغز الثالوث: ثلاثة كواحد وفي واحد. وواحد كإثنين ويعمل لأجل اثنين.

10:4.6 الثالوث على صلة جداً بمجموع شؤون الكون بحيث ينبغي أن يؤخذ بعين الإعتبار في محاولاتنا لتفسير كُلية أي حدث فلكي منعزل أو علاقة شخصية. يعمل الثالوث على كل مستويات الفلك, والإنسان البشري مُقيد إلى المستوى المتناهي؛ لذلك يجب على الإنسان أن يكون مقتنعاً بمفهوم متناه عن الثالوث كالثالوث.

10:4.7 كبشري في الجسد يجب عليك النظر إلى الثالوث حسب تنورك الفردي وفي إنسجام مع ردود فعل عقلك ونفسك. يمكنك أن تعرف القليل جداً عن مُطلقية الثالوث, لكن بينما ترتقي نحو الفردوس, ستختبر الدهشة مرات عديدة عند كشوف متلاحقة واكتشافات غير متوقعة لسمو ومُنتهى الثالوث, إن لم يكن للحقيقة المُطلقة.

5. وظائف الثالوث

10:5.1 الآلهة الشخصية لديهم سجايا, إنما لا يكاد يتناسب الحديث عن الثالوث بأن لديه سجايا. هذا الإرتباط لكائنات إلهية يمكن بشكل صحيح أكثر اعتباره بأن لديه وظائف, مثل إدارة عدلية, ومواقف مجموع كُلي, وتصرف منسق, وفوق تحكم فلكي. هذه الأعمال عُليا بفعالية, وقُصوى, و (ضمن حدود الإله) مُطلقة بقدر ما كل الحقائق الحية لقيمة الشخصية هي معنية.

10:5.2 وظائف ثالوث الفردوس ليست مجرد مجموع منحة الأب الظاهرة من الألوهية زائد تلك السجايا المتخصصة الفريدة في الوجود الشخصي للإبن والروح. رابطة الثالوث لآلهة الفردوس الثلاثة تُؤدي إلى تطور, تأّتي, وتأليه معاني جديدة, قيم, قوى, وقدرات لكشف, تصرف, وإدارة كونية. الإرتباطات الحية, العائلات الإنسانية, الفئات الإجتماعية, أو ثالوث الفردوس لا تتم زيادتها بمجرد الجمع الحسابي. إمكانية المجموعة دائماً أكبر بكثير من المجموع البسيط لسجايا أفراد المُكون.

10:5.3 يحافظ الثالوث على موقف فريد كالثالوث نحو الكون كله من الماضي, الحاضر, والمستقبل, وأعمال الثالوث أفضل ما يمكن اعتبارها بالنسبة إلى مواقف الكون للثالوث. تلك المواقف متزامنة وقد تكون مُضاعفة فيما يتعلق بأي حالة منعزلة أو حدث:

10:5.4 1.الموقف تجاه المتناهي. الحد-الذاتي الأقصى للثالوث هو موقفه تجاه المتناهي. ليس الثالوث شخصاً, ولا الكائن الأسمى تشخيص حصري للثالوث, لكن الأسمى هو أقرب نهج إلى تبؤر شخصية-قدرة الثالوث التي يمكن فهمها من قِبل المخلوقات المتناهية. من هنا الثالوث في علاقة إلى المتناهي يُتكلم عنه أحياناً كثالوث السمو.

10:5.5 2.الموقف تجاه الأبسونايتي. ثالوث الفردوس لديه اعتبار لتلك المستويات من الوجود التي هي أكثر من متناهية لكنها أقل من مُطلقة, وهذه العلاقة تـُلقب أحياناً بثالوث الختامية. لا المُنتهى ولا الأسمى مُمثلين كلياً لثالوث الفردوس, لكن في مغزى مؤهل ولمستوياتهما المختصة, كل يبدو ليمثل الثالوث خلال عصور ما قبل الشخصي لنشوء القدرة الإختبارية

10:5.6 3.الموقف المُطلق لثالوث الفردوس هو في علاقة إلى وجودات مُطلقة ويبلغ ذروته في عمل إلَه المجموع.

10:5.7 لانهائية الثالوث تتضمن العمل المنسق لكل العلاقات الثلاثية للمصدر والمركز الأول -- غير المؤلَه وكذلك المؤلَه -- وبالتالي إنه في غاية الصعوبة للشخصيات كي تفهمه. في تأمل الثالوث كلانهائي لا تتجاهل التثليثات السبعة؛ بهذا يمكن تحاشي صعوبات معينة من التفهم, وبعض التناقضات يمكن حلها جزئياً.

10:5.8 لكنني لا أُجيد لغةً تمكنني أن أنقل إلى العقل الإنساني المحدود الحقيقة الكاملة والمغزى الأبدي لثالوث الفردوس وطبيعة الصِلة المتداخلة الغير- منتهية للكائنات الثلاثة من الكمال اللانهائي.

6. أولاد الثالوث الثابتين

10:6.1 يأخذ كل قانون أصلاً في المصدر والمركز الأول؛ هو القانون. إدارة القانون الروحي ملازِمة في المصدر والمركز الثاني. كشف القانون, إشهار وتفسير الدساتير الإلهية, هي مهمة المصدر والمركز الثالث. تطبيق القانون, العدالة, يقع ضمن اختصاص ثالوث الفردوس ويُنفذ بأبناء معينين للثالوث.

10:6.2 العدل متأصل في السيادة الكونية لثالوث الفردوس, لكن الصلاح, الرحمة, والحق هي إسعاف الكون من الشخصيات الإلهية, الذين إتحادهم الإلهي يؤلف الثالوث. العدالة ليست موقف الأب, الإبن, أو الروح. العدالة هي موقف الثالوث لهذه الشخصيات من المحبة, الرحمة, والإسعاف. لا أحد من آلهة الفردوس يرعى إدارة العدالة. ليست العدالة موقفاً شخصياً؛ إنها دائماً وظيفة جمع.

10:6.3 الإثبات, أساس الإنصاف (العدالة في إنسجام مع الرحمة), يُزوَد من قِبل شخصيات المصدر والمركز الثالث, الممثل الموحَد للأب والإبن إلى كل العوالم وإلى عقول الكائنات الذكية من جميع الخلق.

10:6.4 الحكم, التطبيق النهائي للعدالة وفقاً للإثبات المقدم من قِبل شخصيات الروح اللانهائي, هو عمل الأبناء الثابتين للثالوث, كائنات متناولة من طبيعة الثالوث للأب, الإبن, والروح, المتحدين.

10:6.5 هذه المجموعة من أبناء الثالوث تضم الشخصيات التالية:

10:6.6 1. أسرار السمو المثولثين.

10:6.7 2. أبديو الأيام.

10:6.8 3. قدماء الأيام.

10:6.9 4. كماليو الأيام.

10:6.10 5. حديثو الأيام.

10:6.11 6. اتحاديو الأيام.

10:6.12 7. مخْلصو الأيام.

10:6.13 8. مكاملو الحكمة.

10:6.14 9. مستشارون إلَهيين.

10:6.15 10. رقباء كونيون.

10:6.16 نحن أولاد آلهة الفردوس الثلاثة عاملون كالثالوث, لأن لي فرصة الإنتماء إلى المرتبة العاشرة من هذه الفئة, الرقباء الكونيون. هذه الرُتب ليست تمثيلاً لموقف الثالوث بالمعنى الكوني؛ إنهم يمثلون هذا الموقف الجماعي للإله فقط في مجالات الحكم التنفيذي -- العدالة. هم مُصمَمين خصيصاً من قِبل الثالوث من أجل العمل الدقيق الذي أُوكل إليهم, ويمثلون الثالوث فقط في تلك الوظائف التي تشخصوا لأجلها.

10:6.17 قدماء الأيام والمرتبطين معهم من أصل الثالوث يكيلون القضاء العادل ذا الإنصاف السامي إلى الأكوان العظمى السبعة. في الكون المركزي هكذا وظائف موجودة نظرياً فقط؛ هناك الإنصاف واضح-ضمناً في الكمال, وكمال هاﭭونا يحول دون كل إمكانيات عدم الإنسجام.

10:6.18 العدالة هي الفكرة الجماعية للبِر؛ الرحمة هي تعبيرها الشخصي. الرحمة هي موقف المحبة؛ الدقة تميز سريان القانون؛ القضاء الإلهي هو نفْسُ الإنصاف, أبداً مُطابق إلى عدالة الثالوث, دائماً منجز محبة الله الإلهية. عندما يُدرَك كلياً ويُفهَم تماماً, العدل الصالح للثالوث والمحبة الرحيمة للأب الكوني هما متوافقان. لكن الإنسان ليس لديه ذلك التفهم الكامل للعدل الإلهي. لهذا في الثالوث, كما قد يراه الإنسان, شخصيات الأب, الإبن, والروح مضبوطين لتنسيق إسعاف المحبة والقانون في الأكوان الإختبارية للزمان.

7. فوق التحكم للسمو

10:7.1 أشخاص الإله الأول, الثاني, والثالث متساوون إلى بعضهم, وهم واحد. "الرب إلهنا هو إله واحد". هناك كمال هدف وأحادية تنفيذ في الثالوث الإلهي للآلهة الأبدية. الأب, الإبن, والعامل الموحَد هم بحق وإلهياً واحد. عن حقيقة إنه مكتوب: "أنا الأول, وأنا الأخير, ولا يوجد إلَه غيري".

10:7.2 كما تبدو الأمور إلى البشري على المستوى المتناهي, ثالوث الفردوس, مثل الكائن الأسمى, معني فقط بالمجموع -- مجموع كوكب, مجموع كون, مجموع كون عظيم, مجموع كون إجمالي. هذا الموقف للمجموعية موجود لأن الثالوث هو مجموع الإله ولأسباب أخرى كثيرة.

10:7.3 الكائن الأسمى هو شيء أقل وشيء عدا الثالوث العامل في الأكوان المتناهية؛ لكن ضمن حدود معينة وفي أثناء العصر الحاضر من تشخيص قدرة غير مكتمل, هذا الإله التطوري يبدو ليعكس موقف ثالوث السمو. الأب, الإبن, والروح لا يعملون شخصياً مع الكائن الأسمى, لكن في أثناء عصر الكون الحاضر يتعاونون معه كالثالوث. نحن نفهم بأنهم يدعمون علاقة مماثلة إلى المنتهى. غالباً ما نخمن ماذا ستكون العلاقة الشخصية بين آلهة الفردوس والله الأسمى عندما يكون قد تطور أخيراً, لكننا حقاً لا نعلم.

10:7.4 لا نجد فوق التحكم للسمو قابلاً للتنبؤ به كلياً. وعلاوة على ذلك, عدم القابلية للتنبؤ هذه يبدو أنها تتميز بعدم إكتمال نشوئي معين, بدون شك علامة فارقة لعدم إكتمال الأسمى وعدم إكتمال التفاعل المتناهي إلى ثالوث الفردوس.

10:7.5 العقل البشري يمكن أن يفكر على الفور بألف شيء وشيء -- أحداث فيزيائية كارثية, حوادث مروعة, كوارث مخيفة, أمراض مؤلمة, وآفات تعم العالَم -- ويتساءل ما إذا كانت هكذا زيارات مترابطة في المناورات الغير معروفة لهذا الأداء المحتمل للكائن الأسمى. بصراحة, نحن لا نعلم؛ لسنا متأكدين حقاً. لكننا نلاحظ بأن, مع مرور الزمن, كل هذه الحالات الصعبة وأكثر أو أقل الغامضة دائماً تعمل من أجل رفاهية وتقدم الأكوان. قد يكون بأن ظروف الوجود وتقلبات المعيشة الغير قابلة للتفسير تتشابك جميعاً نحو نموذج ذا مغزى من قيمة عالية من قِبل تصرف الأسمى وفوق التحكم للثالوث.

10:7.6 كابن لله يمكنك إدراك الموقف الشخصي من المحبة في كل أعمال الله الأب. لكنك لن تكون دائماً قادراَ على فهم كم من أعمال الكون لثالوث الفردوس قد آلت إلى خير الفرد البشري على العوالم التطورية للفضاء. في تقدم الأبدية ستـُكشَف أعمال الثالوث جُملةً كذات معنى ومُراعية, لكنها لا تبدو دائماً هكذا إلى مخلوقات الزمان.

8. الثالوث ما بعد المتناهي

10:8.1 الكثير من الحقائق والوقائع المتعلقة بثالوث الفردوس لا يمكن أن تـُفهم إلا جزئياً فقط بالتعرف على وظيفة تتجاوز المتناهي.

10:8.2 سيكون من غير المُستصوب مناقشة أعمال ثالوث المُنتهى, إنما يمكن الإفصاح بان الله المنتهى هو تجلي الثالوث المفهوم بالمتعالين. نحن نميل إلى الإعتقاد بأن توحيد الكون الرئيسي هو العمل المتأتي للمنتهى وربما العاكس لبعض, إنما ليس كل أطوار فوق التحكم الأبسونايتي لثالوث الفردوس. المنتهى هو التجلي المشروط للثالوث في علاقة إلى الأبسونايتي فقط في المغزى بأن الأسمى بهذا يمثل الثالوث في علاقة إلى المتناهي بشكل جزئي.

10:8.3 الأب الكوني, الإبن الأبدي, والروح اللانهائي هم, في مغزى معين, الشخصيات المكونة لمجموع الإَله. وحدتهم في ثالوث الفردوس والعمل المُطلق للثالوث تعادل عمل مجموع الإله. وهكذا إتمام للإله يتجاوز كِلا المتناهي والأبسونايتي.

10:8.4 بينما لا شخص واحد من آلهة الفردوس يملأ فعلياً كل احتمال الإله, جماعياً كل الثلاثة يفعلون. ثلاثة أشخاص لانهائيين يبدون ليكونوا أقل عدد مطلوب من الكائنات لتفعيل إحتمال ما قبل الشخصي والوجودي لمجموع الإله ــ مُطلق الإله.

10:8.5 نحن نعرف الأب الكوني, الإبن الأبدي, والروح اللانهائي كأشخاص, ولكن أنا لا أعرف شخصياً مُطلق الإله. أنا أحب وأعبد الله الأب, وأحترم وأُشرف مُطلق الإله.

10:8.6 أنا مكثت مرة في الكون حيث جماعة معينة من الكائنات علموا بأن النهائيين, في الأبدية, في نهاية المطاف سيصبحون أبناء مُطلق الإله. لكنني لست راغباً بقبول هذا الحل للغموض الذي يحجب مستقبل النهائيين.

10:8.7 يضم سِلك النهائية, بين آخرين, أولئك البشر من الزمان والفضاء الذين أحرزوا الكمال في كل ما يتعلق بمشيئة الله. كمخلوقات وضمن حدود استطاعة المخلوق هم كلياً وحقاً يعرفون الله. حيث إنهم وجدوا الله كأب لكل المخلوقات, هؤلاء النهائيين يجب في وقت ما أن يبدؤا السعي من أجل الأب الفائق عن المتناهي. لكن هذا السعي يتضمن إدراكاَ لطبيعة الأبسونايت لسجايا وصِفات المنتهى لأب الفردوس. ستـُظهر الأبدية ما إذا كان هكذا إحراز مُمكناً, لكننا مقتنعون, حتى إذا أدرك النهائيون منتهى الألوهية هذا, فإنهم من المحتمل لن يكونوا قادرين على إحراز مستويات الفائق عن المنتهى للإله المُطلق.

10:8.8 قد يكون من الممكن بان النهائيين سيحرزون جزئياً مُطلق الإله, لكن حتى إن فعلوا, ما زالت في أبدية الأبديات مسألة المُطلق الكوني سوف تستمر لتثير فضول, تربك, تحير, وتتحدى النهائيين الصاعدين والمتقدمين, لأننا نتصور بأن عدم سبر غور العلاقات الفلكية للمُطلق الكوني ستميل للنمو في نسب بينما تستمر الأكوان المادية وإدارتها الروحية في التوسع.

10:8.9 فقط اللانهائية يمكن أن تفصح عن الأب-اللانهائي.

10:8.10 [ رُعيت برقيب كوني عامل بسُلطة من قدماء الأيام المقيمين على يوﭭرسا. ] 27/11/2016





Back to Top